موضوع: " دارفور بين الحقيقة والادعاءات .."

ردود: 4 | زيارات: 748
  1. #1

    " دارفور بين الحقيقة والادعاءات .."

    مأساةُ دارفورَ لم تولد في يومٍ وليلة، بل كانت نتيجة تراكم صراعات قبلية في الإقليم، دعمَتها أطراف خارجية بالمال والسلاح والتدريب، حتى تَحولت إلى حرب أهلية حَصَدت أرواحَ مئاتِ الآلاف من سكان الإقليم، في ظل غياب أي خطة دولية لوضع حد للمجاعة والحرب هناك... "سلة غذاء الوطن العربي" أضحت اليوم مهددة بأبشع كارثة إنسانية قد لا يتمكن العالم أجمع من السيطرة عليها ما لم يهب لمساعدة الحكومة السودانية على بسط نفوذها في الإقليم وسحب الغطاء والدعم فعلياً وبشكل نهائي عن عصابات السلب المسلح والجماعات المتناحرة...
    لا شك أن العالم كله استنفر اليوم، وخصوصاً الغرب الذي أقام الدنيا ولم يُقعدها... والسؤال يبقى عن حقيقة هذا الاستنفار وأسبابه... أهو من أجل حل الأزمة وإنقاذ ما بقي من أهل الإقليم وما بقي من ثروة هناك؟؟؟ أم من أجل تكبيل السودان بقيود الاحتلال ونهب الثروات والسيطرة على البلاد؟!!

    دارفور وأبعاد الصراع...
    استغل الغرب المناوشات في إقليم دارفور لينفذ أطماعه السياسية والاقتصادية في المنطقة... فإقليم دارفور يمكن اعتباره من الناحية الإقتصادية ثروة طبيعية ضخمة يسيل لها لعاب العالم لا سيما منها الثروة المائية والحيوانية، والنفط والمعادن واليورانيوم فضلاً عن أن الإقليم يشغل موقعاً متميزاً في القارة الإفريقية... والسيطرة عليه تعني السيطرة على القارة بأكملها، وفرصة لإنشاء قاعدة عسكرية استراتيجية في المنطقة... لذلك عمدت الدول الغربية إلى دعم القبائل المتحاربة في الإقليم بالمال والسلاح والتدريب، من أجل إبقائها متناحرة متحاربة، تبعاً للقاعدة الاستعمارية الشهيرة: فرِّق تَسُد، وبذلك يسهل عليها دخول الإقليم والسيطرة عليه تمهيداً للسيطرة على السودان، ومن ثم القارة الإفريقية بأسرها...

    هل كان هناك حرب إبادة فعلاً؟!
    في الواقع، يبدو جلياً أن التهمة لا أساس لها، والدليل على ذلك أن الوضع المأساوي الذي يعاني منه الإقليم لا يقتصر على طائفة بعينها... فالقبائل العربية كما الإفريقية كلها تعيش المأساة.. لكن دعم الدول الغربية لبعض القبائل أدى إلى تأجيج الصراع في المنطقة؛ فقد نشطت القبائل الأخرى في محاربة هذه القبائل بكل قوة، وهذا ما دفع الدول الطامعة في السودان إلى الادعاء بأن الحكومة السودانية تدعم "الجنجويد" بالسلاح للقضاء على القبائل الإفريقية، دون وجود دلائل على تطهير عرقي أو دعم حكومي لهم.

    لماذا صحا الغرب الآن؟!
    أما اليوم وبعد أن حلت الكارثة في الإقليم، فقد رأت الدول الغربية أن الفرصة الآن مؤاتية للدخول إلى السودان، بذريعة "الحرب على الإرهاب" و"حماية الأقليات"، وربما تجد هذه الدول ذريعة أخرى تدخل بها إلى السودان... فبعد الحرب في أفغانستان بحجة مكافحة الإرهاب، واحتلال العراق بحجة تخليص العالم من أسلحة الدمار الشامل، لَوّحت بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية بالتدخل العسكري في دارفور لـ "حماية الأقليات من التطهير العرقي"!

    بوش... والمصادفة العجيبة!
    قُبيل بداية الحرب على العراق، زلّ لسان الرئيس الأمريكي بأنها حرب صليبية، وهذا ما دفع يومها للاعتقاد بأن الحرب ليست على العراق فحسب، وإنما هي حرب على الإسلام... فلا عجب إذاً أن تعد الإدارة الأمريكية العدة للحرب على إقليم دارفور... خاصة وأنه اشتهر بكثرة حفظة القرآن الكريم، وهذا ما يعزز الاعتقاد بأن الهدف هو القضاء على المدِّ الإسلامي في الإقليم، لا الحماية من التطهير العرقي كما هو الادعاء الآن..

    دارفور... وهجمة المنصرين...
    تَحتَ ستارِ تقديم الإغاثة الإنسانية للسكان في الإقليم، وفي ظل غفلةِ المسلمين عن الخطر فيه، دخلت البعثات الكنيسية لتشتري الدين بالمال، في ظل مجاعة لا ترحم طفلاً ولا شيخاً، وقد ساعدَ على نجاحِ مهمتها أنها تعمل في ظل غطاء دولي... وما لم تحظى هيئات الإغاثة الإسلامية بالدعم المطلوب من الدول العربية والإسلامية فإنها لن تقوى على مواجهة المد التنصيري في الإقليم مع هذه الحملة الشرسة عليه..

    حماية دارفور من الخطر الداهم... كيف؟!
    لا بد من وضع خطواتٍ عملية وجدية للوقوف في وجه الخطر المحدق بالإقليم الغني الفقير، وحماية الثروة والإسلام فيه، ويمكن تلخيصها بما يلي:
    1- لا بد من اهتمام الحكومة السودانية بالإقليم: من حيث التعليم وتوفير الغذاء والخدمات الصحية، كي تبعد عن الإقليم صفة التخلف، وكي لا تسمح للقوى الغربية بدخوله تحت ذريعة تطوير البنى التحتية.
    2- نشر قوات حكومية تساعد في حفظ أمنِ الأقليم، وبهذا لا يمكن التذرع بدخول قوات حفظ سلام مهما كانت جنسياتها إلى السودان.
    3- دعم هيئات الإغاثة الإسلامية من أجل الوقوف في وجه المدّ الصليبي.
    4- توفير حملة إعلامية ضخمة لتعريف الناس بقضية دارفور، فهذا الإقليم الذي تبلغ مساحة أراضيه عشرةَ أضعاف مساحة فلسطين لا يعرف عنه الكثير من العرب والمسلمين شيئاً، أو لم يسمعوا به أصلاً.


  2. #2

  3. #3
    عضو متميز
    صور رمزية emas
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    ردود
    3,543
    صديقى احب ان اعلق على نقطه او اثنين

    انا اشك بان اى جمعيه خيريه تقوم بمساعده البشر انها تدخل الناس فى دينها

    لان لو ذلك حقيقى اذا الاغاثه الاسلاميه تفعل ذلك

    الذى اعرفه عن المساعدات او الجمعيات الخيريه انها سواء كانت مسلمه او مسيحيه انها تساعد كل المحتاجين بلا تفرقه

    يمكن يكون معلوماتى خطأ فى دارفور لكن فى مصر هناك منذ اكثر من 100 سنه مستشفيات مسيحيه
    تقوم بخدمه واعانه المرضى وغالبيه مرتاديها مسلمين

    والان الجوامع تقوم بذلك ايضا بمساعده الناس كلهم فى الشفاء بمستشفيات اسلاميه بدون سؤال داخلها عن دينه

    بلاش نضع الخير ايضا فى موقف صراع واستماله ونفوذ لانه لن يبقى شيئا بعده

    فهذه الجمعيات هدفها مساعده الناس وتقديم معونه وهى الجزء الوحيد الصالح الباقى بين البشر
    وعمل سباق ابتغاء تحويل اديان او نفوذ ودعوه هيئه اغاثه للتدخل يحول الموضوع الى ابعاد اخرى


    كل الباقى انا متفق عليه وكلنا نعلم الخطه العامه والهدف من كل مشكله فى العالم
    _____________
    EMADSOUND

  4. #4
    حُـــس
    صور رمزية downs_mass
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    المنطقة
    أينما ذكر اسم الله في بلد.. عددت ذاك الحمي من صُلب اوطاني
    العمر
    36
    ردود
    7,612
    مقال مهم
    ما يسمي بالتبشير موجود وهو حقيقه لا يمكن اغفالها. المتشددين في كل مكان وفي كل الاديان .
    _________
    بالنسبه للتدخل العسكري في السودان فهذا صعب فامريكا ليست بهذه السذاجه
    لان طبيعة السودان لا تسمح بمثل هذا
    وجود امريكا في 3 حروب صعب ( افغانستان والعراق )
    كما انه اذا دخلت قوات غربيه السودان فستنسحب القوات السودانيه وتترك الجنجويد مع الامريكيين في حرب عصابت
    وانتم تعرفون ما يتكبده الامريكيون في مثل تلك الحروب
    _
    لهذا فان امريكا ستسعي لانهاك السودان بالعقوبات الاقتصاديه والنفطيه وغيره وغيره
    الي ان يحين الوقت ان حان
    وما فتىءَ الزمان يدورحتى
    مضى بالمجدِ قومٌ أخرونَ
    وأصبح لا يُرى في الركب قومي

    وقد عاشو أئمته سنينَ
    وآلمني وآلم كل حرٍ
    سؤال الدهر أين المسلمينَ ?

    اذا لم تجد ما تحب فحب ما تجد

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل