السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل...
إذا...
بئس..
كما...
قد...
عسى...
لا...
إنما...
عندما كتبت ( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ) ، كنت أريد أن أكتب عن الألم والحسرة فيما يجري لنا في العراق... وتوقفت قبل الإكمال لأن صوت أذا ن المغرب ارتفع بصوته:
الله أكبر...
الله أكبر...
فقمت مسرعاً، مستعجلاً، أرجو لقاء الملك الجبار، وفي خاطري أن أعود لأكتب شيئاً من الآلام...
ولكن للأسف...
خرجت من المسجد فوجدت امراة لا تكاد تستر وجهها...
ثم وجدت مجموعة من الشباب في سيارة صبغوها بلون أصفر وهم يرفعون صوت المسيقى...
ثم أبصرت أمامي شخصاً وقد رمى بقايا فاكهة البرتقال على قارعة الطريق... فحملتها إلى السلة الصفراء...
وعدت الآن لأكتب... عن العراق... فإذا القلب يتحدث عن آية في آل عمران...
قال تعالى : (( أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ))
نعم...
إن ما يحدث في العراق وفي كل مكان يضطهد فيه الإسلام... هو بسببنا نحن المقصرون في دين الله ...
المترددون في طاعة الله...
المتخاذلون في شريعة الله...
يقول تعالى: (( أولما أصابتكم مصيبة )) وهي ما أصيب منهم يوم أحد من قتلى السبعين منهم (( قد أصبتم مثليها )) يعني يوم بدر فإنهم قتلوا من المشركين سبعين قتيلا وأسروا سبعين أسيرا (( قلتم أنى هذا )) أي من أين جرى علينا هذا (( قل هو من عند أنفسكم )) عن ابن عباس حدثني عمر بن الخطاب قال : لما كان يوم أحد من العام المقبل عوقبوا بما صنعوا يوم بدر من أخذهم الفداء فقتل منهم سبعون وفر أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عنه . وكسرت رباعيته وهشمت البيضة على رأسه وسال الدم على وجهه فأنزل الله (( أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم )) بأخذكم الفداء وهكذا رواه الإمام أحمد
والله المستعان...
ولحديث القلب أشجان ...
أكملها مرة أخرى بإذن الله تعالى...

الإلكتروني