صفحة 1 من 2 12 أخيرأخير
النتائج المعروضة من 1 الى 20 من مجموع 32

موضوع: أسير بين ضفتي نهر

ردود: 32 | زيارات: 2503
  1. #1
    حُـــس
    صور رمزية downs_mass
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    المنطقة
    أينما ذكر اسم الله في بلد.. عددت ذاك الحمي من صُلب اوطاني
    العمر
    36
    ردود
    7,612

    Angry أسير بين ضفتي نهر

    أنها الحيره التي تدب في عروقي هي ما اضطرتني أن أكتب
    . لذا فانا أعد كل من يقرأ ان التزم الصدق في الحكي
    الحكايه تبدأ بعد سنوات من الحياه كبرت فيها وأصبحت شابا يملك المقدره علي التفكير
    ولديه حريه ليقول مايريد ولكن
    ماذا يريد؟ هذاهو السؤال ماذا اريد؟
    وقد أحسست انني انسانين في وقت واحد كل منهما يحاول أن يطغي علي الاخر
    مابين هذا وذاك أقف مكتوف الأيدي تبكي عيناي وحيدا
    ولا ينطق لساني تاركا ساحة المعركه لكليهما محاولا الانتقام لذاتي
    وأين ذاتي تلك ؟لقد نسيت وتذكرتها
    لأبدا وأصف للعيان كل انسان بداخلي
    شارحا ارض المعركه وطرفاها
    الانسان الأول وهو الكريستالي اللامع النقي انسان الخير الذي يحاول
    ان يكون شمسا للاخرين يحمل هموم من حوله
    انسان حساس يسعي لأن يكون حسن الخلق نعم إنه فعلا هكذا أنا احب هذا الشخص أنا أريد أن أكون هكذا
    أنا فرح الآن لقد نمي داخلي الآن وأنا أتكلم عنه
    إنه يلعب في صمت ينشر الخير ولكن هااه الهموم والمشاكل تحاصره
    قف مكانك ايها الخير
    انظر حولك يجب ان تحمل هموم كل من حولك!! يجب ان تنفق كل دقيقه من وقتك لعمل مفيد
    ولكني تعبت من هذا ؟- هكذا بدات أرد أنا-
    لما لا اكون مرتاحا؟ لما لا يحمل كل انسان حمله وتتركوني اعيش وحدي فانا لست هركليز
    ولكن هذا الخير بداخلي! وأحاول ان اجعله ينتصر
    أنا أحب الاخرين ولكني ضعيف نعم يجب أن أعترف أنا لست إلا شخص
    تجمعه كلمات شخص يحمل الابتسامه ولكن اين الفعل ؟ هذا هو السؤال
    اذن ليخرج انسان الشر ليشرح حلوله انه سيتكلم الان
    انا احس انه شيطان هو يقول لي انك وحيد ضعيف كفاك نفسك
    لن تستطيع ان تحمل الاخرين علي اكتافك يجب عليك ان تهتم بما يجعلك فرح
    هذا هو طريق السعاده اقض يوما بيوم انظر الي الساعه واتركها تمر دون ان تفكر
    ولما التفكير هذا الشئ يجعلك غير
    مستريح معروف عنك الابتسامه والفكاهه استمر كذلك
    اذن نعم لقد اقتنعت كلامك صحيح- رددت أنا-
    انت وفي أيها الشرير وتعمل لصالحي انا الان مستريح لقد زالت همومي
    كم الساعه الان ؟ سألته في بهجه
    ولكن الخير داخلي يأبي ان يستسلم يقوم من علي الارض يذكرني بالله
    يذكرني بالجنه يذكرني بأبي وأمي اللذان أحبهما
    ياه مالي نسيتهم كيف كنت سأذكر نفسي فقط
    كيف تترك أباك المريض النازف هكذا وهو الذي رباك وعلمك وتترك امك ربما تبكي وحيده واختك
    التي تحتاج لنصيحتك ايها الخبير ايها المتطلع
    هل ستترك أباك يموت في صمت
    نعم سأتركه فانا لا استطيع فعل شئ
    أنا سأعود مجددا لوقف التفكير كسبت الجوله الاولي ايها الشيطان
    قوم وانهض وابحث لي عن شئ أسعد به ولو كان حراما
    ولو خسرت احترام من حولي
    انهم بالطبع لن يكرهونني حتي
    لو تركتهم فانا ابنهم الصغير وقريبهم الوسيم
    اذن افعل ماشئت وهم سيتحملوك انت مازلت شابا صغيرا لكل هذا- هكذا قال الشيطان في همس -
    ههه يضحك الخير ويقول صغيرا !!!؟؟! ان من هم في سنك قديما بل من هم اصغر بكثير كانوا يحاربون
    كانو من صناع المجد انسي انك صغير ان الشيطان يحاول ان يخدعك

    دعوني اتكلم انا الذات
    انا من منكما؟؟ هل انا خير؟ ام شر ؟انا انسان؟ ام شيطان ؟هل انا من داخلي جيد
    ام انني شرير ؟هل انا أسير ام انني واقف في مكاني مكبل أسير بين ضفتي نهر
    اذن يجب علي هذا النهر ان ينتهي الي المصب لتغرق قطراته في بحر مالح
    وينتهي الصراع ولكن اين هذا البحر وماذا سيكون مصيرك
    في النهايه؟ هل سيكون لديك مخزون من القوه التي تستمدها من الاخرين لتقاوم ملوحة البحر
    ام انك ظللت تلعب والان كبرت فجاه ووصلت الي المصب
    -انت قريبا ستغرق .البحر في انتظارك
    اهدا قليلا للتفكير اتجه الي احدي الضفتين بسرعه
    الخير امامك -هكذا انصح نفسي
    انا ساتجه الي ضفة السلام واحمل كل من حولي علي كتفي الضعيف
    ولكني سقطت قبل أن أصل
    هكذا ضحك الشيطان في الضفه الاخري إنه يبتسم
    يحمل لي الرمان الذي أحبه
    ولكنه ربما يكون مسموما ولكني جوعان ومنهك
    الجميع ينادونني في الناحية الاخري لا
    تاكل لاتاكل انهم لا يفهمون انه صديقي انه يحبني ويعمل لصالحي ويخفف عني
    ولكنهم مازالوا ينادونني لقد اقترب البحر لا تغرق مع الشيطان فهو جيد العوم وسيتركك
    وهل ستقدرون انتم علي ان تنجدوني؟ وانتم اصلا تحتاجون المساعده
    صرخت وقد بدات في اللعب وهم يبكون عليا في الضفة الاخري
    نعم نحن سنحملك يا ابننا ونضحي من اجلك
    الان نزلت دموعي وانا اكتب
    فهم رغم ما يتحملون يحاولون ان يساعدونني
    انا لا استحق الحياه اذن
    انا فعلا لا استحق ما يفعلوه
    كيف ارسو علي ضفة الخير ؟واتوقف عن البكاء من اجلهم وحمل همومهم داخلي فقط؟
    هل يكفي ان اتعاطف فقط دون ان اشارك في الحل ؟
    هل يجب ان اتكلم معهم ليلا ونهار واقنعهم بافكاري
    ولكني لاأحب الكلام الاجتماعي هذا
    أنا ثرثار مع اصدقائي ولكن داخل البيت صامت أنظر اليهم وأتمزق عندما أراهم يحترقون
    مابين المرض والحاله الاقتصاديه وهموم العمل......وأنا معزول كل مايهمني
    هو ان اخذ قسطا من المال لأرضي به
    طمعي وأخرج وأتفسح وألعب
    أنا لا أستحق من حولي أنا ضعيف ومتعب ومحبط ومنهك
    أنا لا أستطيع ان أتخذ قرارا ويجب أن أعد واجباتي و ماذا يجب
    عليا ان أفعل لجميع من حولي
    بدأت قوتي تنضج سأحضر ورقه وقلم وأكتب حتي لا أ نسي .مهامي
    الآن أنا بدات أفكر الآن بدأ الخير ينتصر اذهب بعيدا أيها الشر
    ياه إن الواجبات كثيره أنا بدات أياأس وضحك الشيطان
    واقترب والخير يصرخ لا عليك تدرج في آداء المهام الجميع سيساعدونك
    الموضوع ليس بهذه الصعوبه والله ليس بهذه الصعوبه
    بدأ الشيطان يعطيني قطعتان من القطن للحفاظ علي أذناي من
    هذا الصراخ ولكني لن أضعهم وسأحاول السماع
    ولكني متعب وأريد ان أتشمس
    نعم أريد الحريه لا اريد اعباءا ما بداخلي يكفي
    لديا دراستي الصعبه وحوادثي المؤلمه وأحلامي لحياه سعيده مع من أحب
    لقد جاء الليل وسأنام تاركا كلاكما في هذا الصراع
    وساترك دمعاتي تسبقني الي البحر فهي جزء من جسمي تخلص من الأسر
    ولكن إلي أين إلي الموت لقد تركتني وستجف
    هل استرحت انا؟
    لا لا يكفي ان تكون حزينا بجوار جدار مهدوم اذن ما ذا أفعل؟؟
    ومابين ضحكات الشيطان وألعابه ومابين لمعان الخير واحلامه أنام- ان استطعت - لينتهي يوم من الصراع
    وتبدأ القصه غدا من جديد وتفتح عيناي علي أرض معركه أرضها جسمي الذي نحل وأطرافها هما أفكاري
    الآن أترككم بعد هذه الجوله لتستريحوا وأكمل وحيدا باقي الجولات
    وانا مازلت أسير كأسير بين ضفتي نهر في انتظار النهايه


  2. #2
    عضو متميز
    صور رمزية emas
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    ردود
    3,543
    هذا ملخص [b][i]الحياه

    لكن من يسير بين ضفتى نهر هذا يعنى انه يسير على الماء ومصيره الغرق
    لابد من اختيار ضفه تصلح للسير وقد تتبدل الضفاف بسبب ما يقابلك من اشخاص

    المهم ان تختار
    _____________
    EMADSOUND

  3. #3
    عضو متميز
    صور رمزية omar77
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    المنطقة
    تحت الاقامة الجبرية المؤقتة على كوكب الرذيلة ... الارض
    العمر
    40
    ردود
    4,206
    ادهشتني
    انت يا عزيزي شئ آخر
    وانا من ناحيتي لا استطيع ان انبس ببنت شفة ,لا لا بل استطيع ولكن سابعثه برسالة خاصة ولن يكون بخصوصك ولكن بخصوصي,
    فحقيقة
    لا اعرف
    ضاعت فجأة مني الكلمات
    your tsunami
    إن الحياة الدولية مثل الحياة الفردية من يحترم نفسه فيها يُحترم ، ومن يهن يسهل الهوان عليه قد ينال جزءاً من شفقة أو بعضاً من التعاطف أو جانباً من ابتسامة وربما قدراً من الفائدة ، ولكنه ينال أيضا الكثير من السخرية والاستهزاء.


  4. #4
    عضو فعال
    صور رمزية Mr Pro
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    المنطقة
    مصر
    العمر
    35
    ردود
    202
    صديقي العزيز
    إنه ليسعدني ما أنت عليه من صراع ، نعم ، تخيل نفسا عجزت عن مكاشفة نفسها و محاسبتها ، و رضت بما هي فيه من خير أو شر ..
    إن صراعاتنا مع أنفسنا هي القادرة على أن تكشف فينا نقاط القوة و نقاط الضعف ، أما النوم عنها فهو إلى الموت أقرب ..
    ان إنسانا تتصارع في نفسه اللوامة نداءات خير مع نداءات شر ، هو ذو ضمير حي يقظ ، لا ينتظر إلا عونا من الله ليكون إنسانا تتصارع في نفسه نداءات خير مع نداءات خير ، اولهما هو ما أمكنه أن يمنحه بجهد يسير ، و ثانيهما هو ما حمل في تقديمه معان تتفاوت في عطائها من العفو إلى التضحية ..
    أو على الأقل عون من الله على أن تستمر نفسه تحارب نداء الموبقات ، فلا يهدأ ذلك الصراع أيضا ..
    ثم علينا أن نحتسب معا مواقع كثيرة كدنا نقع فيها فيما يغضب الله تعالى ، لولا ذلك العون منه ، و لنأخذ من ذكراها عونا على مواقع كثيرة آتية ، على أن نضع في علمنا أننا لابد خاطئين ، فلا أحد معصوم من الخطأ ، إنما المهم هو المحصلة ، و أي الكفتين ترجح في الميزان ..
    و لنتسلح بصدق النية ما استطعنا ، فهو أهم أركان ما نأتيه من فعال ، نقدر عليه بغير أن نحتسب من مقاييس الدنيا، جمالا، زكاء، وقوة ، مقياسا .. ثم الاعتماد على الله، و نحن نرتكن إلى هذه المقاييس كأسباب عون ..
    و لحديثي بقية ...

  5. #5
    حُـــس
    صور رمزية downs_mass
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    المنطقة
    أينما ذكر اسم الله في بلد.. عددت ذاك الحمي من صُلب اوطاني
    العمر
    36
    ردود
    7,612
    لاستاذ عماد كلامك صحيح
    هل تظن اني سأغرق
    -------------
    اخي عمر شكرا علي التواصل عبر الرسائل الخاصه
    ---------------
    اخي مستر برو
    اجابتك مختصرهو ولكن بها الخير كله
    --------------
    انااريد ان اسأل عن الحيره
    مثلا عندما يختار قلبك شيئا وعقلك شيئا اخر
    ايهما يربح؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    هل لابد ان نضع حد للحيره ام انها جزء من الحياة؟؟؟؟؟؟
    هاه
    وما فتىءَ الزمان يدورحتى
    مضى بالمجدِ قومٌ أخرونَ
    وأصبح لا يُرى في الركب قومي

    وقد عاشو أئمته سنينَ
    وآلمني وآلم كل حرٍ
    سؤال الدهر أين المسلمينَ ?

    اذا لم تجد ما تحب فحب ما تجد

  6. #6
    اخي الكريم ..

    في أول سطورك كنت سأطلب منك أن تتزوج ..
    حتى يذهب بعضك الذي حيرك إلى زوجتك لتواسيه
    وتتفرغ للبعض الثاني الذي تفهمه ...

    لكن لما استمريت في القراءة علمت بأني ذهبت بعيدا عما تريد
    فقد كان صراعك ليس لأنك لا تعلم , بل لانك تعلم وعلمت أن هذا الوعي هو سبب قلقك ..
    قال الشاعر ..

    ذو العقل يشقى في النعيم بعقله
    وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم
    .
    .
    لا اخفيك أن جلدي اقشعر مما كتبت
    وقد تأثرت كثيرا فالكلام الخارج من القلب
    لا يستقر في غير القلب .

    أخي :

    إن هذا الذي تتأمله وتتدبره شيء عظيم جدا , قل من يعيره اهتمامه في زمننا هذا
    فكم من اب يجلس بالأسابيع لا يرى أبناءه , وكم من أم تبيت طاوية جائعة وابناءها شباعا
    لا يفكرون فيها مجرد التفكير !!
    فالشيطان يجري منا مجرى الدم كما اخبر بذلك النبي عليه الصلاة والسلام
    ولهذا نجد ان الإنسان بين أمرين .. إما أن يطيع الشيطان فيكون أحقر من الحيوان
    أو يطي الملائكة التي تحثه على الخير فيكون أفضل من الملائكة ..

    والمسلم ليس معصوم .. يخطيء ليعود إلى الصواب فيستغفر ويتوب
    ثم يخطيء فيعود وهكذا إلى أن يموت
    وقد جاء عن النبي عليه الصلاة والسلام ..
    أن عبدا أذنب ذنبا فقال : أي رب أصبت ذنبا فاغفر لي .. فغفر له
    ثم أصاب ذنبا آخر فقال : أي رب أصبت ذنبا فاغفر لي .. فغفر له
    ثم أصاب ذنبا فقال : أي رب أصبت ذنبا فاغفر لي .
    فقال الله . لقد علم عبدي أن له ربا يغفر الذنوب
    أشهدكم يا ملائكتي أن غفرت له فليعمل بعدها ما شاء , أو كما قال عليه الصلاة والسلام

    وأنت يا أخي . ما يدريك لعلك ممن ينطبق عليه هذا الحديث !

    أعلمُ أنك لا تقصد الذنوب وحدها , لكن هكذا جرى بناني على لوحة المفاتيح

    أخي ..

    نظرت إلى توقيعك .. وإلى هذا المقال ..
    فعلمت أنك تبطن خيرا أكثر
    فلا تجعل الشيطان ينتصر أكثر


    فإذا زارك يوما ليثنيك عن الخير فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم
    فإنه سيهرب وله (( ضراط )) كما جاء في الحديث

    قلها وتخيل شكلة هاربا .

    إني أعيذ نفسي وإياك يا أخي بالله من الشيطان الرجيم .

    والله تعالى اعلم


    لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

  7. #7
    عضو متميز
    صور رمزية omar77
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    المنطقة
    تحت الاقامة الجبرية المؤقتة على كوكب الرذيلة ... الارض
    العمر
    40
    ردود
    4,206
    حقيقة أريد أن أضيف لكلام أخي وازع,
    أناليس أخوة ذكور ولكن الله رزقني بأخي حسام, والله لو تعرفونه كما أعرفه لتمنيتم أن يكون أخوكم
    فيكفي أن تسأله عن المساعدة في شئ حتى ترى منه ما لاتراه من أخ حقيقي.
    الله يوفقك يا حسام ,من كل قلبي والله
    your tsunami
    إن الحياة الدولية مثل الحياة الفردية من يحترم نفسه فيها يُحترم ، ومن يهن يسهل الهوان عليه قد ينال جزءاً من شفقة أو بعضاً من التعاطف أو جانباً من ابتسامة وربما قدراً من الفائدة ، ولكنه ينال أيضا الكثير من السخرية والاستهزاء.


  8. #8
    حُـــس
    صور رمزية downs_mass
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    المنطقة
    أينما ذكر اسم الله في بلد.. عددت ذاك الحمي من صُلب اوطاني
    العمر
    36
    ردود
    7,612
    شكرا اخي عمر نحن اكتر من اخوه
    كلامك صحيح ميه بالميه يا اخي وازع
    انت وازع الخير
    ولكن كيف يتمكن الانسان في الاختيار بين قليه وعقله
    يعني القلب ام العقل
    المنطق ام الميل
    وما فتىءَ الزمان يدورحتى
    مضى بالمجدِ قومٌ أخرونَ
    وأصبح لا يُرى في الركب قومي

    وقد عاشو أئمته سنينَ
    وآلمني وآلم كل حرٍ
    سؤال الدهر أين المسلمينَ ?

    اذا لم تجد ما تحب فحب ما تجد

  9. #9
    عضو فعال
    صور رمزية Mr Pro
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    المنطقة
    مصر
    العمر
    35
    ردود
    202
    أخي العزيز ..
    كنت قد وعدتُ بأن أكمل ما بدات إلا أنني لم أجد الوقت لانشغالي بصراعات أخرى ..
    الحياة صراع ..
    و الله سبحانه و تعالى قد خلق الإنسان في كبد ..
    و نحن ، منذ لحظة ولادتنا نكابد هذا الصراع ، فنصرخ لتوسيع رئانا ، و نصرخ جوعا ، و نصرخ لأننا لا حول لنا و لا قوة ..
    و عبر مشوارنا نصارع الصعاب ، فنكتسب قوة و منعة ، و تستطرد قدراتنا و تعلو ، حتى إذا أتتنا ساعتنا لا تخرج منا الروح إلا في صراع آلمنا بروعته من استطاع أن يتحدث و هو في طور الاحتضار ..
    أسف على السالفة ، إن كان في ذكرها أثرا سيئا على الأعضاء الكرام ..
    و حتى في الكائنات الميتة ، تجد طاقة الاحتراق تصارع المكابس ( السلندرات) ، و قوة الدفع الصاروخي تصارع الجاذبية ..
    لكنه صراع بنّاء ..
    و هو ـ بكب تأكيد ـ يختلف عن صراع الاختيار الذي وصفتَ ..
    و الذي أعتقد أنك بالغتَ في وصفه ..
    سرت معك في تصويرك ، افترضتُ أن سفينة ما تسير بين ضفتي نهر ، لا يدري ربانها إلى أي ضفة منهما سيرسو ، فهو حينا يجنح بسفينته يمينا ، و حينا أخرى يجنح بها يسارا ، حتى تنتهي طاقتها التي كانت تسيرها ، ثم ـ بالطبع ـ تغرق ..
    و أعتقد أن الأخ emas قد ذكر شيئا مماثلا لهذا ..
    سوى أننا تجاهلنا أمرين هامين ، بل شديدي الأهمية ..
    الأمر الأول : بفرض أن السفينة ليس لها خيار ثالث في اتجاهاتها ، سوى هذين الخيارين ـ يمينا أو يسارا ـ فهذا يعني أن صراع ربانها صراع مصيري ، يمين أو يسار ، أبيض أو أسود ، موجب أو سالب ، حلال أو حرام ، إيمان أو كفر بالقياس ..
    هل ترى في نفس الإنسان ، أي إنسان ، و في أي القضايا مثل هذا الفاصل الحاد ، بلا حل وسط .. ؟
    و هل ترى أن صراعكَ يتمتع بتلك الدرجة من المصيرية ..
    إن مجرد حركة السفينة من إحدي الضفتين إلى الأخرى ، تحمل ـ كما يقول الرياضيون ـ عددا لا نهائيا من الحلول الوسط ..
    و كقضية حساسة ، الحلال و الحرام ، يمكنك إعادة قراءة الجواب المطمئن للأخ وازع ، جزاه الله خيرا بما جلب إلينا من قبس نبوي شريف ..
    الأمر الثاني : و كنتيجة للأمر الأول ، تكون محصلة سير سفينتك ، حتى لو لم تبلغ أيا من الضفتين ، هي الأولى بالاعتبار ، و تذكر هنا ما جاء على لسان النبي ، صلى الله عليه و سلم ، حين روى عن قاتل المائة ، و الذي استدل من قول أحد العلماء أن توبته لا تتم إلا بهجر أرض الكفر إلى أرض الإيمان ، فمات بينهما ، و لم تأته رحمة الله إلا عن شبر بين الأرضين ، كان الرجل عنده إلى أرض الإيمان أقرب ..
    هل لا حظتَ أن قضية الإيمان و الكفر هي الأكثر حساسية من قضية الحلال و الحرام ..؟
    صراعنا إذن ليس كما بالغنا في السرد عنه ، بل هو هين ، الأمر الذي يعيننا على حسمه ، من دون أن ينتابنا اليأس من روح الله ..
    و لكن كيف ..؟
    لحديثي بقية ...

  10. #10
    آه يا عزيزي آه
    تسأل وتقول :
    " هل أطيع القلب او العقل ؟؟ "
    لقد علمت الآن سبب عنائك وحيرتك أتدري لماذا ؟
    لأننا لا يجب أن ننطلق من هذا التساؤل
    ستنكشف لك مرادي من خلال الرد

    أتدري يا أخي بأني كنت سأشد الرحال اليوم إلى مكة ,
    ورأيت أن أفتح هذا الموضوع بالذات قبل سفري
    أحسست بأني سأجد فيه شيئا جديدا. .
    لا أدري لماذا أنا مهتم بهذا الموضوع , ربما لأني أحببتك من خلال حديثك ..
    ومن خلال حديث الإخوة عنك ..
    سأدعوا الله " لك " إذا وصلت إلى مكة إن شاءا لله
    .
    .
    اتعلم لماذا أريد الذهاب إلى هناك ؟
    من أجل إصلاح قلبي المادي ومن أجل إصلاح قلبي المعنوي
    قالوا في المثل الشعبي .. (( ضربتين في الرأس توجع ))
    ونحن نقول :
    ضربتان في القلب توجع ..
    مرض في صمامات القلب , ومرض شهوة
    ولا حول ولا قوة إلا بالله...
    لو أنت مريض بالقلب وخيروك بين العافية أو الإيمان .. فماذا ستختار ؟
    هل تختار أن تشفى من المرض ويبقى مرض الشهوات في قلبك ؟
    أم أن تشفى من الشهوات والشبهات وتبقى صمامات قلبك مريضة ؟
    أعلم الإجابة .. سنختار وسيختار كل عاقل العافية الإيمانية لقلبه
    حتى ولو تضخمت عضلة قلبه أو انسدت شرايينه أو أو أو ... الخ

    لكننا للأسف لا نفطن لهذه الحقائق , ومع أن أكثرنا يسير معافى
    إلا أنه لا يفكر في إصلاح نفسه .. لا أدري إلى متى ؟

    الآن أعيد هذا السؤال مرة أخرى لنفسي ولكل قارئ :

    لو أنت مريض بالقلب وخيروك بين العافية أو الإيمان .. فماذا ستختار ؟
    هل تختار أن تشفى من المرض ويبقى مرض الشهوات في قلبك ؟

    سنختار جميعنا نفس الإجابة لكننا لا نسعى في تطبيق مبادئنا ,
    عفوا هي ليست مبادئ وإنما قناعات !!

    سأقول لكم بشرى سارة وهي أننا نستطيع الحصول على العافيتين

    الأولى اختارها الله لأكثر أهل الأرض وهي صحة قلوبهم من الأمراض
    والثانية وهي إصلاح قلوبنا وعمارتها بالإيمان فنحن الذين نختارها لأنفسنا
    (( إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفورا ))

    الآن نعود إلى سؤالك يا عزيزي الذي كنت تسأل فيه ..

    هل تختار طاعة قلبك أو طاعة عقلك ؟؟

    نقول : اختر الثنتين ..
    أطع قلبك وعقلك في نفس الوقت
    ستقول : كيف ؟ ؟
    سأقول :
    لأن القلب هو مكان العقل في أجسامنا .. ألم تقرأ قوله تعالى :

    (( أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها ))

    (( أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها ))

    ارأيت يا عزيزي بأن العقل هو هو الذي يعقل في بنائنا
    عندي معلومة خطيرة ايضا
    اسمع وامتليء بهذا الخبر السعيد
    إن القلب هو العقل و العقل هو القلب
    اقرأ إن شئت قوله تعالى :

    (( إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ))
    وجاء القلب في هذه الآية بمعنى العقل

    .
    .
    أخي ما الفائدة من استعراض هذه الآيات ؟
    وهل سنستفيد منها مستقبلا ؟؟
    نعم .. فإن نجاح حياتنا الدنيا والآخرة تتوقف على الفهم الصحيح
    فتشخيص الباحث لمشكلة ما على الوجه الصحيح يقوده إلى حلها
    وتشخيص الطبيب لمرض ما على الوجه الصحيح يقوده إلى علاجه
    وتشخيص أفكارنا على الوجه الصحيح يقودنا إلى الحق ...
    فالعاطفة التي (( يسميها البعض بالقلب )) ليست تنطلق من القلب
    وإنما تنطلق النفس الأمارة بالسوء أو من وساوس الشيطان ..
    وهذه الحقيقة ستقودنا إلى صيغة السؤال الصحيحة , وهي :

    هل نطيع القلب والعقل أو نطيع النفس الأمارة بالسوء والشيطان ؟

    من هنا يجب أن ننطلق ؟


    بإذن الله لن تغرق يا عزيزي إذا ما قدّمت رجلك في هذا الاتجاه

    سأترككم في رعاية الله وحفظه مع هذه الابيات

    وأسلمتُ وجهي لمن أسلَمَت ْ

    لهُ الأرضُ تحمِلُ صخرا ثِقالا
    دحاها فلما استوت شدّها
    جميعاً وأرسى عليها الجبالا

    وأسلمتُ وجهي لمن أسلمت

    لهُ المزنُ تحملُ عذبا زُلالا
    إذا هيَ سيقَتْ إلى بلدة ٍ
    أطاعت فصَبّتْ عليها جـِـزالا

    وأسلمت وجهي لمن أسلمت

    ***
    قالها مسلمُ الجاهلية .. عمرو بن نفيل



    لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

  11. #11
    عضو متميز
    صور رمزية emas
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    ردود
    3,543
    لا لن تغرق لكن الاختيار هام وحاسم وانا متاكد انك تستطيع الاختيار

    لكنى احزن على من له هذا الشعور المرهف والعقل المتنور دائما محتار ومفكر وقلق ذكرتنى بانسان
    اعرفه جدا ومللت من معرفته ليس له حل ولا استطيعالتخلص منه ولا الابعاد عنه
    ولا ينصح ولا يستجيب لما اقوله له مع انه اكثر واحد يسمعنى ويوافقنى ثم يفعل عكس ما نتفق عليه
    ولم يغير من طباعه ولا شعوره هذا رغم ما يقاسيه

    نا اعلم نوعك من النوع النادر هذه الايام بل من وجدوه مثلك يتخلصون منه

    وكان يظهر مما تكتبه من قبل لكن هذه المره تاكد ما كنت اتكهنه
    _____________
    EMADSOUND

  12. #12
    حُـــس
    صور رمزية downs_mass
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    المنطقة
    أينما ذكر اسم الله في بلد.. عددت ذاك الحمي من صُلب اوطاني
    العمر
    36
    ردود
    7,612
    الاخ مستر برو
    كلامك واضح وصحيح كما عودتني وانا في انتظار البقيه
    الاخ وازرع
    الله يوفقك من كل قلبي
    لو كنت قلت لي سأهدي لك سياره كنت فرحت ولو عماره كتا فرحت اكتر واكتر
    لكن الدعوه اغلي واغلي
    والله جوهره
    ربنا يشفيك ويشفينا ويرحمنا جميعا
    وان شاء الله تعود بالسلامه
    الاخ عماد
    ارجو ان لا تكون مللت مني
    انا اختلف عن صديقك كثيرا فانا لست لامبالي
    والا لما طرحت الموضوع
    اتمني ان اكون في حكمتك
    -------------------------------
    وشكرا لكم علي الاهتمام وفي انتظاركم
    وما فتىءَ الزمان يدورحتى
    مضى بالمجدِ قومٌ أخرونَ
    وأصبح لا يُرى في الركب قومي

    وقد عاشو أئمته سنينَ
    وآلمني وآلم كل حرٍ
    سؤال الدهر أين المسلمينَ ?

    اذا لم تجد ما تحب فحب ما تجد

  13. #13
    عضو متميز
    صور رمزية emas
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    ردود
    3,543
    يا ريت تكون عرفت من هو صديقى حاول مره اخرى










    ((((وقد أحسست انني انسانين في وقت واحد كل منهما يحاول أن يطغي علي الاخر)))
    _____________
    EMADSOUND

  14. #14
    حُـــس
    صور رمزية downs_mass
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    المنطقة
    أينما ذكر اسم الله في بلد.. عددت ذاك الحمي من صُلب اوطاني
    العمر
    36
    ردود
    7,612
    باشمهندس عماد
    فهمتك غلط وذهبت بتفكيري بعيد
    واضح اننا اقارب
    السؤال هنا يكمن كيف نتخلص من هذا الانسان؟ ماهي الخطوات العمليه
    كما انك ذكرت انك حاولت نصحه
    وهل يمكن نصح مثل هذا الشيطان. لا اعتقد انه هو من يحاول نصيحتنا
    ليوقعنا ويغرقنا ويجمل نصائحه بابتسامه صفراء مع وعود زائفه ومتع مؤقته
    ( الشيطان يعظ )
    --------------------------
    وهل انت متأكد انك تخلصت منه تماما وان كان فانا اهنيك من كل قلبي
    وياريت استطيع مثلك
    وما فتىءَ الزمان يدورحتى
    مضى بالمجدِ قومٌ أخرونَ
    وأصبح لا يُرى في الركب قومي

    وقد عاشو أئمته سنينَ
    وآلمني وآلم كل حرٍ
    سؤال الدهر أين المسلمينَ ?

    اذا لم تجد ما تحب فحب ما تجد

  15. #15
    عضو متميز
    صور رمزية emas
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    ردود
    3,543
    تخلصت منه ؟؟؟ لا طبعا

    قوته من قوتك وكلما اصبحت حكيما و ذو حجه اصبح مثلك الا ترى اننا نثقفه ونعلمه ونطعمه ونضيف اليه لغات ودروس ونعتنى به نفس الاعتناء

    دائما قوته من قوتك واذا كنت ضعيف هو لا يحتاج للقوه


    تعال نحسبها :

    قوتين الخير والشر موجودين منذ الولاده فى الانسان
    اذا كان صفات موروثه تجعلنا اقوى خيرا صرنا اطفالا لطافا محبين
    اذا كان الشر اكثر طبائعيا موروثا صرنا اطفال متعبين شرسين

    ثم فى مرحله الفهم يحاول الجميع بتقويه الجانب الخير ولكن الجانب الشرير يقوى معه
    فتظل النسبه كما هى

    وياتى وقت يتدخل الشيطان ايضا ويحاول تقويه الجانب الشرير وكثير من الناس يساعدوه
    ولكن تبقى النسبه كما هى كما ولدت

    ثم تاتى الاديان ليس للتقويه لكن لبدء المعركه الحقيقيه بينهم
    واذا فهم الشرير انك تقتنع بطريقه الدين يحاول استغلالها ايضا لدفعك الى الشر المبرر

    ثم الحاله التى تصفها انت وهى حاله تعادل القوى وهى اكثر حاله صعبه لان الحالات الاخرى محسومه
    لكن هذه الحاله تبدوا كانها تحتاج قرار كانك ستختار

    الجميع يعتقدوا ان تقويه الناحيه الدينيه عند الانسان تجعله يجتاز مصاعب قوه الشر

    بالعكس تماما

    الشر او الشيطان دائما يريد ايقاع الشخص الخير القوى الواضح اتجاهه لذا تكون الحرب على اشدها كلما كنت خيرا

    من لا يهاجمه افكار الشر ؟؟؟ الانسان الذى بلا معنى ولا اتجاه الضائع اصلا لما العناء وهو سيضيع ؟

    اذا حاله التعادل صعبه وتحتاج معونه ولا يستطيع الانسان فعلها بقوته اذ ان قوته اصلا متساويه
    فى الخير والشر ما هو نفس الانسان

    لذا يستعين الانسان بالله بكلمه اعوذ بك
    ويطلب التقويه او بالاصح التدخل لصالح نصر الخير فيه ودرء المعصيه

    بدون ذلك صدقنى لا يمكن

    هل تستطيع التغلب على نفسك ؟؟؟؟ مستحيل

    انه كمن لطم نفسه النتيجه ؟ وجعا باليد والوجه ولا احد انتصر

    اهم شىء فى الدنيا ان نقتنع انه لولا رحمه الله كنا هلكنا وليس بقوتنا نصل للجنه
    _____________
    EMADSOUND

  16. #16
    حُـــس
    صور رمزية downs_mass
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    المنطقة
    أينما ذكر اسم الله في بلد.. عددت ذاك الحمي من صُلب اوطاني
    العمر
    36
    ردود
    7,612

    Unhappy

    تخلصت منه ؟؟؟ لا طبعا

    قوته من قوتك وكلما اصبحت حكيما و ذو حجه اصبح مثلك الا ترى اننا نثقفه ونعلمه ونطعمه ونضيف اليه لغات ودروس ونعتنى به نفس الاعتناء

    دائما قوته من قوتك واذا كنت ضعيف هو لا يحتاج للقوه


    (((((((

    انا معك ولكن انا اعتقد ان هناك ضربه قاضيه وقاسمه للشر تنهيه ويعيش الانسان ملاك
    هذه المرحله تاتي عند وصول الانسان للايمان هنا
    تجد الشر مقلوب علي الارض كل مده يقوم يحاول فعل شئ يحاول زحزحة الايمان ولكنه لا يستطيع فعل شئ
    عندنا صحابي من صحابة الرسول - ص - اسمه عمر بن الخطاب
    هذا الرجل من قوة ايمانه كان الشيطان يخاف منه
    اذا وجده يمشي في شارع اتجه هو لشارع اخر
    هذا لان هذا الرجل عرف الله
    عرف صفات الله
    تجد المؤمنين في كل الديانات هم الاقوي الخير يفظ من وجههم ولا تخرج منهم كلمه ولا فعل
    يدل حتي علي اي راسب متبقي من الشر
    اذن انا احلم ان اصل لهذه الضربه القاضيه
    اتمني ان احسم المعركه
    -------
    ((((((((ثم فى مرحله الفهم يحاول الجميع بتقويه الجانب الخير ولكن الجانب الشرير يقوى معه
    فتظل النسبه كما هى


    (((((

    نعم ولكن الي مرحله معينه يموت فيها الشر او يضعف تماما
    --------------------

    (((من لا يهاجمه افكار الشر ؟؟؟ الانسان الذى بلا معنى ولا اتجاه الضائع اصلا لما العناء وهو سيضيع ؟

    )))

    ولما لا تقول ان الانسان الذي لا تهاجمه افكار الشر ربما يكون اقتنع ان الشر يؤذيه اولا قبل ان يؤذي احد غيره
    لما لا تقول انه كسب الرهان الحياتي
    لما لا تعتقد ان هناك ناس ملائكه بيننا
    خلقنا بالمعادله المتساويه الخير = الشر لياتي الدن لينصر احدهما
    في البدايه عندما تجد الشخص يحاول الالتزام والانضباظ الديني
    تجد الشيطان معه ولا يهدأ حتي يثبطه ولكن ان تعدي هذا الانسان وثبت
    صدقني ساعتها يكون انتصر للابد وتجد المعادله اصبحت ذات طرف يمين فقط
    ------------------------------
    والمحصله هي الخير في الدنيا ونعيم الجنه في الاخره
    وما فتىءَ الزمان يدورحتى
    مضى بالمجدِ قومٌ أخرونَ
    وأصبح لا يُرى في الركب قومي

    وقد عاشو أئمته سنينَ
    وآلمني وآلم كل حرٍ
    سؤال الدهر أين المسلمينَ ?

    اذا لم تجد ما تحب فحب ما تجد

  17. #17
    عضو فعال
    صور رمزية Mr Pro
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    المنطقة
    مصر
    العمر
    35
    ردود
    202
    صراعاتكَ ، من أي منظور تراها ؟

    من المؤكد أن كل من كابدته صراعات يختلف عمن مثله ، تبعا لبنائه الفكري و القيمي ، في النظر إليها ، و نحن نرى لصراعاتنا مناظير كثيرة :
    1- صراع الجدوى - اللاجدوى :
    أسهل أنواع الصراع حلا ، ففيه نحتل واحدا من بين عدة بدائل ، و يعتمد حسم هذا الصراع على العلم ، الحصيلة المعرفية للإنسان هي التي تعينه على الاختيار ، و حتى فشله في اختياره يمده بالخبرة التي تعينه مستقبلا على الاختيار السليم .
    مثال على ذلك دراسة الجدوى للاختيار بين عدة مشروعات مربحة ، باستخدام الأساليب العلمية الرياضية المعدة لذلك .
    هذا صراع يُحسم .

    2- صراع السهل - الصعب :
    قد يزعم البعظ أنك كلما أشققتَ على نفسكَ ، كلما كان ذلك أفضل لك عند الله ، و ينسون أن النبي صلى الله عليه و سلم ما خُيِّر بين أمرين إلا اختار أيسرهما ، ما لم يكن إثما .
    و هذا صراع يُحسم .

    3- صراع الواضح - المبهم :
    قال رسول الله ، صلى الله عليه و سلم : " دع ما يريبكَ إلى ما لا يريبكَ " .
    فكثيرا ما نجد انفسنا أيضا أمام خيارين ، أحدهما يضع أمام أعيننا الآفاق الواسعة ، لكنه غير مأمون العواقب ، و الآخر يبدو قليل النتائج ، لكنه أيضا يسير العاقبة ..
    و عندنا نقول : " عصفور في اليد خير من عشرة على الشجرة " .
    و قولي هذا ليس دعوة إلى التوقف أمام الأبواب المغلقة و الارتداد عنها ، إنما هو دعوة إلى هجر " ثقافة المغامرة " التي نتبعها ، على مختلف مستوياتنا ، فترانا نقدم على أمور لم نعد لها عدتها ، نمني أنفسنا بالنتائج العريضة ، تاركين أمامنا سبل يسرها الله لنا ، ربما تكون شاقة ، لكننا لا نتخبط فيها ..
    و هذا أيضا صراع يُحسم .

    4- صراع القريب - الغريب :
    و يمكننا أيضا صياغته في شكل " أنا أم الآخرين " ، " حبيبتي أم أمي " ، أو " أحبائي و أقربائي أم الغرباء " ، و كل ما يشبه ذلك من صراعات ، يفاضل فيها الإنسان بين الناس ، عن حب لذاته ، أحبائه ، أقربائه ..
    و قد تكابد في هذا الكثير ، فأنت ذلك تصارع نفسكَ أن تختار بين ذاتك و ذات الآخرين ، أو بين أقربائك و بين غيرهم ..
    و من الناس من يضطركَ إلى الاختيار ، كأن تختار بين امكَ و بين من تحب ..
    ثم أنكَ قد تؤثر أحبائك و أقرباءك على غيرهم ..
    و هنا يجب عليكَ أن تدرك امور ثلاثة :
    أولهم : أحق الناس بحسن صحابتكَ أمكَ ثم أمكَ ثم أمكَ ثم أبوكَ ، كما جاء على لسان النبي الكريم ..
    و ثانيهم : خلقنا الله ذكرانا ً و إناثا ، و جعلنا شعوبا و قبائل لنتعارف ، ليس لنتصارع أو لنتقاتل ، إلا أن الأقربون منا أولى بالمعروف ..
    وثالثهم : كما قال الله تعالى في الحكم بين الناس ، أن العدل بينهم ، و لو كانوا ذوي قربى .
    ثم ، بعد إدراكك للأمور الثلاثة ، عليكَ أولا أن تلتزم - في تقديري الشخصي - بالآتي :

    - لن أختار بين أحد و آخر ، سوف أحافظ عليهم جميعا .
    - من أجل ذلك سوف أبحث عن نقاط الاتفاق بينهم ليلتقوا عليها ، و أحاول ، ما استطعتُ ، أن أجنبهم نقاط الخلاف .
    - إذا استشكل علىّ الأمر ، و وجدتُ أنهم لن يتفقوا ، سأجنب كلا منهم الصراع ، فليبق كل منهم عن الآخر قصيّ ، و أنا على ود كل منهم قائم .
    - إذا استحال الأمر ، و كنتُ لا بد أن اختار ، علىّ أن أرجع حكمي إلى العدل وحده ، و ليس لأي اعتبار آخر كقرابة أو واجب ، إلا أنني سوف أحفظ بيني و بين الطرف الذي لم أختره شعرة معاوية ، على أن أتذكر أنه من العدل بينهم أن أضع في اعتباري مدى حاجة كل منهم إليّ ، و واجبي نحو كل منهم ..
    - إن عليّ ، ما استطعتُ ، ألا أختار بين الناس ، إذا ما خُيرتُ ، بل أن أحافظ عليهم جميعهم ..

    فهذا صراع يُسوى .. لا يجب أن يُحسم ..

    6- صراع الأنانية - التضحية ( الضمير ) :
    أصعب القرارات ، ربما تنصب فيه كل صراعاتنا السابقة ..
    فجوهر خلافة الإنسان في هذه الأرض هي الحرية التي تقابلها مسئولية ، فكل حق يكتسبه الإنسان لابد أن يُكلـَّف في مقابله بواجب ، و لا يجب عليه أن يتوقع غير ذلك ..
    لكنه ليس ما يحدث في الحقيقة ، فنحن نجد أن منا من يتوقع حقوقا لا يؤدي عنها واجبات ، فهذا هو الإنسان الأنانيّ ، و ما يتوقعه هي الأنانية ..
    يريد أن يأخذ من الله ، و لا يؤدي له حقا ..
    و يريد أن يأخذ من الناس ، و لا يعطي لهم حقا ..
    كا الحقوق .. لا مسئولية .. أنانية ..
    و نجد أيضا منا من من يؤدي واجبات ، لا يحصل على في مقابلها على حقوق بنفس المقدار ، أو لا يحصل مقابلها على حقوق على الإطلاق .. هذه هي التضحية ..
    و صراعات الأنانية - التضحية تتطلب منا فهما أعمق لمفهوم الحقوق و الواجبات ، يختلف عن مفهوم العمل و الأجر ، و يتعداه إلى كل المفاهيم السابقة التي تطرقنا إليها ( الصواب و الخطأ - الحلال و الحرام - الحب - صلة الرحم ) ، و يشمل أيضا مفاهيم جديدة تتعلق بالبناء القيمي للمجتمع ، كمفاهيم الوطنية ، الإخلاص ، و الفداء ..
    لذا فأنتَ ، حين تكابدكَ تلك الصراعات ، تتساءل أن في أية نقطة عليكَ أن تقف ، على الخط الذي يبدأ بالأنانية ، و ينتهي بالتضحية ..
    و أقول لكَ أنها نقطة الواجب ، بعد أن فهمتَ الواجب ، فهما صحيحا .. أن يكون ما لكَ بمقدار ما عليكَ ، عندها لا يجب للشعور بالذنب أن يساوركَ ، فمثل هذا الصراع ليس للحسم ، بل يجب أن يسوى كسابقه ..
    و اعلم أن كل نقطة ما بين الأنانية إلواجب ، تنطوي على الأخذ ، و أن كل نقطة تتعدى الواجب إلى التضحية تنطوي على العطاء ..
    و إذا أردتَ نصيحتي ، و لستَ ملزما بها ، بعدما علمتَ ما هو واجبكَ ، فافعل ما هو أكثر من واجبكَ ، على ألا تتعداه إلى التضحية بكل ما هو حق لكَ ، فمن الناس قريب منكَ اعتاد منك كل التلقي ، إذا ما عجزتَ عن منحه كان أبعد الناس عنكَ ..
    و أظن ان في هذا ما يرضي إنسانكَ الذي تحب ، و لا يضر بإنسانكَ الذي يحب أن يحيا و يسعد ..

    و يبدو أن لحديثي بقية ...
    Mr Professional

  18. #18
    عضو فعال
    صور رمزية Mr Pro
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    المنطقة
    مصر
    العمر
    35
    ردود
    202
    بعدما رأينا كيف اننا إذا ما تمعنا في صراعاتنا ، نجد لها مناظير كثيرة ، علينا أن نتذكر أمرين :

    الأول : لا تأخذ صراعاتنا نفس الرؤى لدى جميع الناس ، فالصراع حول الدروس الخاصة مثلا قد يكون في فكر أحدنا صراعا حول جدواها أو عدم جدواها ، بينما يكون في فكر آخر صراعا حول حلها أو حرمتها ، و ثالث قد يعدها صراعا بين الأموال الكثيرة التي قد ينفقها والداه عليها ، و بين مسئوليته عن التخفيف عنهما .. و بالتالي يختلف كل منا عن الآخر في حسمه لها ، باختلاف كل منا عن الآخر ..

    الثاني : و حتى بالنسبة للشخص الواحد لا تأخذ صراعاتنا بعدا واحدا ، بل نجد أن كثيرا من صراعاتنا التي تؤرقنا ، هي في الحقيقة نابعة عن صراعين أو أكثر التقوا معا يسببوا لنا المعاناة ..
    فعلى سبيل المثال ، في مثالي السابق ، قد أضع أمامي الرؤى الثلاثة معا ..

    - احتاج إلى درسا خاصا كي أحوز النجاح .
    - لكن الدروس الخاصة حراما ، هكذا أفتى البعض .
    - ثم أن والديّ في حاجة إلى المال الذي المنفق عليها .

    تكون بحاجة إلى " توحيد الصراع " ، بأن تبحث عن أقرب الصراعات إليك و تنتفي مادونه ، كي تكون قادرا على حسمه ..
    فقد يكون مبدأي هو " الغاية تبرر الوسيلة " ، فأبحث عن جدواها من عدم جدواها ، لأن نجاحي هو أول اهتماماتي ، بغض النظر عن حكم الدين في تلك الدروس ، لأنني مضطر ، أو ما يتكبده الوالدين ، على اعتبار أن الفرحة بنجاحي سوف تلهيهم عن أي هم آخر ..

    و قد تكون بحاجة إلى " تأويل الصراع " ، وهو يشبه حل الصراعات لا بانتفائها ، ، إنما بوضعها في أولويات ..
    فالصراع حول أن آخذ من والديّ مال أم أوفره عليهما ، يحتمل العديد من الحلول الوسط ، فقد آخذ منهما ما يقدران عليه دون تعسير ، ثم أتخير المواد التي لم يوفها المدرس حقها ، و لم أجد فيها مرجعا ، لآخذ فيها درسا ، هكذا أكون مضطرا ، فلا تقع علىّ حرمتها .. ثم في النهاية أبحث عن جدواها من عدمه ، و أيها أجدى ..
    إلى هنا أكون قد انهيتُ حديثي عن الصراع ، قلتُ أن من تصارعه نفسه ذو ضمير حيّ ، و قلت أن الله لا يطلب منا حسم صراعاتنا بشكل حاد ، و لا نحن نقدر على ذلك كي نحمل أنفسنا كل هذا الذنب ، و أن محصلتنا هي الفاصل بيننا في آخرتنا بعد رحمة الله عز و جل ..
    و أتممتُ بأن تحدثتُ عن صراعاتنا ثم كيف يمكننا حسمها او تسويتها ، ثم أحرص على إضافة كلمة : ما استطعنا ..
    تبقى لديّ ملحوظات أخيرات ..
    1- هذا الكلام إنما هو يعبر عن رأيي الشخصي ، و ليس عن رأي غيري ، و لا أحد ملزم بالأخذ به ..
    2- هذا الكلام يحتمل الكثير من الخطأ ، و انا لم أدّع غير ذلك ..
    3- قد تعرضتُ أثناء حديثي لأيات قرآنية ، أو لأحاديث نبوية ، أو أشرتُ إليها ، لم أذكرها ، خشية الخطأ فيها ، نسياني إياها ، أو لأن الحديث لا يتسع لذكرها جميعا .

    أتمنى من الله أن يكون في كلماتي تلك النفع ..

    لكن لي رأيا في مسألة العقل و القلب ، الخير و الشر ، أرجو أن تحتملوه مني ، و أعدكم ألا يكون مسهبا كما سبقه ..
    غدا بإذن الله أوافيكم به ...
    Mr Professional

  19. #19
    حُـــس
    صور رمزية downs_mass
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    المنطقة
    أينما ذكر اسم الله في بلد.. عددت ذاك الحمي من صُلب اوطاني
    العمر
    36
    ردود
    7,612
    لاخ العزيز مستر بروفشينال mr pro
    اثناء قرائتي لحديثك لم اتصور ان هذا رايك او كتابتك - اسف ليس تقليلا من شئنك - بينما انت وصلت لحكمه يفتقدها كثير من الشباب . واضح انك منظم و مفكر وجاهز
    كانت هذه بدايه حق علي ان ابدأ بها والله يعلم اني لم أوفيك حقك بعد
    -----
    قرات بتمعن انواع الصراع التي تكلمت عنها وكان اكثرهم قربا مني هو صراع التضحيه والانانيه
    هذه هي المشكله واجمل مافب كتاباتك انك تضع النتيجه المطلوبه لكل صراع حتي لا تحل الصراع بكلمات تاركا ورائها صراعات اخري
    واضح ان التوسط هو العلاج حتي لا اشق علي نفسي
    الكلام عقلاني وسهل ومرتب
    وقد اعجبتني هذه الجمله جدا ولدرجه لا تتخيلها
    ((((((((((((و إذا أردتَ نصيحتي ، و لستَ ملزما بها ، بعدما علمتَ ما هو واجبكَ ، فافعل ما هو أكثر من واجبكَ ، على ألا تتعداه إلى التضحية بكل ما هو حق لكَ ، فمن الناس قريب منكَ اعتاد منك كل التلقي ، إذا ما عجزتَ عن منحه كان أبعد الناس عنكَ ..
    ))))))))))))))))))))))))))))
    -----------------
    ثم تكلمت عن اختلاف الصراعات بالنسبه للناس
    وانا معك تماما وقد اعطيت انت مثالا بسيطا للطالب مع الدرس الخصوصي والحقيقه انني فعلا وقعت في هذا الاختبار في الكليه فانا تحيرت مابين الدرس وتعسر الاموال لدي الاهل (" لا اخفي عليك اني جنبت الدين لانها ربما تكون ضروره في الجامعه عندنا) والمهم انني وللاسف كنت اختار نفسي ولكني اكون حزين تخيل اشق عليهم واكتفي بالحزن والندم ولكن المهم اني اخذت ما أردت ولذلك احيانا لم تأت النتيجه في صالحي .
    والي الجميع هذه المقوله لمن يحب ان يعرف ماعليه
    (((((((((((((((أن الله لا يطلب منا حسم صراعاتنا بشكل حاد ، و لا نحن نقدر على ذلك كي نحمل أنفسنا كل هذا الذنب ، و أن محصلتنا هي الفاصل بيننا في آخرتنا بعد رحمة الله عز و جل ..
    ))))))))))))))))
    فعلا ربما ييأس الكثير ويقول والله انا لا استطيع ان اصلح الكون وحدي اترك كل شئ كما قلت انا من قبل في الرساله (((( انا لست هركليز ))))
    ربما ليس من المطلوب ان اكون هركليز هذه النقطه اتضحت .
    انا في انتظارك والجميع وشكرا علي تعبك في الكتابه والرد انت و الاخ عماد كما عودتمونا جميعا بالكرم وعدم البخل علينا بالنصيحه والعون والاجاب
    وما فتىءَ الزمان يدورحتى
    مضى بالمجدِ قومٌ أخرونَ
    وأصبح لا يُرى في الركب قومي

    وقد عاشو أئمته سنينَ
    وآلمني وآلم كل حرٍ
    سؤال الدهر أين المسلمينَ ?

    اذا لم تجد ما تحب فحب ما تجد

  20. #20
    عضو فعال
    صور رمزية Mr Pro
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    المنطقة
    مصر
    العمر
    35
    ردود
    202
    رد عاجل ..

    معذرة أيها الإخوة الأعزاء ، تأخرتُ في ردي لبعض الدواعي ، و حين عدتُ وجدتني نسيتُ جزءا هاما من ردي السابق ، حمدا لله أنني انتبهتُ إليه :

    5- صراع الحلال - الحرام :
    و الأمر واضح ، فآيات الله البينات ، و سنة نبيه الكريم فيها الحلال لنا ، و فيها الحرام ، و بينهما كان المكروه ، فإذا ما اضطر الإنسان إلى الاختيار بينهما ، فعليه بالسبيل الأكثر حلا ، و إلا تحمل المسئولية عن اختيار أكثر السبل حرمة .
    فهذا صراع يحسم .


    انتهى الرأي ، عساه يكون صوابا ..

    و الآن ردي على الأخ حسام ..
    أشكرك كثيرا ، لا أعتقد أنني بالحكمة التي تظنها فيّ ، و إلا كنتُ استطعتُ حل مشكلاتي الخاصة بحكمة ..
    عندما كتبتُ عن أنواع الصراع ، عمدتُ إلى الكتابة عن الصراعات التي وجدتُ عنها - بحسب علمي - حلا في الكتاب أو السنة ، و اختتمتُ بالأخير كي أجمع كل هذه الصراعات في صراع واحد كبير يمكن أن يحتويها جميعها ، إذ أن بعض الناس قد ينظرون إلى صراعاتهم من زوايا أخرى غير التي ذكرت في البدء ، لكنهم لا يختلفون على الصراع الأكبر ، الذي يقوم على الحق و الواجب ..
    و أنا للعلم لم أحمل معي دعوة إلى التخاذل ، حين قلتُ أن الإنسان لا يمكنه أن يحسم صراعاته المصيرية بشكل حاد أو مطلق ، إنما كنتُ أقر بواقع ضعف الإنسان هو مصدره ، لا ينفي أن يفعل كل إنسان ما هو قادر عليه بأمانة صدق و إخلاص ، و الباقي على الله ، و تذكر أن واجبك أنت مسئول عنه ، و أوله واجبك نحو خالقك ، و أن ما نراه أحيانا من قبيل التضحية قد لا يكون كذلك ، فالواجب ليس نقطة ثابتة على طريق الأخذ و العطاء ، بل هي تتحرك باستمرار ، فواجبكَ و أنت طالب يتعلم لا يتساوى مع واجبكَ و أنت طبيب يطبق ما تعلمه ، و واجبك و انت جندي ينفذ الأوامر لا يتساوى مع واجبك و انت قائد يصدرها ، و واجبكَ و أنت طفل بين أسرتكَ يتلقى كل ما يقدم إليه لا يتساوى مع واجبكَ و أنت أب يحمل عبء الكثير من القيم عليه أن يقوم بإيصالها سليمة إلى جيل قادم ..
    و يمكنني أن أقول لكَ الآتي :

    - أديتَ أكثر من واجبكَ .. انت إنسان عظيم .. و لكن لا تغتر ..
    - أديتَ واجبكَ .. أنت إنسان يستحق التقدير و الاحترام .. استمر ..
    - لم تؤد واجبكَ و قد حاولت ما استطعت .. لا يكلف الله نفسا إلا وسعها .. أعانك الله ..
    - لم تؤد واجبكَ و لم تحاول أن تفعل .. أفق .. إنك تحمل في عنقك أمانة .. واجب ..

    و هنا أكون قد انتهيتُ من هذا الأمر ، أظن ذلك ، سوى أنني لم أتكلم في أمر القلب و العقل ، الخير و الشر ..
    لكن هذا حديث آخر ..
    وفقنا الله و إياكم إلى ما يحب و يرضى ..
    Mr Professional

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل