السلام عليكم

_______________________

إن الفكرة عزيزة المنال صعبة البلوغ ولا تتأتي لأي أحد ولا تنقاد بسهولة ويسر بل قد تتمنع على الفطاحلة الكبار والأساطين العظام حتى يقول الكبير المقدم فيهم : لا أجد ما أقوله أو لا أستطيع التعبير عما يجيش في نفسي وأضرابها من العبارات التى لا تخفى على من قرأ الكبار وقرأ لهم .

والفكرة إما أن تكون جديدة لم يسبق إليها فيكون صاحبها أول من جاء بها ، وقد تكون قديمة لكنها تطرح بطريقة جديدة أو من وجه لم يذكره أحد ؛ وكم ترك الأول للآخر . ويتبادر كثيراً إلى الذهن سؤال مفاده :كيف نصنع الفكرة ؟

لصناعة الفكرة عدة طرق منها :

1. التفكير : وهو أكبر مصنع لها ؛ وبواسطته تتولد الأفكار من الطرق التي بعده فكلها يجتاز من خلاله إلى العالم الخارجي .

2. الملاحظة والتأمل : وهما فرع من التفكير وإنما خصصتهما بالذكر لقربهما وسهولة استخدامهما ؛ وكم من شيء أو مشهد يمر بنا كثيراً ولو تأملناه لظفرنا بفكرة أو خاطرة .

3. الانصات : حيث أن سماع أحاديث الناس منجم للأفكار ؛ ولا يذهب بك الظن بعيداً ؛ فلست أعني صنفاً واحداً من البشر ؛ بل كل من سنحت لك الفرصة أن تستمع إليه _ دون تضييع الوقت _ فاستفد منه ولو كان طفلاً أو عامياً أو ضعيف إدراك ، وقد روي عن الجاحظ أنه كان يجلس لكل أحد مما جعل ذهنه متوقداً متدفق الأفكار عن أصناف الناس .

4. أحداث الساعة : وهي من أكثر المصادر استخداماً من قبل المتحدثين والكتاب .

5. التخيل والافتراض : ولا بأس في ذلك إن شرعاً أو عقلاً حتى لو كان المفترض ممنوع الوقوع مستحيلاً بدلالة غير آية من التنزيل الحكيم .

6. الحوار والمناقشة خاصة عندما يكون مع شخص مُلهِمٍ للأفكار حتى لو كنا نخالفه تماماً ؛ ولاقتناص الأفكار من المتحدثين براعة قل من يجيدها وقليل من المجيدين من ينسب أفكاره .

7. استخدام الأفكار المتداولة اختصاراً أو زيادة أواستفساراً أو تعقيباً وهذا من أسهل ما يكون .

8. الاستفادة من الموروث الشعبي المحلي أو العالمي لتوليد الأفكار ، ويدخل ضمن ذلك الأمثال والقصص . وكذلك النظر في عادات الشعوب وأخلاقهم .

9. ومن جملة تسخير الحيوان للإنسان أن في طباعها ونظامها منبعاً لا ينضب للأفكار ومن نظر في حياة الحيوان الكبرى للعلامة الدميري أو غيره تيقن من ذلك .

10. القراءة : ومهما قال الناس في الكتاب ولذة التنزه في عقول الرجال فلن يوفوه حقه ولا معشاره ؛ وأجل وأكرم وأنفس ما يقرأ كتاب الله العزيز وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم ثم كتب العلم فكل كتاب استيقن الواحد منا فيه المنفعة أو أمن منه المضرة ؛ ويحسن التنبيه إلى أنه لا يجوز السماح للبوارق والقدحات الذهنية أن تجعل صاحبها مستسهل التقول على الله ورسوله بغير علم ؛ بل يجب الرجوع إلى التفاسير والشروحات السلفية كي لا تزل قدم بعد ثبوتها .

وبعد ولادة الفكرة وصناعتها ينبغي التريث حتى تنضج على نار هادئة من الفكر النير المتزن قبل نشرها ؛ ثم يبحث صاحب الفكرة ما وسعه الجهد وأسعفه الوقت عن فكرة مماثلة أو مناقضة لتجويد الصناعة وحمايتها من العوارض ؛ وإن حادث المفكر عقلاً يأنس إليه وروحاً يشعر بطهارتها قبل النشر فخير على خير .

وتبقى مسائل لابد من الإشارة العاجلة إليها وهي :

1. هل الفكرة حسنة لك عند الله أم سيئة ؟

2. هل تنفع فكرتك البلاد والعباد ؟

3. هل هذا هو التوقيت المناسب لعرض الفكرة ؟ وما هو المكان المناسب لنشرها ؟.

4. هل الأفضل لك كثرة الأفكار أم قلتها ؟

5. سجل أفكارك كمشاريع مستقبلية إن ضاق عنها وقتك .

6. للفكرة المبتكرة حق الأقدمية والسبق لكنها قد تواجه بمعارضة شديدة فتنبه !

7. ثمة فرق كبير بين الدرر الغرر وبين العجر البجر ؛ فاختر لنفسك وفكرك ما تحب .

وإذا فرغنا من صناعة الفكرة فلا مناص من صياغة الفكرة على الوجه الذي يجلو البهاء ويبين المحاسن ؛ ويضبط الصناعة لنحصل على أعلى درجات جودة المنتج الذي يمكث في الأرض وينفع الناس .
________________

منقول للفائدة
_______________
تحياتي