موضوع: قصة الصحفية الايطالية التي شغلت العالم الاسبوعين الماضيين

ردود: 4 | زيارات: 671
  1. #1
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المنطقة
    القاهرة
    ردود
    315

    قصة الصحفية الايطالية التي شغلت العالم الاسبوعين الماضيين

    " حقيقتي " الصحفية الاطالية جيولينا تتحدث




    مازلت أنا في الظلام . في يوم جمعة كان أكثر يوم دراماتيكي في حياتي. كنت في الخطف لعدة أيام وتحدثت حينها مع خاطفي وكانت ايام يخبرونني بأنه سيتم إطلاق سراحي وكنت أعيش منتظرة تلك اللحظة . تحدثوا عن أشياء لم افهم أهميتها إلا مؤخرا ( تعود لعملية نقلي أثناء إطلاق سراحي )




    تعلمت وفهمت ماذا كان يحدث حولي من خلال سلوك حراسي الاثنين الذين بقيت تحت حراستهم يومياً كان احدهم يبدي اهتماماً كبيراً لرغباتي , ومبتهج بطريقة لا تصدق, كنت ارغب معرفة ماذا كان يحدث فسألته باستفزاز " إذا كان سعيداً لذهابي أو بقائي " صدمت وفرحت لأول مرة حين قال: اعرف فقط انكي ستذهبين ,ولكن لا أعرف متى. ولمزيد من تأكيد حقيقة اطلاق سراحي , حصل شيء جديد أن كلاهما دخلا إلى غرفتي وبدأوا يمزحون لاطمئناني .. " تهانينا,, تهانينا " انتي ذاهبة للروم ...للروم هكذا بالضبط قولهم لي




    شعرت بإحساس غريب لأن تلك الكلمة أثارت شعوري بالحرية , ولكن ايضا كونت لدي شعور هام بالفراغ.. أدركت أنها كانت اصعب لحضة عشتها في الخطف, هذا إذا كان كل شيء عانيته " كانا واقع لاريب فيه " الآن بدأ لي خواء كبير من الالتباس ,وواحد أثقل من الاخر... قمت بإستبدال ملابسي ... عادوا خاطفي وقالوا لي : سنأخذك ويجب ان لا تعطي اي اشارة لحضورك معنا وإلا سيتتدخل الأمريكان." هذا تأكيدا لم ارغب في سماعة, عموما كنت في أسعد وأخطرلحظة ..لو تصادمنا مع البعض,يعني الجيش الأمريكي سيكون هناك تبادل لإطلاق النار, وخاطفي هم ايضا جاهزين للرد.



    رُبطت عيناي بقطعة قماش .. " كنت متعودة على العماء السريع." ماذا كان يحدث في الخارج؟ كان يوماً ممطراً في بغداد ....كانت السيارة تسير بطريقة أمنية في منطقة معزولة ووحلة...السائق واثنين من خاطفي في السيارة فقط ..وفجأة سمعت شيء لا ارغب سماعة " صوث مروحية تحوم على ارتفاع منخفض قرب المكان الذي توقفنا عنده"......" ابقي هادئة", سيأتون ويبحثون عنك .. في عشر دقائق سيأتون و يبحثون عنك " حتى هذه اللحضة يتحدثان خاطفي باللغة العربية اكثر الوقت وقليلا من الفرنسية والانجليزية الردئية حتى هذه اللحظة يتكلمون بهذه الطريقة ...



    هنا خرجوا من السيارة, و بقيت وحدي في في حالة جامدة - مظلمة, عيناي مربوطة بالقطن وعليها نظارة شمسية , مازلت جالسة وافكر ماذا يجب عمله ,بدأت أعد الثواني الماضية للوقت الراهن وبين الحالة القادمة من الحرية؟



    بدأت العد عقليا ,و سمعت صوتا صديقا اقترب من اذني " جوليانا, جوليانا..أنا نيكولا, لاتخافي أنا نيكولا وتحدث الى جابرلي بولو ( محرر صحيفة مانيفستو ), ابقي هادئة.. أنت حرة ..جعلني انزع ضمادات القطن عن عيوني والنظارة المظلمة , شعرت بالإرتياح , ليس بسبب ماكان يحدث أوعدم ادراكي له , لكن لكلمات هذا ( نيكولا ) أستمر يتكلم ويتكلم ,لا تستطيع كبح عواطفه ,كأنها صخرة من المشاعر الصديقة والمزاح.اخيرا شعرت بالمؤساة الطبيعية,ودفء فقدته لبعض الوقت.



    تابعت السيارة سيرها في طريق وحل ومليء بالمستنقعات ربما تُفقد سيطرة قيادة السيارة بمجرد محاولة اجتناب تلك المستنقعات, ضحكنا جميعا بتعجب , كانت لحظات تحرر, ولكن فقدان السيطرة على قيادة السيارة في شارع مليء بالمياه وسط بغداد ربما يُنهيني في حادث سيارة شنيع و بعد كل هذا الذي عانيته سيؤودي حقاً إلى إشاعة – كذبة لا يمكنني التحدث عنها. نيكولا كالباري كان جالساً بجانبي . اتصل سائق السيارة مرتين بالسفارة وباللغة الإيطالية يخبرهم بأننا كنا متجهين الى المطار والذي أعرفه أنه يتواجد حول المطار دوريات مكثفة من الجيش الأمريكي. قالوا لي اننا نبعد عن المطار اقل من كيلو متر..... بعد ذلك....أذكر فقد صوت اطلاق النار في تلك النقطة التي امطرت الناربإتجاهنا بوابل من الرصاصات التي اصابتناو , رماية مكثفة مستديمة لأصوات كانت مبتهجة قبل دقائق






    السائق يصرخ معلناً : " نحن إيطاليون. " نحن إيطاليون. " نيكولا كالباري رمي جسده علي ليحميني من الرصاص وسريعاً أكرر..: سريعاً سمعت أخر انفاسه وهو يموت على جسدي. شعرت بألم طبيعي. لم أعرف لماذا. لكنني أدركت عقلي سريعاً إلى أشياء قالها لي خاطفي . هم صرحوا لي بأنهم كانوا متعهدين تماما لإطلاق سراحي ولكن يجب أن اكون حذرة, " الأمريكان لا يرغبون في عودك إلى بلدك ." عندما اخبروني اعتبرت هذه الكلمات مبالغة أيديولوجية. في تلك اللحظة هم صراحة جازفوا وعرضوا انفسهم للخطر. هذه نكهة قساوة الحقائق, في هذا الوقت لا أستطيع سرد البقية .




    هكذا كان اليوم الأكثر دراماتيكية, ولكن الاشهر التي قضيتها في الحجز تقريباً غيرت وجودي للأبد. شهر قضيته وحيدة مع نفسي , سجين اعماق الحقائق.كل ساعة مرت كانت تأكيد عاقّ لعملي. بعض الأوقات كانوا يصنعون مني تبادل الهزل والمُزاح , حتى انهم يشعبون بقدرما اسئل رغبيتي في الذهاب , يقولون لي ابقي هنا , ويركزون على العلاقات الشخصية. انهم هم الذين جعلوني افكرفي الأولويات التي احيانا نضعها جانبا. كانوا يحددون الى العائلة. اطلبي مساعدة زوجك," يفضلون هذا. وهذا ماقلته في شريط الفديو واعتقد انكم شاهدتموه , "حياتي تغيرت " كالمهندس العراقي رعد علي عبد العزيز وهو من منظمة جسر آى ( لـــــــــبغداد ) عندما خُطف مع اثنين من السيمونيه قال لي : "حياتي لم تعد كما كانت بعد الآن " لم افهم قصده حينها . الآن فهمت ماذا كان يقصد.لأنني عايشت خشونة الحقيقة.. ياله من عرض صعب ( للحقيقة ) والنهاية السريعة لمن يحاولون الاعتداء عليها.



    في الأيام الأولى من اختطافي لم اذرف دمعة واحدة . كنت ببساطة غاضبة واستطيع التدحث بشدة في وجوه خاطفي : لماذا خطفتموني, أنا ضد الحرب , ومن هذه النقطة يبدأون حوار مثمر. " نعم لأنكي تذهبين وتتحدثين للناس ,نحن لا نفضل ابدا إختطاف صحفية تبقى قريبة داخل الفندق,ولأجل الحقيقة التي تقولينها انكي ضد الحرب , هذه مصيدة ( فخ )...... ابحث عن الاجابات تقريبا لأغضبهم : من السهل ان تخطف امرأة ضعيفة مثلي لماذا لا تحاولون خطف رجال الجيش الأمريكي ."و اصريت على حقيقة انهم لايستطيعون تحقيق طلبهم اللحكومة الايطالية بسحب قواتها.كانت سياستهم تذهب بين ليست الحكومة ولكن الشعب الايطالي الذي كان ومازال ضد الحرب.



    كان شهر متنقل بين أمنية قوية ولحضات كآبة عظيمة . مثلاً في أول يوم أحد بعد الجمعة التي تم فيها اخطافي ووضعت في بيت في بغداد وفي اعلاه صحن استقبال جعلوني من خلاله اشاهد البث الاوروبي للأخبار( يوروب نيوز نيوز كاست ) هناك شاهدت صورتي الكبيرة معلقة في ساحة مدينة روما . شعرت بالراحة . يمين هذا المشهد طلب للجهاد .. يعلن فيه إعدامي إذا لم تسحب ايطايا قواتها من العراق. كنت مرعبة. لكنني سريعا شعرت بعودة الطمأنية لي لأن الاعلان ليس هم.يجب أن لا اصدق هذه الاعلانات . كانوا " غاضبين." احيانا اسئل خاطفي ومن خلال وجهه استطيع اثبات تحول جيد ولكن الذي يشبه زملائه يشبه الجندي: " اخبرني الحقيقة هل تريدون قتلي؟"



    مع ان كثيرا من الاحيان يوجد منافذ للاتصال معهم . " تعالي وشاهدي فيلم في التلفاز"--- مداعبة:عندما يدور وهابي على البيت سيهتم بك---- إنهم مجموعة متدينين جداً صلواتهم مستمرة بالقرأن . في الجمعة التي عم فيها إطلاق سراحي الإخلاء اكثرهؤلاء الرجال تديناً والذي كان دائما يستيقض مبكرا في الساعة الخامسة كل صباح ليصلي .. وبطريقة لا تصدق هناني مصافحا يهز يداي بسلولك غريب لإسلامي متشدد , واضاف قائلاً: إذا أحسنتي التصرف ستغادرين حالاً.


    وموقف آخر من الدعابة تقريباً, إحدا حراسي الأثنين قدم لي مفاجأة وهي أن التلفاز عرض صور كبيرة لي في المدن الأوربية وصور لتوتو...نعم توتو ..وصرح بأنه معجب بفريق كرة قدم روما, يقول إنه تفاجأ وهو يشاهد لاعبه المفضل ( توتو ) ظهر يلعب وهو مرتديا قميص مكتوبا عليه " حرروا جوليانا "


    عشت في مكان معزول ,لا أملك كثيراً من الحقائق وجدث نفسي ضعيفة في الأعماق. قلت يجب علينا ان نتحدث عن هذه الحرب القذرة ,ووجدث نفسي في البدائل اما ان ابقى في الفندق وانتظر وإلا خروج نهايته الخطف بسبب عملي كصحفية. لانريد أي شخص اخرللآبد " هذا ماسيقوله الخاطفين " لكنني اريد ان اتحدث عن حمام الدم في الفلوجة واخذ معلوماتي من كلمات اللاجئين. في ذاك الصباح خرجت لكن اللاجئين وبعض قادتهم لا يفضلون الإستماع إلي.كان امامي برهان دقيق من التحليل عن حال المجتمع العراقي نتيجة الحرب وهم يفضلون رمي حقيقتهم في وجهي " لا نريد أحد,لماذا لا تبقين في بيتك , وماذا ستفعل لنا تلك المقابلات "
    التأثير المصاحب والأسوى هو تلك الحرب التي تقتل إتصالاً يهبط عليّ وإلي. .. أنا التي عانيت كل شيء تحدياً للحكومة الاطالية التي لا ترغب في وصول الصحفيين للعراق وكذلك الأمريكان الذين لايريدون حقاً عملنا كشاهد على مايحصل في تلك البلد و حرب لايتفق مع مايسمونه الإنتخابات ....... الآن اسأل نفسي. هل رفضهم تخلف ؟

    المصدر

    http://electroniciraq.net/news/1900.shtml
    لا اله الا الله محمد رسول الله
    تعرف علي الاخبار من منظور اخر
    http://www.islammemo.cc/news/TODAY.asp


  2. #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وشهد شاهد من أهلها على حقيقتهم التى يحاولون إخفاءها وإظهار المجاهدين على إنهم إرهابيون

    اللهم ثبتنا على دينك
    اللهم أعزنا بالإسلام وأعز الإسلام بنا

    جزاك الله أخى كل خير لنقلك للموضوع
    أبواسلام.
    كثر المتساهلون فى الدين ، فظهر الملتزمون بصورة المتشددين ، فعلى الملتزمين إختيار الأسلوب الصحيح لتوصيل صحيح الدين لغيرهم باللطف واللين0
    رابطة الجرافيك الدعوى


  3. #3
    عضو متميز
    صور رمزية btahar
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    المنطقة
    الخسائر
    العمر
    32
    ردود
    1,044
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وشهد شاهد من أهلها على حقيقتهم التى يحاولون إخفاءها وإظهار المجاهدين على إنهم إرهابيون

    اللهم ثبتنا على دينك
    اللهم أعزنا بالإسلام وأعز الإسلام بنا

    جزاك الله أخى كل خير لنقلك للموضوع
    تحية عطرة الى جميع اعضاء المنتدى

  4. #4
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المنطقة
    القاهرة
    ردود
    315
    السلام عليكم
    و اياكم اخي ابو اسلام
    و تحية مخصوصة بالورد ملفوفة للاخ btahar
    لا اله الا الله محمد رسول الله
    تعرف علي الاخبار من منظور اخر
    http://www.islammemo.cc/news/TODAY.asp

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل