الشاعر العربى الانسانى الجسور ودعوه للجميع بان نغير على ديننا وان تصيبنا الحميه فى الدفاع عن سيد الخلق رسولنا خير الانام ونتواصل جميعا فىكافة البقاع العربيه والاسلاميه فى شحذ الهمه ومواجهة مايحدث من خلال بكائية شاعرنا (سدنا الرسول) وعبر سلفر الجزيره مباشره
(قصيدة سدنا الرسول)
يا الله عليك المشتكى
والوضع من عدة شهور
فيه إنتهاكات العداء
حتى على شخص الرسول
يا سيد الأمه ترى ما عاد لمقامك
فينـا غيـور
يجمع شتات قلوبنا
ويحا كـم أربـاب العقـول
أمه استهانت بالقيـم
لكـن تباهـت بالقصـور
ما همها إلا السهر والرقص مع دق الطبـول
واتفه طباع اعدائنا تلقى لها فينا القبول
دنيا
تا خذنا بالترف رغم إنهـا دنيـا غـرور


صرنا نقلد بعضهم حتـى بقصـات الشعـور
ونسبح وراء تيارهم بخضوع وذل
وكأننا عدمنا الشعور
أعدائنا تطاولـوا رغـم أن مذهبهـم فجـور
تجاهلوا وجودنا ومـا في بايدينـا حلـول
جهودنا راحت سدى قصورنا
والله ماهى الاقبـور
فيها دفنا مجدنا ونعيـش فيهـا فـي خمول
حتى ما عادت لنا حتى لو نظرة ذهول
أحزاننا تراكمـت بالفعـل ودعنـا السـرور
وماتت كرامة أمتي من يوم جانبنا الأصـول
كنا طلايع للجهـاد علـى المنافـذ والثغـور
واليوم صرنا كالغثاء اللـذى تبقيه السيـول
تغيـرت أحوالنـا تبدلـت كــل الأمــور
تكسرت سيوفنا وما عـادت تنجدنـا الخيـول
يا ليت حكام أمتي يقضون في عـدة سطـور
قرار فيه مقاطعـه ولا يجـي عنهـا عـدول
حتى على كل العـداء دوايـر الفتنـه تـدور
ونعيد سالف مجدنا ونغيـر الوجـه الملـول
وندعي عليهم بالقنوت
بالويل وأنواع الزبول
اللي تجاوز غيهم كل انواع السفور
فعذرا لى (ولقومى النفور)
عزرا يسدنا الرسول فنحن من خمود لخمول
وان نشطنا فلا نملك غير القول
ابتهل اليك يالهى يافاعل
وماعداك فكل الكون نداء مفعول
يا الله ارسل صوبهم جند الأبابيـل الطيـور
تسومهم سوء العذاب وتقتص حق سدنا الرسـول