موضوع: الحيــــــــــــــــــــــاء

ردود: 7 | زيارات: 924
  1. #1

    الحيــــــــــــــــــــــاء

    الحيــــــــــــــــــــــاء

    الحمد لله رب العالمين ، والعاقبة للمتقين ، ولا عدوان الا على الظالمين ،،،
    والصلاة والسلام على خاتم النبيين وامام المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجميعن وبعد:

    الحياء : خلق حميد يبعث على ترك القبيح ، ويمنع من التقصير في حق ذي الحق (( شرح النووي على صحيح مسلم ))


    الحياء خلق نبيل يحول بمن يتمتع به وبين فعل المحرمات وإتيان المنكرات ويصونه من الوقوع في الأوزار والأثام .

    وبهذا يكون الحياء بمثابة الرقيب على صاحبه فلا يمكنه من تجاوز الحدود التي يرسمها له الإسلام

    فالحياء يدعو صاحبه للتحلي بالفضائل، والبعد عن الرذائل، فالحياء خلق أنبياء الله ....

    الحياء فى القرآن الكريم

    قال تعالى : { أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى }العلق14
    قال تعالى : }إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً }النساء1
    وقال تعالى : {يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ }غافر19

    الحياء فى السنة النبوية الشريفة

    الحياء من الايمان
    عن ابى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال :
    ( الايمان بضع وسبعون شعبة - او بضعة وستون شعبة - فأفضلها : قول لا اله الا الله . وأدناها إماطة الاذى عن الطريق . والحياء شعبة من الايمان )
    " صحيح البخارى ومسلم "

    عن ابن عمر رضى الله عنهما ان رسول الله صلى الله عليه وسلم مر برجل - وهو يعظ أخاه فى الحياء - فقال : ( دعه . فان الحياء من الايمان )
    " صحيح البخارى ومسلم "

    وقال صلى الله عليه وسلم : (الحياء من الإيمان والإيمان في الجنة والبذاء من الجفاء والجفاء في النار)
    " صحيح سنن ابن ماجة"

    وعن ابو امامة الباهلى قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الحياء والعي شعبتان من الإيمان ، والبذاء والبيان شعبتان من النفاق) " صحيح الترغيب "

    الخير فى الحياء
    وعن عمران بن حصين رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( الحياء لا يأتى الا بخير ) " صحيح البخارى "
    وفي رواية لمسلم قال الحياء خير كله أو قال الحياء كله خير
    فإنه يكف عن ارتكاب القبائح ودناءة الأخلاق ويحث على استعمال مكارم الأخلاق ومعاليها.

    وعن انس بن مالك رضى الله عنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما كان الحياء في شيء قط إلا زانه وما كان الفحش في شيء قط إلا شانه) باسناد حسن

    الحياء خلق الاسلام وسنة المرسلين
    عن معاذ بن جبل قال صلى الله عليه وسلم : ( لكل دين خلق وخلق الإسلام الحياء، من لا حياء له لا دين له) اسناده حسن
    وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (خمس من سنن المرسلين: الحياء والحلم والحجامة والسواك والتعطر )


    وعن معاذ بن جبل رضى الله عنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (زينوا الإسلام بخصلتين ، قلنا : وما هما ؟ فقال : الحياء والسماحة في الله لا في غيره) اسناده حسن


    وعن عبد الله ابن مسعود قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( استحيوا من الله حق الحياء قالوا : إنا نستحيي يا نبي الله والحمد لله . قال : ليس كذلك ، ولكن من استحيى من الله حق الحياء فليحفظ الرأس وما وعى ، وليحفظ البطن وما حوى ، وليذكر الموت والبلى ، ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا ، ومن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء ) اسناده حسن



    قال صلى الله عليه وسلم ( ان مما أدرك الناس من كلام النبوة الاولى : اذا لم تستح فاصنع ما شئت ) " صحيح البخارى ومسلم "

    يعني أن هذه الحكمة النبوية العظيمة، الداعية إلى الحياء، مما توارثه الناس عن أنبيائهم جيلاً بعد جيل، حتى وصلت إلى أول هذه الأمة المحمدية. فمما دعا إليه أنبياء الله السابقين العباد التخلق بخلق الحياء.

    وفى تفسيره اقوال :
    1-الأمر للتهديد والوعيد، فيكون المعنى: إذا لم يكن عندك حياء فاعمل ما شئت فإنك معاقب مجازى على صنيعك، وقد يكون في الدنيا أو الآخرة أو في كليهما. وقد ورد في الذكر الحكيم مثل هذا السياق
    قال تعالى:}اعملوا ما شئتم انه بما تعملون بصير{ فصلت:40

    2-الأمر للإباحة، فيكون المعنى: إذا أقدمت على أمر فلم تستح من صنيعه من الله ولا رسوله ولا الناس فافعله، فإنه يباح لك ذلك.
    قال النووي: الأمر فيه للإباحة أي إذا أردت فعل شيء فإن كان مما لا تستحي إذا فعلته من الله ولا من الناس فافعله وإلا فلا.

    3- الأمر للإخبار، فيكون المعنى أن المانع من فعل ما يشين العبد هو الحياء، فمن فقده انهمك في معاصي الله عز وجل.


    يجب على المؤمن أن يتصف بالحياء تأسياً بالرسول
    فعن ابى سعيد الخدرى رضى الله عنه انه قال ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد حياء من العذراء فى خدرها . فاذا رأى شيئا ً يكرهه عرفناه فى وجهه ) " صحيح البخارى ومسلم "
    الحياء خلق يحبه الله
    وخرج الإمام أحمد والنسائي من حديث الأشج المنقري قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم إن فيك لخلتين يحبهما الله عز وجل، قلت : ما هما؟ ، قال: (الحلم والحياء )، قلت أقديما كان فى أم حديثًا قال بل قديما ، قلت الحمد لله الذي جبلنى على خلتين يحبهما

    الحياء صفة من صفات الله رب العالمين
    إنَّ الحياء صفة من صفات الله رب العالمين ، والملائكة والمرسلين ، وصالح المؤمنين ، فقد وصف النبي صلى الله عليه وسلم ربَّه بذلك فقال (إن ربكم تبارك وتعالى حيي كريم ، يستحي من عبده إذا رفع يديه إليه أن يردهما صفراً خائبتين )) "سنن أبي داود ، والترمذي ، وابن ماجه" ،
    وكل صفة وصف الله بها نفسَه وقامت الأدلة على وصف العباد بها فلا تظنن أن ذلك يعني مشابهة الله لخلقه – تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً – قال تعالى :{ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ } ((سورة الشورى : 11)) ، فالفرق بين صفاتنا وصفاته كالفرق بين ذاتنا وذاته
    وللحديث بقية ان شاء الله
    ان كان فى العمر بقية



  2. #2
    يـــس
    صور رمزية jessing
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المنطقة
    الدارالبيضاء
    العمر
    42
    ردود
    6,397
    جزاك الله خيرا ..

    في انتظار البقية من الحديث إن شاء الله

  3. #3
    عضو متميز
    صور رمزية ehsan
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المنطقة
    الاردن
    العمر
    34
    ردود
    2,120
    جزاك الله خير

  4. #4
    عضو متميز
    صور رمزية abou_mazen
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    المنطقة
    المغرب/البيضاء
    ردود
    3,875
    جزاكم الله خير



    بأبي أنت وأمي يا رسول الله



    فدتك نجد و طيبة ومكة وأرض الأسراء


    اللهم احشرني مع نبيك يوم يكون اللقاء


    اجمل شئ في الحياة حينما تكتشف اناس قلوبهم مثل اللؤلؤ المكنون في الرقة والبريق والنقاء قلوبهم مثل افئدة الطير
    اللهم اني احبهم فيك

    لك نصحي وما عليك جدالي ........وافة النصح ان يكون جدال

    دعوة لحفظ القرآن الكريم عن طريق المنتدى










  5. #5
    جزاكم الله خيرا


    ووفقنا الله واياكم لما يحبه ويرضاه

  6. #6
    قالوا عن الحياء

    قال ابن قيم الجوزى : على حسب حياة القلب يكون فيه قوة خلق الحياء .
    وقلة الحياء من موت القلب والروح . فكلما كان القلب أحيي كان الحياء أتم .

    قال الجنيد - رحمه الله : ( الحياء رؤية الآلاء . ورؤية التقصير ، فيتولد بينهما حالة تسمى الحياء ، وحقيقته : خلق يبعث على ترك القبائح ، ويمنع من التفريط فى حق صاحب الحق )

    ومن كلام بعض الحكماء : ( أحيوا الحياء بمجالسة من يستحيى منه )
    ( عمارة القلب بالهيبة والحياء ، فان ذهبا من القلب لم يبق فيه خير )

    وقال ذون النون : ( الحياء وجود الهيبة فى القلب مه وحشة ما سبق منك الى ربك ، والحب ينطق والحياء يسكت ، والخوف يقلق )

    وقال السرى : ( ان الحياء والأنس يطرقان القلب ، فان وجدا فيه الزهد والورع والا رحلا )

    وقال الفضيل بن عياض : ( خمس من علامات الشقاوة : القسوة فى القلب ، وجمود العين ، وقلة الحياء ، والرغبة فى الدنيا ، وطول الامل )

    روي عن عمر رضي الله عنه أنه قال من استحيا اختفى ومن اختفى اتقى ومن اتقى وقى)

    وقال الجراح بن عبدالله الحكمي- وكان فارس أهل الشام: تركت الذنوب حياء أربعين سنة ثم أدركني الورع.


    إذا قلَّ ماء الوجه.. قلَّ حياؤه
    ولا خير في وجه.. إذا قلَّ ماؤه
    حياؤك.. فاحفظ عليك وإنما
    يدل على فعل الكريم.. حياؤه


  7. #7
    يـــس
    صور رمزية jessing
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المنطقة
    الدارالبيضاء
    العمر
    42
    ردود
    6,397
    بارك الله فيك يا أخي ، سيف حقيقي

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل