نعم يا إخوتي.. تمت التسوية..بينهم.
كلهم اختلفوا فيما بينهم ثم اتفقوا تحت الطاولة..
حاولوا ان يغطوا على فشل غيرهم بفشل آخر و لكنهم... فشلوا...
حاربوا بعضهم وكرهوا بعضهم ..
و تمت التسوية تحت الطاولة..
ملأونا كذبا و نفاقا و حقدا.
فرقونا و جعلونا ننظر لصغائر الأمور
و تمت التسوية تحت الطاولة..
جعلونا ننسى..و جعلونا نمسي حائرين في فراغنا
تخبطنا في تاريخ ظننا به يجمعنا .. فإذا بنا عندما سبرنا غمار تاريخهم تفرقنا .
و تمت التسوية تحت الطاولة.
سيذكر التاريخ يوما..
إنهم في دماء شهدائنا
ملأوا حبر أقلامهم
ليوقعوا على اوراق
التسوية تحت الطاولة...


إلى شهداء الوطن الاسلامي جميعا..