ألكاتب ألعلماني صقر أبوفخر يهاجم ألأسلام في صحيفة ألحياة


ليس فقط نقد بل سخرية من ألأسلام تحت مسميات أنه ميراث قديم

ثم يكتب مقالة يكذب حقيقة بروتوكولات حكماء صهيون ويزعم أنه ملفق ويضر بسمعة أليهود

ثم يهاجم ألمفكر ألفرنسي ألمسلم روجيه غارودي ويقول عنه أنه عديم ألكفاءة ولا يملك قدرة ألبحث (طبعا" لأن غارودي أظهر تلفيق ألصهاينة في مزاعمهم عن ألمحرقة )

لا ندري نحن لماذا لا يأخذ صاحب ألقرار في صحيفة ألحياة ألأمير طويل ألعمر بعزله عن ألكتابة في ألحياة

وقال عن ألمجاهد ألفلسطيني عبدألله عزام أنه مجرد أخوانجي ومروج ألخرافات وألخوارق وذو تكوين ثقافي سطحي مثله مثل متخرجي كليات ألشريعة

وسخر بمقالاته عن أوهام ألمسلمين عن طير ألأبابيل ومساعدتها لهم في حروبهم وعن خرافة محاربة ألملائكة ألى جانب ألمجاهدين وتفاهة ألأدعاء بأن ألنور يشع من أجساد ألشهداء ورائحة دمائهم تفوح كألرياحين وألطيب وكأن ألجنة حضرت أليهم.
ثم أضاف ألكاتب ألصهيوني:
ولقد أثار قول عزام هذا ألشباب ألمسلم فذهب ليقاتل في أفغانستان وسقط بألرصاص كألدجاج؟؟ومن عاد منهم ألى بلاده أصبح حاقد ومكفر وقام بألمجازر في أليمن ومصر وألجزائر وغيرها وكما أن عزام دار ظهره لفلسطين ليقاتل في أفغانستان...

أما ألخرافات في ألأسلام فكثيرة وهي دين ألدهماء وحشيشها وهي تغتذي كل يوم طريقة توكلهم وأمتثالهاألعفوي وراء ألموروث(ألدين ألأسلامي يعني)....

ويتهم أبوفخر عزام بألسذاجة ألفكرية وألضحالة عندما ينتقد ألشوعيين ألعرب (وهذا دليل على تحيز أبو فخر ألأعمى للشيوعيين)...
ثم ينتقد حركة حماس ويسخر من ألشيخ أحمد ياسين ويقول أن هدفه ألأساسي كان محاربة ألشيوعيين وليس ألصهاينة



ألمرجع :صحيفة ألحياة وألسفير وتلفزيون ألمنار


ألمطلوب من ألقراء أن يبعثوا برسائل لصحيفة ألحياة لأجل ألضغط لأبعاد هكذا نوعية من ألكتاب ألتابعين للصهاينة فكرا" ونهجا"
ويكون أفضل لو تم أعلام أصحاب ألقرار فيها بضرورة أبعاده في هذا ألوقت ألعصيب على ألأمة