السلام عليكم
سؤال قد طرح نفسه على بعد قرائتى لقصة إغتيال العالمة المصرية الشهيرة"سميرة موسى", حيث جاء على لسانها قبل وفاتها بأنها يمكنها تصنيع جهاز يقوم بتفتيت المعادن الرخيصة عن طريق التوصيل الحرارى للغازات (و كان ذلك تقريبا حوالى عام 1958)مما يعنى صنع قنبلة ذرية رخيصة التكاليف. بالنسبة لـ"التوصيل الحرارى للغازات" من خلال قرائتى لبعض المعلومات الفيزيائية يراودنى إحساس بأنها قد أخترعت ليزر ثانى أكسيد الكربون. و هو تقريبا يكاد يكون الشئ الوحيد الذى تنطبق عليه مقولتها "تفتيت المعادن الرخيصة عن طريق التوصيل الحرارى للغازات". هذا مجرد إحتمال و ليس شئ حتمى أو مؤكد, فما رأيكم. بل و أذهب بكم إلى ما هو أبعد من ذلك حيث يذكر موقع مقاتل من الصحراء أن هناك عالم إيرانى يعيش فى أمريكا قد قام بعمل ليزر مكون من غاز الهيليوم و النيون و كان ذلك عالم 1959 .فهل تعرفون علماء عرب آخرون ربما سرقت أفكارهم أو حتى سبقها إليها علماء عرب.
و السلام ختام