الأمـــــــومة:

إن حزن الأم على فقد ولدها إذا كان مضرب الأمثال في الإنسان, فإن من الحيوان, يأتي من ضرب الحزن و الألم, في هذا الحال, أكثر مما يشاهد في الإنسان.

فحزن الناقة على صغيرها, أو الكلبة على جروها...

لما يتوارد في الأحاديث, على سبيل العظمة و العبرة, و قد ضرب الخيل أروع الأمثلة في هذا الشأن, و من يشاهد حياتها يعرف أن الفرس إذا مات صغيرها نهنهت بصوت مسموع يعرفه القاصي و الداني, و كثيراً مايفيض الحزن بالفرس فتأتي من الأعمال ما لايصدقه العقل..

فهذه الفرس التي صاحت و بكت حتى نزلت من عينها الدموع لموت صغيرها و فاض بها الحزن حتى أنها توحشت و لم يستطع إنسان أن يقترب من جسد صغيرها, و ما إن هدأت و حمل جسد الصغير حتى سارت خلفه.

ولما دفن لازمت قبره, و إنقطعت عن الأكل و الشرب, و لم تفد فيها أي محاولة, حتى قادها عذابها وحزنها إلى الموت..

تتكرر حالاتها بين الحين و الآخر في مختلف أنحاء العالم.



أيضاً هناك عصفور كاردينيلا الذي فقد صغاره فراح يلقي الطعام في فم سمكة مفتوح قرب حافة الحوض مدفوعاً بدافع الأمومة العظيم...

سبحان الخالق