موضوع: حينما عدت من المسجد

ردود: 2 | زيارات: 446
  1. #1
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المنطقة
    أرض الله
    ردود
    494

    Post حينما عدت من المسجد

    أفكار كثيرة دخلت على دماغي،....... لم أستطع التركيز على أي شيء من حولي
    لقد خرجت من المسجد لتو، وقد أديت صلاة العيد، أحسست بكأبة لمفارقة رمضان،
    ولكنني في نفس الوقت كنت سعيداً للغايه، أنا سعيد لأن ربنا جل وعلى سعيد في هذه اللحظات وهو يوزع علينا جوائزه، نعم لقد إستشعرت حلاوة ما بعدها حلاوة، ثم بدأت أبتسم، وزادت إبتسامتي، أحسست للحظات بأن ربي
    عز وجل يباهي بي الملائكة، آه ه ه ... ما أجمل العيد، وبعد مسافة من الطريق، تحولت سعادتي إلى حزن وأسى،
    فأنا آكل وأملأ بطني من ما لذ وطاب، وإخواني في الثغور قد شدوا الحجارة على بطونهم، وبدلاً من أن يحشوا بطونهم من أطايب الطعام، حشوا بنادقهم بالرصاص، ثم تخيلتهم وهم في الميدان،
    بدأت أتخيل المجاهدين وهم يصيحون على بعض في ساحة المعركة:
    -- الله أكبر، الله أكبر...
    -- هناك هجوم من الطرف الشمالي، إذهبوا وصدوهم عن ديارنا..... إستعينوا بالله.......
    -- يارب نصرك المؤزر....
    -- يا أحمد هل قاذفة الصواريخ جاهزة ....-- نعم جاهزة.... -- إذاً إضرب بقوة الله، وإياك أن تخطىء الهدف...
    -- هناك طائرة أباتشي تقترب..... -- إنها لي، دعوها سأسقطها أنا ..... -- الله أكبر، لقد أصبتها إنها تسقط...
    -- الجهة الشرقية فيها ضعف، أخبر المجاهدين كي يتجمهروا في تلك النقطه، فالعدوا سيهجم منها...
    -- اللهم إنا ضعاف فجبر كسرنا ياجبار....
    -- لقد أستشهد سعيد، وحنظلة، وأحمد، وأبو أنس، لن نستطيع الصمود أكثر من ذلك، تراجعوا، تراجعوا،،،
    -- يارب أمدنا بجند من عندك، يارب مدد، يا الله مدد، يارحمن مدد.....

    عبارات كثيره إختلطت في عقلي، لم أستطع أن أعود إلى الواقع الذي أنا فيه، لا أنتبه للسيرات عند قطع الشارع، ولا أنتبه للأشخاص الذين يسلمون علي ..... وما هي إلا لحظات ثم عادت الإبتسامة من جديد، فلقد تذكرت قول الصحابة الذين كانوا يحاربون مع رسول الله، عندما قالوا:: إنا نرى رجالاً لانعرفهم " يقاتلون معنا "، نعم،،،، تذكرت عندما إنتشرت بعض الإيملات القادمه من نابلس في فلسطين عندما إجتاحها اليهود، حيث أكد لنا إخواننا هناك بأن جنود اليهود يطلقون النار على بعضهم، والمجاهدون ينظرون إليهم....

    عندها تنهدت وقلت:: " يارب، أمدهم بجنودك... يا رب إجعل الغلبة لهم" ......

    هذه هي قصتي عندما عدت من بعد صلاة العيد.... وبقي أن أقول لكم :: كل عام وأنتم بخير


    تقبل الله طاعاتكم
    إذا لم يكن عون من اللّه للفتى * * فأوّل ما يجني عليه اجتهاده


  2. #2
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    المنطقة
    مصر
    العمر
    40
    ردود
    1,872
    مشاعرك جميلة يا صديقى ..
    و تذكر .. قد يكونوا بإذن الله اكثر منا سعادة .. و أوفر حظاً ..
    الباشمهندس أحمد

    مركز الرباط للجرافيك
    مركز تعليمي معتمد لدي شركة Autodesk
    هاتف : 00201000151001

    موقع و دورات مركز الرباط للجرافيك .. تفضل هنا


    Facebook

    YouTube

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل