بسم الله , الحمد لله ,وأصلي على رسول الله صلى الله عليه وسلم أما بعد

الى الأخوة الأعزاء اختلاف الأئمة هل هو رحمة أم نقمة ؟وهــل هو قول أحد السلف أم العوام ؟؟؟؟؟؟؟؟ ثم أصلا ماحكم التصوير الفوتغرافي في الراجح ؟ ومن قل بجوازه من العلماء المتأخرين؟ فنقولــــــ والله أعلمــــ التالي:

1) اختلاف الأئمة رحمة بالأمة هو قول يتسع لكثير من المعاني و التأويلات على اطلاقه ولكن المقصود والله أعلم الاختلاف في المسائل الفرعيةلا الأصولية ومسائل الاعتقاد فالاختلاف في مسائل الاعتقاد هلاك لللأمة وخروج لها عن جاد الحق و الصواب كاختلاف سني وشيعي واباضي و000 (أنظر مقدمة كتاب صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم للعلامة المجدد المحدث الشيخ محمد ناصر الدين اللأباني رحمه الله تعالى )

2) الأختلاف في الفروع والمسائل الفرعيةالفقهية (جلسة الأستراحة,تقديم اليد قبل الركبة ,حد اللحية) لعله من توسيع الله ورحمته با الأمة

4)هل هذا القول قول العامة والجهلة أم له أصل؟ لا أبدا بل قول مشهور عن امام دار الهجرة مالك بن أنس و هو قول المجدد الأول والخليفة الخامس عمر بن عبد العزيز صاحب المقالة المشهورة بهذا الصدد.(انظر كتب السير كسير أعلام النبلاء للذهبي ,أو ابن الجوزي في سيرة عمر بن عبد العزيز, أو حتى سيرة الأمام مالك للدكتور طارق السويدان )

5) الراجح في هذه المسأألة والله أعلم هو ماذهب اليه جمهور أهل العلم مشرقا ومغربا في جواز التصوير الفتوغرافي قال بذلك جماعة من أهل العلم منهم العلماء محمد العثيمين (مقيدة بالغرض اذا كان مفيدا), العلامة محمد اللحيدان (عضو هيئة كبار العلماء),محمد متولي الشعراوي,القرضاوي وطائفة عريضة من أهل العلم في المملكة وعلماء الأزهر والمغرب العربي وغيرهم الكثير 000 وكلهم يحملون النصوص على ما فيه مضاهاة او نقش أو تمثال 00000الخ0

6) ومن العلماءا الذين يقولون بعدم الجواز سماحة الشيخ العلامة ممد بن عبد الوهاب و بن باز ,الألباني ,الفوزان, الشنقيطي ,محمد المنجد وطائفة من أهل العلم وفقهم الله ورحمهم


7) الخلاصة: الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشتبهات فالورع والتقوى ترك المختلف في حرمته وعدم تتبع الرخص فمن تتبع الرخص تزندق(كفر)0


و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخوكم ماجد (ابو عبدالله ) 0