مشكور أخوي أبوبدر:

ماقصرت وإلى الأمام دائماً...