تراجع البابا شنودة الثالث عن بيانه الذي طالب فيه الأقباط المعتصمين أمام ماسبيرو بفض اعتصامهم، قائلا "عمري ما اضغط على ولادي في حاجة".

وكان البابا شنودة قد أعلن -فى بيان القاه نيابه عنه الانبا يوأنس سكرتير البابا للتلفزيون المصرى اليوم الأحد ـ "يا أبناءنا المعتصمين أمام ماسبيرو إن الامر قد تجاوز التعبير عن الرأى وقد اندس بينكم من لهم أسلوب غير أسلوبكم، وأصبح هناك شجار وضرب نار وكل هذا يسيىء إلى سمعة مصر وسمعتكم أيضا لذلك يجب فض هذا الاعتصام فورا".

وأكد القمص متياس نصر أنه لم يستطع مقابلة البابا لظروفه الصحية إلا أن البابا شنودة أبلغه أن البيان الذي أصدره سببه قلقه على الأقباط من أحداث أمس وعندما أكد له نصر أن مطالب الأقباط محاكمة المحرضين على ما حدث، رد البابا بأنه مطلب طبيعي وأنه حقهم.

وأضاف نصر من منصة ماسبيرو أن البابا قال له "عمري ما اضغط على ولادى فى حاجة وكل الحكاية أني خائف عليهم".

ووسط هتافات "بنحبك يابابا" و"مصر لكل المصريين"، قال القمص متياس نصر لمن يطالبون الأقباط بالصبر:"أحب أوجه رسالة إننا بنقولهم شوفوا طعم الصبر" فنحن صابرون وطائعون.



المصدر