موضوع: فيلو توفيا ___ قصة قصيرة ___

ردود: 6 | زيارات: 1178
  1. #1
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المنطقة
    أنتظر أن يحكم الله في أمري
    العمر
    43
    ردود
    2,754

    فيلو توفيا ___ قصة قصيرة ___

    هذه القصة كتبتها من أربعة سنوات تقريبا و لكنها ضاعت من ضمن ما ضاع حتى ذكرني بها صديقي الوحيد و لذا أنا أهديها إليه
    إلى أخي بقية الزمن الصالح مع خالص محبتي و احترامي وتقديري لمساندته الدائمة لي


    فيلوتوفيا

    ــــــ صداع ــــــ


    كل شيء يدور من حولي بسرعة مخيفة لا أستطيع التركيز , الرؤية غائمة جدا
    آااااااااااااه
    صداع فظيع . . . . . لا أستطيع التحمل أكثر
    يا ألـــــــــــــــــــلــــــــه ساعدني
    رأسي يكاد ينفجر
    صوت أعرفه : حسين اصح , مالك ماذا بك ؟ !!!
    أفتح عيني ببطء
    تصطدم برأس غريب , أهب فزعا
    : من أنت ؟! !؟! !؟
    : أنا من !!!!!!!
    : أنا محمد صاحبك يا عم الحاج , ما لك يا عم !؟ ؟ ؟ ؟
    صحيح إنه يشبه محمد صديقي بعض الشيء ولكن رأسه يبدو غريبا جدا
    إنه كبير جدا و معالمه غريبة كأنه رأس فيل بالغ متوسط العمر .. . . .
    : أنت محمد ؟ ! !
    و أسقط على الأرض غائبا عن الوعي
    أفتح عيني لأرى صديقي بجواري يضع قطعا كبيرة من القطن المبلل بالماء البارد على رأسي
    : حسين ماذا جرى لك ؟ !
    لا أدري و الله يا محمد , أحس بصداع فظيع جدا و أحس برأسي ثقيلا بصورة غريبة
    صحيح رأسك مختلف كثيرا
    مختلف , ماذا تعني بـ ( مختلف )
    لا . . . . لا أعني شيئا
    منذ متى و أنا راقد هكذا ! ! ! !
    لا أدري ما أقول لك أنت منذ شهر و أنت نائم لا تصحو إلا للحظات نادرة جدا , أنا خفت أن آخذك للمستشفى فيكتشفون أنك تخالف التعليمات و ترتكب المحرمات فشكلك مختلف جدا و لو قاموا بقياسك على ( نظام القالب ) فبكل تأكيد سيكشفون أنك مختلف جدا و سيعلمون أنك مخالف .
    طيب شكرا يا محمد على تعبك معي .
    لا يا رجل لا تقل هذا , نحن إخوة ,
    المهم أنا مضطر للخروج الآن , سأذهب للعمل , سأحادثك تليفونيا من هناك .
    شكرا لك و بارك الله فيك .

    ــــــ المدينة ــــــ

    عن أي شيء يتحدث محمد إنه غريب جدا اليوم رأسه الكبير و كلامه و عن أي محرمات يتكلم و ما هو ( نظام القالب ) هل تكون هذه الأشياء كلها حدثت و أنا نائم .
    لا . . . . لا غير معقول .
    آاااااااااااااااااااااااااه
    رأسي يكاد ينفجر , لابد أن أذهب للطبيب الآن .
    يا أللللللللللللللللللللللللللللللللللللللله
    صداع فظيع
    استبدلت ثيابي بسرعة و أنا أتساقط من الألم .
    نزلت درجات السلم بسرعة .
    خرجت من باب المبنى بسرعة فاصطدمت بأحد المارة فاستدرت معتذرا
    سامحني أرجوك يا سيـ . . . .
    كدت أسقط من الصدمة إن رأسه رأس فيل تامة ليس كرأس محمد , هذا رأس فيل حقيقي متناسبة مع حجم جسده .
    لاحظت الفزع الشديد على وجهه , فاستدرت هاربا و هو الأخر فر مذعورا مني .
    لا أعتقد أن في شكلي ما يخيف فآخر مرة شاهدت نفسي في المرآة كنت أبدو جيدا بعض الشيء , ربما رأسي تنذر بصلع قادم ذات يوم و لكن ليس هناك في وجهي ( علامات مميزة ) ربما . . . . .
    سرت بسرعة والرؤوس الفيلية تكثر حولي و العيون المحلقة بفزع أصبحت كثيرة لدرجة مقلقة .
    هناك واجهة محل زجاجية قريبا سأذهب لأرى ما يفزعهم مني .
    بخطوات متسارعة وصلت للواجهة وقت أنظر أنا كما أنا لا جديد ... . . .
    لا لا إن رأسي أكبر قليلا مما أعرفها و لكن رؤوسهم أكبر بكثير فما المفزع فيّ .
    الصدااااااااااااااااااااااااااااااااااع , لابد أن أصل للطبيب بأسرع ما يكون
    المبنى هنا في الجوار , درت في بعض الشوارع حتى وصلت للمبنى هاهو ذا ,
    رمقني حراس المبنى بنظرة حمقاء لم أهتم كثيرا , هذه الأفيال لم تعد تثيرني
    نظرت للافتات في مدخل المبنى , شقة الطبيب في الدور السادس سأستقل المصعد , مرت بجواري أنثى ذات رائحة نفاذة .
    اتجهت للمصعد و سبقتني هي إليه .
    في المصعد نظرت إلي باستغراب ثم بازدراء لم أر مثله في الأفيال السابقة ,
    إنها ليست جميلة لكن لديها شخصية جذابة و قوية على ما يبدو و مثيرة أيضا و لكن بكل أسف تبدو رأسها من أضخم الرؤوس التي رأيتها اليوم حتى الآن , أنثى فيل بالغة .
    إلى أي دور يا سيدتي , بأدب و حزم
    لم ترد علي و ضغطت الرقم سبعة من لوحة الأرقام ضغطت الرقم ست ( 6 )
    و بسرعة وصل المصعد للدور السادس تحركت خارجا و لم ألتفت .

    ــــــ دكتور فيلاني ــــــ

    باب عيادة الطبيب مفتوح , اتجهت إليه , دخلت .
    : السلام عليكم ورحمة الله
    لم أسمع ردا
    اتجهت للفيلة التي تجلس على مكتب في وضع مثير و مستفز .
    : أريد أن ... . . .
    : اجلس حتى يأتي دورك و سأناديك .
    لا يوجد كثير من الأفيال هنا , فقط فيلان فزعان ينظران إليّ .
    و موظفة الاستقبال الجميلة فعلا , فيلة قمة في الإثارة لكن بكل أسف رأسها أكبر من رأس أختها في المصعد , يبدو أن هناك علاقة بين الجمال و حجم الرأس .
    خرج فجأة فيل فزع من حجرة الطبيب و خرج و هو ينظر إلي حتى كاد يصطدم بالباب من كثرة التفاته .
    أشارت الجميلة إلى أحد الفيلين فمر مسرعا من أمامي و دخل حجرة الطبيب ,
    مرت دقائق طويلة كدهر حتى خرج و مر مسرعا مثلما دخل و لم ينظر إلي .
    أشارت الجميلة إلى الفيل الأخير .
    دخل , نظرت إلى من أطراف عينيها ثم انصرفت إلى أوراق أمامها , استخرجت بطاقة صغيرة ,
    : هل هناك دورة مياه هنا لو سمحتِ ؟
    دون أن تنظر إليّ أشارت إلى باب في نهاية الحائط من خلفها .
    قمت مسرعا ,
    دورة مياه قذرة بموج بروائح فظيعة , غسلت يدي و وجهي بالماء لعلي أبرد حرارة هذه الآلام التي أعانيها
    انتهيت بسرعة صوت الفيلة الجميلة يجيء إلي هنا تتحدث إلى أحد .
    : نعم . . . نعم
    : بعد قليل لم يعد هنا مرضى غيره
    خرجت من دورة المياه
    : ok ( أوكيييييه ) انتبهوا للموضوع
    جلستُ و قبل أن أستقر في مكاني خرج الفيل الأخير من حجرة الطبيب أشارت إلي الجميلة باشمئزاز غريب لأدخل .
    و أنا في طريقي للباب ومضت في ذهني فكرة مخيفة و سؤال ,
    هل يا ترى الطبيب أيضا منهم ؟ ؟ ؟ ؟ ؟
    قررت بحزم شديد أن لا أنظر للطبيب .
    دخلت مطأطئ الرأس
    بصوت متحشرج غريب كأنه ردايو فسدت موجات استقباله أو كأن شخصا مصابا بالزكام يتكلم ,
    : من هنا يا محترم تعالى هنا , اجلس على هذا الكرسي .
    : هااااااااااااااااااااه , ماذا بك ؟
    أعاني من صداع فظيع جدا يا دكتور و أحس رأسي حجمها غريب جدا و . . . .
    : صحيح رأسك حجمها غريب جدا . . . . .
    : أنت أكيد تمارس المحرمات , أليس كذلك ؟
    : أي محرمات يا سيدي ؟
    أنت تعرف أي محرمات بالتأكيد , و لو سمحت لا تقاطعني ثانية .
    : دعني أكمل حديثي
    : تشخيصي لحالتك هو , ارتكاب المحرمات , و التوقف عن الالتزام بتعاليم إدارة القالب المقدس .
    : طيب أرجوك , ما هو العلاج ؟
    : اكتب لي دواء أشتريه يكون سريع المفعول الصداع يقتلني .
    : لا داعي لكتابة , الإدارة ستقوم باللازم
    : و لكن ما علاقة الإدارة بي ؟
    : طيب , على العموم يا سيد . . .
    : سيد ؟! ! ! !
    : حاول الالتزام بتعاليم الإدارة و انته عن المحرمات و ستكون ( زي الفل ) .
    : تفضل
    كانت ( تفضل ) هذه بلهجة زواحفية سامة .
    مشيت نحو الباب و لكن قررت مخالفة أوامري الشخصية و التفت لأرى الطبيب

    يا أللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللله
    إن رأسه رأس فيل عملاق و متوحش جدا له أنياب فيل كبير جدا
    لكن ما أثار انتباهي يده , كانت تضغط أحد زرين على مكتبه .
    كدت أصطدم بالباب ,
    خرجت للجميلة لا تزال تتحدث في التليفون ,
    : نحن انتهينا , الدور عليكم الآن .


    ــــــ المطاردة ــــــ


    خرجت من المبنى وجوه أفيال فزعة تجرى هنا و هناك , جو غريب ينذر بالخطر , أحد الأفيال العملاقة على الجانب الآخر يبدو أنه يكلمني و لكن ضجيج السيارات فظيع كمثل صداعي لا يسمح لي بمعرفة ما يقوله الفيل ,
    : ماذا تريد ؟
    ناوله فيل آخر عملاق مكبرا للصوت ,
    : لا تتحرك من مكانك , أحسن لك
    ما معنى هذا
    آااااه
    جريت بسرعة لم أتوقعها من نفسي نحو محطة المترو سأرجع للبيت و أختفى فيه .
    أفيال عملاقة كثيرة تجري هنا و هناك تحاول اللحاق بي
    أصطدم بأفيال مذعورة كثيرة
    اصطدمت بفيل ضخم بصورة غريبة , يبدو كأنه رجل دين , سقطت على الأرض , قمت مسرعا
    : أنا آااااسف هــــــــــــــه هـــــــــــه
    و لم ألتفت لزمجرته الغاضبة و تمتماته الغريبة
    اقتربت محطة المترو , خطوات قليلة و أقترب من سلم المترو
    قفزت كعصفور فزع لعلي أطير الخطوات المتبقية في قفزة واحدة
    ها هو السلم .
    التفت لأرى المطاردين , لا يزالون بعيدين , التفت ,
    اصطدمت بحائط , و لم أدر شيئا بعد ذلك



    ــــ إدارة القالب المقدس ـــ

    فتحت عيني و إحساسي بالصداع زاد حدة , بدأت الأنوار شيئا فشيئا تبدو لي و بدأت أكتشف ما حولي .
    فيل متوسط الحجم و رأسه متوسطة الحجم أيضا ليست عملاقة و لكنها . . .
    بصوت هادئ : لماذا تفعل هذا بنفسك ؟ ! !
    : أنا لم أفعل شيئا ! !
    ضرب على المكتب بيده ,
    : لا تكذب !ّ
    : و الله أنا لا أكذب !!
    : طيب , لماذا لا تلتزم بالأوامر ؟
    : أي أوامر ؟ أنا ليس لدي علم بأي أوامر ! ! ! أنا لا أدري ما الذي فعلته و ما الذي . . .
    : أنت تمارس الأمور المحرمة في قانون القالب المقدس , و لا تلتزم بالأوامر التي نص عليها
    : يا سيدي أنا لا أدري عن أي محرمات تتحدث و لا ما هو القالب المقدس , و لا الأوامر .
    : أتقولها هكذا بكل وقاحة ؟
    : إنها الحقيقة .
    , أرجوك يا سيدي ساعدني , الصداع يكاد يقتلني ,
    أرجوك , أرجوك
    و تساقطت دمعات غزيرة بسبب الآلام الرهيبة التي أعانيها .
    : طيب . . . . . طيب يا ابني , اهدأ قليلا حتى أعود إليكَ .
    خرج من الحجرة مسرعا
    آاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
    يا أللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللله
    يا ألللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللله
    أرجوك يا رب ساعدني , صداع قاتل يا ربـــــــــــــــــــــــــــي
    دخل فجأة
    : اسمع يا ابني , أنا كلمت السيد و شرحت له عنك وعن جهلك و استأذنته في أننا نعطيك فرصة ثانية
    : نعم نعم أرجوك ساعدني لأتخلص من آلامي هذه .
    : طيب ستنفذ ما أقوله لك بأي طريقة , ابذل أقصى طاقة لتفعل ما سأقوله لك .
    : أرجوك أخبرني بالحل و أنا سأفني نفسي لأنفذه .
    : طيب , هو الحل سهل بسيط جدا لو أردته بسيطا , كذلك من الممكن يكون صعبا جدا و عسيرا إذا أنت جعلته كذلك .
    : أرجوك ما هو ؟
    : ستنفذه ؟
    أرجوك , سأنفذه بكل تأكيد
    : الحل هو . . . .
    : نعم ما هو ما هو ؟ ؟ ؟ ؟
    اقترب مني و همس في أذني
    : ( كبر دماغك )
    سامح النجار = Promethis = iamsameh = القديس = أبو الحسين كلهم واحد


  2. #2
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المنطقة
    المنصورة - مصر
    العمر
    30
    ردود
    1,983
    هههههههههههههههه
    فكرة جميلة جدا .. ومضحكة جدا ..
    بالتوفيق يا سامح باشا
    اذكر الله
    my page

  3. #3
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المنطقة
    أنتظر أن يحكم الله في أمري
    العمر
    43
    ردود
    2,754
    الله يكرمك يا عم ماكس جوست ده بس من ذوقك و يسعدنا أنها عجبت سعادتك يا باشا
    سامح النجار = Promethis = iamsameh = القديس = أبو الحسين كلهم واحد

  4. #4
    عضو قدير
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المنطقة
    المغرب _الدار البيضاء
    العمر
    42
    ردود
    4,810
    عمل مميز باشا
    وانت أديب فعلا وتحياتي لك
    سبحان الله.. والحمد لله.. ولا اله الا الله.. والله اكبر.
    ........
    يمكنك الإبداع ... شريطة أن لا تركب الباص كل يوم

  5. #5
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Apr 2003
    ردود
    401
    عمل جميل و شيق .. بارك اللة فيك

  6. #6
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    المنطقة
    أنتظر أن يحكم الله في أمري
    العمر
    43
    ردود
    2,754
    شكرا لك يا أخي طارق على كلماتك الطيبة و وسام على صدري كلماتك هذه و شهادتك لي بأني أديب شيء يشرفني
    و جزاك الله كل خير ,
    أخي كايا شكرا لك يا أخي و يسعدني أن أعجبتك القصة و نرجو دائما أن نقدم لكم كل جيد و جميل
    سامح النجار = Promethis = iamsameh = القديس = أبو الحسين كلهم واحد

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل