موضوع: من واقع الحياة

ردود: 3 | زيارات: 469
  1. #1

    من واقع الحياة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليم ورحمة الله وبركاته

    .
    ..
    .

    كلمة تقال


    أعمال تؤدى بلا روح بلا هدف بلا إتقان ... والنتيجة عمل عادي أو أقل من العادي
    لأن من يقوم به لا يريد أن يتقدم إلى الأفضل .. لا يريد أن يعمل أكثر .. لا يريد أن يتطور أكثر
    وكيف يطور نفسه وليس هناك من يأبه بأعماله !

    تعبت من التعامل مع هؤلاء ..

    يريدونك أن تكون في ثيابهم وتتكلم بلسانهم وتردد قناعاتهم , و لسان حالهم : " كن أنا .. كن أنا "
    كن مثلي حتى أسكت عنك وأمررك كلامك ! ولكنك لو انصهرت في معتقداتهم وردت مبادئهم .. خالفوك !!
    ثم أحالوك إلى فكرك الذي تركته من أجلهم و طالبوك أن تقبله بصورة توحي بأنك ترفضه... !!
    هذه الفئة من الناس لديهم هواية " التعليم بالقوة "
    وليتهم يريدون نفعك بعلمهم .. لا بل إن هدفهم هو إقناعك بأنك لا تعلم !!
    وياله من درس

    أعطني عمرك ..

    الدنيا دانية لكل أحد وما على الراغب فيها إلا أن يدنوا منها لينال ما يريد وما الذي يحصل عليه الإنسان من الأشياء الدنيا !! نعم ما الذي سيحصل عليه الإنسان من الأشياء الدنيا ؟ إنها دنيا دنيا دنيا دنيا دنيا .. فلا تتعبك أحلامها ولا تشغلك عن الحياة العالية , ولا تغرك حلاوتها فكل لذة تفعلها تنقص من رصيد لذاتك الدنيا .. ولست أقصد باللذة تلك اللذة الجسدية وحدها , ولكن التنفس االطبيعي لذة فكل نفس تتنفسه ينقص من رصيد أنفاسك لأنها محسوبة , والطعام الهنيء الذي تأكله لذة وكل لقمة تبتلعها تنقص من رصيد طعامك لأنه محسوب , والنظر في الأشياء لذة وكل مشهد تبصره ينقص من رصيد نظراتك لأنها محسوبة ... خطواتك محسوبة .. كلامك محسوب .. ضحكاتك .. نوماتك ... قراءاتك ..

    أنت بقراءتك أفكاري تعطيني جزءا من حياتك شكرا لكرمك .


    الشمس ستشرق غدا ..

    ستشرق الشمس غدا وبعد غد وبعده وبعده وبعده وبعده !! لكن إلى متى ؟ ومنذ متى ؟
    الشمس تخرج كل يوم من الشرق وتسافر إلى الغرب في رحلة دورية ونحن في غمرة غفلتنا عن هذه الآية العظيمة غافلون , ويوشك أن يأتي اليوم الذي لا تخرج فيه الشمس من مكانها المعتاد .. سبحان الله .. يقسم الله بالشمس لعظمتهما ومع هذا لم ننتبه لعظمتها ..!! أليس إحساسنا بليد بما فيه الكفاية .. كل يوم نشاهد فيه الشمس
    لكننا لا نقول إذا رأيناها سبحان من خلقها ؟



    المعلومات

    جاءت كلمة المعلومات في القرآن مرة واحدة في سورة البقرة " الحج أشهر معلومات " فمن يعرف أشهر الحج ؟
    وكيف نحدد اشهر الحج ؟ هل نأخذ تقويم أم القرى وننظر فيه عن تواريخ الحج مثلا ؟
    لا .. ليس الأمر كذلك أبدا فالله سبحانه لم يترك لعقل الإنسان أو عقل الحاسب أن يحدد هذه الأشهر بل جعل رؤية الهلال هي الفيصل في الامر ... لقوله تعالى في سورة البقرة " يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج "
    ومع هذا النص الذي لا يأتيه الباطل فإن هناك من الناس من يريد أن يعتمد على الحسابات في توقيت الأشهر !!
    يريد أن يصوم على أساس رياضي ويترك الصيام على أساس ديني !!




    والله أعلم


  2. #2
    عضو متميز
    صور رمزية abdelhakim
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المنطقة
    ارض الله
    ردود
    1,177
    جزاك الله خيرا
    كلمات لها معنى
    بارك الله فيك
    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

    {هو اللهُ الذي لا إلهَ إلاّ هو عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم. هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القُدّوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون . هو الله الخالق البارئ المصوّر له الأسماء الحسنى يُسبّح له ما في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم }

    ساهم بنشر الدين الأسلامي وسيرة الحبيب المصطفى بعشر لغات عالمية
    من هنا
    http://www.islam-guide.com/

  3. #3
    شكرا لك أخي الكريم وبارك الله فيك

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل