ويستمر مسلسل الالتهامات
سان فرانسيسكو، لندن ـ رويترز ـ وافقت ئي باي على شراء شركة سكيب للاتصالات الهاتفية عن طريق الانترنت بمبلغ 1 .4 مليارات دولار مما يتيح لها استغلال مصدر نمو هائل ويضعها في منافسة متنامية مع منافسين من غوغل الى شركات الهاتف المحلية.

واعلنت ئي باي الاثنين انها ستشتري الشركة التي تحقق نموا هائلا بمبلغ 3 .1 مليار دولار نقدا و3 .1 مليار دولار في صورة اسهم مما يسمح لئي باي بعرض اتصالات هاتفية مجانية خلال المزادات التي تجري عن طريق شبكة الانترنت. وستدفع الشبكة ما يصل الى 5 .1 مليار دولار اضافية اذا تم انجاز اهداف مالية معينة.

وقال راجيف دوتا كبير المسؤولين الماليين ان الصفقة ستخفض نصيب سهم ئي باي من الارباح بمقدار بنس حتى اخر 2006 قبل ان تبدأ في زيادة ربحية ئي باي.

وارتفع السهم 45 سنتا او 17 .1 في المائة الى 07 .39 دولار على مؤشر ناسداك.

وتشتهر ئي باي بوصفها سوقا على شبكة الانترنت حيث تربط بين اكثر من 150 مليون بائع ومشتر يتبادلون حاليا نحو خمسة ملايين رسالة عن طريق البريد الالكتروني يوميا وتأمل ان ييسر اتاحة مكالمات هاتفية مجانية عن طريق سكيب السبل لابرام صفقات اكثر على ان يتحمل التجار تكلفة المكالمات التي تسفر عن ابرام صفقة.

وتقود سكيب بالفعل السوق المزدهرة للاتصالات الهاتفية عن طريق الانترنت التي ينظر اليها على انها تمثل تهديدا لشركات الهاتف التقليدية.

وقالت ميغ وايتمان الرئيسية التنفيذية لئي باي ان سكيب تتفوق على منافسيها بشكل ملحوظ.

واضافت «نعتقد ان سكيب تتفوق كثيرا، فهناك 150 الف مستخدم جديد يوميا.. ولديها تكنولوجيا تتفوق اجيالا على ما يحققه الوافدون الجدد».

وتتوقع سكيب ايرادات 60 مليون دولار هذا العام واكثر من 200 مليون دولار في عام 2006 ولكنها لم تحقق ارباحا بعد. وخلال عامين اجتذبت سكيب 54 مليون عضوا جديد لخدمة الاتصال عن طريق الانترنت المجانية ومنخفضة التكلفة وهي في سبيلها لمضاعفة هذا الحجم تقريبا في غضون عام.

منقول