معاينة نتيجة التصويت: هل الأقصوصة ؟

المصوتون
2. أنت لا تستطيع المشاركة في هذا التصويت
  • جيدة

    0 0%
  • متوسطه

    1 50.00%
  • رديئة

    1 50.00%

موضوع: جنون الحب

ردود: 10 | زيارات: 1580
  1. #1

    Exclamation جنون الحب

    جنون الحب




    حبيبتي اشتقت إليك أني الآن أسير في نفس الشارع الذي اعتت انتظرك فية امام الجامعة اتذكر عندما المح ظللك من بعيد وانت قادمة وملابسك تتحرك مع الهواء أشعر اننى اطير معها . ها أنت وصلت الان تفتحين باب السيارة وتركبين تقولين بصوتك الحنون الهادئ .

    - مساء الخير .

    أرد التحية وأنا أمد يدي لأسلم عليك اشعر بقوة بطاقة تخرج من يدك رغم برودة الجو ولكنها تمر بيدى تسير في عروقى تصل الى قلبى لتزيد حرارته وتزيد إطرابه وتزيد دقاته حتى أنني أكاد اسمعها نعم اسمع صوتها . أبدأ التحرك بالسيارة لتنطلق وسط الشارع وسط الناس والأشجار القليلة الموجودة بجانب النيل يختلط النسيم البارد مع أنفاسنا الساخنة ليهدأ من إطرابه لا اشعر بالسيارة وهى تتمايل مع الطريق وكأنها سفينة وسط النيل . ابحث عن الكلمات لأعبر عن ما بداخلي من مشاعر ولكن لا أجد الكلمات آلتي تعبر عنها أخاف أن أخطئ المعنى . أفيق على صوتك الجميل وأنتي تقولين

    - وصلنا الموقف ومش حتوصلني المرة أدى .

    ولكنى أصر على توصيلك الى منزلك في المركز القريب وأخيرا تستسلمين لرغبتي وما اجمل هذه اللحظة فسوف أبقى معك حتى نصل اخرج بالسيارة الى الطريق وكأننا نطير فى الهواء وأضواء المنازل القليلة المتفرقة هى النجوم من حولنا . نتحدث قليلا فى موضوعات مختلفة وعن الجامعة وما يدور فيها ولكن سرعان ما تبدأ أضواء البلدة تظهر من بعيد وما اتعس هذه اللحظة بقرب افتراقنا ندخل الى شوارع البلدة اشعر بانقباض فى صدرى نصل الى منزلك أوقف السيارة واسلم عليك ولكن لا أريد أن اترك يدك وكأنها تتشبث بيدى تنزلين وتقولين .

    - اتصل بى أول ما توصل لأطمئن .

    - متخفيش عليا حكلمك أول ما أوصل .

    اتبعك بعينى الى أن تختفين داخل المنزل وكأنك آخذتي روحى معك وابدأ رحلة العودة ورغم إنني أراك أمامي فى الزجاج ورغم أنني ما زلت اشعر بيدك فى يدى ورغم أنني اسمع صوتك ولكننى اشعر بفراغ بضيق لفراقك لأني لن أرك الى صباح اليوم التالي .

    - تشرب أية يا بية .

    أفيق على هذه الكلمات لأجد نفسى ذهبت الى نفس النادى الذى كنا نلتقى فية واجلس فى نفس المكان المطل على النيل اشعر بالدموع فى عينى فاخفيها أحاول أن يكون صوتى طبيعى .

    - قهوة .

    ولكن الكلمة مخنوقة يذهب الجارسون وعندها لا أستطيع أن امنع الدموع من الانفجار تسيل على خدي اسمعها وهى تخترق الهواء لتسقط على يدي وكأنها بحور من الأشواق تنصهر فى فضاء الكون الواسع . مرت ثلاثة سنوات وما زلت أتذكر كل شئ وكانة بالأمس لا أستطيع نسيانها رغم خيانة الحب لا أستطيع وصفها خائنة فهل تترك الزواج من رجل ظروفه مناسبة لتنتظر حب لا تعرف مصيره هل ترفض إرادة الأهل وتعاديهم من اجل حب لا تعرف نهايته لا اعرف ان كنت ألومها أم ألوم نفسى ولكنى متأكد أنني مازلت احبها ولا أستطيع نسيانها . وللمرة الثانية اسمع نفس الصوت يقول فى أدب .

    - أتفضل القهوة يابية .

    - شكرا .

    ارتشف القهوة واشعر بنسيم رقيق يمر فأتذكر عندما كان يداعب خصلات شعرها المنسابة على جبينها فابتسم قليلا أتمنى أن يحمل الهواء شوقى له ولكن سرعان ما ارفض الفكرة حتى لا اسبب له أي ألم . انتهى من قهوتى واخرج من النادى أسير الى السيارة أمد يدى بالمفتاح الى الباب ألقى نظرة لا شعوريا من فوق السيارة الى السيارة آلتي ركنت بجوارى أرى بابها يفتح وإذا بى أراها تنزل من السيارة لا اشعر بجسدى تسمرت مكانى مرت لحظات وكأنها سنين مرت كل اللقاءات والأحاديث التى دارت بيننا فى هذه اللحظة حاولت أن ادخل السيارة سريعا حتى لا ترانى ولكن لم تجد يدى طريقها الى مقبض الباب نعم لم أجده ولم أستطيع التحرك وإذا بها تلتفت فجأة بقوة وكان شئ من التواصل كان بيننا التفتت لكى تلتقى أعيننا المشتاقة مرت لحظة ولكن أن قلت أنة لا يوجد كلمات تعبر عنها حقا فأنا لا أستطيع أن اصف هذه المشاعر شعرت وكأنني روح بدون جسد لا أرى أي شي حولى غير عيناها تكلمنى تقول بحبك كما اعتت أن اسمعها فى عيناها دائما ولكن هذه المرة كان فيها عتاب وكأنها تقول لماذا تركتنى وإذا بى أفيق بقوة وكأني سقط من القمر الى قاع البحر على صوت زوجها يقول .

    - يلة يا ............. حبيبتى .

    وإذا بالمفاتيح تسقط من يدى فاذهب ورائها لكى التقطها من على الأرض لارتفع فأجدها تسير الى النادى نفس المكان الذى كنا نلتقى فيه فاتبعها بعينى كما كنت افعل عندما أوصلها الى منزلة ولكن هذه المرة لن أراها فى صباح اليوم التالى . افتح الباب وألقى بنفسى داخل السيارة واشغله أسير بها على غير هدى لا اعرف أين اذهب لا أستطيع التفكير أعود الى النادى ولكن ممكن أن اسبب له المشاكل اشغل الكاسيت بشكل تلقائي يا لتلاعب الصدف تشتغل نفس الأغنية التى اعتدنا سماعها قرب الفراق تنهمر الدموع لا أرى الطريق أحاول أن أسيطر على نفسى ولكن دون جدوى وبعد مرور لا اعرف كم من الوقت مر ولكنى أعود لأمر أمام النادى ولا اعرف كآم مرة مررت عسا أن أراها مر ثانية ولكن لم أجد السيارة فاتجهت الى المنزل ودخلت الى غرفتى أغلقت الباب ألقيت بنفسى على السرير وكأنني مستلقى على الماء فى البحر ارتفع وانخفض مع حركة الأمواج ........... .


  2. #2
    Freelance
    صور رمزية String
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المنطقة
    Egypt
    العمر
    32
    ردود
    1,486

    Talking

    انا بصراحة مش فاهم دا ايه قصة ولا شعر انا مليش فى الشعر قوى بس انا متهيئلى انت لو بتحب واحده عمرك ما تقدر تقلها الكلام ده لأنك لو قلتلها كلمة من دى هتسيبك وتمشى لأنها استحالة هتفهمة لأن البنات طبعا ؟ زى منتا فاهم


    بهزر طبعا ياريت متزعلش اهلا بيك فى منتدانا :d
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    Ahmed Abd Elnaby
    CG artist - compositor
    0162963777 2+

  3. #3

    Talking

    ما دة نفس رأى بردو

    شكرا لترحيبك max

  4. #4
    يالله عالرومانسيه

    بس ودي اعرف دي القصة انت اللي كتبتها ولا لا
    وهل هي قصة حقيقية
    وشكرا

  5. #5
    ايوة انا كتبتها
    قصة غير حقيقية
    شكرا لمرورك وتعليقك الجميل

  6. #6
    عضو نشيط
    صور رمزية ..أسامة..
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المنطقة
    الرياض
    العمر
    28
    ردود
    818
    قصة رائعة خصوصاً إذا كانت من تأليفك

    اتمنى أن تكون قصة حب شريفة

  7. #7
    شكرا لمرورك ورايك اسامة

  8. #8
    هى من تاليفى
    شكرا لرايك اسامة

  9. #9
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المنطقة
    الجزائر
    ردود
    2
    اتي بموضيع فعالة يا اخ اسامة

  10. #10
    جميل
    هناك استعمال لبعض الافاظ الحديثة مثل كاسيت
    اتمنى ان يكون هذا الحب نهايته الزواج

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل