طبيبه الخاص يلمح لاحتمال تعرضه للتسميم .. قريع يضطلع ببعض مسؤولياته.. اسرائيل تتأهب امنيا
كلامار (فرنسا) ـ رام الله ـ القدس العربي من وليد عوض ووكالات: افاد مصدر طبي فرنسي أمس الخميس ان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في حالة موت دماغي وهو غارق في غيبوبة عميقة (كوما) من المستوي 4 .
واوضح هذا المصدر الطبي ان عرفات لم يمت وهو موصول الي اجهزة حيوية تبقيه علي قيد الحياة.
والمستوي 4 هو اعمق مستويات الغيبوبة.
واوضح المصدر ان هذا الوضع بين الحياة والموت يمكن ان يتواصل عدة ايام وحتي عدة اسابيع بفضل هذه الاجهزة .
وقبيل ذلك قال ناطق عسكري باسم مستشفي بيرسي في كلامار (غرب باريس) حيث يعالج عرفات ان الرئيس الفلسطيني لم يمت . واضاف الوضع السريري لعرفات بات اكثر تعقيدا ، مضيفا انه تمت صياغة البيان التالي مع احترام التكتم الذي طلبته زوجته سهي.
من ناحيتها بدت القيادة الفلسطينية في رام الله في حالة طوارئ.
وتضاربت التصريحات الصادرة عنها بشأن صحة عرفات. فبينما نفي نبيل ابو ردينة في البداية تدهور صحة عرفات، عاد وقال في وقت لاحق انه لا يزال وضعه حرجا . كذلك نفي رئيس الوزراء احمد قريع في مؤتمر صحافي عقده بعد الظهر في رام الله ان يكون عرفات في غيبوبة. وقال انه تحت المعالجة، وحالته لم تتدهور، وهو ليس في غيبوبة. واطباؤه ممتازون ويعتنون به . وقال طبيب عرفات الخاص أشرف الكردي أنه لا يستطيع أن يقدم أي تفسير لما أصاب عرفات، مشددا علي أريد التشخيص من مستشفي بيرسي في فرنسا. يجب أن يخرج من هناك طبيب يقول الحقيقة عما أصاب عرفات .
وأوضح أن عرفات يعاني من نقص في صفائح الدم، لكن البحث يدور عن سبب هذا النقص، الذي ينتج عادة عن الإصابة باللوكيميا، أوسرطان الدم، وهو ما استبعد نتيجة الفحوصات في رام الله كما في المستشفي الفرنسي.
وأضاف أن النقص في صفائح الدم ممكن أن يحدث نتيجة تسمم، أو تغيير في المناعة. وممكن أن يؤدي التسمم إلي هذه المضاعفات الخطيرة، خصوصا أن الأمعاء كانت فيها اضطرابات .
وتوافد عشرات الصحافيين من جميع انحاء العالم الي المستشفي يترقبون مرور اي مسؤول فلسطيني او احد المقربين من عرفات او اي اعلان من اطبائه.
وذكر مسؤول كبير في وزارة الخارجية الاسرائيلية ان اسرائيل ابلغت بالتدهور المفاجيء لصحة عرفات.
وتحدث مسؤولون اسرائيليون صراحة عن احتمال وفاة عرفات. بل ان التلفزيون الاسرائيلي واذاعة الجيش الاسرائيلي اكدتا وفاته. وقالت الاذاعة العامة الاسرائيلية ان مكتب رئيس الوزراء ارييل شارون كرر أمس معارضته لدفن الرئيس الفلسطيني في القدس.
واكد وزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم ان علي اسرائيل الاستعداد لوفاة عرفات، واجتمع وزير الدفاع شاؤول موفاز بعد الظهر مع قادة اجهزة الاستخبارات لبحث الحالة الامنية بعد وفاته.
وقد وصل رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي المقيم في تونس الي باريس لمتابعة تطور الوضع الصحي لعرفات، كما قال الوفد الفلسطيني.
وعقدت اللجنة المركزية لحركة فتح اجتماعا طارئا بعد ظهر امس برئاسة محمود عباس وبحضور احمد قريع. وبحث الاجتماع الكيفية التي سيتم التصرف بها في حالة حصول اي مكروه لعرفات والسبل الكفيلة بضبط الوضع الداخلي حسبما ذكرت مصادر فلسطينية مطلعة.
وأعقب اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح التي تعتبر المقرر لسياسات السلطة الفلسطينية اجتماعا للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية برئاسة عباس امين سر اللجنة في مقر الرئاسة الفلسطينية.
وقال مسؤول فلسطيني كبير ان احمد قريع اضطلع أمس الخميس ببعض سلطات عرفات الخاصة بالامن والشؤون المالية. واضاف المسؤول ان اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اسندت الي قريع المسؤولية عن الشؤون العاجلة المتعلقة باجهزة الامن والشؤون المالية للحكومة. وكان عرفات عازفا في وقت سابق عن التخلي عن اي سلطات.
وأرجأ قريع الي موعد غير محدد زيارته المقررة اليوم الجمعة الي قطاع غزة لاجراء محادثات مع كبار المسؤولين الامنيين. وعلي اثر الانباء تحدثت عن تدهور حالة عرفات، عقدت جلسة مصالحة بين قادة جهازي الامن الوقائي والاستخبارات العسكرية في قطاع غزة.
وعلم من مصادر فلسطينية موثوقة ان المصالحة تمت بين اللواء موسي عرفات مدير الاستخبارات والامن الوطني في قطاع غزة والعميد رشيد ابو شباك مدير جهاز الامن الوقائي في القطاع برعاية عدد من القادة الامنيين الفلسطينيين الذين قدموا من الضفة الغربية للاشراف علي هذه المصالحة. (تفاصيل ص 4 و5)

اسرائيل: عرفات لا يمكن ان يدفن الا في غزة

نقلت الشبكة الثانية للتلفزيون الاسرائيلي عن مسؤولين سياسيين في اسرائيل قولهم مساء امس ان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لا يمكن ان يدفن الا في قطاع غزة.
واكدت الشبكة الخاصة ان اسرائيل لن تسمح بدفنه في اراض تسيطر عليها.
وكررت رئاسة الحكومة الاسرائيلية القول امس انها ستعارض دفن عرفات في الحرم القدسي في القدس الشرقية، بناء علي رغبته التي عبر عنها مرارا، كما ذكرت الاذاعة الرسمية الاسرائيلية.

معلق إسرائيلي لا يستبعد فرضية التسميم

لم يستغرب معلق صحافي إسرائيلي، أن تكون الدولة العبرية قد سممت الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بهدف قتله، مستنتجا في الوقت ذاته أن كتب التاريخ ستذكر رئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون كمن قام بتصفية عرفات دون أن يقتله. ففي المقال المنشور أمس الخميس في صحيفة معاريف العبرية، يذكر المعلق الصحافي أوري دان، المعروف بتعليقاته المتطرفة، أن جميع رؤساء وزراء إسرائيل ممن صافحوا عرفات كأن اللعنة قد لحقت بهم، فقد قتل إسحاق رابين، وهزم شمعون بيريس، وسقط بنيامين نتنياهو، وطار إيهود براك ، معتبرا أن جميعهم صافحوا عرفات وعانقوه، عناق الموت ، علي حد وصفه.
ويشير أوري دان في مقاله إلي أمارات علي تفاهم بين شارون والرئيس الأمريكي جورج بوش في وقت سابق من هذا العام بشأن المساس بعرفات. إذ يوضح دان أنه في الرابع عشر من نيسان (إبريل) الماضي، كما كشف شارون نفسه، أبلغ شارون بوش بأنه لم يعد يري نفسه ملتزما بما وعد به بوش في لقائهما الأول في آذار (مارس) 2001، في عدم المساس بعرفات. فرد عليه الرئيس بوش، بأنه لعله من الأفضل ترك مصير عرفات بيد القوة العليا، بمعني الرب تعالي اسمه. فقال له شارون: إنه لعله أحيانا تكون حاجة إلي مساعدة الرب تعالي اسمه ، وفق ما نقل عنهما.

شيراك بقي نصف ساعة قرب سريره

اعلن الجهاز الصحي للجيوش ان الرئيس الفرنسي جاك شيراك بقي حوالي نصف ساعة قرب سرير عرفات في مستشفي بيرسي العسكري في كلامار.
واضاف المصدر ان الرئيس شيراك زار عرفات. وبقي حوالي نصف ساعة في غرفته. ولقد امسك بيده .
وكان المتحدث باسم الاليزيه جيروم بونافون قال بعد الظهر ان شيراك زار مستشفي بيرسي لدي توجهه الي المجلس الاوروبي في بروكسل ومنها الي ابو ظبي. واضاف ان شيراك رأي الرئيس عرفات وزوجته (سهي) واعرب لها عن تمنياته بشفاء الرئيس الفلسطيني.

بوش تعليقا علي انباء وفاة عرفات: ليرحمه الله

قال الرئيس الامريكي جورج بوش تعليقا علي انباء غير مؤكدة افادت بوفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات: ليرحمه الله .
كما اعلن مسؤول في الخارجية الامريكية ان فرنسا اكدت لواشنطن ان رئيس السلطة الفلسطينية في حالة حرجة وغائب جزئيا عن الوعي .



سؤالي : هو هل مات الرئيس القائد ياسر عرفات سريرياً أم كلياً حفظه الله و و لأن رحمه الله وأسكنه فسيح جنانه مع الشهداء امين ؟