موضوع: قصة_الارهاب_وجهة نظر منعكسة

ردود: 10 | زيارات: 1838
  1. #1

    Exclamation قصة_الارهاب_وجهة نظر منعكسة

    الإرهاب
    وجهة نظر منعكسة
    تأليف
    إبراهيم الصقر
    ........................
    ........................

    نظر إلي بتعجب وقال: لم الحزن يا صاحبي؟؟ لم الشرود يا فتى؟؟

    نظرت إليه بانكسار وقلت: "أنا في ورطة" !

    قال لي: خيراً إن شاء الله ما الأمر؟

    قلت: لقد طلب مني أستاذي أن اكتب مقالة عن الإرهاب

    قال لي: حسناً وما المشكلة في ذلك

    قلت: المشكلة أني لا اعرف شيئا عن هذا الموضوع والأسوأ من ذلك انه لم يبقى إلا ساعتان على موعد تسليم المقالة, فماذا افعل

    تنهد ثم قال: يا رجل لقد أخفتني, أهذا كل شيء

    وأردف قائلا بعد أن رأى الامتعاض في قسمات وجهي: لا تهتم, سأساعدك

    ألصقت وجهي بوجهه بسرعة وقلت: حقا, هل تستطيع أن تساعدني, هل تعرف شيئا عن الإرهاب والإرهابيين والمشاكل التي جروها على المجتمع و..

    ولكنه قاطعني قائلا: على رسلك يا فتى

    ثم تراجع إلى الخلف قليلا وتنحنح ثم قال: لنناقش الأمور بالترتيب, أولا ما هو تعريف الإرهاب ثم من هم الإرهابيين ثم ما هو موقف المجتمع منهم

    قلت له: حسناً, ما هو الإرهاب ؟

    قال: الإرهاب هو ترويع الإنسان وأخافته وظلمه وإذلاله وجعله في حالة رعب دائم متوقعا حدوث مصيبة في أي مكان وأي زمان

    تراجعت إلى الخلف قليلا وأنا مرتعب وقلت: أعوذ بالله, يا لطيف ومن هم هؤلاء الأشرار الذين يفعلون هذا الشيء بمجتمعنا ؟

    قال: إنهم أناس مثلنا يلبسون ملابسنا ويتكلمون بلغتنا ويعيشون بيننا بل إنهم منا وفينا

    قلت: ماذا تقول !! يعيشون بيننا ومنا وفينا, هل هذا معقول, ولكني لم أرى أحداً منهم !!

    قال بهدوء: لأنك لم تلاحظهم

    قلت: كيف ذلك !!

    قال: سأطرح عليك بعض الأمثلة التي عاصرتها أنت

    سحبت كرسيا وجلست استمع إليه, فقال: لنعد إلى أيام طفولتك وتحديدا إلى أيام دراستك الابتدائية هل تذكر ذلك الطالب القصير الضئيل الجسم محمد الذي كان يجلس أمامك في الفصل

    قلت: نعم

    قال: هل تذكر عندما جاء متأخرا عن طابور الصباح بخمس دقائق, عندما وقع في يد وكيل المدرسة

    قاطعته قائلا: الغوريلا السفاح, كنا نسميه هكذا كان ضخم الجثة وكان مفتول العضلات كالمصارعين وكان عديم الرحمة

    قال: وهل تذكر ما فعل بالطفل محمد

    قلت: لقد لطمه بقوه ((قبل أن يكلمه)) لطمة ارتطم على إثرها راس محمد بالجدار وأخذ الدم يسيل بغزاره من انفه ((رعاف))

    فقال لي: وماذا فعل بعدها الوكيل هل اعتذر أم ماذا فعل

    قلت: لا بل امسكه من مقدمة شعر رأسه واخذ يهزه إلى الأمام والخلف ثم أرقده على ظهره وأمر الحارس أن يصب قليلا من الماء على رأسه

    قال: وهل كان هذا على مرأى من الطلاب!! وما ذا كان انطباعهم؟؟

    قلت: نعم كل المدرسة كانت تنظر وكنا نرتجف من الرعب

    صرخ: بالضبط !!

    قلت: ماذا؟!!

    قال: كان هذا أول إرهابي تقابله في حياتك

    فكرت لبرهة ثم قلت: اضن بأنك على حق, ولكنك قلت أن الإرهابيين هم من ينشرون الخوف والهلع في قلوب الناس

    فقال لي: وماذا كان شعورك وأنت تتوجه إلى المدرسة كل يوم هل كنت منشرحا

    قلت بعد صمت قصيرا: الحقيقة كنت أشعر بالضيق المشوب ببعض الخوف وتوقع حدوث شيء مماثل لي في أحد الأيام بل كان في حكم المؤكد بان شيء مثل هذا سيحصل لي عاجلاً أم آجلاً

    ارتسمت على وجهه ابتسامة خبيثة سألني على إثرها: وهل حصل لك مثل ذلك؟

    فصرخت به: أيها الأحمق كلنا حصل لنا نفس الشيء بلا استثناء كلنا شربنا من نفس الكأس

    قال بهدوء: أرأيت, لم يسلم من إرهابهم أحد

    ثم أردف: سأعطيك مثال أخر, وفي هذه المرة لننتقل إلى المرحلة المتوسطة, هل تذكر الطالب المدعو بسلطان الذي فاز بسباق الماراثون على مستوى المملكة, هل تذكرته

    اقشعر جسدي وأحسست بالغثيان وقلت بعد أن شربت قليلا من الماء: نعم تذكرته, كنا في أيام الاختبارات النهائية وكنا متواجدين خارج المدرسة جالسين مسندين ظهورنا إلى جدارها الخارجي بجانب الباب الرئيسي في مراجعة أخيرة قبل الدخول إلى الامتحان وكان يجلس على بعد خمسة أمتار عني

    فسكت قليلا فبادرني قائلا: أكمل وماذا حصل بعد ذلك؟

    قلت: أتت سيارة احد الشباب المفحطين واندفعت باتجاهه بعد أن فقد سائقها السيطرة عليها وارتطم صدامها برأسه فحطمه, لقد كان رجال الهلال الأحمر يحاولون تجميع قطع رأسه ودماغه الملتصقة بالجدار

    فقال لي: وماذا كان شعورك ؟

    قلت: شعرت بالخوف الشديد حتى أنني أصبحت ارتجف لمجرد سماع صوت مكابح أي سيارة

    صرخ: وهذا أيضا إرهاب

    قلت له بعد تردد: نعم أضن بأنك محق في هذا أيضا

    قال: بكل تأكيد, وهؤلاء الإرهابيون كثيرون جدا وفي ازدياد ولا توجد وسيلة فعالة لردعهم

    وأردف قائلا: هل تعلم كم يموت من المواطنين في حوادث التفحيط والدهس سنويا هل تعلم كم من عائلة تفقد عائلها وكم من طفل يتيم بسبب هؤلاء الإرهابيين سنويا

    قلت بصوت منخفض: اعلم انه عدد هائل واعلم بأن اكبر نسبة وفيات من جراء حوادث السير في العالم موجودة عندنا

    قال: لننتقل الآن إلى بداية المرحلة الثانوية

    قلت له: وماذا بعد يا وجه البوم !!

    قال: هل تذكر الحافلة التي كانت تنقل المدرسات من بنات شارعكم إلى مدارسهم في القرى الواقعة خارج مدينة الرياض

    قلت: نعم لقد انقلبت على الطريق السريع واحترقت وتوفي كل من فيها, ولكن ما دخل هذا بالإرهاب, لا تقل لي إن سائقي الحافلات إرهابيون أيضا!!

    ضحك بصوت عالي لمدة قصيرة ثم توقف ونظر إلي نظرة جادة ثم قال بصوت عالي: بل من أرسلهن إلى هذه المدارس ومن أجبرهن على قطع هذه المسافات الطويلة وعرضهن لهذه المخاطر, الإرهابيون هم المسئولون عن خطة تنقل وتوزيع المعلمات, ولا تقل لي لا يوجد حل أخر وأنه يجب على المعلمات أن يدرسن في المدن والقرى البعيدة, ولا تقل لي بأنك لم تسمع بتقنيات التعليم عن بعد, نحن في العصر الحادي والعشرين ياناااس!!

    أطرقت قليلا وقلت: أنت محق للمرة الثالثة

    أعتدل في جلسته ثم قال: دعنا من الماضي وانظر إلى الحاضر

    قلت باستغراب: الحاضر ؟

    قال : نعم الحاضر, ما هو الحدث الأكثر أهمية الآن, ما الذي يشغل الناس الآن, ما الذي تتكلم فيه كل المجالس وما هو محور اهتمام الشارع هذه الأيام

    قلت: اعرف, اعرف, العراق

    نظر إلي بازدراء وقال: لا يا غبي!!, بل انهيار سوق الأسهم, الطامة الكبرى, ضياع مدخرات آلاف المساهمين وخراب بيوتهم

    قلت: ماذا حدث؟

    قال: ماذا لا تقل انك لا تعرف شيئا عن هذا, هيه أين تعيش يا فتى !!

    قلت له: اترك عنك أسلوب التهكم واجب على سؤالي فأنت من يتكلم عن الارهاب وليس أنا

    قال: حسنا, بعد ازدهار السوق وارتفاع الأسهم وازدياد عدد المضاربين في السوق حدث الانهيار الكبير, انهيار ليس له في التاريخ مثيل ما يزيد على الأسبوع والأسهم تفقد عشر قيمتها يوميا والسوق قد اغرق بطلبات البيع لدرجة من غير أن يوجد طلبات شراء مما نتج عنه تجمد الأسهم لعدم وجود المشتري لها, يعني بكل بساطة مسلسل تعذيب لأصحاب الأسهم وهم يرون مدخراتهم وتحويشات أعمارهم تتناقص يوميا دون أن يستطيعوا فعل شيء

    قلت: غير معقول, وأين وزراة المالية؟ أين مؤسسة النقد؟ لما لم تتدخل لتحل المشكلة أو حتى توقف السوق حتى إيجاد حل للمشكلة, لا بد أنهم يعملون على ذلك الآن

    قال لي: والله انك لجاهل, يا قليل العقل لو كانوا يريدون التحرك لتحركوا من أول يوم أو على أقل تقدير في اليوم الثاني, ولكن لا حياة لمن تنادي, هل تعلم أن انهيار مشابه حصل في بورصة الهند وتم إيقاف السوق في نفس اليوم في الفترة المسائية وتم حل المشكلة في اليوم التالي, واليوم هو اليوم التاسع على الانهيار الكبير في البورصة السعودية ولا يوجد أي تحرك لإيجاد أي حل, لا ومن المضحك المبكي امتلاء الصحف بتصريحات الهوامير (صناع السوق!!) وتشدقاتهم بان ما يجري هو مجرد تصحيح طبيعي لأسعار الأسهم لأنها ارتفعت فوق معدلاتها الطبيعية, والواقع أن ما يجري هو تصحيح لمحافظ المساهمين الصغار وإعادتهم إلى بيوتهم صفر اليدين !! وهذا هو وضعهم الطبيعي !! (من وجهة نظر الهوامير)

    قلت له بصوت متقطع وبحذر: وهل هذا إرهاب؟

    صرخ: نعم إرهاب !! قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق, ماذا حل بالكثيرين الذين استدانوا أموالا والأمل يحدوهم في تنميتها في البورصة لكي يؤمنوا مهر الزواج أو ثمن منزل المستقبل, ماذا حل بجاركم الذي باع بيته ودخل بثمنه في السوق لكي يصرف على أولاده الخمسة (العاطلين عن العمل)وبناته السبعة ولكي يزوج ابناه الذين تخطوا الخامسة والثلاثين في هذا الصيف, ماذا حصل له بعد تحطم أحلامه وضياع أمواله

    قلت: مازال في غيبوبة في المستشفى

    قال: ومن المتسبب في ذلك ؟

    قلت: اعرف ستقول الإرهابيين من الهوامير وصناع السوق

    قال: نعم ولكن ليس فقط هم بل تشاركهم الارهاب مؤسسة النقد ووزارة المالية و..

    ولكنني قفزت عليه وكممت فمه بيدي وقلت: اسكت يا أبا المصائب, أسكت قبل أن تضيع مستقبلي, أسكت ودعنا نعيش

    ابتسم بعد أن أزاح يدي عن فمه وقال "وأستطيع إعطائك المئات والمئات من أمثلة الإرهاب"

    ولكنني قاطعته: حسناً حسناً لقد استوعبت الفكرة وفهمت قصدك ولكن دعنا نذهب إلى الحل, كيف نحل مشكلة الإرهاب؟

    تراجع إلى الخلف وهز كتفيه وقال: وكيف لي أن اعرف ! , لم يعلمنا احد كيف نحل مشاكلنا, ولم يطلب منا احد قط أن نحاول حل مشاكلنا وحتى وان كنا حاولنا فلم يكن يكترث لحلونا احد

    ثم تنهد وقال: لقد تعودنا على أن نتعود على المشاكل, وان نعتبرها من المسلمات ومن الروتين اليومي في حياتنا

    أخذت احك راسي ثم قلت: أضن بأنك محق بهذه أيضا, ولكن ما موقف المجتمع من هؤلاء الإرهابيين ؟

    ابتسم ابتسامة عريضة ثم قال: المجتمع يا صاحبي هو أنا وأنت, فما هو موقفك أنت منهم ؟
    فما كان مني إلا أن صرخت: أنا اكرههم.. اكرههم بشدة.. اكرههم .. اكرههممممممممممم

    بداء الباب يطرق طرقات سريعة وقوية مصحوبا بصوت والدي الذي بدآ على صوته الوجل: ماذا حصل!! .. ولدي هل أنت بخير.. هل كل شيء على ما يرام

    التفت إلى الباب وقلت بخجل: لاشيء.. لاشيء.. لا تخف كل شيء على ما يرام

    فقال أبي: حسناً يا بني لقد اقترب موعد انطلاقك إلى مدرستك.. هيا لا تتأخر

    فقلت بصوت مرتفع قليلا: حاضر.. لا تقلق سأذهب بعد قليل

    التفت إلى المرآة ولوحت لصورتي المنعكسة عليها وقلت: شكرا لك يا صاحبي على مساعدتي في كتابة هذه المقالة أو بالأصح القصة.. أراك لاحقا.

    ...........

    إبراهيم الصقر


  2. #2
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المنطقة
    المنصورة - مصر
    العمر
    30
    ردود
    1,983
    صدقني يا أخي إبراهيم .. لولا طول القصة و ضيق الوقت لكنت قرأتها .. لأني أعلم أنك أديب ..
    لو كتبتها على مراحل كما فعل الأخ mr Pro في المنبر الأدبي سيكون أفضل .. لكني لا أشك في جودة القصة من المقدمة البسيطة التي قرأتها ..
    بالتوفيق إن شاء الله
    اذكر الله
    my page

  3. #3
    تذكرني قصه الارهاب المعكوس بالتاريخ الماضي والحاضر
    والقصه تبدء من الخلافه العثمانيه
    لما كانت الخلافه العثمانيه ولما كانت الدوله بيد الاحزاب او الحزبيه
    اراد الغرب ان يستولي على البلاد العربيه بطريقه الشعب العربي يكون راضي عنها
    فكانت الطريقه المفضله والتي اخذت الاولويه الكبرى والتي مازالت تستخدم في حاضرنا والتي ايضا استخدمت في الحرب على العراق ولم يختلف منها شيء
    قام الفرنسيون بنصح العرب الذين يتعلمون في بلاد الغرب قامو بتوجيههم سياسيا وتدريجا حتى انخرط هؤلاء العرب بالعمل السياسي ومن طبيعه الحال كل دوله بالعالم يكون لها نواقض ان كانت عامه او خاصه حتى لو كانت اسلاميه ولكن الاختلاف يكون في الحكم ونواياه
    المهم اخذ اولائك العرب الذين سمو انفسهم الاحرار او الوطنيون الاحرار قامو على نواقض الدوله العثمانيه فكانو يجتمعون بفرنسا واخذو حقوق واستقلال فكري خاص بهم وكانت المخابرات الفرنسيه تدون عنهم كل شيء وترسل المعلومات من باريس الى القنصليه الفرنسيه في لبنان وهنا ستعلمون جيدا لماذا للقنصليه
    وبعد ان اشتد الحاتل على الخلافه العثمانيه ارادت فرنسا انم تنقض عهدها مع الخلافه العثمانيه كي تدخل معها في حرب مثلها مثل بريطانيا وايطاليا وروسيا
    مع ان العلاقات الفرنسيه العثمانيه كانت قويه لكن فرنسا ما عادت تحتاجها في ذاك الوقت واخذت اطماعها تزيد
    فقامت هذه القنصليه ببث خبر ان بعض من المطلوبين العرب (الاحرار او الوطنين ) هذا ما كانو يسمون به انفسهم

    فقام الوالي المسؤل عن الشام بدخول السقنصليه واخذ الوثائق منها مع انه كان ممنوع عليه فعل هذا وفقا للوثيقه التي بينهما

    وهكذا انقض العهد بطريقه فرنسيه كالتي عهدناها من اليهود في المدينه ايام بني قريضه وبني النضير في المدينه لما قام يهودي بتمزيق ستره مسلمه حتى تبينت عورتها وووووووو

    وبعد ان تبين ما بالوثائق الفرنسيه كان هناك اسماء العرب وتحركاتهم السياسيه والفعليه داخل الدول العربيه حتى بدئت الاعدامات والشنق والخازوق وغيرها
    وجاء الفرنسيون بعد رحل العثمانيون والبريطانيون واليطاليون والروس واتى معه ضلم اكبر مما كان في زمن الدوله العثمانيه
    وللتذكير مصر وشهدائها
    الجزائر ام المليون شهيد
    روسيا وما فعلته بافغانستان وما حولها من بلاد الاسلام والترحيل ومعتقلات الاجرام
    وفلسطين التي تهجج ابنائها وقتل الالف منهم
    ووووووووووووووووووووووووووو
    الى ان نصل للحاضر
    قالو صدام قاتل ضالم حتى ضننا ان صدام شي مرعب
    وما ان انجلت الكذبه حتى بدئت الطائرات بقصف الشعب بالفلوجه بقنابل عنقوديه صدام استحى ان يفعلها
    العلمانيه وجه للكفر وان لم يكفر اصحابها

  4. #4
    حُـــس
    صور رمزية downs_mass
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    المنطقة
    أينما ذكر اسم الله في بلد.. عددت ذاك الحمي من صُلب اوطاني
    العمر
    36
    ردود
    7,612
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة max ghost
    صدقني يا أخي إبراهيم .. لولا طول القصة و ضيق الوقت لكنت قرأتها .. لأني أعلم أنك أديب ..
    لو كتبتها على مراحل كما فعل الأخ mr Pro في المنبر الأدبي سيكون أفضل .. لكني لا أشك في جودة القصة من المقدمة البسيطة التي قرأتها ..
    بالتوفيق إن شاء الله
    -------------------------------------------------------------------------------------- صح
    وما فتىءَ الزمان يدورحتى
    مضى بالمجدِ قومٌ أخرونَ
    وأصبح لا يُرى في الركب قومي

    وقد عاشو أئمته سنينَ
    وآلمني وآلم كل حرٍ
    سؤال الدهر أين المسلمينَ ?

    اذا لم تجد ما تحب فحب ما تجد

  5. #5
    اكثر من رائع
    بالفعل انت فنان
    حاول ان تطور افكار وتخرج عن الهموم الاجتماعية الى هموم الامة
    جزاك الله خيرا
    ملاحظة
    قمت بالرد على طلبك
    http://www.maxforums.net/showthread....662#post221662

  6. #6

    Post

    ماكس قوست

    سننظر في طلبك (( رد رسمي ))
    يوسف بصول
    بالفعل ولكن من يقراء التاريخ ويفهمه !!
    داون ماس
    صح !!
    مدافع عن بغداد
    لي الشرف في ان تقراء قصصي المتواضعه يا استاذي الكريم
    وقد قرأت ردك على طلبي وانا عند كلمتي بأذن الله
    ..........
    أديب لا أظن ,كاتب ربما
    فالاديب هو من ينمق الكلمات ويزينها بالديكورات والذي منه من دون النظر الى قيمتها ومعناها
    اما الكاتب فيهمه في الاساس الفكرة والهدف ووصولها الى القاريء
    اذا
    انا كويتب ولست بأديب
    وشكرا على المجاملة ماكس قوست (( ربنا يعلي مراتبك ويزيدك من فضله كمان كمان يا مصطفى يا ابن فتحيه .. امين يارب ))

  7. #7
    طالب / مدرسة الأنيميشن
    صور رمزية myself
    تاريخ التسجيل
    May 2003
    ردود
    499
    القصة رائعة و لكن من الممكن ان تختصرها عن ذلك , ثانيا الموضوع من الممكن أن يوظف بصورة أقوى فى العديد من الأوجه الأخرى فمشكلتنا الأساسية ليست حوادث الطرق وغيرها

  8. #8
    عضو متميز
    صور رمزية فدائي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    المنطقة
    مصر
    ردود
    1,683
    ممتازه جدا والله فعلا معبره
    هو ده الواقع اللى عايشينه
    لن تركع امه قائدها محمد(صلى الله عليه وسلم)

    بارودتى بيدى وبجعبتى كفنى ياامتى انتظرى فجرى ولا تهنى
    بعقيدتى اقوى ابقى على الزمن ...حصنى اذا عصف به موجة الفتن
    والصبر لى زاد فى شده المحن

  9. #9
    اكيد القصة رائعة

    ومعبرة وجزاك الله خير
    الان انضموا الينا لخدمةالمواقع الاسلامية
    فى ( منبر الاسلام )
    نرجوا الاشتراك فى المنتدى

  10. #10

    Lightbulb

    الأ× الكريم myself
    شكرا على مرورك الكريم
    انا اوافقك الرأي وكان المقصد من القصة هو بالتحديد ما ذكرت ولكنك أستعجلت في الحكم
    حيث ان لم اقصد فقط ما ذكر وانما المسألة متعدية ولها ابعاد اكبر
    .... أقتباس من النص الاصلي...
    ابتسم بعد أن أزاح يدي عن فمه وقال "وأستطيع إعطائك المئات والمئات من أمثلة الإرهاب"

    ولكنني قاطعته: حسناً حسناً لقد استوعبت الفكرة وفهمت قصدك ولكن دعنا نذهب إلى الحل, كيف نحل مشكلة الإرهاب؟
    .............
    شاكر لك أخي نقدك البناء
    ..
    فدائي _ فارس الظلام
    شاكر لكم الدعم وأعدكم بالمزيد بأذن الله
    ..
    الصقر

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل