موضوع: الدرس العاشر من دروس ((قافلة الموحدين))

ردود: 2 | زيارات: 514
  1. #1
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المنطقة
    الإمارات
    العمر
    34
    ردود
    29

    الدرس العاشر من دروس ((قافلة الموحدين))


    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد :

    أن المصنف عليه رحمة الله لما ذكر فضل التوحيد وما يكفره من الذنوب و أن من حققة وجبة له الجنة ناسب أن يذكر ضده مما خاف منه النبي صلى الله عليه وسلم على من هم خير البرية بعد الأنبياء والرسل ( الصحابة) فما بالك بنا نحن ,لاشك أنه من باب أولى , فنبدأ على بركة الله

    4- باب الخوف من الشرك

    قال المصنف رحمة الله تعالى : وقوله عز وجل (( إن الله لا يغفر أن يشرك به و يغفر ما دون ذلك لمن يشاء )

    في هذه اللآيه الكريمة يخبر الله تعالى خبرا مؤكدا أنه لا يغفر لعبد مات على الشرك ولم يتب منه, بخلاف الموحد و إن كانت لدية ذنوب دون الشرك فإنه تحت مشيئة الله تعالى إن شاء عذبه على ذنوبة ثم أدخله الجنة لأن الموحد لا يخلد في النار بخلاف المشرك , و إن شاء أدخله الجنة من أول وهله بمنه وكرمة سبحانه نسأل الله أن يجعلنا ممن يدخلون الجنة بلا حساب ولا عذاب.

    قال المصنف رحمة الله تعالى: وقال الخليل عليه السلام (( و اجنبني وبني أن نعبد الأصنام (1) ))

    الخليل: الذي بلغ أعلى درجات المحبة والمقصود به إبراهيم عليه السلام

    إبراهيم عليه السلام دعا ربه أن يجعله وبنية في جانب و عبادة الأصام في جانب و هذا التعبير "و اجنبني" أبلغ من قول أبعدني .

    إذا كان إبراهيم عليه السلام يخاف على نفسه من الوقوع في الشرك وهو إمام الحنفاء فنحن من باب أولى أن نخاف منه, فلا يغتر المؤمن بنفسه ولا يأمن عليها من الوقوع في الشرك وقال ابن أبي مليكة (( أدركت ثلاثين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كلهم يخاف النفاق على نفسه))

    قال المصنف رحمة الله تعالى : وفي الحديث (( أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر، فسئل عنه ؟ فقال: الرياء))

    هذا الحديث يدلك على شفقة الرسول صلى الله عليه وسلم ورحمته بأمته ولذلك ما ترك من خير إلى ودل عليه و ما ترك من شر إلا وحذر الأمة من الوقوع فيه, وفي هذا الحديث يخبر الرسول صلى الله عليه وسلم عن أمر إذا خالط العبادة أفسدها وهو خطير لأنه من الشرك الأصغرألا وهو الرياء.

    الرياء:إضهار العبادة لقصد رؤية الناس لها فيحمدونه عليها وله صور عديدة منها:

    أنه إذا قام الإنسان يصلي من أجل أن يمدحة الناس يعني ماقام إلا رياء فعمله لاشك أنه حابط ولكنإذا خالط الرياء العمل في أثنائة فله حالان: أحدهم يؤجر عليه و الآخر يبطل عمله

    * مثال على الحالة الأولى : رجل صلى لله وفي أثناء صلاتة دخل الرياء في نيتة و دافعة ولم يستأنس به فهو مأجور وهو من مجاهدة النفس.

    * مثال على الحالة الثانية: رجل صلى لله وفي أثناء صلاتة دخل الرياء في نيتة فستأنس به وحسن صلاتة لأجله فعمله حابط ولا يؤجر علية. (2)

    قال المصنف رحم الله تعالى : وعن ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (( من مات وهو يدعو لله ندا دخل النار)) رواخ البخاري

    هذا الحديث صريح في أن من مات وهو يعبد غير الله دخل النار, والدعاء لا شك أنه عبادة عضيمة لقول الله تعالى (( وقال ربكم أدعوني استجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي ....)) فسمى الله الدعاء عبادة (3)

    قال المصنف رحمة الله تعالى : ولمسلم عن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( من لقي الله لا يشرك به شيئا دخل الجنه و من لقيه يشرك به شيئا دخل النار)) .

    هذا الحديث أتركه لكم تفسرونة على ضوء ما أخذنا في الدرس وتكتبون الشرح كي نزداد علما ويكون هذا من التواصي على الحق ونسأل الله التوفيق والسداد

    ____________________________________________________________________

    (1) الأصنام جمع صنم و الصنم : وهو ما كان منحوتا على صورة بشر أوغيرة

    أما الوثن فهو أعم من الصنم : كل ما عبد من دون الله و إن لم تكن له صورة مثل القبر لقول النبي صلى الله عليه وسلم (( لا تجعلو قبري وثانا يعبد ))

    (2) فائدة:

    * إذا كانت العبادة متصلة بحيث لا يصح أولها إلا إذا صح آخرها فإن العمل باطل مثال على ذلك : الصلاة فهي عبادة متصله فإذا حصل الرياء في آخرها و أستأنس صاحبه به فإنها تبطل .

    * إذا كانت العبادة منفصله بحيث يصح أولها حتى ولو بطل آخرها فيبطل الجزء الذي حصل فيه الرياء مثال على ذلك : الصدقه: رجل عنده عشرة دراهم و عنده عشرة مساكين و أعطى كل واحد منهم درهم , وكانت نيته لله وهو يتصدق حتى وصل إلى المسكين الخامس وثم د خل الرياء في نيتة إلى المسكين العاشر فيبطل ما كان فيه نية الرياء فقط دون الخمس دراهم الأولى

    (3) سائر العبادات مثل الصلاة وغيرها من العبادات المعروفة تسمى ( دعاء عبادة) لأنك تدعو الله بلسان حالك أن ينجيك من النار ويدخلك الجنة


  2. #2
    عضو متميز
    صور رمزية abou_mazen
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    المنطقة
    المغرب/البيضاء
    ردود
    3,875
    بارك الله فيك
    وجزاك عنا كل خير
    وجعل هذا العمل في ميزان حسناتك
    اما بالنسبة لشرح الحديث الذي طرحته في اخر الموضوع فهو كالتالي
    ان الله سبحانه لا يغفر ذنوب الذين يشركون به وبهذا صاروا من اهل النار والعكس صحيح
    يعني ان الموحدين وجبت لهم الجنة كجزاء من ربهم لعدم الاشراك به
    والسلام عليكم



    بأبي أنت وأمي يا رسول الله



    فدتك نجد و طيبة ومكة وأرض الأسراء


    اللهم احشرني مع نبيك يوم يكون اللقاء


    اجمل شئ في الحياة حينما تكتشف اناس قلوبهم مثل اللؤلؤ المكنون في الرقة والبريق والنقاء قلوبهم مثل افئدة الطير
    اللهم اني احبهم فيك

    لك نصحي وما عليك جدالي ........وافة النصح ان يكون جدال

    دعوة لحفظ القرآن الكريم عن طريق المنتدى










Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل