موضوع: أبشر.. أيها المريض 2

ردود: 2 | زيارات: 678
  1. #1
    عضو
    صور رمزية Innovator
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المنطقة
    Saudi Arabia
    ردود
    110

    أبشر.. أيها المريض 2

    الوقفة الرابعة.. الأجر الجاري..
    من لطف الله تعالى ورحمته أنه لا يغلق بابا من أبواب الخير إلا فتح لصاحبه أبوابا.. فعلاوة على ما يكتب للمرضى من الأجر جزاء ما أصابهم من شدة ومرض وصبرهم عليه، لا يحرمهم ثواب ما اعتادوا فعله من الطاعات إذا قصروا عنها بسبب المرض.
    فعن أبي موسى الأشعري- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إذا مرض العبد أو سافر كتب الله تعالى له من الأجر مثل ما كان يعمل صحيحا مقيما » [رواه البخاري]

    فأي كرم بعد هذا الكرم، وأي فضل أوسع من فضل مسدي النعم..؟
    راحة العبد من العمل، وكتابة أجر ما كان يعمل..

    الوقفة الخامسة.. لا بد للعسر من يسر..
    هذه سنة الله تعالى في خلقه..ما جعل عسرا إلا جعل بعده يسرا. .
    والأمراض مهما طالت وعظمت لا بد لأيامها أن تنتهي، ولا بد لساعاتها- بإذن الله- أن تنجلي..





    ولرب نازلة يضيق بها الفتى


    ذرعا وعند الله منها المخرج

    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها

    فرجت وكان يظنها لا تفرج






    قال وهب بن منبه: لا يكون الرجل فقيها كامل الفقه حتى يعد البلاء نعمة ويعد الرخاء مصيبة، وذلك أن صاحب البلاء ينتظر الرخاء وصاحب الرخاء ينتظر البلاء..

    قال تعالى : { فإن مع العسر يسرا ، إن مع العسر يسرا} [الشرح:5-6].

    الوقفة السادسة..غنيمة المرض..
    لو تأمل المريض فوائد مرضه وحسناته ما تمنى زواله..
    فبالرغم مما فيه من تكفير للسيئات، ورفع للدرجات، وكتابة أجر ما كان يعمل، من الصالحات، فيه أيضا فرصة عظيمة لمن وفق لاستغلال الأوقات..
    فالمريض يحصل له في حال مرضه من أوقات الفراغ ما لا يحصل له فيما سواه.

    فاحرص- رعاك الله- على استغلال أوقاتك فيما يقربك من الله تعالى، من قراءة للقرآن وحفظه، وطلب للعلم، واستزادة من النوافل، وأمر بالمعروف ونهي عن المنكر، ودعوة إلى الله..
    واعلم- شفاك الله وعافاك- أن المسلم مأمور باتباع أوامر الله تعالى في سرائه وضرائه، وفي حال صحته وبلائه..

    الوقفة السابعة.. النعم المغبونة..
    لا يقدر نعم الله تعالى إلا من فقدها..
    وكأني بك وقد أنهك المرض جسدك، وأذهب السقم فرحك، أدركت قوله صلى الله عليه وسلم : « نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس، الصحة والفراغ » [رواه البخاري].

    فالصحة من أجل النعم التي أنعم الله تعالى بها علينا، لا يقدرها إلا المرضى..
    وهكذا.. فكم من النعم قد غفلنا عنها، وكم من النعم قد قصرنا بواجب شكرها..
    وأجلّ تلك النعم وأعظمها.. نعمة الإيمان والهداية..

    فكم من الناس قد غبنها، فلم يقوموا بواجب شكرها، وتكاسلوا عن الاستقامة عليها..
    وحين تلوح لك بوادر الشفاء.. وتسعد ببدء زوال البلاء، اقدر لهذه النعم قدرها، واعرف فضل وكرم منعمها، وتدبر حالك عند فقدها أو نقصها، فأعلن بذلك توبة نصوحا من تقصيرك في شكر كل نعمة، وتفريطك في استعمالها فيما يرضي ذا الفضل والمنة.
    بل اجعل توبتك الآن.. نعم، الآن.. عل هذه التوبة أن تكون سببا في رفع ما أنت فيه من كربة، ودفع ما تعانيه من شدة..

    قال علي- رضي الله عنه-: ما نزل بلاء إلا بذنب ولا رفع إلا بتوبة.. وإن لم يكتب لك من مرضك شفاء، فنعم ما يختم العمر به توبة صادقة..

    الوقفة الثامنة.. لكل داء دواء..
    من رحمة الله تعالى أن المرض مهما بلغ من الشدة والعناء، وشاء الله للعبد الشفاء، يسر له دواء ناجعا، وعلاجا نافعا..
    فعن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء » [متفق عليه].

    منها.. حسن التوكل على الله والالتجاء إليه وحسن الظن به..
    فهذا خليل الرحمن صلى الله عليه وسلم يصدع في يقين الواثق: { وإذا مرضت فهو يشفين} [الشعراء: 80].

    فلا شافي إلا الله، ولا رافع للبلوى إلا هو سبحانه..
    والراقي والرقية والطبيب والدواء أسباب قد يسر الله تعالى بها الشفاء..

    فاجعل توكلك على الله وتعلقك به لتظفر بالصحة والعافية في الدنيا، والسلامة والفوز في الآخرة..
    فإذا ابتليت فثق بالله وارض به إن الذي يكشف البلوى هو الله ، وهو سبحانه حكيم عليم لا يفعل شيئا عبثا، ورحيم تنوعت رحماته، لا يقضي قضاء إلا كان خيرا للعبد، قال صلى الله عليه وسلم: « عجبت للمؤمن!! إن الله- عز وجل- لم يقض له قضاءا إلا كان خيرا له » [رواه أحمد].

    ومنها التدواي بالرقى الشرعية من الكتاب والسنة..
    قال تعالى { وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين} [الإسراء: 82].

    فاحرص- شفاك الله- على رقية نفسك بالقرآن وما ورد في السنة النبوية، فهي من أنفع الأسباب لزوال العلة، وكشف الكربة..
    وذلك كقراءة سورة الفاتحة، والبقرة، والإخلاص، والمعوذتين..
    وغيرها، والقرآن كله شفاء ورحمة..

    ومما ورد من الأدعية والأذكار ما جاء عن عائشة- رضي الله عنها- « أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى الإنسان الشيء منه، أو كانت به قرحة أو جرح قال النبي صلى الله عليه وسلم بأصبعه هكذا- ووضع سفيان بن عيينة- أحد الرواة- سبابته بالأرض ثم رفعها- وقال: بسم الله، تربة أرضنا، بريقة بعضنا، يشفى به سقيمنا، بإذن ربنا » [متفق عليه].

    وعنها- رضي الله عنها- « أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعود بعض أهله يمسح بيده اليمنى ويقول: اللهم رب الناس، أذهب الباس، واشف، أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءا لا يغادر سقما » [متفق عليه].

    وعن عثمان بن العاص- رضي الله عنه- أنه شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعا يجده في جسده، فقال: « ضع يدك على الذي يألم من جسدك وقل: بسم الله- ثلاثا- وقل سبع مرات: أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر » [رواه مسلم].

    وعن ابن عباس- رضي الله عنهما- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « من عاد مريضا لم يحضره أجله فقال عنده سبع مرات: أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك، إلا عافاه الله من ذلك المرض » [رواه أبو داود والترمذي].

    وعن أبي سعيد الخدري- رضي الله عنه- « أن جبريل أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد اشتكيت؟ قال: نعم ، قال: بسم الله أرقيك، من كل شيء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد، الله يشفيك، بسم الله أرقيك » [رواه مسلم].

    وعن ابن عباس- رضي الله عنهما- « أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدعو عند الكرب: لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم » [متفق عليه].

    وعن سعد بن أبي وقاص- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « دعوة ذي النون، إذ دعا وهو في بطن الحوت " لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين" ، فإنه لم يدع بها مسلم في شيء قط إلا استجاب الله له » [رواه الترمذي].

    لكن هذه الأدعية والرقى تريد قلبا خاشعا، وذلا صادقا، ويقينا خالصا، لا ترديدا على سبيل التجربة والاختبار..

    ومنها.. الدعاء...
    علاوة على ما ذكر من الأدعية والرقى فإن دعاء الله تعالى والالتجاء إلي من أعظم ما ينفع.. بل قد يكون هدف الكربة ومقصدها، قال تعالى : { فأخذناهم بالبأساء والضراء لعلهم يتضرعون} [الأنعام: 42].

    أما خطر ببالك أنه سبحانه ابتلاك بهذا المرض ليسمع صوتك، وأنت تدعوه، ويرى تضرعك وأنت ترجوه..
    فارفع يديك وأسل دمع عينيك، وأظهر فقرك وعجزك، واعترف بذلك وضعفك، تفز برضى ربك وتفريج كربك..
    ومنها.. الاستعانة بالصلاة..

    قال تعالى: { واستعينوا بالصبر والصلاة..} [البقرة: 45].
    و « كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر صلى.. » [رواه أحمد].

    ومنها.. الإكثار من الصدقة..
    فعن أبي أمامة- رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « داووا مرضاكم بالصدقة » [صحيح الجامع].

    ومنها.. التداوي بما ورد أنه شفاء..
    كالعسل والحبة السوداء وماء زمزم والحجامة..

    ومنها.. التداوي بما أحله الله من الأدوية المباحة..
    سبحان الله وبحمدة سبحان الله العظيم
    لا اله الا الله محمد رسول الله



  2. #2
    السلام عليكم

    بارك الله فيك أخي Innovator على المشاركة الطيبة
    اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها
    و أجرنا من خزي الدنيا و عذاب الآخرة
    .

    الجنة لا خطر ( مثيل ) لها ، هي و رب الكعبة
    نور يتلألأ
    و ريحانة تهتز
    و قصر مشيد ...





Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل