صفحة 1 من 2 12 أخيرأخير
النتائج المعروضة من 1 الى 20 من مجموع 34

موضوع: التنقل عبر الزمن.--أرجوا ابداء الرأي--

ردود: 34 | زيارات: 2401
  1. #1
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المنطقة
    Syrian live in KSA
    العمر
    18
    ردود
    531

    التنقل عبر الزمن.--أرجوا ابداء الرأي--

    التنقل عبر الزمن
    لن أستغرب إذا كنت أول من يطرح هذا الموضوع...
    في جميع الأحوال.. ماذا يقصد بالتنقل عبر الزمن...؟
    حقيقية إن التنقل عبر الزمن أحد أحلام علماء الغرب.. ولم يولد هذا الحلم من فترة قريبة..
    فهناك فيلم Time machine هذا الفيلم يعتبر من الأفلام الحديثة رغم أنني لم أراه كله فقط بعض المقاطع.. فيه يخترع أحد العلماء آلة عملاقة وأشياء طويلة عريضة مالنا فيها.... يستطيع من خلالها التنقل عبر الزمن..

    الآن سأثبت لكم أن الإنتقال عبر الزمن يعد من الأمور المستحيلة من ثلاث نواحٍ
    ====الناحية الفيزيائة====
    سمعت مرة إنه أحد العلماء لا أستحضر إسمه بالوقت الحالي قال: إن الإنسان يستطيع التنقل عبر الزمن إذا سار بسرعة تفوق سرعة الضوء والمعلوم أن سرعة الضوء تساوي تقريبا 3*10 مرفوع للأس الخامس كيلو متر (بالعربي 300000 كيلو متر في الثانية الواحدة....)
    وأظن أن الإنسان لن يستطيع الوصول إلى هذه السرعة إلا بعد إنقضاء قرون وقرون..هذا طبعا إذا بقيت الدنيا قائمة....
    ولكن إذا ما فكرنا بها نستطيع أن نسير بنفس سرعة الضوء فإذا بالزمن يتوقف....
    (إذا كان لدى أحدكم فكرة عن طريقة أخرى فالرجاء كتابتها ليس بقصد السخرية لكن لتوسيع مجال التفكير في الأمر)

    ====الناحية العقلانية====
    لنفرض جدلا أن الإنسان إستطاع في وقت من الأوقات التنقل عبر الزمن وليكن هذا الشخص أنت.. قرر (شخصك المستقبلي) العودة لرؤيتك قبل 10 سنوات.. ويتسائل..كيف كنت أبدو؟؟ إذا نجح وعاد إلى هذا الزمن وإلتقى بك وعرفت أنك يوما ما سوف تخترع هذه الآلة وتحقق قفزة هائلة في عالم الإختراعات.. يكون قد أفسد عليك فرحة الإكتشاف والإختراع ويخبرك بالهدايا التي ستتلقاها ومثل هالخرابيط..
    طبعا إنت لن تكون سعيدا بإنه أفسد عليك المفاجآت وتلعن نفسك لأنك قلت لنفسك إنك ستخترع مثل هذه الآلة ) وإنت تتمشى معه بالطريق
    فجأة تأتي سيارة بالخطأ وتدعس شخصك المستقبلي ( بعيد الشر عنكم أعزائي)... حسنا إلى الآن يبدو الأمر جنونيا إلى حد ما... أنت تفكر.. إذا إخترعت الآلة سيقدر لي الله أن أذهب لرؤية نفسي بالماضي... وأدهس أنا بالسيارة فيأتي شبيهي بالماضي ليكرر نفس العملية....هنا نعرف أننا ندور في حلقة مفرغة لا نهاية لها....وأن كون سيقف عند نقطة واحدة..

    ====الناحية الدينية====
    هذه الناحية يجب علينا كمسلمين أن نقطع الشك باليقين والتصديق بأن التنقل عبر الزمن يبدو أمرا مستحيلا...

    ذكرنا أعلاه في الناحية العقلانية أن شخصك المستقبلي دهس بالسيارة.. وستعلم أن الأمر ذاته سيحصل معك تستطيع ببساطة ألا تصنع هذه الآلة وتحافظ على حياتك... أو تصنع الآلة ولاتعبر الطريق الذي قتل شخصك المستقبلي فيه...

    وهناك لعبة تسمى Red Alert 2 فيها تموت أحد شخصيات اللعبة البارزة.. يتوجب عليك في الجزء المطور من اللعبة أن تعود في الزمن لمهمة حربية.. تذهب إلى المكان الذي قتلت فيه تلك الشخصية وتنقذه ويبقى على قيد الحياة حين عودتك إلى الوقت الحالي.. وفي الحيدث الصحيح ((واعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك ,وما أخطأك لم يكن ليصيبك))

    وهناك آية لا أستحضرها حرفيا ولكن بما معناه أنه إذا جاء أجل المرء لا يؤجل ولا يسبق عن موعد موته المكتوب أيه واحد متذكر هذه الآية الرجاء كتابتها لأقوم بتعديل النص...


    أرجو إني ما أطلت عليكم وأرجو ألا تجدوا صعوبة في فهم وجهة نظري.. الموضوع صعب الفهم ولكن ببعض المخيلة إن شاء الله تتضح الفكرة...
    على فكرة لم أقم بسؤال أيه خبير أو نقلت أي حرف من أي مكان لذا فإن جميع ما ذكر قابل لأن يكون خطأ -ماعدا الناحية الدينية على ما أظن-
    لذا أنتظر آرائكم وتفسيراتكم لهذا الموضوع الشيق..
    والسلام عليكم ورحمة الله..

    أخوكم المحب The Sword

    هـــي الدنـــيا تـــقول بمـــلء فيها:
    حذار حذار من بطشي وفتكي
    فلا يــــــغــرركـــم مني ابتســـــام
    فقولي مضحك والفعل مبـكي
    نحن قوم احرار بقيودنا

    http://www.moveed.net/hosted/vz5w3mp...7qb442fzjg.gif


  2. #2
    عضو قدير
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المنطقة
    المغرب _الدار البيضاء
    العمر
    42
    ردود
    4,810
    أخر تعديل بواسطة طارق في 19 / 05 / 2003 الساعة 07:48 PM

  3. #3
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المنطقة
    Syrian live in KSA
    العمر
    18
    ردود
    531
    أريد رأيا أخي طارق... حتى لو لم يكن رأيا فيكفيني أن تؤيد و ترفض الفكرة

  4. #4
    عضو متميز
    صور رمزية أبوعبيدة
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    المنطقة
    السعودية-الشرقية...
    ردود
    1,517
    مقياس إيمانك...في حال خَلوَتِك
    ياغافلاً تتمادى...غدا عليك ينادى...

  5. #5
    عضو متميز
    صور رمزية JUST MAYA
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المنطقة
    الرياض
    العمر
    30
    ردود
    1,389






  6. #6
    افلاس

  7. #7
    عضو متميز
    صور رمزية JUST MAYA
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المنطقة
    الرياض
    العمر
    30
    ردود
    1,389
    تجاني ماهو افلاس ؟؟؟؟

  8. #8
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المنطقة
    Syrian live in KSA
    العمر
    18
    ردود
    531
    ممكن تخبروني ما معنى كل هالحركات؟؟

  9. #9
    عضو متميز
    صور رمزية JUST MAYA
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المنطقة
    الرياض
    العمر
    30
    ردود
    1,389
    أنا فهمت بعض ما تقول ...لكن ...ايش تبي منا نقول ...

  10. #10
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Apr 2003
    ردود
    401
    في بداية الثمانينات , كان حلم العلماء الأول هو بلوغ مرحلة , اعتبروها ذروة الاتصالات والانتقالات في الكون , وأطلقوا عليها اسم " الانتقال الآني " ومصطلح " الانتقال الآني " هذا يعني الانتقال في التو واللحظة من مكان إلى آخر , يبعد عنه بمسافة كبيرة أو بمعنى أدق الانتقال الآن وفورا
    وهذا الانتقال هو ما نراه في حلقات " رحلة النجوم " .. تلك الحلقات التليفزيونية الشهيرة , التي تحولت إلى سلسلة من أفلام الخيال العلمي الناجحة , بالاسم نفسه , والتي نرى في كل حلقاتها شخصا على الأقل , يدخل إلى أنبوب زجاجي , لينتقل بوساطة شعاع مبهر إلى أنبوب آخر , في مكان آخر

    فكرة مثيرة مدهشة , تختصر الزمان والمكان إلى أقصى حد ممكن , وككل فكرة مثلها , نجحت في إثارة اهتمام وخيال العلماء , الذي يتعاملون مع كل أمر باعتباره ممكن الحدوث , لو نظرنا إليه من زاوية ما
    وبينما اكتفى المشاهد العادي بالانبهار بالفكرة , أو الاعتياد عليها , كل العلماء يكدون ويجتهدون , لإيجاد سبيل علمي واحد إليها
    وعدني بأنك لن تشعر بالدهشة , والمفاجأة عندما أخبرك أنهم قد نجحوا في هذا , إلى حد ما . نعم .. نجحوا في تحقيق ذلك " الانتقال الآني " في العمل , ولكن هذا لم ينشر على نطاق واسع ..
    السؤال هو لماذا !؟! ما داموا قد توصلوا إلى كشف مذهل كهذا , فلماذا لم ينشر الأمر , باعتباره معجزة علمية جديدة , كفيلة بقلب كل الموازين رأسا على عقب ؟! والجواب يحوي عدة نقاط مهمة كالمعتاد
    فالانتقال , الذي نجح فيه العلماء , تم لمسافة تسعين سنتيمترا فحسب , ومن ناقوس زجاجي مفرغ من الهواء إلى ناقوس آخر مماثل , تربطهما قناة من الألياف الزجاجية السميكة , التي يحيط بها مجال كهرومغنطيسي قوي
    ثم ان ذلك الانتقال الآني , تحت هذه الظروف المعقدة , والخاصة جدا , لم ينجح قط مع أجسام مركبة , أو حتى معقولة الحجم , كل ما نجحوا في هو نقل عملة معدنية جديدة , من فئة خمسة سنتات أميركية من ناقوس إلى آخر .
    ثم انه لم يكن اانتقالا آنيا على الإطلاق , إلا لو اعتبرنا أن مرور ساعة وست دقائق , بين اختفاء العملة من الناقوس الأول , وحتى ظهورها في الناقوس الثاني , أمرا آنيا ! لذا , ولكل العوامل السابقة , اعتبر علماء أوائل الثمانينات أن تجاربهم , الخاصة بعملية الانتقال الآني قد فشلت تماما
    ولكن علماء نهاية التسعينات نظروا إلى الأمر من زاوية مختلفة تماما , فمن وجهة نظر بعضهم , كان ما حدث انتقالا عبر " الزمكان " أو عبر الزمان والمكان معا , وليس انتقالا آنيا بالمعنى المعروف
    ومن هذا المنطلق , أعادوا التجربة مرة آخرى , ولكن من منظور مختلف تماما , يناسب الغرض الذي يسعون إليه هذه المرة , ولتحقيق الغرض المنشود , رفعوا درجة حرارة العملة المعدنية هذه المرة , وقاسوها بمنتهى الدقة , وبأجهزة حديثة للغاية , وحسبوا معدلات انخفاضها , في وسط مفرغ من الهواء , ثم بدؤوا التجربة .
    وفي البداية , بدا وكأن شيئا لم يتغير , قطعة العملة اختفت من الناقوس الأول ثم عادت إلى الظهور في الناقوس الثاني , بعد ساعة وست دقائق بالتحديد , ولكن العلماء التقطوا العملة هذه المرة , وأعادوا قياس درجة حرارتها بالدقة نفسها , والأجهزة الحديثة نفسها للغاية . ثم صرخوا مهللين . فالانخفاض الذي حدث , في درجة حرارة العملة المعدنية الصغيرة , كان يساوي وفقا للحسابات الدقيقة , أربع ثوان من الزمن فحسب , وهذا يعني أن فرضيتهم الجديدة صحيحة تماما . فتلك السنتات الخمسة الأميركية ق\ انتقلت ليس عبر المكان وحده , ولكن عبر الزمان أيضا
    أو بالمصطلح الجديد , عبر الزمكان فعلى الرغمن من أن الزمن الذي سجله العلماء فعليا , لانتقال تلك العملة , من ناقوس إلى آخر , هو ساعة وست دقائق , إلا أن زمن الانتقال , بالنسبة لها هي , لم يتجاوز الثواني الأربع
    انتصار ساحق لنظري السفر عبر الزمن . ولكن يحتاج إلى زمن طويل آخر , لوضعه موضع الاعتبار , أو حتى لوضع قائمة بقواعده , وشروطه , ومواصفاته . فالمشكلة , التي ما زالت تعترض كل شيء هي أن تكل النواقيس المفرغه ما زالت عاجزة عن نقل جسم مركب واحد , مهما بلغت دقته , أو بلغ صغره .. لقد حاول العلماء هذا , حاولوا وحالوا وفي كل مرة , كانت النتائج تأتي مخيبة للآمال بشدة , فالجسم المركب الذي يتم نقله , تمتزج أجزاؤه ببعضها البعض , على نحو عشوائي , يختلف في كل مرة عن الأخرى
    وليس كما يمكن أن يحدث , لو أننا صهرنا كل مكوناته مع بعضها البعض , ولكنه امتزج من نوع عجيب , لا يمكن حدوثه في الطبيعة , حيث تذوب الجزيئات في بعضها البعض , لتمنحنا في النهاية شيئا لا يمكن وصفه , المزدوجه المتناقضة , التي تثير حيرة الكل بلا استثناء
    إنه ممكن ومستحيل في آن واحد , ممكن جدا , بدليل أنه يحدث من آن إلى آخر ومستحيل جدا , لأنه لا توجد وسيلة واحدة لكشف اسرار وقواعد حدوثه في أي زمن . بل ولا توجد حتى وسيلة للاستفادة منه . ولقد كان الأمر يصيب العلماء بإحباط نهائي , لولا أن ظهر عبقري آخر , في العصر الحديث ليقلب الموازين كلها رأسا على عقب مرة أخرى
    انه " ستيفن هوكنج " الفيزيائي العبقري , الذي وضع الخالق عزوجل قوته كلها في عقله , وسلبها من جسده , الذي اصيب في حداثته بمرض نادر , جعل عضلاته كلها تضمر وتنكمش , حتى لم يعد ياستطاعته حتى أن يتحرك , وعلى الرغم من هذا فهو استاذ للرياضيات بجامعة " كمبردج " البريطانية , ويشغل المنصب ذاته , الذي شغله " اسحق نيوتن " واضع قوانين الجاذبية الأولى منذ ثلاثة قرون
    والعجيب أن ستيفن هوكنج قد حدد هدفه منذ صباه , ففي الرابعة عشرة من عمرة, قرر ان يصبح عالما فيزيائيا . وهذا ما كان . ولقد كشف ستيفن هوكنج عن وجود أنواع أخرى من الثقوب السوداء , اطلق عليها اسم " الثقوب الأولية " بل اثبت ان تلك الثقوب تشع نوعا من الحرارة , على الرغم من قوة الجذب الهائلة لها
    ومع كشوفه المتتالية, التي قوبلت دوما باستنكار أولي, ثم انبهار تال , فتح هوكنج شهية العلماء , للعودة إلى دراسة احتماليات السفر عبر " الزمكان " الكوني , لبلوغ كواكب ومجرات, من المستحيل حتى تخيل فكرة الوصول إليها بالتقنيات المعروفة حاليا



    وهنا ظهرت إلى الوجود مصطلحات وكشوف جديدة مثل انفاق منظومة الفضاء والزمن ,والدروب الدوارة, والنسيج الفضائي , وغيرها , وكل مصطلح منها يحتاج إلى سلسلة من المقالات لوصفه , وشرح وتفسير أبعاده المعقدة , وأهمية المدهشة في عملية السفر عبر الزمن والمكان .. أو الزمكان
    وأصبح ذلك المصطلح يضم قائمة من العلماء , إلى جوار " ألبرت أينشتين "مثل " كارل شفارتزشليد "و " مارتن كروسكال " و " كيب ثورن " و " ستيفن هوكنج " نفسه
    وبالنسبة للمعادلات الرياضية , مازال السفر عبر الزمن ممكنا , وما زال هناك احتمال لأن يسير الزمن على نحو عكسي , في مكان ما من الفضاء أو الكون , أو حتى في بعد آخر , من الأبعاد التي تحدث عنها " أينشتين " والآخرون
    وما زالت هناك عمليات رصد لأجسام مضادة تسير عكس الزمن , وتجارب علمية معملية , تؤكد احتمالية حدوث هذا الأمر الخارق للمألوف , تحت ظروف ومواصفات خاصة ودقيقة جدا
    وما زال العلماء يجاهدون ويعملون ويحاولون ولكن يبقى السؤال نفسه حتى لحظه كتابة هذه السطور . هل يمكن أن تتحول قصة " آلة الزمن " يوما إلى حقيقة ؟ ! وهل يتمكن البشر اليوم من السفر عبر الزمكان إلى الماضي السحيق , أو المستقبل البعيد ؟ هل ؟! من يدري ؟! ربما

    د . نبيل فاروق

  11. #11
    عضو قدير
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المنطقة
    المغرب _الدار البيضاء
    العمر
    42
    ردود
    4,810
    طبعا الدكتور نبيل فاروق غني عن كل تعريف وطريقة كتابته لمقالاته وان لم تقنعك بالفكرة التي تناقشها فهي على الاقل تجعلك تطرح السؤال نفسه..
    هل ؟! من يدري ؟! ربما

  12. #12
    عضو متميز
    صور رمزية أبوعبيدة
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    المنطقة
    السعودية-الشرقية...
    ردود
    1,517
    السلام عليكم...
    هل من مؤلفات للدكتور نبيل فاروق؟

  13. #13
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المنطقة
    Syrian live in KSA
    العمر
    18
    ردود
    531
    أخي آسف لقول هذا لكن المعلومة إلي سردتها خاطئة..
    رأيت نفس الشئ في فيلم خيال علمي إسمه The Fly فيه قام المخترع وهو بطل الفلم بصنع نواقيس على حجم كبير ينقل بها الأشياء الجامدة بنجاح
    لكن عندما حاول نقل كائن حي كانت النتيجة كالتالي...: أمعاء القرد أصبحت في الخارج وجلده للداخل..

    لكن أخي.. عند نقل القطعة المعدنية الساخنة وبعد مرور الساعة والست دقائق فمن البديهي أن تنخفض درجة الحرارة...
    لكن يمكن أن يكون الأمر ليس له علاقة بالتنقل عبر الزمن .. يمكن عند الإنتقال تتعرض العملة للحرارة فترفع من درجتها بمقدار ما نقصته في وقت ((الغياب)) لتعادل نقصانه في الأربع الثواني لوقف رفع درجة الحرارة..
    كما أن هذا ينفي قانون حفظ الكتلة: ((أن المادة لا تفنى ولا تستحدث من العدم ولكن تتحول من شكل إلى آخر)) على قول إنه العملة إختفت.. وإذا نفي هذا القانون فإن جميييييع المعادلات الكيميائية المعروفة في الوقت الحالي تكون خاطئة 100% وأن علينا إكتشاف كيمياء المادة من جديد..

  14. #14
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المنطقة
    Syrian live in KSA
    العمر
    18
    ردود
    531
    تفكير الأخ جيمو مثل تفكيري ...سبحان الله

  15. #15
    عضو متميز
    صور رمزية أبوعبيدة
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    المنطقة
    السعودية-الشرقية...
    ردود
    1,517
    أظن أن الموضوع قارب على الإغلاق....

  16. #16
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المنطقة
    Syrian live in KSA
    العمر
    18
    ردود
    531
    تفائلوا بالخير تجدوه

  17. #17
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المنطقة
    Syrian live in KSA
    العمر
    18
    ردود
    531
    أخوي جيمو... كلامك فيه نبرة من الحدة والعصبية.. على مهلك يا رجل ..أنا طرحت الوضوع لتبادل الآراء والمعلومات.. الأخ كايا عرض معلومة قرأها في أحد مؤلفات د. نبيل فاروق
    رأت نفس المعلومة في قصص الجيب الصغيرة التي هي من مؤلفاته تحت إسم
    -ملف المستقبل- يتكلم فيه عن أحداث ومغامرات تحدث في العام 2050
    وبما أنه يتكلم عن المستقبل فله أن يذهب في خياله إلى مكان ما يشاء إذ إن الأحداث المستقبلية لا يمكن التنبؤ بها..
    فترى مسدسات الليزر الخضراء .. والسفر إلى المريخ وكأنك تسافر من الرياض إلى مكة المكرمة هذا بالإضافة إلى الوحوش التي يبتكرها دائما بسبب واحد وهو الجينات والإستنساخ..
    وقصة الإنتقال الآني ظهرت في أكثر من عدد... وهي تقريبا مثل ما ذكر الأخ كايا...
    شاهدت فيلما رائعا جدا للخيال العلمي لا أتذكر إسمه لكن قصته أن البشر يتلقون إشارات من منطقة في الفضاء وتكون هذه الإشارات محملة بترجمة للغتهم..
    مغزى الإشارات أن يقوم البشر ببناء آلة ضخمة جدا حيث أن هناك العديد من الحلقات التي تدور بسرعة هائلة جدا ثم يلقى بوسطها الشئ أو الشخص المراد نقله...

    لكن هل وجود مثل هذا الفليم يؤكد ما حصل فيه..؟ طبعا لا..
    وإذا كان د. نبيل فاروق قد حصل على هذه المعلومات فيجب أن يكون هناك مصدر لها...ولكنك لا تجد إسما لعالم أو لناشر لهذه المعلومة...
    إذا يرجح أن تكون هذه الأشياء من بنات أفكاره.. ربما ليس لمجرد أنه يحتاج لمادة مشوقة للكتابة يمكن يريد منا (كشباب) توسيع خيالنا العلمي ببعض الخيال الزائف...

    آسف على الإطالة

  18. #18
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Apr 2003
    ردود
    401
    قال تعالى : ( قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ ) قصة سليمان عليه السلام وبلقيس ملكة سبأ وموضوع نقل العرش لم يكن إلا ضربا من ضروب السحر فكيف يتمكن مخلوق من إحضار عرش ملكة سبأ في ذلك العصر من على بعد آلاف الكيلو مترات في جزء من ثانية أي قبل أن يرتد إلى سليمان طرفه ؟ ولكن العلم الحديث يخبرنا بأن هذا لا يتحتم أن يكون سحرا ! فحدوثه ممكن من الناحية العلمية أو على الأقل من الناحية النظرية بالنسبة لمقدرتنا في القرن العشرين . أما كيف يحدث ذلك فهذا هو موضوعـنا .. الطاقة والمادة صورتان مختلفتان لشيءٍ واحد , فالمادة يمكن أن تتحول إلى طاقة والطاقة إلى مادة وذلك حسب المعادلة المشهورة وقد نجح الإنسان في تحويل المادة إلى طاقة وذلك في المفاعلات الذرية التي تولد لنا الكهرباء ولو أن تحكمه في هذا التحويل لا يزال يمر بأدوار تحسين وتطوير , وكذلك فقد نجح الإنسان - ولو بدرجة أقل بكثير - من تحويل الطاقة إلى مادة وذلك في معجلات الجسيمات ( Particle accelerator ) ولو أن ذلك مازال يتم حتى الآن على مستوى الجسيمات . فتحول المادة إلى طاقة والطاقة إلى مادة أمر ممكن علميا وعمليا فالمادة والطاقة قرينان , ولا يعطل حدوث هذا التحول على نطاق واسع إلا صعوبة حدوثه والتحكم فيه تحت الظروف والإمكانيات العلمية والعملية الحالية , ولا شك أن التوصل إلى الطرق العلمية والوسائل العملية المناسبة لتحويل الطاقة إلى مادة والمادة إلى طاقة في سهولة ويسر يستدعي تقدما علميا وفنيا هائلين . فمستوى مقدرتنا العلمية والعملية حاليا في هذا الصدد ليس إلا كمستوى طفل يتعلم القرأة فإذا تمكن الإنسان في يوم من الأيام من التحويل السهل الميسور بين المادة والطاقة فسوف ينتج عن ذلك تغيرات جذرية بل وثورات ضخمة في نمط الحياة اليومي وأحد الأسباب أن الطاقة ممكن إرسالها بسرعة الضوء على موجات ميكرونية إلى أي مكان نريد , ثم نعود فنحولها إلى مادة ! وبذلك نستطيع أن نرسل أي جهاز أو حتى منزلا بأكمله إلى أي بقعة نختارها على الأرض أو حتى على القمر أو المريخ في خلال ثوان أو دقائق معدودة . والصعوبة الأساسية التي يراها الفيزيائيون لتحقيق هذا الحلم هي في ترتيب جزئيات أو ذرات المادة في الصورة الأصلية تماما , كل ذرة في مكانها الأول الذي شغلته قبل تحويلها إلى طاقة لتقوم بوظيفتها الأصلية . وهناك صعوبة أخرى هامة يعاني منها العلم الآن وهي كفاءة والتقاط الموجات الكهرومغناطيسية الحالية والتي لاتزيد على 60% وذلك لتبدد أكثرها في الجو كل هذا كان عرضا سريعا لموقف العلم وإمكانياته الحالية في تحويل المادة إلى طاقة والعكس .. فلنعد الآن لموضوع نقل عرش الملكة بلقيس , فالتفسير المنطقي لما قام به الذي عنده علم من الكتاب - سواء أكان انسي أو جني - حسب علمنا الحالي أنه قام أولا بتحويل عرش ملكة سبأ إلى نوع من الطاقة ليس من الضروري أن يكون في صورة طاقة حرارية مثل الطاقة التي نحصل عليها من المفاعلات الذرية الحالية ذات الكفاءة المنخفضة , ولكن طاقة تشبه الطاقة الكهربائية أو الضوئية يمكن إرسالها بواسطة الموجات الكهرومغناطيسية . والخطوة الثانية هي أنه قام بإرسال هذه الطاقة من سبأ إلى ملك سليمان , ولأن سرعة انتشار الموجات الكهرومغناطيسية هي نفس سرعة انتشار الضوء أي 300000 كم - ثانية فزمن وصولها عند سليمان ثلاثة آلاف كيلوا مترا .. والخطوة الثالثة والأخيرة أنه حول هذه الطاقة عند وصولها إلى مادة مرة أخرى في نفس الصورة التي كانت عليها أي أن كل جزئ وكل ذرة رجعت إلى مكانها الأول !. إن إنسان القرن العشرين ليعجز عن القيام بما قام به هذا الذي عنده علم من الكتاب منذ أكثر من ألفي عام . فمقدرة الإنسان الحالي لا تتعدى محاولة تفسير فهم ماحدث . فما نجح فيه إنسان القرن العشرين هو تحويل جزء من مادة العناصر الثقيلة مثل اليورانيوم إلى طاقة بواسطة الانشطار في ذرات هذه العناصر . أما التفاعلات النووية الأخري التي تتم بتلاحم ذرات العناصر الخفيفة مثل الهيدروجين والهليوم والتي تولد طاقات الشمس والنجوم فلم يستطع الإنسان حتى الآن التحكم فيها . وحتى إذا نجح الإنسان في التحكم في طاقة التلاحم الذري , لا تزال الطاقة المتولدة في صورة بدائية يصعب إرسالها مسافات طويلة بدون تبديد الشطر الأكبر منها . فتحويل المادة إلى موجات ميكرونية يتم حاليا بالطريقة البشرية في صورة بدائية تستلزم تحويل المادة إلى طاقة حرارية ثم إلى طاقة ميكانيكية ثم إلى طاقة كهربائية وأخيرا إرسالها على موجات ميكرونية . ولهذا السبب نجد أن الشطر الأكبر من المادة التي بدأنا بها تبددت خلال هذه التحويلات ولا يبقى إلا جزء صغير نستطيع إرساله عن طريق الموجات الميكرونية . فكفاءة تحويل المادة إلى طاقة حرارية ثم إلى طاقة ميكانية ثم إلى طاقة كهربائية لن يزيد عن عشرين في المائة 20 % حتى إذا تجاوزنا عن الضعف التكنولوجي الحالي في تحويل اليورانيوم إلى طاقة فالذي يتحول إلى طاقة هو جزء صغير من كتلة اليورانيوم أما الشطر الأكبر فيظل في الوقود النووي يشع طاقته على مدى آلاف وملايين السنيين متحولا إلى عناصر أخرى تنتهى بالرصاص . وليس هذا بمنتهى القصد ! ففي الطرف الأخر يجب التقاط وتجميع هذه الموجات ثم إعادة تحويلها إلى طاقة ثم إلى مادة كل جزئ وكل ذرة وكل جسيم إلى نفس المكان الأصلي , وكفاءة تجميع هذه الأشعة الآن وتحويلها إلى طاقة كهربائية في نفس الصورة التي ارسلت بها قد لا تزيد عن 50 % أي أنه ما تبقى من المادة الأصلية حتى الآن بعد تحويلها من مادة إلى طاقة وإرسالها عن طريق الموجات الكهرومغناطيسية المكرونية واستقبالها وتحويلها مرة أخرى إلى طاقة هو 10 % وذلك قبل أن نقوم بالخطوة النهائية وهي تحويل هذه الطاقة إلى مادة وهذه الخطوة الأخيرة - أي تحويل هذه الطاقة إلى مادة في صورتها الأولى - هو ما يعجز عنه حتى الآن إنسان القرن العشرين ولذلك فنحن لا ندري كفاءة إتمام هذه الخطوة الأخيرة وإذا فرضنا أنه تحت أفضل الظروف تمكن الإنسان من تحويل 50 % من هذه الطاقة المتبقية إلى مادة فالذي سوف نحصل عليه هو أقل من 5% من المادة التي بدأنا بها ومعنى ذلك أننا إذا بدأنا بعرش الملكة بلقيس وحولناه بطريقة ما إلى طاقة وأرسلنا هذه الطاقة على موجات ميكرونية , ثم استقبلنا هذه الموجات وحولناها إلى طاقة مرة أخرى أو إلى مادة فلن نجد لدينا أكثر من 5% من عرش الملكة بلقيس وأما الباقي فقد تبدد خلال هذه التحويلات العديدة نظرا للكفاءات الرديئة لهذه العمليات , وهذه الــ 5% من المادة الأصلية لن تكفي لبناء جزء صغير من عرشها مثل رجل أو يد كرسي عرش الملكة . إن الآيات القرأنية لا تحدد شخصية هذا الذي كان ( عنده علم من الكتاب ) هل كان انسيا أم جنيا ! وقد ذكر في كثير من التفاسير أن الذي قام بنقل عرش بلقيس هو من الإنس ويدعى آصف بن برخياء , ونحن نرجح أن الذي قام بهذا العمل هو عفريت آخر من الجن , فاحتمال وجود إنسان في هذا العصر على هذه الدرجة الرفيعة من العلم والمعرفة هو إحتمال جد ضئيل . فقد نجح هذا الجني في تحويل عرش بلقيس إلى طاقة ثم إرساله مسافة آلاف الكيلو مترات ثم إعادة تحويله إلى صورته الأصلية من مادة تماما كما كان في أقل من ثانية , أو حتى في عدة ثوان إذا اعتبرنا عرض الجني الأول الذي أبدى استعداده لإحضار العرش قبل أن يقوم سليمان عليه السلام من كرسية . فمستوى معرفة وقدرة أي من الجنيين الأول والثاني منذ نيف وألفي عام لأرفع بكثير من مستوى المعرفة والقدرة الفنية والعلمية التي وصل إليها إنسان القرن العشرين .

    المصدر " آيات قرآنية في مشكاة العلم " د . يحيى المحجرى

  19. #19
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المنطقة
    Syrian live in KSA
    العمر
    18
    ردود
    531
    أخي كايا مجهود مشكور عليه جدا...الذي نقل عرش بلقيس هو من الجن بس أنت تتكلم وكأنك قاطع الشك باليقين أن هذا الجني حول العرش إلى ((طاقة ميكرونية)) طيب ليه ما يكون قد نقله بطريقة إعتيادية جدا...
    نظرا لأن سرعة الجن هائلة.. فالجن مسترقي السمع يقطعون مسافات لا تصدق حيث قال الرسول أن المسافة بين السماء الثانية والثالثة مسيرة 500 عام...

    يعني يمكن ما يكون فيه لا طاقة آنية ولا شئ..
    لست أقول هذا بصدد إني أفشلك .. لا عداوة بيني وبينك..لكن عقليا صعبة التصديق

    حضرتك ذكرت الأرقام وكأنك واثق تمام الثقة بوجود هذه الطاقة لكن ممكن تعطيني المصدر إلى قرأت منه هذه المعلومة...

  20. #20
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Apr 2003
    ردود
    401
    نص مقتبس من موضوع The Sword
    أخي كايا مجهود مشكور عليه جدا...الذي نقل عرش بلقيس هو من الجن بس أنت تتكلم وكأنك قاطع الشك باليقين أن هذا الجني حول العرش إلى ((طاقة ميكرونية)) طيب ليه ما يكون قد نقله بطريقة إعتيادية جدا...
    نظرا لأن سرعة الجن هائلة.. فالجن مسترقي السمع يقطعون مسافات لا تصدق حيث قال الرسول أن المسافة بين السماء الثانية والثالثة مسيرة 500 عام...

    يعني يمكن ما يكون فيه لا طاقة آنية ولا شئ..
    لست أقول هذا بصدد إني أفشلك .. لا عداوة بيني وبينك..لكن عقليا صعبة التصديق

    حضرتك ذكرت الأرقام وكأنك واثق تمام الثقة بوجود هذه الطاقة لكن ممكن تعطيني المصدر إلى قرأت منه هذه المعلومة...


    قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ

    " قَالَ الَّذِي عِنْده عِلْم مِنْ الْكِتَاب " قَالَ اِبْن عَبَّاس وَهُوَ آصَف كَاتِب سُلَيْمَان وَكَذَا رَوَى مُحَمَّد بْن إِسْحَاق عَنْ يَزِيد بْن رُومَان أَنَّهُ آصَف بْن بَرْخِيَاء وَكَانَ صِدِّيقًا يَعْلَم الِاسْم الْأَعْظَم وَقَالَ قَتَادَة كَانَ مُؤْمِنًا مِنْ الْإِنْس وَاسْمه آصَف وَكَذَا قَالَ أَبُو صَالِح وَالضَّحَّاك وَقَتَادَة إِنَّهُ كَانَ مِنْ الْإِنْس زَادَ قَتَادَة مِنْ بَنِي إِسْرَائِيل وَقَالَ مُجَاهِد كَانَ اِسْمه أَسْطُوم قَالَ قَتَادَة فِي رِوَايَة عَنْهُ كَانَ اِسْمه بليخا وَقَالَ زُهَيْر بْن مُحَمَّد هُوَ رَجُل مِنْ الْإِنْس يُقَال لَهُ ذُو النُّور وَزَعَمَ عَبْد اللَّه بْن لَهِيعَة أَنَّهُ الْخَضِر وَهُوَ غَرِيب جِدًّا وَقَوْله " أَنَا آتِيك بِهِ قَبْل أَنْ يَرْتَدّ إِلَيْك طَرْفك " أَيْ اِرْفَعْ بَصَرك وَانْظُرْ مَدّ بَصَرك مِمَّا تَقْدِر عَلَيْهِ فَإِنَّك لَا يَكِلّ بَصَرك إِلَّا وَهُوَ حَاضِر عِنْدك وَقَالَ وَهْب اِبْن مُنَبِّه اُمْدُدْ بَصَرك فَلَا يَبْلُغ مَدَاهُ حَتَّى آتِيك بِهِ فَذَكَرُوا أَنَّهُ أَمَرَهُ أَنْ يَنْظُر نَحْو الْيَمَن الَّتِي فِيهَا هَذَا الْعَرْش الْمَطْلُوب ثُمَّ قَامَ فَتَوَضَّأَ وَدَعَا اللَّه تَعَالَى قَالَ مُجَاهِد قَالَ يَا ذَا الْجَلَال وَالْإِكْرَام وَقَالَ الزُّهْرِيّ قَالَ : يَا إِلَهنَا وَإِلَه كُلّ شَيْء إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَه إِلَّا أَنْتَ اِئْتِنِي بِعَرْشِهَا قَالَ فَمَثَلَ بَيْن يَدَيْهِ قَالَ مُجَاهِد وَسَعِيد بْن جُبَيْر وَمُحَمَّد بْن إِسْحَاق وَزُهَيْر بْن مُحَمَّد وَغَيْرهمْ لَمَّا دَعَا اللَّه تَعَالَى وَسَأَلَهُ أَنْ يَأْتِيه بِعَرْشِ بِلْقِيس وَكَانَ فِي الْيَمَن وَسُلَيْمَان عَلَيْهِ السَّلَام بِبَيْتِ الْمَقْدِس غَابَ السَّرِير وَغَاصَ فِي الْأَرْض ثُمَّ نَبَعَ مِنْ بَيْن يَدَيْ سُلَيْمَان وَقَالَ عَبْد الرَّحْمَن بْن زَيْد بْن أَسْلَم لَمْ يَشْعُر سُلَيْمَان إِلَّا وَعَرْشهَا يُحْمَل بَيْن يَدَيْهِ قَالَ وَكَانَ هَذَا الَّذِي جَاءَ بِهِ مِنْ عُبَّاد الْبَحْر فَلَمَّا عَايَنَ سُلَيْمَان وَمَلَأَهُ ذَلِكَ وَرَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْده " قَالَ هَذَا مِنْ فَضْل رَبِّي " أَيْ هَذَا مِنْ نِعَم اللَّه عَلَيَّ " لِيَبْلُوَنِي " أَيْ لِيَخْتَبِرَنِي " أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُر وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُر لِنَفْسِهِ " كَقَوْلِهِ " مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا " وَكَقَوْلِهِ " وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِأَنْفُسِهِمْ يَمْهَدُونَ " وَقَوْله " وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيّ كَرِيم " أَيْ هُوَ غَنِيّ عَنْ الْعِبَاد وَعِبَادَتهمْ كَرِيم أَيْ كَرِيم فِي نَفْسه فَإِنْ لَمْ يَعْبُدهُ أَحَد فَإِنَّ عَظَمَته لَيْسَتْ مُفْتَقِرَة إِلَى أَحَد وَهَذَا كَمَا قَالَ مُوسَى " إِنْ تَكْفُرُوا أَنْتُمْ وَمَنْ فِي الْأَرْض جَمِيعًا فَإِنَّ اللَّه لَغَنِيّ حَمِيد " وَفِي صَحِيح مُسْلِم " يَقُول اللَّه تَعَالَى : يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلكُمْ وَآخِركُمْ وَإِنْسكُمْ وَجِنّكُمْ كَانُوا عَلَى أَتْقَى قَلْب رَجُل مِنْكُمْ مَا زَادَ ذَلِكَ فِي مُلْكِي شَيْئًا يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلكُمْ وَآخِركُمْ وَإِنْسكُمْ وَجِنّكُمْ كَانُوا عَلَى أَفْجَر قَلْب رَجُل مِنْكُمْ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِنْ مُلْكِي شَيْئًا يَا عِبَادِي إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا فَلْيَحْمَدْ اللَّه وَمَنْ وَجَدَ غَيْر ذَلِكَ فَلَا يَلُومَنَّ إِلَّا نَفْسه ".

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل