موضوع: غرناطة (قصيدة )

ردود: 5 | زيارات: 5224
  1. #1

    Post غرناطة (قصيدة )



    في مدخل الحمراء كان لقاؤنا ..
    ما أطيب اللقيا بلا ميعاد
    عينان سوداوان .. في حجريهما
    تتوالد الأبعاد من أبعاد
    هل أنت أسبانية .. سائلتها
    قالت : وفي غرناطة ميلادي.
    غرناطة ! وصحت قرون سبعة
    في تينك العينين .. بعد رقاد
    وأمية .. رايتها مرفوعة
    وجيادها موصولة بجياد
    ما أغرب التاريخ .. كيف أعادني
    لحفيدة سمراء .. من أحفادي
    وجه دمشقي .. رأيت خلاله
    أجفان بلقيس .. وجيد سعاد
    ورأيت منزلنا القديم .. وحجرة
    كانت بها أمي تمد وسادي
    و الياسمينة ، رصعت بنجومها
    و البركة الذهبية الإنشاد ..

    *************************

    ودمشق .. أين تكون ؟ قلت ترينها
    في شعرك المنساب نهر سواد
    في وجهك العربي ، في الثغر الذي
    مازال مختزنا شموس بلادي
    في طيب ( جنات العريف ) ومائها
    في الفل . في الريحان . في الكباد

    **********************

    سارت معي و الشعر يلهث خلفها
    كسنابل تركت بغير حصاد ..
    يتألق القرط الطويل بجيدها
    مثل الشموع بليلة الميلاد ..
    ومشيت مثل الطفل خلف دليلتي
    وورائي التاريخ .. كوم رماد ..
    الزخرفات أكاد اسمع نبضها
    و الزركشات علي السقوف تنادي
    قالت هنا الحمراء زهو جدودنا
    فاقرأ علي جدرانها أمجادي
    أمجادها !! ومسحت جرحا نازفا
    ومسحت جرحا ثانيا بفؤادي
    يا ليت وارثتي الجميلة أدركت
    أن الذين عنتهم أجدادي ...

    ***********************
    ((اذكـر الـله يـذكـرك ))
    سبحان الله وبحمده عدد خلقه ، ورضى نفـسه
    وزنة عرشه ، ومــــــــــــــــداد كـلـــمـــــاتـــه
    ((اسـتـغـفر الـله ))
    قال الشافعي رحمه الله :
    أتهزأ بالدعاء وتزدريه : وما تدري بما فعل الدعاء
    سهام الليل لا تخطي ولـ : كن لها أمد وللأمد انقضاء

    وما تنفع الخيل الكرام ولا القنا
    اذا لـــم يكن فوق الكرام كرام


  2. #2
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المنطقة
    أنتظر أن يحكم الله في أمري
    العمر
    43
    ردود
    2,754
    أهلا يا عم نزار قباني كيف الأحوال متى بعثت قصائدك يا عم نزار يا قباني دي زي العسل تسلم والله

  3. #3
    يادوب أهو يا حج سامح لسه طالع من التربة مفيش

    عجباك القصيدة يا مسهل اليومين الجايين بس نحط كام قصيدة كمان

    القصيدة بالفعل شعر لنزار قباني

    بس راجع انت بس الوصلة دي


    http://www.maxforums.net/showthread....247#post173247
    ((اذكـر الـله يـذكـرك ))
    سبحان الله وبحمده عدد خلقه ، ورضى نفـسه
    وزنة عرشه ، ومــــــــــــــــداد كـلـــمـــــاتـــه
    ((اسـتـغـفر الـله ))
    قال الشافعي رحمه الله :
    أتهزأ بالدعاء وتزدريه : وما تدري بما فعل الدعاء
    سهام الليل لا تخطي ولـ : كن لها أمد وللأمد انقضاء

    وما تنفع الخيل الكرام ولا القنا
    اذا لـــم يكن فوق الكرام كرام

  4. #4
    قالت هنا الحمراء زهو جدودنا
    فاقرأ علي جدرانها أمجادي
    أمجادها !! ومسحت جرحا نازفا
    ومسحت جرحا ثانيا بفؤادي
    يا ليت وارثتي الجميلة أدركت
    أن الذين عنتهم أجدادي ...


    هذه الكلمات أعجبتني حقا وبالتحديد أخر بيتين تقذف بك الى ذكريات الماضي ...

    يوم كان للإسلام عزة.
    كل أقوالي وأفعالي وأعمالي أضعها بين أيديكم للنقد
    لا تقل بغير تفكير ، ولا تعمل بغير تدبير

    أخوكم
    .. .-. -. ...- ..-. -.. ..- ...- -.

  5. #5
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المنطقة
    أنتظر أن يحكم الله في أمري
    العمر
    43
    ردود
    2,754
    أهلا بالأخ المفترى يا هلا ويا مرحب بمن يحبون شعر نزار
    الحقيقة يا أخي الكريم أنا مشمشت أجزاء الديوان الثلاث ( فرمتها من شدة القراءة ) و لذا تراني أكاد أحفظ أغلب القصائد إلا ما ندر أو على الأقل يعلق برأسي بيت أو أثنين من القصيدة و أنا أحب نزار يكاد يكون هو الشاعر الوحيد الذي حلمت به مرتين في أحلام كلها بشارات سعيدة و شعر نزار هو شعر السعادة و القوة و العصافير و النارنج والأضالية أنك تشم رائحة الدنيا في شعره و ترى سرورها و بهجتها فيه
    اسمعه حيث يقول
    كتبت لي يا غاليه
    كتبت تسألين عن إسبانية
    عن طارق يفتح باسم الله دنيا ثانية
    عن عقبه بن نافع يزرع شتل نخلة في قلب كل رابية
    سألت عن أمية و عن أميرها معاوية
    عن السرايا الزاهية
    تحمل في ركابها حضارة وعافية
    * * * * * * * *
    روائع ما بعدها من روائع
    تحف رائعة تضعك على مستوى الحلم بوحدة العرب لست قوميا عروبيا و لكن العرب هم مادة حضارتهم و هم مادة هذا الدين و إهمالهم بدمجهم في ميحط أكبر
    هو مشكلة في حد ذاتها فلنوحد من وحدهم الله في كل شيء

    انظره معي يقول
    * * * * * *
    أحاولُ رسْمَ بلادٍ...
    لها برلمانٌ من الياسَمينْ.
    وشعبٌ رقيق من الياسَمينْ.
    تنامُ حمائمُها فوق رأسي.
    وتبكي مآذنُها في عيوني.
    أحاول رسم بلادٍ تكون صديقةَ شِعْري.
    ولا تتدخلُ بيني وبين ظُنوني.
    ولا يتجولُ فيها العساكرُ فوق جبيني.
    أحاولُ رسْمَ بلادٍ...
    تُكافئني إن كتبتُ قصيدةَ شِعْرٍ
    وتصفَحُ عني ، إذا فاض نهرُ جنوني
    * * * * * *
    نزار درة تاج الشعر العربي خلال الخمسين سنة الأ خيرة و أحد لآليء هذا التاج على مر العصور لم يأت شاعر كمثله منذ المتنبي ربما في جرأته و تمكنه
    تعرف كنت أفكر ما الذي ميز المتنبي و ميز نزار و ميز كل العباقرة الذي أحبهم
    أنه شيء واحد قدرته على أن يقول ما يريد بالشعر لا يستعصي الشعر عليه أبدا
    لا تقف اللغة ولا النحو و لا العروض في طريقه أبدا أبدا
    أنه السحر الحلال
    شكرا لك على تذكيرنا بنزار و شعر نزار و الزمن العذب كله

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل