<P style="MARGIN: 0px">[align=center]الإسلام وبوش وحقوق الإنسان![/align]</P>
<P style="MARGIN: 0px"></P>
<P style="MARGIN: 0px"></P>
<P style="MARGIN: 0px">[align=justify]10/12/2005: في مثل هذا اليوم صدر "الإعلان العالمي لحقوق الإنسان" ... فما هو مفهوم "حقوق الإنسان"؟ حسب التعريف الصدار عن الأمم المتحدة فإنه "يمكن تعريف حقوق الإنسان تعريفا عاما بأنها تلك الحقوق المتأصلة في طبيعتنا، والتي لا يمكن بدونها أن نعيش كبشر ... من أجل حياة تتضمن الاحترام والحماية للكرامة المتأصلة والقيمة الذاتية للإنسان.".</P>
<P style="MARGIN: 0px"> </P>
<P style="MARGIN: 0px">من المضحك المبكي ما نراه في بنود هذا الميثاق الدولي و العالمي. فنرى أن بعض البنود مهمة و تطبق، ونرى أن البعض الآخر لبنود "حقوق الإنسان" منافيه للدين الإسلامي و للتقاليد العربية الإسلامية و الشرقية. كالبند السادس عشر الذي ينص: "للرجل أو المرأة متى بلغا سن الزواج الحق في تأسيس أسرة دون أي قيد بسبب الجنس أو الدين"!</P>
<P style="MARGIN: 0px"></P>
<P style="MARGIN: 0px">والمادة الخامسة التي تنص: "لا يعرّض أي إنسان للتعذيب أو العقوبات أو المعاملات القاسية أو الوحشية أو الحاطة بالكرامة". أين نرى في أيامنا هذه تطبيق لقانون حقوق الإنسان الدولي! ولماذا تعتبر الحدود الشرعية وحشية رغم عدالتها ولا تعتبر السجون الأمريكية السرية كذلك؟</P>
<P style="MARGIN: 0px"></P>
<P style="MARGIN: 0px">إن القيم الأخلاقية عموما، و قيم حقوق الإنسان، عندما تُنقل إلى أرض الواقع الاجتماعي، تُواجه بالفعل تناقضات بين مضامينها السامية، إنها تَواجِه تناقضات فاضحة بين الاعتراف "العالمي" بهذه الحقوق على المستوى النظري، وبين تَعَرُّضِها باستمرار على مستوى الواقع الفعلي للخرق وللانتهاك في أنحاء عديدة من العالم. </P>
<P style="MARGIN: 0px"></P>
<P style="MARGIN: 0px">فنحن لن ننسى - وإن تناسى الغرب - أنه ضحى بآلاف من البشر في عدوانه علي باقي الشعوب منذ المرحلة الاستعمارية في القرن التاسع عشر عندما استعمرت أوروبا كل العالم القديم في أفريقيا وآسيا بالإضافة إلي العالم الجديد منذ بداية العصور الحديثة في نصف الكرة الغربي، ومازالت تحصد جيوشه الآلاف في العراق وأفغانستان والشيشان، ولا يتحرك لخرق حقوق الإنسان في فلسطين أو في الدول التي تحكمها نظم سياسية موالية له.
</P>
<P style="MARGIN: 0px"></P>
<P style="MARGIN: 0px">وهو موضوع مهم بالنسبة لنا أيضا. فأوضاع حقوق الإنسان لدينا مخترقة. وتـُتهم ثقافتنا بأنها لم تعرف مفهوم حقوق الإنسان! رغم كون الإسلام جاء لإخراج العباد من عبادة العباد والمال والشهوة إلى التحرر الحقيقي في ظل الله تعالى، وليس المفهوم الغربي لحقوق الإنسان وحرياته، القائم علي التصور الفردي للإنسان وحريته المطلقة بما في ذلك حق الإجهاض والشذوذ الجنسي والعري! </P>
<P style="MARGIN: 0px"></P>
<P style="MARGIN: 0px">فليعلموا أن حقوق الإنسان في الإسلام نجدها في مقاصد الشريعة التي من أجلها وضعت الشريعة ابتداء هي العناصر المكونة لحقوق الإنسان وهي الحفاظ علي الحياة أي النفس، والعقل أي العلم والمعرفة، والدين أي القيمة والمعيار، والعرض أي الكرامة، والمال أي الثروة الوطنية. فيا ليتهم يطبقون قانون "حقوق الإنسان" على جميع الدول في العالم وبتساوٍ كما يزعمون، لأنهم عندئذٍ سيطبقون أحكام الإسلام العادلة والخالدة.[/align]</P>
<P style="MARGIN: 0px"></P>
<P style="MARGIN: 0px"></P>
<P style="MARGIN: 0px"></P>
<P style="MARGIN: 0px">[align=left]hedaya[/align]</P>