موضوع: محاوره شعريه بين السيف والقلم

ردود: 3 | زيارات: 1283
  1. #1

    محاوره شعريه بين السيف والقلم

    هذا الشعر نقلته عن شريط لمحاوره شعريه في عرس
    للاسف اللغه المعتاده بين شعراء فلسطين وخصوصا بالاعراس معروف ان اغبها عاميه

    بالقلم بعتو بلادي وبعتو التله والوادي *** وماضيتو على ولادي تيسكنو بسينا وحوران
    وانا بصلي وصايم وحولك على الغنايم *** السيف بيعمل جرايم براسه ستة عشر شيطان
    السيف بيحمي امجادك وارضك معدن اولادك ** وايضا بيحفض بلادك وهمومي هم العدوان
    السيف بيحمل الجاهل والقالم بيحمله العالم *** اسال ابن عين ماهل ابوه مضارب على الديوان
    اي قلمك يا بني انعم اصفحت صفات الارهاب *** امريكا تعطي الكتابوعليه وتمشي عليه العربان
    سيفك يا شاعر عبيط والقلم من شكل المحيط ** القلم بيعمل تخطيط لكل شي بهذا الزمان
    قال عامل بتخطط واتربط انت مش عارف شو تخطط ان كان السيف متسلط اهل القلم ما الهم حسبان
    السيف يا شاعر ورش بيحط صاحبو بالنعش *** والقلم بيذبحش دربو السلامه والايمان
    يا ابو القلم يا ابو قانون يا الي بعت شجرة هالزيتون *** السيف اذا كنو مسنون الكل بيحترمو كمان
    القلم على الزيتونات بحافض على الارضيات ** بطابو بكوشانك هات هنمضيلك يا فنان
    بين وسال لعابو منحنا ضيعو الطابو *** السيف لو مع صحابو ما كان وصل للخذلان
    يا انتي ياراعي العلم اعرف من فنونك فلم ** القلم عنوان السلم والسيف بوقته خربان
    قال شاعر ضيع شريكو وضيع عرشو ومليكو ** بيت انكتب بسايسبيكو اطلع الشعب للبنان


    هذا بعض منه
    العلمانيه وجه للكفر وان لم يكفر اصحابها


  2. #2
    عضو متميز
    صور رمزية ehabrashad
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المنطقة
    مصر
    ردود
    2,414
    السيف اصدق انباءً من الكتب في حده الحد بين الجد واللعب
    كل اناء بما فيه ينضح
    إذا جائتك الضربات من اليمين ومن اليسار فاعلم انك من أهل الوسط

  3. #3
    السيف أصدق إن لم ينضه الكذب وأكذب السيف إن لم يصدق الغضب
    بيض الصفائح تعلو حين تحملها أيدِ إذا غلبت يعلو بها الغلب
    وأقبح النصر.. نصر الأقوياء بلا فهم سوى فهم كم باعوا وكم كسبوا
    أدهى من الجهل علم يطمئن إلى أنصاف ناس طغوا بالعلم واغتصبوا
    اليوم عادت علوج الروم فاتحة وموطن العرب المسلوب والسلب
    ماذا فعلنا؟ غضبنا كالرجال ولم نصدُق وقد صدق التنجيم والكتب
    فأطفأت شهب (الميراج) أنجمنا وشمسنا وتحدى نارها الحطب
    وقاتلت دوننا الأبواق صامدة أما الرجال فماتوا.. ثم أو هربوا
    حكامنا إن تصدوا للحمى اقتحموا وإن تصدى له المستعمر انسحبوا
    هم يفرشون لجيش الغزو اعينهم ويدعون وثوباً قبل أن يثبوا
    الحاكمون وواشنطن حكومتهم واللامعون وما شعّوا ولاغربوا
    القاتلون نبوغ الشعب ترضية للمعتدين وما أجدتهم القُرب
    .........
    وما تزال بحلقي ألف مبكية من رهبة البوح تستحيي وتضطرب
    يكفيك أن عدانا أهدروا دمنا ونحن من دمنا نحسو ونحتلب
    سحائب الغزو تشوينا وتحجبنا يوم ستحبل من إرعادنا السحبُ
    ألا ترى يا أبا تمام بارقنا إن السماء ترجى حين تحتجب

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل