موضوع: من هو الاعظم؟؟

ردود: 18 | زيارات: 2524
  1. #1

    Post من هو الاعظم؟؟

    هذا جزء من كتاب جميل للداعية احمد ديدات يتناول فيه شهادة مؤرخي الغرب (للرسول صلى الله عليه و سلم):


    الأكثر تأثيراً the Most influential

    عادة فإنه من الطبيعي لأي شخص أن يحب – يمدح يبجل – أو يمجد قائده سواء كان بطلاً أو قديساً أو نبياً وكثيراً ما نفعل ذلك .

    ومع ذلك فلو كنت قد أعدت ذكر ما قاله المسلمون العظماء أو ما كتبوه عن نبينا الشهير لكان من الممكن أن يبخسه أعداء الإسلام والنازعين للشكوكية باعتباره مبالغة أو ولع أو عبادة لهذا فلتسمحوا لي أن استشهد بمؤرخين غير متحيزين ونقاد أصدقاء وبعض الذين جهروا بعداوتهم لرسول الله محمد صلى الله عليه وسلم . ولو أنك وجدت أن تقدير غير المسلمين لمحمد ( صلى الله عليه وسلم ) لم يمس شغاف قلبك فلتعلم أن إيمانك خاطئ ولتبحث لك عن دينا غير الإسلام ، فإن هناك الكثير بالفعل من الأخشاب العطبة في سفينة الإسلام .

    نشر في أمريكا في الزمن الحاضر كتاب بعنوان " المائة " أو ( الخالدون مائة ) أو ( القمم المائة ) أو أعظم مائة في التاريخ .

    وقد ألف هذا الكتاب الجديد من نوعه عالم الفلك والرياضيات والمؤرخ مايكل هارت لقد قام بالبحث في التاريخ عن الرجال الذين كان لهم أعظم تأثير على البشر وقد ذكر لنا في هذا الكتاب أكثر مائة رجل تأثيراً على البشرية منهم آزوس – أرسطو – بوذا – كونفوشيوس – هتلر- أفلاطون – ذرادشت – وهو لا يعطينا علامات محددة عن المائة من ناحية تأثيرهم على الناس ولكنه يقوم بتقييم درجة هذا التأثير ويصفهم بترتيب تفوقهم في هذا التأثير من رقم واحد وحتى رقم مائة وهو يوضح لنا أسبابه في ترتيب مرشحيه .

    ونحن غير مطالبين بالموافقة على كلامه ولكننا لا يسعنا إلا أن نعجب بأمانة هذا الرجل ودقته في البحث .

    وأكثر شيء يدعو للدهشة في تصنيفته المنتقاة أنه وضع نبينا الكريم الرسول محمد صلى الله عليه وسلم كرقم واحد أول المائة العظماء وهو بذلك يؤكد بدون علم أو قصد شهادة الله تعالى في آخر تنزيل له للعالم : " لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ " ( الأحزاب : 21 )


    عيسى ( عليه السلام ) رقم 3 Jesus (P .B .U .H .) NO 3 ~

    وقد أسعد المسلمين بالطبع تصنيف مايكل هارت لرسول الإسلام في المرتبة الأولى . ولكن هذا الاختيار صدم غير المسلمين وبخاصة اليهود والمسيحيين الذين اعتبروا ذلك إهانة . ماذا ؟ المسيح ( عليه السلام ) فـي المرتبة الثالثة وموسى ( عليه السلام ) فـي المرتبة الأربعين ؟!!

    وبالطبع فإن هذا بالنسبة إليهم شيء لا يمكن هضمه ولكن ماذا يقول مايكل هارت ؟

    دعونا نستمع لمناقشته : " حيث أنه يوجد تقريباً مسيحيين ضعف عدد المسلمين فـي العالم فإنه قد يبدو غريباً أن يكون تصنيف محمد صلى الله عليه وسلم أعلى مـن المسيح عليه السلام .

    وهناك سببين رئيسيين لهذا القرار :

    أولاً لعب محمد صلى الله عليه وسلم دوراً في ازدهار الإسلام يفوق في أهميته كثيراً ما قام به المسيح عليه السلام في ازدهار المسيحية .

    وعلى الرغم من أن عيسى عليه السلام كان مسؤولاً عن الخُلُق الأساسي والمبادئ والسلوكيات الأخلاقية للمسيحية " طالما اختلفت هذه المبادئ عن اليهودية " فقد كان القديس بولس هو المطور الأصلي للاهوت المسيحي والناشر الرئيسي للمسيحية ومؤلف قسم كبير من العهد الجديد .

    ومن ناحية أخرى نجد أن محمد صلى الله عليه وسلم هو المسئول عن العقيدة الإسلامية بجانب خلقه الأساسي ومبادئه الأخلاقية .

    بالإضافة إلى ذلك فإنه لعب الدور الرئيسي في الدعوة إلى الدين الجديد وفي تأسيس التطبيق الديني للإسلام .


    بولس مؤسس المسيحية Paul the Founder of Christianity

    طبقاً لرأي هارت فإن شرف تأسيس المسيحية يجب تقسيمه بين المسيح عليه السلام والقديس بولس .

    والأخير كما يعتقد هارت هو المؤسس الحقيقي للمسيحية .. ولا أستطيع إخفاء موافقتي لهارت فمن مجموع الأسفار السبعة والعشرين للعهد الجديد نجد أن القديس بولس قد كتب أكثر من نصفها . وخلافاً لبولس فإن السيد المسيح لم يكتب كلمة واحدة في السبع والعشرين سفراً .

    ولو أنك وجدت ما يسمى ( بإنجيل الأحرف الحمراء ) فستجد أن كل كلمة زُعِمَ أن المسيح تفوه بها مكتوبة بالحبر الأحمر والباقي بالحبر الأسود العادي .

    ولا تندهش حينما تجد في هذا الذي يسمى الإنجيل ( بشارة المسيح ) أكثر من 90 في المائة في السبع والعشرين سفراً للعهد الجديد مطبوعة بالمداد ( الحبر ) الأسود .

    هذا هو الاعتراف المسيحي النزيه على ما يسمونه الإنجيل وفي أي مواجهة مع المبشرين المسيحيين ستجدهم يستشهدون مائة في المائة من بولس .


    لا أحد يتبع المسيح عليه السلامNo . One follows Jesus (PBUH)

    قال يسوع ( عليه السلام ) ( إن كنتم تحبوني فاحفظوا وصاياي ) ( يوحنا 14 : 15 ) .

    وقال أيضاً ( فمن نقض هذه الوصايا الصغرى وعلم الناس هكذا يُدعى أصغر في ملكوت السموات ) ( متى 5 : 19 )

    وإذا سالت أي مسيحي كثير المجادلة هل تحفظ هذه الشريعة والوصايا ؟ يجيب ( لا ) فإن سألته بعدها لماذا لا تفعل ؟ سيجيبك بلا اختلاف إذا كان من مروجي الكتاب المقدس والناعقين به ( الشريعة سُمِّرت على الصليب ) وهو يعني بذلك أن الشريعة قد انتهت أو ألغيت ويضيف : ( ونحن الآن نعيش تحت الرحمة والنعمة الإلهية ) .

    وفي كل مرة تستحث المسيحي بما قاله سيده ومعلمه ( المسيح عليه السلام ) فإنه يواجهك بشيء من الرسالتين الأولى والثانية إلى أهل كورينثوس والرسالة إلى أهل غلاطية والرسالة إلى أهل أفسس والرسالة إلى أهل فيلبي .. إلخ .

    فإذا سألته من مؤلفها ؟ فسيجيبك : بولس – بولس – بولس .

    من هو سيدك ؟ سيجيبك المسيح عليه السلام ولكنه دائماً سيناقض سيده المسيح ( عليه السلام ) بالقديس بولس . لن تجد مسيحياً متعلماً يناقش حقيقة أن المؤسس الحقيقي للمسيحية هو القديس بولس ولذلك كان على مايكل هارت ليكون منصفاً أن يصنف المسيح ( عليه السلام ) في المرتبة الثالثة في كتابه .


    لماذا تُغضب زبونك ( عميلك ) Why Provoke Your Customer ?

    ما فعله مايكل هارت بوضع المسيح في المرتبة الثالثة يطرح علينا سؤالاً خطيراً وهو لماذا يقدم أمريكي على نشر كتاب من 572 صفحة في أمريكا ويقوم ببيعه بسعر ( 15 ) دولار للنسخة وهو بذلك يتجشم عناء إثارة غضب قراءه المحتملين ؟ من سيشتري كتابه ؟ بالطبع لن يكونوا الباكستانيين أو شعب بنجلاديش أو العرب أو الأتراك اللهم إلا نسخ قليلة هنا وهناك . ولكن الغالبية العظمى من زبائنه سيكونوا من الـ ( 250 ) مليون مسيحي والـ ( 6 ) مليون يهودي الذين يعيشون في أمريكا .

    فلماذا إذن يغضب عملائه ؟

    ألم يسمع القول الشائع أن الزبون دائماً على حق ؟ بالطبع قد سمع ذلك فلماذا إذن هذا الاختيار المتحدي ؟

    ولكنني قبل أن أغلق هذا الملف الخاص بهارت سأسمح له أن يقدم اعتذاره الأخير عن تهوره :

    " إن اختياري لمحمد ( صلى الله عليه وسلم ) ليأتي في المرتبة الأولى من قائمة أكثر أشخاص العالم تأثيراً في البشرية قد يدهش بعض القراء وقد يعترض عليه البعض ولكنه كان الرجل الوحيد في التاريخ الذي حقق نجاحاً بارزاً على كل من المستوى الديني والدنيوي " .

    مايكل هارت ( الخالدون مائة ) ص 33

    تصنيف لأكثر الأشخاص تأثيراً في التاريخ

    نيويورك شركة هارت للنشر سنة 1978

    Who Were History’s Great Leaders من هم قادة التاريخ العظماء

    عدد " تايم " الصادر في 15 يوليو سنة 1974

    1974 – 15 Time, July

    نشرت مجلة " تايم " الشهيرة العنوان السابق على غلافها الخارجي وداخل العدد . كانت هناك مقالات كثيرة مثل : ما الذي يصنع القائد العظيم ؟

    من المؤهل على مدار التاريخ ؟

    وفي هذه المقالات قامت مجلة " تايم " بسؤال مجموعة من المؤرخين والكتاب والعسكريين ورجال الأعمال وآخرين من اختيارها . وقد أعطى كل منها مرشحيه طبقاً لوجهة نظره بموضوعية على قدر الاستطاعة البشرية لكل منهم ومعتمداً في ذلك على إدراكه وتميزه وهواه وحكمه المسبق الشخصي .


    من يعرف الدكتور سالازار ؟ Who knows Dr . Salazar

    من عاداتي وواجباتي الممتعة أن أصحب غير المسلمين كمرشد لهم في جولات داخل أكبر مسجد في نصف الكرة الجنوبي بديربان .

    وفي إحدى المناسبات كنت أستضيف اثنين من البرتغاليين ( زوج وزوجته ) وخلال مناقشاتنا قال السيد البرتغ " أن د . سالازار شخصياً كان أعظم رجل في العالم " لم أناقش معه هذه النقطة لأنني شخصياً لا أعرف عن د . سالازار سوى أنه ديكتاتور البرتغالي في عصره . ولو أنه كان يعتبر بالنسبة لكثيرين ذو منفعة عظيمة لأمته ولكن ضيفي المحترم كان يتحدث على حسب معرفته الشخصية وحسب وجهة نظره وأهواءه الشخصية .



    قال (صلى الله عليه و سلم) ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنه


  2. #2
    محمد ( صلى الله عليه وسلم ) لا يمكن تجاهله Mohammed (PBUH) Cannot Be Ignored

    ويبدو أنه لم يستطع أحد من بين المساهمين في المقالات المنشورة في مجلة " تايم " أن يتجاهل محمداً صلى الله عليه وسلم .

    يقول وليام مكنيل William Mcneill مؤرخ أمريكي بجامعة شيكاغو في المقال الذي نشرته مجلة " تايم " : ولو أنك قست الزعامة بمدى تأثيرها فإنك يجب أن تذكر المسيح وبوذا ومحمد وكونفشيوس على أنهم أنبياء العالم العظماء .

    ولم يدخل مكنيل في تفاصيل ولم يعطنا أي تفسير لسبب وضعه للمسيح أولاً ومحمد صلى الله عليه وسلم في المرتبة الثالثة ربما كان هذا بحكم العادة .. فإن مكنيل مسيحياً في الغالب ولكننا لن نتناقش معه .

    ويقول جيمس جافين James Gavin الذي يوصف بأنه رجل في الجيش الأمريكي أحيل إلى التقاعد برتبة فريق :

    " إنني أعتبر محمد والمسيح عيسى وربما لينين ومن المحتمل ماو تسي تونج من بين القادة الذين كان لهم أعظم تأثير على مر العصور .. أما بالنسبة للقائد صاحب المؤهلات التي من الممكن الاستفادة منها إلى درجة بعيدة في الزمن الحاضر فإنني أختار جون ف . كنيدي " .. ولم يقل الجنرال أكثر من ذلك ولكن من الواجب علينا أن نجيبه فإن الأمر يحتاج شجاعة هائلة لكتابة اسم محمد قبل المسيح عليهما السلام . ومن المؤكد أن ذلك لم يكن زلة قلم .

    جولز ماسيرمان Jules Masserman محلل نفسي أمريكي وأستاذ في جامعة شيكاغو يعطينا على عكس المشاركين الآخرين الأسس التي بنى عليها اختياره والأسباب التي جعلته يختار القائد الأعظم لجميع الأزمنة أنه يريدنا أن نكتشف ما نبحث عنه حقاً في الرجل المطلوب ، المؤهلات التي تجعله فريداً . وقد نبحث عن أي مجموعة من المؤهلات كما في حالة مايكل هارت الذي كان يبحث عن الشخص الذي حقق أقوى تأثير .

    ومع ذلك فإن ماسيرمان لا يريد منا أن نعتمد على خيالنا وعلى ميولنا الشخصية إنه يريد منا أن نقم معايير ( قيادة ) موضوعية للحكم قبل أن نمنح صفة العظمة لأي شخص . إنه يقول : " يجب أن يحقق القادة ثلاثة أعمال :

    1- يجب أن يتوفر في القائد التكوين السليم للقيادة .

    فالقائد مهما كان يجب أن يكون مهتماً بصالحك ويجب ألا يتطلع إلى استغلال المغفلين لأطماعه الشخصية مثل القس جيم جونز من جونزتاون في جويانا زعيم الطائفة الشهيرة المعروفة باسم " الطائفة المنتحرة " وسوف نتذكره على أنه الرجل الذي انتحر مع 910 من أتباعه كلهم في نفس الوقت !

    فقد كانت حكومة الولايات المتحدة في أعقابه وكان على وشك أن يقبض عليه لإجرامه ولكنه قبل أن يتمكنوا من اعتقاله فكر في أنه من الحكمة أن يتخلص من حياته ومعه جميع أتباعه حتى لا يبقى منهم أحد يشهد ضده فخلط عصير الليمون بالسم ودفع أتباعه لأن يشربوا منه ففعلوا وماتوا جميعاً في نفس الوقت هذه الميتة المخزية .

    وقد اكتشف فيما بعد أن الثوري جيم جونز قد ادخر 50 مليون دولار وأودعها في حسابه الخاص ببنوك في مختلف أنحاء العالم وقد كان كل ضحاياه بمثابة البقر الذي يُدر له اللبن وكان يستغلهم ليشبع شهوته وطمعه .

    إن بطل ماسيرمان يجب أن يعود بالنفع على خرافه وعلى قطيعه وليس على نفسه .

    2- يجب أن يوفر القائد أو من يكون قائدا نظام اجتماعي يشعر فيه الناس نسبياً بالأمن والطمأنينة .

    وعلى عكس الماركسيين والفاشيين والنازيين الجدد والاشكنازيين والصهاينة والذين اتبعوهم فإن الأستاذ ماسيرمان في مقالته المختصرة في مجلة " تايم " لم يصرح بذلك . ولكن معتقداته ومشاعره كانت واضحة تماماً . فهو يبحث عن القائد الذي سيوفر نظام اجتماعي خالي من الأنانية والطمع والعنصرية فكل هذه المذاهب تحمل في طياتها بذور التدمير الذاتي لنفسها .

    يقول عبد الله يوسف علي :

    " لا يزال يصاحبنا الكثير من الندم والخطيئة والظلم والاضطهاد والخطأ والكراهية . لا تزال العجرفة تميت الضمائر وتسلب الأرواح المكافحة حتى من كسرات الشفقة وتصنع من الكائنات الكريهة والغبار المتفتت معبود جميل الهيئة للعبادة .

    ما يزال الجهل يوصف بالقمم القوية ويحاول أن يُخزي الحكمة .. لا يزال الإنسان يقود الصيد ويعترض بنعومة على نهاية الرق .. لا يزال الطمع يلتهم جوهر الضعفاء الذين داخل سلطانه .. بل أكثر من ذلك أن صوت الإنسان المهذب يخنق في وسط الضجيج الأجش للمجموعات والحشود التي تصرح بجنون بما يسمونه شعارات عصرية ، .. إلافك القديم الذي رفض تصديقه من زمن بعيد . إ . هـ

    3- يجب على القائد أن يوفر لشعبه مجموعة واحدة من المعتقدات .

    من السهل التحدث عن الزمالة الدينية والأخوة في الإنسانية ، لكن هناك في جنوب إفريقيا اليوم ألف من الطوائف والملل المختلفة بين البيض ( أهالي السلالة الأوروبية ) وثلاثة آلاف من السود ( أهالي السلالة الإفريقية ) . وتفرخ كنائس البيض في بلدتي أساقفة سود بمعدل سريع .

    ولكن في أول 300 سنة من الاحتلال الأوروبي لم يتخرج من كنائس البيض أسقف أسود واحد .

    وحتى الآن لا يستطيع السود والبيض والملونين والهنود أن يصلوا معاً في أغلب الكنائس الهولندية البروتستانتيتية وقد عبر الإمبراطور المسيحي جوليانوس عن الكراهية بين الطوائف المسيحية بدقة حيث قال :

    " لا توجد وحوش مفترسة تتسم بالعداوة للإنسان كما تعادي الطوائف المسيحية بصفة عامة بعضها البعض " إ . هـ ( سيد أمير علي في ص18 من كتابه روح الإسلام ) .

    وعلى ضوء هذه المتطلبات الثلاثة السابقة يبحث ماسيرمان في التاريخ ويقوم بالتحليل والتمحيص لويس باستير – غاندي – كونفوشيوس – الاسكندر الأكبر – قيصر – هتلر – بوذا – المسيح – إلى آخر الباقين حتى وصل أخيراً إلى النتيجة التالية :

    " لعل أعظم قائد كان على مر العصور هو محمد ( صلى الله عليه وسلم ) الذي جمع الأعمال الثلاثة وقد فعل موسى نفس الشيء بدرجة أقل " .

    وليس لنا إلا أن نندهش من ماسيرمان لأنه كيهودي قد تنازل ليتفحص حتى أدولف هتلر العدو الرئيسي لشعبه فهو يعتبره قائداً عظيماً . فقد كان قوم هتلر وهم الأمة الألمانية القوية المكونة من 90 مليون نسمة كانوا مستعدين أن يسيروا إلى قدرهم أو دمارهم بأمره . واحسرتاه لقد قادهم إلى الهلاك .

    ولكن هتلر ليس هو مجال السؤال . إنما السؤال هو لماذا يعلن ماسيرمان وهو يهودي أمريكي وخادم مدفوع الأجر للحكومة بالتصريح لأبناء بلدته الذين يزيدون عن 200 مليون منهم اليهودي والمسيحي إنه لا المسيح ولا موسى ولكن محمد ( عليهم السلام جميعاً ) هو القائد الأعظم The Greatest Leader في جميع الأزمنة ! "

    عللوا لذلك .


    ماذا يقول المتشككون What Say The Sceptics ?

    وضع مايكل هارت محمداً على أول قائمته ووضع مولاه ومخلصه ومنقذه يسوع المسيح عليه السلام في المرتبة الثالثة . لماذا ؟ هل أخذ رشوة ؟!!

    وليم مكنيل يعتبر محمد صلى الله عليه وسلم مستحقاً لشرف وضعه في قائمته وفي أول ثلاث أسماء في القائمة . لماذا " هل أخذ رشوة " ؟!!

    جيمس جافين وضع محمد صلى الله عليه وسلم قبل المسيح عليه السلام . لماذا ؟ هل أخذ رشوة ؟!!

    جيمس ماسيرمان ( اليهودي ) اعتبر محمداً صلى الله عليه وسلم بطله الأول وموسى عليه السلام بطله الثاني لماذا ؟ هل أخذ رشوة ؟!!

    " هل لنا أن نفترض أن كل هذا المديح المتوهج لمحمد صلى الله عليه وسلم لم يكن إلا قطعة بائسة مـن الخداع الفكري – هراء – أنا عن نفسي لا يمكنني أن أتخيل مثل هذا الافتراض . إن الفرد سيصاب بالضياع الفكري عندما يفكر في الجنس البشري لو أن الدجل والشعوذة زادت هكذا وانتشرت في العالم ؟ لكن المستهزئين يشفقون ويأسون على أي شخص لديه أي شيء جيد ليقوله عن محمد صلى الله عليه وسلم أو عن الإسلام باعتبار أنه أخذ رشوة من العرب .

    وهـم بذلك يضعون ثقة كبيرة فـي أشقائي . أنا أكرر : " هذا ممكن ولكنه غيـر محتمل ! " .

    وفي أثناء الحرب العالمية قامت النرويج باعتقال خائن واحد وقد تمت محاكمته بتهمة الخيانة وأعدم .

    إنه لأمر غير محتمل أن تنتج أمريكا والعالم الغربي بعد أن وصلوا إلى سن البلوغ سلالة من الخائنين تتغذى على دولارات بترول الشرق الأوسط .

    أرجوكم ألا تبخسوا قدر رجالكم الشرفاء الشجعان الذين بدون خوف أو مصلحة مستعدون أن يعانوا من القذف والطعن من أجل اقتناعهم في سبيل ما يؤمنون به . عيلنا جميعاً أن نشيد بهم .

    ويمكننا الآن وبعدالة أن نستنتج أن إله الرحمة الذي يعرف دائماً الجهود المخلصة لعباده إنما فقط يوفي بوعده لمحمد صلى الله عليه وسلم رسوله المختار حين قال " وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ " " الشرح : 44 " .

    كأنما هي قوة خفية جعلت الأصدقاء والأعداء على السواء يقدموا إجلالهم غير المستجدي للرسول القوي المبعوث من عند الله وكذلك فعل جنود ( الخالق ) القدير حتى الشيطان نفسه دخل في خدمة الرسول كما فعل في عهد المسيح .

    ( إنجيل متى 4 : 1 - 11 ) حتى الشيطان ينطق أحياناً بالحقائق .

    ويستشهد البروفيسور ك .س راماكرشنا راو الفيلسوف الهندوسي في كتابه ( محمد رسول الإسلام ) برئيس الشيطان نفسه – نعم – أدولف هتلر ليثبت العظمة المنفردة لمحمد صلى الله عليه وسلم .

    ومثل ماسيرمان الذي قيم رسول الإسلام على ثلاث أسس انظر ص 42 - 47 فقد رأى البروفيسور راماكرشنا راو أيضاً في كتاب هتلر المسمى " كفاحي " جوهرة ذات ثلاثة وجوه ، وامتيازاً نادراً ذلك الذي وجد في بطلنا موضوع المناقشة . فيستشهد بهتلر فيقول ( نادراً ما يكون رجل النظريات العظيمة قائداً عظيماً ولكن الداعية المؤثر هو أكثر احتمالاً لأن يملك هذه المتطلبات والمؤهلات ولذلك فهو دائماً ما يكون قائداً عظيماً لأن القيادة أو الزعامة تعني القدرة على تحريك الجماهير البشرية . الموهبة في تصدير الأفكار لا تشترك في شيء مع القدرة على الزعامة ويستمر هتلر في كلامه .. إن اتحاد القدرة على وضع النظريات والتنظيم والقيادة في رجل واحد ، هو أندر ظاهرة على وجه الأرض ففي تلك الحالة تكون العظمة " .

    ويستنتج البروفيسور " راو " من ذلك فيقول في كلماته هو " في شخص رسول الإسلام رأى العالم أندر ظاهرة على وجه الأرض متمثلة في إنسان من لحم ودم " .


    شارك في الغضب Share The Anger

    قبل أن يهاجم أي شخص البروفيسور ([13]) ويتهمه بالتحيز الغير ضروري وبالرشوة دعوني أضيف أسماء الآخرين من المعجبين بمحمد صلى الله عليه وسلم .

    1- " كان محمد ( صلى الله عليه وسلم ) الرأفة والطيبة بعينيها والذين من حوله كانوا يشعرون بتأثيره ولم ينسوه أبداً " . ديوان شاندشارمة . باحث هندوسي ، وذلك في كتابه رسل الشرق سنة 1935 ص 122 .

    2- " ولد في مكة في جزيرة العرب سنة 569 بعد الميلاد – وبعد أربع سنوات من وفاة يوستنيانوس الأول – الرجل الذي كان له أعظم تأثير على الجنس البشري من بين جميع الرجال ، محمد صلى الله عليه وسلم " .

    جون وليم درايو طبيب ودكتور في الحقوق في كتابه " تاريخ التطور الفكري الأوربي " . لندن 1875 .

    3- " إنني أشك أن أي إنسان لا يتغير رغم التغيرات الكبيرة في ظروفه الخارجية ، كما لم يتغير محمد ، لكي يلائم ويوافق هذه التغيرات " .

    ر . ف . ك بودلي في " جريدة الرسول " لندن سنة 1946 ص 6 .

    4- " لقد درست الرجل الرائع وفي رأيي أنه يجب أن يدعى منقذ البشرية فهو بعيد كل البعد من أن يدعى ضد المسيح " .

    جورج برنارد شو في ( الإسلام الصادق ) ج1 سنة 1936 .

    5- " من حسن الحظ إنه لأمر فريد على الإطلاق في التاريخ إن محمد مؤسس لثلاثة أشياء : الأمة والإمبراطورية والدين " .

    ر . بوزوورث – سميث في كتاب محمد والمحمدية سنة 1946 .

    6- " لقد كان محمد الأكثر توفيقاً من بين جميع الشخصيات الدينية " .

    دائرة المعارف البريطانية الطبعة 11 .

    النابغه
    قال (صلى الله عليه و سلم) ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنه

  3. #3
    عضو متميز
    صور رمزية emas
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    ردود
    3,543
    على فكره انا موافق على الترتيب وارى انه صحيح

    لكن كنت لا احب ان يوضع الانبياء فى ترتيب مع الزعماء والقاده الفكره اصلا خطأ

    لان الزعماء والقاده اعمالهم من راسهم
    اما الانبياء فبوحى من الله وتصرفاتهم بارشاده

    فكيف نقيس اراده الله لتصرفات نبى طائع له بتصرفات شخص عادى يتولى قرارا وزعامه من راسه ؟

    هذا راى خاص لى لانى افهم ان ما يخص الله لايخضع لتصنيف ولا ترتيب مع بشر عاديون

    وكل نبى كانت له مهمه محدده والله كان مرشده فيها ويريدها الله ان تكون الى الحد التى وصلت له


    ==== يانابغه انا مقتنع بالترتيب لكنى لا احبه حتى لو كان عيسى فى المركز الاول

    من نحن حتى نرتب الانبياء ونضعهم فى مقارنه مع الناس

    عادى جدا الامريكان عندهم 3\4 مخهم مضروب
    _____________
    EMADSOUND

  4. #4
    بارك الله فيك يا اخي و الله موضوع كنت ابحث عنه منذ مدة طويلة
    الله يزيدك من علمه

    www.wajdio.com | OFFICIAL BLOG

    و لا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون

    سورة آل عمران الآية 169
    سبحان ربي العظيم و بحمده اللهم اغفرلي



  5. #5
    عزيزي عماد,
    هذه ليست عملية ترتيب و تصنيف للانبياء و القادة حسب اهوائنا, و انما بحوث قام بها علماء غرب لاكثر الناس تأثيرا في حياة البشرية, و من الطبيعي جدا ايراد القادة كونهم كانوا ذوي تاثير كبير في حياة الناس, و المقارنة هنا هي بحجم التاثير الذي تركه كل من هؤلاء المائة.

    اخي وجدي,
    لك جزيل الشكر اخي الكريم, و وفقنا الله واياك للعمل بطاعته.

    و هذا رابط موقع الكتاب كاملاً لمن اراد الاستزادة

    http://www.ebnmaryam.com/index.htm

    النابغه
    قال (صلى الله عليه و سلم) ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنه

  6. #6
    الموضوع جميل

    لكن الا يدل هذا علي ان الغرب الان يملك من الموضوعيه والحريه (ليس الحريه فقط) مالا يوجد فينا نحن العرب وطبعا الموضوعيه تعتمد الصدق للاسف هذا لا نراه هنا فمعظم المواضيع العلميه تتأثر بالاهواء والمزاج والمصلحه

    لكن اذا كان هذا رأيهم لماذا لم يدخلوا في الاسلام؟؟
    هل ياتي اليوم الذي اتقن فيه 3d max



  7. #7
    اخي معتز,
    الغرب يملك من الموضوعية اضعاف ما نملك, الصحيح اننا لا نملك من الموضوعية شيئ, و هذا معروف.
    اما عن الدخول في الاسلام, فاظن والله اعلم ان ذلك صعب عليهم, لان الاسلام يضع قيودا على الاهواء, و من الاسهل القول ان الشريعه سمرت على الصليب, و من ثم رفع القيود عن الحلال و الحرام, من اداء 5 صلوات و القيام بالحج و الصوم و الزكاة, فما دامت الجنة مضمونة بالجيب و عيسى عليه السلام مات ليدفع ثمن خطايانا مقدما, فلم التعب؟؟

    يقول القديس بولس: ان من يريد العمل بالشريعه, لم يستفد من تضحية المسيح شيئاً.

    المسئلة مجرد اهواء.
    النابغه
    قال (صلى الله عليه و سلم) ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنه

  8. #8
    عضو متميز
    صور رمزية emas
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    ردود
    3,543
    اخى النابغه
    معذره لكن ما تكتبه قد يكون اتجاهات بعض مذاهب وكعاده المذاهب عندنا وعندكم ان تجد فيها تفسيرات واشياء قد تخالف المذاهب الاخرى ودائما المشكله بالتفاسير للكلمات كل مذهب يحاول تفسير يتبنى اراؤه واراء مذهبه


    احب ان اقول لك بعض المعلومات الصحيحه عن المذهب الارثوذوكسى مثلا

    عدد الصلوات اليوميه 5 صلوات والصوم ثلاثه ارباع السنه بالاضافه الى يوم الاربعاء والجمعه

    والزكاه عندنا 10 % من دخلك صحيح ليس هناك حج ولكن زياره للاماكن المقدسه ولست مرغما عليها

    على فكره المسيحيه ليست بالسهوله التى تعتقدها من تصرفات الغربيين وتفسيراتهم

    وكان اول واحد حريص عليها هو المسيح لكنه حارب نزوات وتعقيدات اليهود فى تطبيقها الخاطىء بتعنت ودون فهم ولمصالحهم الشخصيه والعداء لكل من هو ليس يهودى

    وحاول تعليمهم المحبه التى لا يعرفوها والحرفيه التى تطبق بلا عقل الشريعه تطبيقا اعمى ويخدم
    مصالحهم

    اما القيود على الاهواء فهى اقسى واكبر مما تظن وليس كما يفعلها الغربيون لاتاخذهم مثالا للمسيحيه ارجوك

    يكفيك ان تعرف ان النظره الى امرأه = زنى عندنا
    والسكر حرام وممنوع تماما اى ان الخمور ليست حلالا بل ليس الخمور فقط بل اى ادمان ولو لكوب
    من اللبن

    اى ان اى شىء لا تستطيع ان تستغنى عنه حرام لانه يؤدى بك الى فعل الخطأ للحصول عليه

    اذا لا ينبغى ان نكون تحت سيطره اى اهواء

    الشريعه التى يتكلم عنها القديس بولس هى شريعه اليهود التى بدلوا فيها وتزمتوا فيها واخرجوها عن مسارها الاصلى واعتباره انها سمرت على الصليب ان من يتكل على طريقه اليهود فى الشريعه
    لن تفيده وبالتالى لم يستفد مما قدمه المسيح لهم موعظه وفعل و و الخ

    ثانيا :

    لا يجازى احد بالمكافاه ( الجنه ) ( الفردوس ) الا من تاب وعدل عن فعل الخطيه والمحرمات
    ولا يعقل ابدا اننا معفوا عنا مقدما

    دى تبقى مش حياه ده يبقى سيرك وغابه وكان اول حاجه يعملها اى واحد يقتل حماته وبعد سنتين زوجته

    لا يا نابغه انت نابغه ولا يمكن ان تتصور ان يكون هذا دين من الله

    لكن هؤلاء الناس الذين يفسرون كلام بولس وهو اعقد كتابه فى الدنيا فى الفهم يحاولون طرح وجهات نظر هم يعتقدونها

    ودائما اذا اخذنا انصاف الجمل يمكن ان تفهم خطأ وهم يريدون ان تفهم خطأ ليزدادوا فسقا

    اى ديانه يا اخى نابغه تحتاج الى اساس يفهم اولا ثم عندما تكمل قراءه فيها تجد نفسك تفهم من خلال الفكره الاوليه

    اما اذا اخذنا جزء وحاولنا فهمه ويكون الاساس عندنا ديانه اخرى لن نفهم السياق المقصود من
    كلمات مكتوبه

    المسيح قال انه لم ياتى لينقض بل ليكمل والاكمال هو ضبط ما فهم خطأ ووضعه فى الفهم الصحيح

    والوصايا العشره التى فى شريعه موسى هامه جدا ولا يمكن تغيرها وتسير على نهجها الاديان الثلاث

    واوللها مثلا عدم صنع الاصنام ولا عبادتهم ولا السجود لغير الله وعدم السرقه والقتل والزنى واشتهاء ما عند الغير وتخصيص يوما لعباده الله اسبوعيا وهكذا

    هل ترى اليهود لا يقتلون ؟ لا يسرقون ؟ لايزنون ؟ و و و الخ

    لهذا اتى المسيح ليصلحهم وطبعا هم لا ينصلحون

    وبعدين دعنا لا نخلط بين الاناجيل وبين رسائل وصايا الرسل ( الحواريون ) او بولس الرسول

    ما قاله المسيح هو ما فى الاناجيل الاربعه
    اما الرسائل وغيرها من الكتب هى موجهه من التلاميذ او بولس الى الاماكن التى امنت بالمسيحيه
    خارج اليهود وكانت لتعليمهم ووضع اسس ليسيروا عليها

    وحيث ان رساله المسيح كانت الفهم للشريعه بطريقه صحيحه مع المحبه لم يضع شريعه جديده
    ولا تفاصيل ارشادات للحياه العاديه بل اهتم جدا بالروح ليقومها ومنها تنبع تصرفات تحمل صفات هذه الروح التى تعبد ربها

    وهنا تكمن صعوبه المسيحيه وليست سهولتها لان مقياسك هو الروح مع ارشادات الشريعه الاولى
    التى تفهمها الان بطريقه روحيه

    بالعكس اذا وضعت خطوات 1 2 3 4 للتنفيذ سيكون الموضوع سهل

    لكن اذا تعلمنا ان نفكر اولا هل هذا يغضب الله ام لا فى كل تصرف نفعله هذا اصعب لانك تفكر
    فيما تفعله وتحاول الا تخطىء


    حاولت فقط اعطيك فكره عن التفكير المسيحى الصحيح وليس من كتابات ومظاهر حياه الامريكان وغيرهم
    _____________
    EMADSOUND

  9. #9
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    ردود
    9,832
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة النابغه
    و من الاسهل القول ان الشريعه سمرت على الصليب, و من ثم رفع القيود عن الحلال و الحرام, من اداء 5 صلوات و القيام بالحج و الصوم و الزكاة, فما دامت الجنة مضمونة بالجيب و عيسى عليه السلام مات ليدفع ثمن خطايانا مقدما, فلم التعب؟؟
    سؤال: أليس عند المسلمين حديث في ما معناه يقول ( أن من قال لا إله إلا الله لا يخلد في النار ) أو ( أخرجوا من قال لا إله إلا الله من النار ) . ألا يعني هذا أن المسلم ضامن الجنه في الجيب لإنه يعرف مهما فعل من أعمال فأنه سيخرج من النار ويدخل الجنه ( إذا كنت مخطيء أرجو أن توضحوا لي ).
    The Unknown Person

  10. #10
    عماد : سؤال من قبيل الفضول فقط.. و ممكن لا تجاوبه إن أردت، ألا تشرب الخمر و لا حتى في الأعياد ؟
    أنا لي أصدقاء مسيحيون و معظمهم "إنجيليون" ( قصر الدوبارة ) ، قال لي أحدهم أن مافيش حاجة بتقول إن شرب الخمر نفسه حرام، و لكن المشكلة انك لو شربت حاتسكر و لو سكرت حاتبقى مش في وعيك و ترتكب معاصي، يعني الأحسن الواحد مايشربش لأنها ستؤدي للحرام و ليس لحرمانيتها لذاتها، و إن شرب تبقى حاجة خفيفة و مافيش مانع في الاعياد.
    -------------------
    الشارع ده كنا ساكنين فيه زمان..
    كل يوم بيضيق زيادة عمّا كان..
    أصبح الأن بعد ماكبرنا عليه..
    زي بطن الأم مالناش فيه مكان..

    (الشوارع حواديت - صلاح جاهين)
    -------------------

    سبتمبر 2002

  11. #11
    عضو متميز
    صور رمزية special
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    المنطقة
    سوريا
    العمر
    31
    ردود
    1,167
    بالتأكيد محمد صلى الله عليه وسلم هو الأعظم.
    المشكلة أنكم لم تدركوا أن نصفي العاقل أصبح مجنونا

  12. #12
    Achilles

    اعتقد ان الخمر محرم في المسيحيه هكذا قال لنا مدرس عندما كنت بالمدرسه
    واتذكر انه قال لحم الخنزير عندهم محرم حتي انه قال انه كان معزوم عند اقاربه وبعد ان اكل قال له انه لحم خنزير قال انه وضع اصبعه في فمه عشان يرجع؟؟لست متأكد من المعلوماتين
    هل ياتي اليوم الذي اتقن فيه 3d max



  13. #13
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة Achilles
    عماد : سؤال من قبيل الفضول فقط.. و ممكن لا تجاوبه إن أردت، ألا تشرب الخمر و لا حتى في الأعياد ؟
    There are few facts I should mention and that you might already know

    1- a drink or two wouldn't get anyone drunk unless someone drinks from a tesht with 75% concentration opposed to what you might see in movies - where you see el batal shereb kass we daakh
    Legally in the states you can have up to 3 drinks before driving.

    2- It tastes really really awful, I dunno el nass bet3azzeb nafsaha we teshrab leh

    3- not everyone, but commonly, ppl drink in weddings, engagements, in el a3iad we keda, christians i mean. in the states, they call that social or casual drinking...
    ميشيل حبيب
    http://www.rendermagix.com

  14. #14
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة MOATAZ
    واتذكر انه قال لحم الخنزير عندهم محرم
    to the best of my knowledge its not
    ميشيل حبيب
    http://www.rendermagix.com

  15. #15
    شكرا للتوضيح ميشو
    -------------------
    الشارع ده كنا ساكنين فيه زمان..
    كل يوم بيضيق زيادة عمّا كان..
    أصبح الأن بعد ماكبرنا عليه..
    زي بطن الأم مالناش فيه مكان..

    (الشوارع حواديت - صلاح جاهين)
    -------------------

    سبتمبر 2002

  16. #16
    عزيزي عماد,
    ارجو ان تضع كلامي في سياقه كي يكون مقصدي واضحا.
    انا لم اقصد الدين المسيحي في كلامي, لكن الاخ معتز استغرب من عدم دخول هؤلاء الباحثين في دين الاسلام لمعرفتهم بعظمة نبينا و صدقة نبوته صلى الله عليه و سلم, فكانت اجابتي الموجودة في الاعلى, و انت تعلم ان الغالبية العظمى من مسيحيي الغرب هم اما كاثوليك او بروتستانت يرون ان الايمان يكفي دون العمل. اما عن فكرتي عن الديانة المسيحية فانا لم اخذها من واقع حياة الغربيين و انما من كتابات علماء الاسلام, و الذين لديهم اضطلاع كبير على كتب و معتقدات الدين المسيحي, و مع هذا ساتغاضى عن ارائهم و اجتهاداتهم و اتيك بالنص المجرد من كتابات بولس, و لك ان تنفيه او تعيد تفسيره.
    ( إن المسيح أنقذنا من لعنة الشريعة، إذ صار لعنة لأجلنا، فقد ورد في الكتاب "ملعون من علق على خشبه" )

    ( إن المسيح قد حررنا لنكون أحراراً ؛ فاثبتوا إذاً ولا تعودوا إلى نير العبودية فها أنا بولس أقول لكم إذا اختتنتم فلن يفيدكم المسيح شيئاً، وأشهد مرة أخرى لكل مختتن بأنه ملزم أن يعمل بالشريعة جمعاء، لقد انقطعتم عن المسيح يا أيها الذين يلتمسون البر من الشريعة وسقطتم عن النعمة ..)

    ( والشريعة لا تبرّ أحداً عند الله لأن البار بالإيمان يحيا )

    و لمن اراد الاستزادة يرجى الرجوع الى نفس الرابط الموجود في ردي الثالث.
    ----------------------------------------------------

    كالعادة (Mr.Know it all) جيمولوجيست يتكلم باللي يفهم فيه و اللي ما يفهم, و يفسر احاديث الرسول صلى الله عليه و سلم و التي لا يحفظها من الاساس حسب ما يريد و يتجاوز تفسير من امضى حياته في جمع و تفسير الاحاديث.

    هذا جواب الشيخ بن باز رحمه الله عن نفس السؤال.

    يسأل السائل عن ، ويقول: إن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: من قالها دخل الجنة أريد أن أعرف هل من قالها في عمره مرة يكفي، أو عدة مرات، أو عند الممات، أو في أي وقت؟ وهل تنفع صاحبها مع ارتكابه للمعاصي؟ أفيدونا أفادكم الله.
    الجواب: إذا قال العبد لا إله إلا الله، وشهد أن محمدا رسول الله عن صدق وعن إيمان، فعبد الله وحده، وأفرده بالعبادة، لا يدعو معه أمواتا، ولا أحجارا، ولا أصناما، ولا كواكب ولا غير ذلك، بل يعبده وحده سبحانه وتعالى، ويصدق رسوله، ويشهد أنه رسول الحق إلى الثقلين، ثم مات على ذلك غير مصر على سيئة، بل أسلم وأدى هذه الشهادة ومات، فإنه من أهل الجنة.

    أما إن كان عنده معاص، بأن كان أتى شيئا من المعاصي فهو تحت مشيئة الله؛ كالزنا، أو شرب الخمر، أو عقوق الوالدين، أو قطيعة الرحم، فهذا تحت مشيئة الله، إن شاء غفر له، وإن شاء أدخله النار حتى يعذب على قدر معاصيه، ثم يخرج من النار إلى الجنة، لقول الله جل وعلا: إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ
    [النساء: 48] .

    وعليه أيضا مع هاتين الشهادتين أن يؤدي الفرائض؛ فعليه أن يؤدي الصلوات الخمس، وعليه أن يؤدي الزكاة، وعليه أن يصوم رمضان، وعليه أن يحج البيت، وعليه أن يؤدي كل ما فرضه الله عليه، فلابد من هذا، ولابد من تجنبه ما حرم الله عليه، فإن أتى بناقض من نواقض الإسلام كفر، ولو أتى بالشهادتين، فإن المنافقين يقولون الشهادتين: أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، لكنهم في الباطن يكذبون، يكذبون الرسول، ويكذبون الله فيما قال، فصاروا كفارا في الدرك الأسفل من النار.

    وهكذا لو قال هذه الشهادة: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله، ثم سب الدين، أو سب الله كفر، وخرج عن الإسلام- والعياذ بالله. وكذلك لو ترك الصلاة عمدا وإن لم يجحد وجوبها كفر عند كثير من أهل العلم، وهو الصحيح؟ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر وقال عليه الصلاة والسلام: بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة أما من جحد وجوبها فإنه يكفر بالإجماع وإن صلى، لأنه مكذب لله سبحانه ولرسوله .

    أما لو ترك الصيام أو ترك الزكاة وهو يعلم أنها واجبة، ويعلم أن الصيام واجب ولكن تساهل، فهذا قد أتى ذنبا عظيما ومنكرا كبيرا، وقد توعده الله بالعذاب يوم القيامة إلا أن يعفو الله عنه، فهو تحت مشيئة الله سبحانه وتعالى.

    وهكذا لو أتى بعض المعاصي التي تقدم ذكرها؟ كالخمر، أو العقوق، أو قطيعة الرحم، أو الربا، فهذه معاصي إذا كان لا يستحل ما حرم الله، وهو يعلم أنها معاص ولكن أتاها طاعة لهواه وشيطانه ولجلساء السوء، فهذا يكون قد أتى ذنبا عظيما، ويكون إيمانه بهذا ناقصا وضعيفا، ويكون تحت مشيئة الله عند أهل السنة، لا يكفر بذلك خلافا للخوارج، بل يكون تحت مشيئة الله، ويكون ضعيف الإيمان، فإن شاء الله غفر له سبحانه وتعالى، وإن شاء عذبه في النار على قدر الجرائم التي مات عليها، وبعد التطهير والتمحيص في النار، يخرجه الله منها إلى الجنة، ولا يخلد في النار الخلود الأبدي إلا الكفار.

    أما الخلود المؤقت فهذا قد يقع لبعض أهل المعاصي كما توعد الله بهذا القاتل، والزاني، وقاتل نفسه، فهو خلود مؤقت له نهاية، أما خلود الكفار فهو خلود دائم ليس له نهاية، كما في قوله سبحانه وتعالى: كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ [البقرة: 167] . ويقول سبحانه: يُرِيدُونَ أَنْ يَخْرُجُوا مِنَ النَّارِ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ
    ------------------------------------------------------------------------------
    النابغه
    قال (صلى الله عليه و سلم) ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنه

  17. #17
    عضو متميز
    صور رمزية emas
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    ردود
    3,543
    بالنسبه الى موضوع الخمور

    اى شىء يفقد سيطرتك على عقلك وعلى تصرفاتك هو حرام واى شىء يسىء الى جسمك ويضره
    هو حرام لان جسدنا هو هبه من الله والمفروض ان نحافظ عليه ولا ندمره باى شىء حتى لو اكتشف حديثا ان مثلا التعرض للقمر يضر اذا من يعرض نفسه يفعل حراما


    ( طبعا هذا مثل لاوضح ان الجوهر هو الهام فى التحريم حتى التحريم يطبق على ما سيكتشف )

    يعنى مثلا التدخين حرام لانه يؤدى الى امراض ولم يكن موجودا وقت المسيحيه ولا الاسلام
    لكن اجد الدينين يحرموه

    اذا اتفاق المسيحيه والاسلام طبيعى

    فلا يمكن ان يغير الله كلامه من دين الى اخر دائما التغيير صادر من علماء او اجتهادات بعض الناس
    بحسن نيه وسوء نيه


    اما الحقائق فلا جدال عليها ورغم ذلك الجميع يجادل وهذه هى الطبيعه البشريه التى تتدخل فى كل شىء لتفسده وتجعله خادما لما يريد الانسان

    طبعا سؤال اخى عن شرب الخمور الخاص بى احب اجيبه عن نفسى انا لا اشربها فى اى حال ولا اى مناسبه ولا تحت اى مبرر حتى الان

    والسبب اعتقد انه يساوى جوهر سبب حرمانيتها
    اننى لا املك سوى عقل وبدونه انا لا شىء وحتى كاس واحده ستنقص منه وانا لا اقبل بذلك

    =====

    على فكره يا نابغه فيه مشكله اننا نخلط بين المذاهب وبين الدول

    المذاهب المسيحيه الثلاثه الاصليه لا علاقه لها بالغرب فى طريقه التحوير والحياه التى يعيشونها

    الغرب مزبله فى طريقه حياتهم لانهم يعدلون اى شىء لايرضيهم

    على فكره نظريه الايمان بدون عمل اسلاميه ايضا

    واذكرك بان الشخص الملحد الذى عاش كل حياته فى الخطأ و جاء قبل موته وتاب من قلبه ونطق بالشهادتين مصيره الجنه

    اذ النظريه موجوده فى كل الاديان
    وموجود ايضا فى الاسلام
    ان لولا رحمه الله لما دخل احد الجنه

    وقيل ان شخصا عندما حوسب على اعماله سالوه اتريد دخول الجنه باعمالك ام برحمه الله ؟؟

    فاجاب لانه كان له اعمال صالحه كثيره : باعمالى

    وعندما وضعت فى الميزان قيل ضعوا امامها فقط نعمه النظر فاختل فورا ميزانه وتفوقت نعمه واحده على كل ما فعل

    وهنا صرخ لا لا لا برحمه الله

    اذ النظريه موجوده ولا نستطيع نحن تقدير ولا حساب طريقه الله فى حسابنا

    ولا احسن اعمال فى الدنيا توازى نعمه مما اعطيت لنا ولا نحس بها

    وواضح جدا ان الله يدخلنا الجنه برحمته لان لا احد يستحق الا بكرمه علينا

    هذا هو المقصود من انه ليس بالاعمال وهذا لا يجعلنا نقول اذا فلنفعل ما يحلو لنا ولا ننفذ شريعه الله ونعصاه مفيش مشكله وداخلين الجنه فى كل الاحوال

    هذا استعباط لفهم المعنى يريح البشر ليفعلوا ما يريدون

    لكن ببساطه لكن بفهم عميق اذا انت تحب الله ستطيعه وتجد نفسك تحب اوامره لك لانك اذا فكرت فيها لوجدتها فى صالحك وليست لانه يريد فقط اصدار اوامر وانت تنفذ

    مثلا عدم السرقه هو حمايه لك وليس امر يمتحنك فيه الله

    وكل ما امر به الله ان لا تفعله تجدها اشياء انت لا ترضى ان يفعلها احد فيك

    وكل ما نهيك عن تناوله من طعام او شراب تجد انه يمنع عنك الضرر

    ====

    طبعا انا لست عالما لافسر تفسيرا دقيقا كلام بولس

    لكن ببساطه سافسر معانى كلمات فيما كتب :

    لعنه الشريعه : اليهود اصابتهم الشريعه بلعنه لا تزال الى اليوم موجوده وانتم تعرفوها جيدا
    انهم يحسون ومقتنعين انهم شعب الله المختار وباقى الشعوب زباله
    وان فعلوا اى شىء باى انسان غير يهودى يبقى حلال بل هذا حقهم
    وايضا شعروا انهم الوحيدين الذين يلتزموا بالشريعه لذا هم افضل الناس واتقنوا هذا الالتزام وعقدوه جدا وكانو ينفذون بحرفيه اى بدون فهم للشريعه مهما اختلفت الظروف فكان التطبيق خطأ و لا يلائم الموقف لذلك

    كل تصرفاتهم خطأ وهى تنفيذ اعمى للشريعه مع احساس بالكمال وانهم منزهون عن باقى الناس


    وبالتالى بدلا من ان تهذبهم شريعه الله من قسوه وغباء قلوبهم صارت لعنه اصابتهم بحب الذات
    وادت الى نتيجه عكسيه وافتراء على كل البشر


    والكلام الذى يقوله بولس هو موجه لليهود وليس للمؤمنين :

    ومعناه ان من اعتمد على انه صالح لانه فقط انسان الى ينفذ البروجرام والاوامر بدون فهم وبدون معرفه الخالق وقبول المسيح بدعوته للمحبه

    والاحساس برحمه الله التى اعطته ميزه الدخول الى الجنه بعد ان كان جزاؤه الجحيم

    لن تفيده الشريعه فى شىء

    اى من ينفذ اوامر الله ويحرص عليها وبهذا يحس انه ممتاز ويجعل ذلك مبررا لان يفعل ما يريد بقيه الوقت ويعتقد انه يستحق الجنه هو هالك

    ايضا للايضاح :

    اذا صلى شخص كل ما فرض عليه من صلاه وصام كل الصوم و دفع من ماله للفقراء و و و و

    وشعر انه انجز ما عليه وخول لنفسه حق ان يفعل ما يريد ما دام نفذ الجزء الطلوب وادى ما عليه

    واعتقد انه مستحق للجنه فانه غبى غير فاهم

    الاعمال الجيده وتنفيذ الشريعه ليست = مقابل هو الدخول للجنه

    الجنه او الفردوس ليس لها تذاكر تشتريها بتنفيذ اوامر الله فى الشريعه

    اوامر الله ننفذها لاننا نحبه ونؤمن به ونعلم انها فى صالحنا وليست تقييد لنا بل اصلاح

    وحتى لو نفذناها كلها نحن لا نستحق الجنه الا برحمه الله

    وان الاعمال الصالحه نتيجه الايمان لان المؤمن ستصدر منه اعمال صالحه اوتوماتيكيا وتجده متوافق اصلا مع الشريعه واحكامها

    مش عارف اوضح الجزء هذا صعب :

    دعنى اذكر مثلا

    الاناء ينضح بما فيه

    يعنى الاناء الذى بداخله عفن يصدر رائحه عفن
    والذى به عطر يصدر رائحه ذكيه

    ومهما كتبت على الاناء لن تتغير رائحته ولو نقلته الى مكان اخر لن تتغير رائحته

    اذا المهم هو ما بداخل الاناء

    المؤمن الحقيقى بالله بدون اوامر حتى ولا شريعه تجده يحب الخير ولطيف ووديع ويحب الحق

    المؤمن الظاهرى ( مثل اليهود ) : ينفذ الفروض بمهاره فائقه و عندها يقول خلاص فعلت كل ما على فعله باقى الوقت اعمل ما يبدوا لى انا احسن واحد فى الدنيا

    ((( والشريعة لا تبرّ أحداً عند الله لأن البار بالإيمان يحيا )))

    هذا معنى اخر عباره
    تعنى ان من سار على شريعه الله هذا لا يعنى غير انه نفذ اوامر ليحصل على الجائزه ويشعر انه عمل المطلوب ويريح ضميره

    طبعا لا

    كان سهل جدا مثلا ان تنطق الشهادتين وتصير مسلما لكن الموضوع ليس هكذا

    المهم انك تؤمن فعلا بما هو فى الشهادتين من قلبك وعقلك الموضوع ليس اصدار صوت من الفم فقط

    ولا تنفيذ لاوامر وتجنب ما نهى عنه فيبقى خاصين وكل حاجه تمام

    بولس يعنى ان المهم هو الايمان من القلب والعقل ومن الايمان ستجد التصرفات وحدها ستتبع الشريعه

    لكن تنفيذ شريعه بدون ايمان حقيقى بالعكس تجعله راضى على نفسه ومن يحس بهذا الشعور الخاطىء بالرضى لا يؤمن ابدا فهو يعتقد انه ممتاز لذا لما سيبحث عن مزيد ؟
    _____________
    EMADSOUND

  18. #18
    عزيزي عماد,

    شكرا للتوضيح.



    النابغه
    قال (صلى الله عليه و سلم) ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنه

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل