موضوع: معوقات الإبداع وسبل علاجها

ردود: 4 | زيارات: 6405
  1. #1

    معوقات الإبداع وسبل علاجها





    بسم الله الرحمن الرحيم


    مقومات الإبداع موجودة في بنائنا ..


    يتميز الإنسان عن غيره من المخلوقات بوفرة مقومات الإبداع في بنائه الجسمي والنفسي والعقلي ومع هذا فقد يغيب على بعض الناس حقيقة إمكاناته الإبداعية سواء كان مبدعا في الكتابة أو الرسم أو الإدارة أو التحدث ... الخ .!! وجهل الإنسان بقدراته الإبداعية يعتبر من المشاكل التي تعيقه عن الإبداع .

    ويمكن التغلب على هذه المشكلة بالمحاولة وتكرارها , حتى يصل إلى مستويات إبداعية متقدمة
    وأن لا يلتفت إلى إخفاقاته حينما يخفق, لأن هذا أمر طبيعي .



    إن عدم احتمال الأخطاء أمر سيء للغاية , فحينما يتخوف الإنسان من الوقوع في الخطأ فإنه سيترك الكثير
    من الأعمال لكي لا يخطيء أو لئلا يقال عليه : أخطأ ..!! فمن صارت هذه المشكلة عنده , فإنه أغلق على نفسه باب الإبداع والتقدم لأنه أصبح بين أمرين : إما أن يجحد خطأه فيستمر عليه , أو أن يترك ممارسة موهبته خوفا من الوقوع في الخطأ .

    و للتغلب على هذه المشكلة يمكن أن يضع الإنسان الخطأ من ضمن التوقعات , فيهيء نفسه لتستعد له ولتصويبه فور علمه به , وأن يستمر في عمله غير مبال بالأخطاء المستقبلية واضعا القاعدة الشهيرة
    نصب عينيه : (( من لا يعمل لا يخطيء )) .



    حينما يحصر المرء نفسه في الإجابات الصحيحة وينظر إلى الأمور بنظرة ضيقة رافضا كل فكرة جديدة غير مألوفة , فإن هذا لن يصعد به على هرم المبدعين , وقد تعيقه هذه النظرة الضيقة وإن كانت صحيحة عن الإبداع .

    وللتغلب على هذه المشكلة عليه أن ينظر إلى القضية بنظرات متعددة تماما كما ننظر إلى قطعة الألماس
    التي تبرق من كل الزوايا , ولن يضره أن يطرح الأفكار الخاطئة فقد تفتح له بابا للإبداع .



    قد يبتلى الإنسان بظروف نفسية أو صحية صعبة , يتبدل فيها حاله من حال إلى حال , فيستسلم لذلك التعب
    و يترك بسببها أعماله وإبداعه و يوقف إنتاجه , وهذا بلا شك من عوائق الإبداع لأن ذلك التعب قد يطول

    وللتغلب على هذه المشكلة علينا أن نستعد للمصائب لأنها من سنن الحياة , و أن نهيء أنفسنا لتقبلها لأن الله أخبرنا بأنها ستقع , قال تعالى : { ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون } فعلينا أن نكرر هذه العبارة حتى إذا حلت بنا المصيبة صارت الكلمة - إنا لله وإنا إليه راجعون - على أطراف ألسنتنا فتتحقق لنا البشرى ويحصل لنا الثبات بإذن الله .



    يحتاج المبدع إلى معرفة بعض المفاهيم والمصطلحات ذات العلاقة بالنواحي الإبداعية التي تخدمه في فنه كأن يتعرف إلى إمكانيات و أدوات البرامج إن كان يعمل عليها , أو طريقة مزج الألوان وكيفية تركيبها إن كان تشكيليا , أو يكون بحاجة إلى معرفة باللغة وعلامات الترقيم , إن كان كاتبا ... إلخ . فإن كان المبدع على غير دراية بتلك الأمور الهامة , فإن إبداعه سيقل بقدر الجهل الموجود عنده في أساسيات فنه الذي يحب.

    و بمتابعة التعلم وسد الثغرات المعلوماتية التي يجهلها المبدع في فنه الذي يعمل فيه سيتغلب على هذه المشكة بإذن الله




    مما لا شك فيه أن ثقافة البيئة المحيطة بالمبدع إما أن تدفعه إلى الأمام أو أن تثبط عزيمته عن التقدم , والمشكلة أن الكثير من المبدعين قد يصابون ببيئة لا تشاركهم اهتماماتهم بل و لا تأبه بفنهم , هذا إذا لم يسخروا منهم

    وللتغلب على هذه المشكلة على المبدع أولا أن يلتمس العذر لمن حوله في آرائهم وأن يعذرهم لجهلهم , ثم يحاول توعيتهم بقيمة الأعمال التي يؤديها ويضرب لهم أمثلة للنجاحات التي حققها زملاؤه في المهنة ...


    كانت هذه بعض المشاكل التي يعاني منها بعض المبدعين وبعض الأفكار في علاجها ومن عنده زيادة
    فليتفضل مشكورا ...


    والله أعلم .
    أخر تعديل بواسطة وازع في 28 / 07 / 2004 الساعة 04:30 PM


    لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين


  2. #2
    السلام عليكم

    جميل يا أخي وازع ، جزاك الله خيراً

    أيضاً أرى أن العمل الجماعي له دوره في إبراز الابداع و تطويره .. إبرازاً للمواهب

    شكرا لك ،،،،،
    اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها
    و أجرنا من خزي الدنيا و عذاب الآخرة
    .

    الجنة لا خطر ( مثيل ) لها ، هي و رب الكعبة
    نور يتلألأ
    و ريحانة تهتز
    و قصر مشيد ...





  3. #3
    اهلا بأختي الملكة .

    لا شك أن للعمل الجماعي سمات ومزايا تفوق الأعمال الفردية في كثير من المجالات
    ففي مجال البحث مثلا يعتبر العمل الجماعي أقوى وأوثق من الأعمال الفردية
    وقد يكتشف الأنسان موهبته إن كانت إدارية أو فنيه أو فكرية كما تفضلتي عن طريق
    المشاركة مع مجموعة في إتمام عمل ما


    شكرا لك أختي وبارك الله فيك


    لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

  4. #4
    اخي الكريم وازع ان اكبر فشل عندنا هو الضروف السياسيه التي سببت الى الفشل الاخلاقي والتربوي والتعليمي والنفساني والاقفتصادي والاجتماعي ما لا نهاية من الفشل الذي بتنا نتعلمه بجامعاتنا العربيه بعد التخريج

    نضريتي للدنيا قد تختلف من شخص لاخر لهذا اقول هذه النضريه عن نفسي

    انا كالطير الذي يابى ان يعيش داخل قفص فان اسرته مات
    هذا ليس مداحا لكن حقيقه حتى بالمجال العلمي وهنا اتكلم عن نفسي عن شي شخصي كي اضع يدي على الجرح لان الجرح لا يعرف المه الا صاحبه اكرر حتى في المجال العلمي لا احب التعليم لانه يقيدني لكني كنت احب العلم لانه يطلق سراحي
    كيف كرهت المنهاج لانه لا شيء ولكن اشتريت كتب اخرى افضل من كتب المنهاج وتماشيت عليها هذا في بعض الامور التي يمكن ان تجد لها البديل
    من جه اخرى وهي الجهة التي اماتتني وانا في كامل قواي العقليه والبدنيه ( روح الشباب ) وهي السياسه وملعوناتها يكفي القول اني من فلسطين فما بالك قلبي العراق وعيني افغانستان وباقي جسمي الشقيق
    انتهينا


    واحد ميت ماذا سيرسم ماذا سيكتب بماذا سيفكر كالاطفال مع ان الاطفال اطيب منا وتفكيرهم محدود ويا ليتني احيا واموت طفلا المهم ماذا ساكتب واصمم وافكر وارسم غير صاروخ دبابه ناس مقتولين
    هذا التفكير هو المخيم على اغلبيه شباب المسلمين وليس على العرب فقط
    مع هذا قد تجد بعض الابداعات الفنيه والعلميه وغيرها التي تخرج بطلوع الروح او بالقوه او ان ذاك المصمم او الشاعر او غيره هو من احباب بوش او من احباب الحكام وما يهمه لا وطن ولا دين ولا بطيخ اصفر ولا شحار بين وتجد هذا وذاك
    ومع كل هذا ما زال نفس ابداعي عريق يجري في عروق الاخوه من كل الاتجاهات وتجدهم دوما يطورون حتى شوف انا افرح لما اشوف واحد صمم بيت عربي اصيل مثل الفن الانلسي او المغربي او العباسي او المرواني او العثماني وحتى بالشعر كذلك وبكل المجالات

    اتعلمون ان الانسان يعمل كالروبوت كالاله يحتاج لطاقه الانسان من دون طاقه ميت حتى لو كان يتحرك ما يفيد بشي على العكس يخرب بقضي او بكون يمل بتوالي الطاقه
    لكن الاختلاف بين الروبوت والانسان هي نوعيه الطاقه ومن انسان لانسان تتنوع الطاقه
    تجد انسان يحب السهر والليالي الملاح وووو كل له طاقته
    لكن من تجربتي بالحياة السفر لمناطق جميله هي اكبر طاقه يمكن الاستفاده منها في ضل جو شاحن كائب كالجو الذي يخيم على خليجنا وعلى اسلامنا بشكل عام

    وان لنا عقول تقهر علماء الغرب ومن معهم وانا واثق من كلامي لا تاخذكم الاساطير عن المريخ والقمر فكلها اكاذيب فقط لجب طلاب الى جامعاتهم
    واكبر دليل ارجع لتاريخ مجنا ارجع لكل خلافه وزمانها ستجد لما كانت النفس مطمئنه كان الابداع
    ولا بد ان يرجع فان الله لا يخلف وعده وهذا املي الذي اتثبت به واسال الله ان اكون من اهل هذا القول الكريم
    من سوره الاسراء

    وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلاَّ تَتَّخِذُواْ مِن دُونِي وَكِيلاً

    ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا

    وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا
    (قد افسدو مرتين هذه المره وقبلها لما قتلو النبين وقبلها )

    فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاً
    (الوعد الاول كان على يد ملك بابل ابو خضنصر اخذ احبارهم وهدم الهيكل )


    ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا ( في زماننا هم الاغنى وهم اكثر منا بفلسطين واكثر قوة في العالم من جه سياسيه في مجالات كثيره هذا علوهم الثاني


    إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرًا (هذا دعائي )


    والله اعلم
    العلمانيه وجه للكفر وان لم يكفر اصحابها

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل