[align=center][/align]

[align=center]متأخر! خير من أن لا يأتي..[/align]
[align=justify]صرخة مدوية لم تصل الآذان إلا متأخرًا، ونداء استغاثة بلغنا بعد فوات الأوان؛ فإعلامنا وصحافتنا كانت مشغولة بزواج المطرب (س) وخطوبة المغنية (ص)! وأخبار مدرسة الإنحراف! ولا حول ولا قوة إلا بالله العليّ العظيم... إنها صرخة واستغاثة الرئيس النيجيري المسلم (حما أحمدو) الذي ناشد المجتمع الدولي إنقاذ بلده من مجاعةٍ كبيرةٍ وشيكة الحدوث.. تهدد 12 مليون شخص يقطنون تلك الديار المسلمة.

هاهي المجاعة أصبحت واقعًا نشهده الآن في بلد 98% من سكانه مسلمون، وضربت المجاعة فيه فعليًا3.000.000 شخص منهم 800.00 طفل بريء! والعشرات يموتون يوميًا وهم يتساءلون: أين إخواننا في الدين؟ ولماذا لا يغيثوننا من الهلاك؟! وكيف تمتلىء موائدهم بالطعام، وبطوننا فارغةٌ حتى من كسرةٍ خبزٍ ناشفة!

لقد أصبحت أوراق الشجر ومخزون قرى النمل هي الزاد الذي لا يسد جوع أحدهم، والسبب موجة حادة من الجفاف أضعفت الإنتاج الزراعي، ثم أتت أسراب الجراد على ما قد تبقى من محاصيل! وزاد الطين بلة ما نجم بعد المأساة:

- تفكك الأسر وازدياد حالات الطلاق.
- معدلات التسول والسرقات ترتفـع.
- زنا وبيوت دعارةٍ تنتشـــــر.

عدا سوء التغذية وتضاعف عدد الوفيات، وما سبق بيانه من مآسي وويلات! بعد هذا كله فلنتأمل أخي وأختي حالنا نحن: منذ أول قرصة جوعٍ في البطن، تمتد أيدينا لسماعة الهاتف كي نطلب وجبةً من مطعم، أو تتجه أرجلنا نحو المطبخ فتجد في الأدراج والثلاجة كل ما لذ وطاب!

وأخيرًا فـ "بالشكر تدوم النعم" و"صنائع المعروف تقي مصارع السوء" وفوق هذا كله.. إن لم نكن نحن لهم، فمن لهم؟ تبرعك بدراهم معدودة ينقذ نفسًا من الموت، وأختًا مسلمةً من شر الزنا، ويعيد لإسرةٍ مؤمنة تماسكها.

من موقع جمعية العون المباشر - لجنة مسلمي أفريقيا - نقلت لكم البيانات التالية: ص. ب: 1414 الصفاة 13015 الكويت، ت: 866888 965+ وف: 2528399 965+ للوصول إلى موقع الحملة.. اضغط هنا فضلاً. أو توجهوا لأقرب لجنة إغاثة موثوقة حولكم.

قال الله عز وجل: {مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة، والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم} فأبشروا إخواني بمضاعفة الأجور وتيسير الأمور، ولنكن لإخواننا في النيجر خير معين.[/align]

روابط ذات صله..
شريط "ماتوا بين يدي" ..

انهم يأكلون أوراق الشجر

لبيك افريقيا

حملة مناصرة النيجر