موضوع: معالم انهيار الجيش الأميركي في العراق

ردود: 8 | زيارات: 804
  1. #1

    معالم انهيار الجيش الأميركي في العراق

    لقد بدأت دائرة تأثيرات المقاومة العراقية على الأميركيين تتسع, وقد وصلت تردداتها هذه المرة إلى الداخل الأميركي, فلم تكتف بإثارة موضوع ضرورة انسحاب قوات الاحتلال الأميركية من العراق, وإنما سلطت الضوء على المشاكل التي يعاني منها الجيش الأميركي ومنها عدم قدرة أقوى بلد في العالم على تعبئة جنوده لدفعهم إلى قلب المعركة، بالإضافة إلى الانهيار النفسي الذي يعانون منه.

    من المعروف أن الجيش الأميركي يعتمد أساسا على نظام التطوع منذ العام 1973، ويبدو أن هذا النظام لم يعد مجديا منذ الحرب على أفغانستان والعراق, إذ تفيد التقارير بأن الجيش يعاني قصوراً بنسبة 40% عن تحقيق هدفه من التجنيد.
    لقد أخفق الجيش في تلبية أهدافه الشهرية للتجنيد في كل من الشهور الأربعة الماضية، وفي منتصف يوليو/ تموز الماضي أذاعت القوات الأميركية أن الحرس القومي الأميركي "الذي يشكل أكثر من ثلث الجنود الأميركيين في العراق" أخفق في تحقيق هدف التجنيد للشهر التاسع على التوالي.
    وقد كان هذا تقليلاً من شأن اتجاه أضخم، إذ يظهر أن الحرس القومي التابع للجيش قد أخفق في بلوغ أهداف التجنيد في 17 شهراً من الأشهر الثمانية عشرة الماضية.
    إن الهبوط في أعداد المجندين يبلغ أقصى قوته في مجتمع الأميركيين الأفارقة "الذين يشكلون نسبة 12% من السكان" وبين النساء أيضاً، وقد شكل الأميركيون الأفارقة قرابة ربع مجندي الجيش عام 2000، والآن هبطت أعدادهم إلى أقل من نسبة 14%. أما عدد النساء اللاتي جندهن الجيش فقد انخفض من نسبة 22% عام 2000 إلى نحو 17%، وتشكل النساء نحو 15% من مجموع القوات.
    ويبدو أن عدة عوامل كانت وراء عدم القدرة على هذه التعبئة, نستنتج منها ما يلي:
    1- حجم الخسائر المادية والبشرية الكبيرة في الجيش الأميركي في العراق (يمكنكم مراجعة موقع Iraq Coalition Casualties على الرابط التالي http://icasualties.org/oif/ وهو يعتمد في إحصائياته على مصادر أميركية رسمية وغير رسمية)، إضافة إلى الانقسام الحاصل في الولايات المتحدة سواء في صفوف القادة أو الرأي العام حول جدوى الحرب في العراق ومدى قوة المقاومة العراقية.
    2- الهزيمة النفسية التي تنتشر بين المجندين الأميركيين بعد أن كانوا يظنون أن جيشهم يقوم بنزهة في بلدان العالم الثالث, وأن الأمر لا يعدو كونه تمرينا طالما تمرسوا عليه, وأن التكنولوجيا والقوة البرية والبحرية والجوية إلى جانبهم, وإذ بهم يتفاجؤون بأن إنسانا عاديا لا يرتدي سوى ثوب ممزق (دشداشة) ويحمل كلاشنكوف لا يتعدى ثمنه عشرات الدولارات قادر على قتل عدد من الجنود الأميركيين يكلف كل واحد منهم نحو 30 ألف دولار ما بين تجهيز وتسليح وتدريب وحماية, ما أدى إلى انتشار نوع من الصدمة فيهم وبالتالي تفشي الهزيمة النفسية بينهم.
    3- عدم الإيمان بعدالة القضية, فهناك الكثير من الجنود لا يرون فيها حربا عادلة وقد خبروها في الفترة الأولى من خدمتهم، لذلك ما إن انتهى عقدهم حتى رفضوا العودة إلى الخدمة من جديد.
    ويقول أحد الجنود في هذا الصدد ويدعى جوشوا كاي, من مواليد العام 1978 في ناحية غوتري بأوكلاهوما "أزور الطبيب وأعاني من اضطراب نفسي وأعاني من قلة النوم ليلا ومن كوابيس عديدة، وأحيانا من هلوسات تعيدني فورا إلى العراق، هذا لا يختفي أبدا. يحتاج الأمر مع الأسف إلى سنوات عديدة حتى تخرج أميركا من تنويمها المغناطيسي وحتى تظهر الحقيقة حول الأعمال الوحشية التي تحدث في العراق، أنا لست ضد الحرب بالمطلق.. أعتقد أن هناك حروبا عادلة لكن ليست هذه الحرب".
    ليس التجنيد وحده المشكلة، إن القوات المسلحة تواجه مشكلات في الاحتفاظ بجنودها، إذ إن نحو 30% من المجندين الجدد يتركون الخدمة خلال ستة أشهر، وبعض هؤلاء يتركون الخدمة على الأقل بسبب الهوة الواسعة بين الخبرات اليومية للشباب قبل الانخراط وحياة المجند أثناء التدريب.
    وتشير بعض التقارير إلى أن الجيش بدأ يخفض معاييره لأداء الجندي ويخفض بالمثل خسائره، وقد ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أمر مذكرة عسكرية توجه القادة إلى عدم تسريح جنود بسبب ضعف لياقتهم البدنية أو أدائهم غير المرضي، أو بسبب الحمل أو الإدمان الكحولي أو تعاطي المخدرات.
    وثمة مشكلات مع الهروب من الخدمة فقد اعترف البنتاغون بأن أكثر من 5500 جندي فروا من الخدمة منذ بداية حرب العراق، وعلى سبيل المقارنة فإن 1509 جنود فروا من الخدمة عام 1995، وقد أعلنت الحالات التي أصبحت علنية أنهم فعلوا ذلك لأنهم يعارضون الحرب.
    وقد نقل عن خط هاتفي أقيم لمساعدة الجنود الذين يريدون ترك القوات المسلحة أن عدد المكالمات التي يتلقاها الآن هي ضعف عددها عام 2001، وقد رد هذا الخط الهاتفي الساخن على 33 ألف مكالمة في العام الماضي.

    المصدر:
    http://www.aljazeera.net/NR/exeres/7...0CB5AAE992.htm


  2. #2
    عضو متميز
    صور رمزية esso70
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    ردود
    1,377
    أخى هذه هي رهبة الحرب يا أخى
    لو كان هناك إيمان مسبق قبل النزول إلى العراق لما ذهب هؤلاء الجنود أصلا إلى هناك ولظلوا قابعيين فى بلدهم سالمين أمنين
    ولكنى أعتقد أنها رهبة الحرب والخوف من الموت والإنكباب على الدنيا بالنسبة لهم وموضوع عدالة القضية هذه مجرد جحه ولو على الأقل لنسبة كبيره منهم

    وهذا هو الفرق بيننا وبينهم

    وموضوع النساء إن ذلك بعد تام عن أى رحمه للرجال وللنساء أنفسهم وأعتقد أن ذلك للأطفال أيضا بل هو لللأطفال
    ليس الموضوع موضوع تربية ولكن الموضوع موضوع حنيه وجدها الله فى نفوس المرأة ولم يوجدها فى الرجل وموضوع الحرب هذا ينزع العطف والحنيه من تلك القلوب حتى ولو أننا نتحدث عنهم ذاتهم
    بدون الخوض فى أمور أخرى عنهم وما نسمع من فضائح عنهم
    إن رؤيتنا لأفعالهم فضل كبيير فى الإحساس بالنعمه فيينا نعمة لا إله إلا الله والإيمان بأن محمد رسول الله
    رحمنا الله

    جزاك الله خيرا على الموضوع

  3. #3
    انا اتذكر زيارة لرمسفيلد للقوات الامريكية في الكويت قبل غزو العراق
    كان جالسا بين الجنود يتبادل الضحكات وسأله جندي وكان باديا على الجندي القلق
    "كم ستستمر هذه الحرب؟"
    قال رمسفيلد وبكل ثقة
    "المدة بالتحديد لا استطيع ان احدد يمكن اسبوع يمكن شهر ولكن الشي الذي انا متأكد منه
    انها لن تستغرق اكثر من 6 اشهر"

    هذا يثبت ان الجنود من البداية غير مقتنعين بالحرب لكن قالوا هذي فرصة نغير جو شوي ونرجع امريكا ثاني

  4. #4
    عضو متميز
    صور رمزية Emirates
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المنطقة
    United Arab Emirates
    ردود
    1,020
    امريكا وان انسحبت من العراق فأن عبيدها وخدمها ما زالوا موجودين واقرب طرف لذلك هي حليفتهم ايران في العراق بدعمها المتواصل للفيالق والكتائب الرافضية المرتزقة وسادت هؤلاء وولي أمرهم يشكلون الغالبية العظمى في الحكومة العراقية من أجل محو كلمة التوحيد والقضاء على المقاومة الحرة ...!
    ______________________________________________

    ____________________________________


    حسبنا الله ونعم الوكيل

  5. #5
    عضو متميز
    صور رمزية youssef_23
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المنطقة
    ارض الله
    العمر
    35
    ردود
    7,047
    يارب انصر المجاهدين فى العراق وفى كل مكان

  6. #6
    الله المستعان
    اللهم انصر الإسلام والمسلمين فى كل كان
    وأذل الشرك والمشركين فى كل مكان
    أبواسلام.
    كثر المتساهلون فى الدين ، فظهر الملتزمون بصورة المتشددين ، فعلى الملتزمين إختيار الأسلوب الصحيح لتوصيل صحيح الدين لغيرهم باللطف واللين0
    رابطة الجرافيك الدعوى


  7. #7
    بالحقيقه لا استبعد انسحاب الولايات المتحده من المنطقه ومن العراق
    مع ان الولايات المتحده وبريطنيا وباقي الدول المشتركه تواجه ازمات يمكن ان نسميها نفسيه لجنودها خصوصا ان مبررات الحرب اتضح لاحقا لهم انها كاذبه ولم يكتشف اي شيء من الادله الدامغه التي اوردوها بمجلس الامن حول المنشات النوويه المتحركه وخصوصا الاصوات الملتقطه عن بعد لم يكتشف حتى الان عن اصحابها
    وان الشعب العراقي ينتضر الجيش المحرر بالورود لم يتحقق بكل المناطق

    ولكن سرعان ما تتبدل هذه المشاعر المحبطه للجيش بمشاعر اخرى
    خصوصا ان اجتمعت عدة دول لمحاربه سوريا فالعزيمه تتبدل كالسياسه
    ولا استبعد بان تطول ايام العدة لان الولايات المتحده تحتاج لدعم دولي فلهذا انها تسارع بتوحيد الرئي المعادي والموافق على اتهام سوريا واصدار قرار بحصار سوريا والتعجيل باتخاذ قرار تحارب به سوريا
    وروسيا ضعيفه بمجلس الامن ويمكن تبديل ارئها ان اخذت حصتها سواء يتنفيذ الوعود التي وعدتها اياها الولايات المتحده او بغيرها
    ولا يمكن بالاصل الوثوق بالروس فلهم مصالحهم وما هم الا اعداء
    لكن يمكن ان تكون ممده للسلاح ليس حبا بنا بل حبا بالمال وحبا على القضاء على الولايات المتحده لثار قديم تحققه من خلالنا بما اننا مسرح للالعاب الاوروبيه
    والدول العربي سلملي على سلمى

    فلا تتعجلو فان رتشرد ليس سهلا وانه يتلهف لهذه الحرب
    العلمانيه وجه للكفر وان لم يكفر اصحابها

  8. #8
    عضو متميز
    صور رمزية khaliiiiid
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المنطقة
    فاس
    ردود
    3,496
    اللهم ارنا في الامريكان يوما اسود كيوم عاد وثمود

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل