موضوع: ابنته الصغيرة ,,, قصة

ردود: 4 | زيارات: 579
  1. #1

    ابنته الصغيرة ,,, قصة

    يُحكى أن رجلا شرطياًّ في عهد الإمام الحسن البصري رضي الله عنه ،، في ريعان شبابه كان يتفانى ويتشطَّر .

    وكان قوياًّ معصوباً
    في مثل جبلة الجبل من غلظ وشدة .


    وكان قاسي القلب ومدمناً للخمر ،، فالخمر روحانية من عجز أن تكون فيه روحانية ، يزورها الشيطان لعنه الله فيخلق بها للنفس ماتحب مما تكره ، ويثيبها ثواب ساعة ليست في الزمن بل في خيال شاربها .
    وكأن جهل العقل نفسه في بعض ساعات الحياة ، هو _ في علم الشيطان وتعليمه _ معرفة العقل نفسه في الحياة !

    في أحد الأيام كان الشرطي يتجول في السوق ، والناس يفورون في بيعهم وشرائهم ، والشرطي يراقب الناس ويتهيأ للقبض على السارق ويعدُّ للجاني ويتهيأ للنزاع .

    وإذا به يرى إثنان يتخاصمان فاقترب منهما فسمع المظلوم يقول للظالم : لقد سلبتني فرح بُنَيَّاتي ، فسيدعون الله عليك فلا تصيب من بعدها خيرا ، فإني ماخرجت إلا تباعاً لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (( من خرج إلى سوق من أسواق المسلمين ، فاشترى شيئاً فحمله إلى بيته ، فخص به الإناث دون الذكور ، نظر الله إليه )) .

    كان الشرطي عازبا لا زوجة له ولكن الإنسانية انتبهت وطمعت في دعوة صالحة من البنيات المسكينات ، ودخلت في نفسه فجأة رقة شديدة .

    فأخذ الشرطي للرجل من غريمه حتى رضِي الرجل بل وأرغم الظالم ( البائع ) أن يكون سخيا مع الرجل ( المشتري ) لأن الشرطي أراد من أن يزيد فرح البنات .

    قال الشرطي للرجل ( المشتري ) قبل أن ينصرف : عهد يحاسبك الله عليه ، ويستوفيه لي منك ، أن تجعل بناتك يدعون لي إذا رأيت فرحهن بما تحمل إليهن ، وقل لهن : مالك بن دينار .

    بات مالك ابن دينار تلك الليلة وهو يفكر في قول الرسول صلى الله عليه وسلم ومعانيه الكثيرة ، وحثه على إكرام البنات ، وأن من أكرم بناته كرُم على الله ، وحرصه على أن ينشأن كريمات فرحات .
    وفكَّر مالك ابن دينار حينها بالزواج ، وعلم أن الناس لن بزوجوه من بناتهم لأنه كان معروفا عندهم بالغلظةوالشدة ومدمنين الخمر .

    فلما أصبح ذهب إلى السوق واشترى جارية وولدت له بنتاً .

    وسبحان الله مالك ابن دينار ذلك القلب القاسي يُشغف قلبه بحب ابنته وظهرت فيه الإنسانية الكبيرة التي ليست فيه .
    لقد أحب مالك ابن دينار بنيته الصغبرة حبا شديدا ، وكان يحملها ويدللها كثيرا لقد امتلكت الطفلة الصغيره قلبه تماما .

    لدرجة أنه نسي الخمر وكلما حاول في شربها ويمسك كانت الطفلة الصغيرة تأتي بدلالها ورقتها وتسحب الكأس وتسكب الخمر على الأرض ، ومالك يراقبها دون غضب ويبتسم لأن ذلك كان يسرُّ طفلته الحبيبة .
    ودام هذا الحال على مالك في ترك الخمر وكان لا يشرب الخمر إلا نادرا جدا ، فقد كانت سعادته بابنته أكبر من سعادته من شرب الخمر .

    حتى حدث ما حدث !!!!!
    8
    8
    8
    8
    8
    8
    لقد ماتت ابنته الصغيرة و عمرها سنتان

    فأصابه الحزن الشديد .

    وضعف بصره وخارت قواه .

    ولم يكن لدى مالك ذلك القوة من الروح والإيمان ما يتأسى به .

    فضاعف الجهل أحزانه .

    وجعلت مصيبته مصائب .

    وذهب بجهله إلى شر ماكان عليه .
    وكانت أحزانه أفراح للشيطان .

    لقد عاد مالك للإدمان على الخمر أكثر من السابق فأصبح للأسوأ عما كان عليه .

    وفي يوم من الأيام وفي ليلة الجمعة سوَّل الشيطان في نفس مالك أن يسكر سكرة في هذه الليلة مامثلها سكرة .
    فبات مالك كالميت من كثرة شربه للخمر في تلك الليلة .

    وكان ثملا جدا .

    وقذفت به أحلامه إلى أحلام .

    ثم .

    8
    8
    8

    رأى القيامة !!
    رأى الحشر !!

    وقد ولدت القبور من فيها .

    وسيق الناس وهو معهم .

    وليس وراءه من الكرب غاية .

    وسمع مالك خلفه زفيرا .

    فالتفت .
    8
    8
    8

    فإذا بتنين عظيم مايكون أعظم منه طويل كالنخلة السحوق .

    أسود أزرق .

    يرسل الموت من عينيه الحمراوين كالدم .

    وفي فمه مثل الرماح من أنيابه .

    ولجوفه حر شديد لو زفر به على الأرض مانبتت في الأرض خضراء .

    وقد فتح التنين فاه ولفخ جوفه وجاء مسرعا يريد أن يلتقم مالك ابن دينار .

    فركض مالك هاربا من التنين فزعاً .

    فرأى شيخ هرم يكاد يموت ضعفا .

    فقال له مالك يستجيره : أجرني وأغثني .

    فقال الشيخ العجوز : أنا ضعيف كما ترى ، وما أقدر على هذا التنين القوي ، ولكن تابع واركض هربا فلعل الله أن يسبب لك أسباب النجاة .
    فولَّى مالك هارباً وأشرف على النار وهو الهول الأكبر .

    فرجع واشتد هربا ، هربا ، هربا من التنين والتنين يلاحقه .

    ولقى مالك ذلك الشيخ العجوز مرة أخرى وبكى مالك وتوسل إليه أن يساعده فالتنين يلاحقه بالذات .

    فبكى العجوز شفقة من الشفقة على مالك وقال له : أنا ضعيف كما ترى ، وما أقدر على هذا التنين الذي يلاحقك ، ولكن أهرب إلى هذا الجبل ، فلعل الله يحدث لك أمرا .
    فنظر مالك إلى الجبل كالدار العظيمة .
    له كوى عليه ستور .

    والجبل يبرق كشعاع الجوهر .

    فأسرع مالك إلى الجبل والتنين ورائه .

    فلما شارف مالك على الجبل فُتحت الكوى .

    ورفعت الستور .

    وأشرف مالك على وجوه أطفال كالأقمار .

    وقرُب التنين من مالك .

    وصار مالك في هواء جوفه والتنين يتضرم عليه .

    ولم يبق إلا أن يأخذه التنين .

    فتصايح الأطفال : يا فاطمة يافاطمة ( ابنة مالك ) .

    فإذا بإبنة مالك التي ماتت قد أشرفت عليه .

    فلما رأت مالك بما هو فيه صاحت وبكت ، ثم وثبت كرمية السهم ، فجاءت بين يديه ، ومدّت لمالك يدها الشمال فتعلّق مالك بها .
    ومدّت يمينها إلى التنين فولّى هاربا .

    أخذت فاطمة والدها مالك وأجلسته وهو كالمين من الخوف والفزع .

    وقعدت في حجره كما كانت تفعل في الدنيا
    وضربت بيدها إلى لحية والدها وقالت :
    (يا أبت .... ( ألم يأن للذين آمنو أن تخشع قلوبهم لذكر الله ومانزل من الحق ) ....)

    فبكى مالك .

    وسأل فاطمة : أخبريني عن هذا التنين الذي أراد هلاكي .

    قالت فاطمة :

    ذاك عملك السوء الخبيث ، أنت قويته حتى بلغ هذا الهول الهائل ، والأعمال ترجع أجساما كما رأيت .


    سأل مالك : وذلك الشيخ الضعيف الذي استجرت به ولم يجرني ؟

    قالت فاطمة :

    يا أبت ذلك عملك الصالح ، وأنت أضعفته فضعف حتى لم يكن له طاقة أن يغيثك من عملك السيء ، ولو لم تكن اتبعت قول رسول الله صلى الله عليه وسلم فيمن فرّح بناته المسكينات الضعيفات لما كانت هناك شمال تتعلق بها ، ويمين تطرد التنين عنك .


    إستيقظ مالك ابم دينار من نومه فزعا .

    يتذكر مارآه في منامه .

    وقال في نفسه : إن يوماً باقيا من العمر هو للمؤمن عمر ما ينبغي أن يُستهان به ، وصحح نيته للتوبة ليرجع الشباب إلى الشيخ الضعيف ، ويسمن عظامه ، حتى إذا استجار به أجاره ولم يقل إني ضعيف كما ترى ! .

    وذهب مالك ابن دينار إلى الحسن البصري وحكى له قصته ومارآه في منامه .
    فاستدمعت عينا الحسن البصري وقال :


    إن البنت الطاهرة هي جهاد أبيها وأمها في هذه الدنيا ، كالجهاد في سبيل الله ، وإنها لفوز لهما في معركة من الحياة ، يكونان هما والصبر والإيمان في ناحية منها قبيلا ، ويكون الشيطان والهم والحزن في الجهة المناوحة قبيلا آخر .

    إن البنت هي أم ودار ، وأبواها فيما يكابدان من إحسان تربيتها وتأديبها وحياطتها والصبر عليها واليقظة لها كأنما يحملان الأحجار على ظهريهما حجرا حجرا ، ليبتنيا تلك الدار في يوم يوم إلى عشرين سنة أو أكثر ، ما صحبته وما بقيت في بيته .

    فليس ينبغي للأب أن ينظر إلى بنته إلا على أنها ابنته ، ثم أم أولادها ، ثم أم أحفاده ، فهي بذلك أكبر من نفسها ، وحقها عليه أكبر من الحق ، فيه حرمتها وحرمة الإنسانية معا ، والأب في ذلك يقرض الله إحسانا وحنانا ورحمة ، فحق على الله أن يوفيه مثلها ، وأن يضعف له .

    والبنت ترى نفسها في بيت أهلها ضعيفة كالمتقطعة و العالة ، وليس لها إلا الله ورحمة أبويها ، فإن رحماها ، وأكرماها فوق الرحمة ، وسرّاها فوق الكرامة ، وقاما بحق تأديبها وتعليمها وتفقيهها في الدين وحفظا نفسها طاهرة كريمة مسرورة مؤدبة

    فقد وضعا بين يدي الله عملاً كاملاً من أعمالها الصالحة وكما وضعاه بين يدي الإنسانية .

    فإذا صارا إلى الله كان حقا لهما أن يجدا في الآخرة يمينا وشمالا يذهبان بينهما إلى عفو الله وكرمه ، وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من كان له إبنة فأدّبها فأحسن تأديبها ، وغذاها فأحسن غذاءها ، وأسبغ عليها من النعمة التي أسبغ الله عليه كانت له ميمنة وميسرة من النار إلى الجنة ) .


    فهذه ثلاثة لابد منها معاً ، ولا تجزيء واحدة عن الأخرى في ثواب البنت :

    1- تربية عقلها تربية إحسان .
    2- وتربية جسمها تربية إحسان وإلطاف .
    3- وتربية روحها تربية إكرام وإلطاف وإحسان .



    هذه قصة أبو يحي مالك ابن دينار

    وهو زاهد البصرة وعالمها ، ومن كتاب المصحف ، وكان يكتب المصاحف للناس ، ويعيش مما يأخذ من أجرة كتابته ، تعففا أن يطعم إلا ماكسب يده .
    منقول


  2. #2
    عضو متميز
    صور رمزية فدائي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    المنطقة
    مصر
    ردود
    1,683
    جزاك الله خيرا اخى الحسنى
    اللهم اجعلها فى ميزان حسناته
    لن تركع امه قائدها محمد(صلى الله عليه وسلم)

    بارودتى بيدى وبجعبتى كفنى ياامتى انتظرى فجرى ولا تهنى
    بعقيدتى اقوى ابقى على الزمن ...حصنى اذا عصف به موجة الفتن
    والصبر لى زاد فى شده المحن

  3. #3
    عضو متميز
    صور رمزية youssef_23
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المنطقة
    ارض الله
    العمر
    35
    ردود
    7,047
    جزاك الله خيرا ووفاك احسن الاجر والثواب

  4. #4
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك اله خيرا
    فائدة :
    بعض لناس يتضايقون إذا رزق أحدهم بأنثى للأسف من عادات الجاهلية مع العلم في الحديث الشريف ما معناه
    إذا رزق الإنسان بأنثى نادى منادي من السماء
    أنت ضعيفة خلقت من ضعيفة وكان حقا على الله أن يساعدك .

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل