منذ أصدار اللعبة العربية الاولى " تحت الرماد " اللعبة التي تتحدث عن الصراع العربي الاسرائيلي و تقدم مغامرة البطل أحمد الجهادي الفلسطيني الذي ينتقل من المظاهرات في الشوارع الى القيام بالعمليات العسكرية الموجعة ضد العدو الصهيوني و الحديث لا يتوقف حول الجزء الثاني من هذه اللعبة ، الجزء الذي تم تأكيده في نهاية العام الماضي 2002 م تحت اسم تحت الحصار ، المنهدس رضوان قاسمية المدير التنفيذي لشركة أفكار ميديا Afkar Media ومخرج اللعبة تحدث الى موقع الالعاب العربي Games4arab.com وقدم اولى المعلومات و التفاصيل الرسمية حول اللعبة .

تحت الرماد الجزء الثاني : تحت الحصار Under ash 2 : Under Siege ، لعبة عربية ثلاثية الابعاد من تطوير شركة " أفكار ميديا " و " دار الفكر " في سورية ، و اللعبة الجديدة لا تعتبر ملحق للجزء الأول فقط بل تعتبر لعبة جديدة بالكامل ، حيث تختلف اختلافاً كبيراً عن الجزء الاول في طريقة اللعب ، المراحل ، الشخصيات و حتى الرسوم و المحرك المستخدم لصناعة اللعبة .

قصة اللعبة : تحت الحصار تقدم فترة تاريخية قريبة من العام 1994 م الى العام 2002 م و تبدأ اللعبة بمذبحة الخليل و تنتهي بحصار جنين و من هنا اشتق أسم اللعبة " تحت الحصار " و تحت الحصار Under Siege تقدم اهم الاحداث التي مرت بها الاراضي الفلسطينية المحتلة و لا سيما الانتفاضة الجديدة و العمليات الاستشهادية الباسلة التي قام بها الفلسطينيون الشجعان ضد العدو الصهيوني ، اللعبة تركز في احداثها على مصير عائلة فلسطينية مكونة من خمسة أفراد و سيعود بعض الأبطال السابقين مثل أحمد و سنرى كل من معن ، مريم و خالد ( اربعة شخصيات فقط قابلة للعب ) حيث تحتوي تحت الحصارعلى ثلاث قصص مختلفة للشخصيات ، و منها ستقدم اللعبة فكرة لما يمكن للفرد الفلسطيني و العائلة الفلسطينية ان تفعله في مقاومة الاحتلال و الحصار .

نلمس من قصة تحت الحصار Under Siege شموليتها في القصة ، فبعكس الجزء الاول " تحت الرماد " تركز اللعبة على احداث عامة و تقدم الكثير من الشخصيات ، في الجزء الاول كان هناك انتقاد كبير حول ظهور شخصية احمد بمظهر البطل الوحيد Lone Hero و كأن الاحداث كلها تنصب عليه و على انتقامه ، اما الان فشركة " افكار ميديا " ستقدم فكرة شاملة و قصة مقاومة للشعب بصورة اكبر و أفضل بكثير ، هذا الامر جيد للغاية ، ومع أختيار الشخصيات و القصص الثلاث " خيارات السيناريو " ستكون اللعبة أفضل بكثير في مجال القصة .

تحت الحصار : عمليات ، تسلل ، مغامرة و مطاردات ...

تحت الحصار Under Siege تختلف في نوعها عن لعبة تحت الرماد ، فاللعبة ليست رماية للشخص الاول First Person Shooter فقط ، فاللعبة الجديدة عبارة عن ثلاثة العاب في قرص واحد ، حيث تقدم اللعبة ايضاً خيارات التسلل و المطاردات عبر قيادة السيارات ، و هذا هو منهج العاب الرماية للشخص الاول من الجيل التالي حيث قدمت العاب مثل بلانتسايد و هالو و غيرها ، غير ان تحت الحصار ستوظف هذه الخيارات في دعم واقعية اللعب بشكل كبير للغاية و أبراز طبيعية العمليات الاستشهادية ضد العدو الصهيوني المحتل .

و تم تاكيد وجود سيارات قابلة للقيادة و هي من سيارات الدفع الرباعي مثل الجنرال موتورز هامر GM Hummer و النيسان باترول Nissan Partol و يمكن قيادتها في المراحل الثلاثية الابعاد ، ولم يتم تحديد أن كانت هناك امكانية اطلاق النار اثناء القيادة أم لا ، على أية حال يجب أضافة سيارة اللاندروفر landrover و الرانغلر وهي السيارات التي يستخدمها الجيش الاسرائيلي ،حيث قد تكون فكرة سرقة عربات الجيش الاسرائيلي ذكية ان نفذت ، وسيواجه اللاعب في مراحل المطاردات عربات عسكرية اسرائيلية مثل الميركافا ثري و السفاري ولم يتم تاكيد الجرافات الاسرائيلية اللعينة حتى الان .