صفحة 1 من 2 12 أخيرأخير
النتائج المعروضة من 1 الى 20 من مجموع 25

موضوع: دعوة لتصحيح العقيدة ( أرجو تثبيت الموضوع )

ردود: 25 | زيارات: 2818
  1. #1

    دعوة لتصحيح العقيدة ( أرجو تثبيت الموضوع )

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    احبتى فى الله

    لما كانت العقيدة الصحيحة هي أصل دين الإسلام وأساس الملة
    ومعلوم بالأدلة الشرعية من الكتاب والسنة أنالأعمال والأقوال إنما تصح وتقبل إذا صدرت عن عقيدة صحيحة ، فإن كانت العقيدة غيرصحيحة بطل ما يتفرع عنها من أعمال وأقوال كما قال تعالى : ( ومن يكفُر بالإيمــــانفقد حبط عملهُ وهو في الآخرة من الخاسرين)

    وانطلاقا بنا من مبدأ ( العقيدة اولا )
    رايت من الحكمة والصواب ان اطرح شرح مبسط لكتاب التوحيد
    اطرحها متسلسلة متتابعة ان شاء الله تعالى
    واسال الله ان ينفعنا جميعا
    فهذه دعوة عامة لتصحيح العقيدة
    فهل من مجيب ؟؟؟؟


    وجزاكم الله خيرا




  2. #2
    1- كتاب التوحيد

    مقدمة :

    موضوع كتاب التوحيد :

    بيان ما بعث الله به رسله من توحيد الألوهية والعبادة بالأدلة من الكتاب والسنة ، وذكر ما ينافيه من الشرك الأكبر أو ينافى كماله الواجب من الشرك الأصغر ونحوه وما يقرب إلى ذلك أو يوصل إليه .

    تعريف التوحيد :

    التوحيد هو إفراد الله سبحانه بالعبادة .

    أنواع التوحيد : ينقسم إلى ثلاثة أقسام :

    الأول : توحيد الربوبية :

    وهو العلم والإعتقاد بان الله هو المتفرد بالخلق والرزق والتدبير.
    دليله قول الله عز وجل {قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ قُلِ اللّهُ{ الرعد16

    وهذا النوع قد أقر به المشركون ولم يدخلهم فى الاسلام والدليل قوله تعالى :
    {وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ }الزخرف87
    {وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّن نَّزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ مِن بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ اللَّهُ{ العنكبوت63
    فهم كانوا يعلمون أن جميع ذلك لله وحده ولم يكونوا مسلمين
    وهــذا التوحيد لا يكفي العبد في حصول الإسلام ، بل لا بد أن يأتي مع ما يلازمه من توحيد الألوهية

    الثانى : توحيد الأسماء والصفات :

    وهو ان يوصف الله بما وصف به نفسه فى كتابه أو وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم على الوجه اللائق بعظمته وجلاله وهذا النوع قد أقر به المشركين وأنكره بعضهم جهلا ً أو عنادا ً .

    دليله قول الله عز وجل }لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }الشورى11


    الثالث : توحيد الألوهية :

    وهو إخلاص العبادة لله وحده لا شريك له بجميع أنواع العبادة كالمحبة والخوف والرجاء والتوكل والدعاء وغير ذلك من أنواع العبادة الظاهرة والباطنة .

    دليله قول الله عز وجل {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ }الفاتحة5

    وهو معنى قول : ( لا إله إلا الله )
    قال النبي صلى الله عليه وسلم لمعاذ حين بعثه إلى اليمن : ( إنك تأتي قوماً أهل كتاب , فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله ـ وفي رواية ـ أن يوحدوا الله ) متفق عليه .

    وهو آخر ما يخرج به من الدنيا كما قال صلى الله عليه وسلم : ( من كان آخر كلامه من الدنيا لا إله إلا الله دخل الجنة ) رواه أبو داود

    ولأجل هذا التوحيد خُلِقت الخليقة ، وأرسلت الرسل ، وأنزلت الكتب ، وبه افترق الناس إلى مؤمنين وكفار ، وسعداءٌ أهل الجنة , وأشقياءٌ أهل النار .
    قال تعالى {لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ{ الأعراف59

    وقال هـود لقومه {وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ أَفَلاَ تَتَّقُونَ }الأعراف65

    وقال صالح لقومه : {وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُه { الأعراف73

    وقال شعيب لقومه {وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْباً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ { الأعراف85


    العمل والعبادة لا تقبل إلا بشرطين :

    1. الإخلاص : قال صلى الله عليه وسلم ( إنما الأعمال بالنيات ) متفق عليه
    2.أن يـكون موافقاً لما جـاء به الرسـول صلى الله عليه وسلم, قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( من عمل عملاً ليـس عليه أمـرنا هذا فهو رد ) . رواه مسلم

    أركان توحيد الألوهية :
    الصدق والإخلاص .

    وهذا النوع ( توحيد الألوهية )الذى أنكره المشركون وعليه مدار البحث فى هذا الكتاب .
    فمن أخل بهذا التوحيد فهو مشرك كافر وإن أقر بتوحيد الربوبية والأسماء والصفات.

  3. #3
    عضو متميز
    صور رمزية abou_mazen
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    المنطقة
    المغرب/البيضاء
    ردود
    3,875
    بارك الله فيكم
    وجزاكم عنا كل خير



    بأبي أنت وأمي يا رسول الله



    فدتك نجد و طيبة ومكة وأرض الأسراء


    اللهم احشرني مع نبيك يوم يكون اللقاء


    اجمل شئ في الحياة حينما تكتشف اناس قلوبهم مثل اللؤلؤ المكنون في الرقة والبريق والنقاء قلوبهم مثل افئدة الطير
    اللهم اني احبهم فيك

    لك نصحي وما عليك جدالي ........وافة النصح ان يكون جدال

    دعوة لحفظ القرآن الكريم عن طريق المنتدى










  4. #4
    يـــس
    صور رمزية jessing
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المنطقة
    الدارالبيضاء
    العمر
    42
    ردود
    6,397
    جزاك الله خيرا ..

    استمر نحن معك

  5. #5
    عضو متميز
    صور رمزية khaliiiiid
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المنطقة
    فاس
    ردود
    3,496
    بارك الله فيك
    اكمل اخي

  6. #6
    عضو متميز
    صور رمزية الرايقي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    المنطقة
    السعوديه -الرياض
    العمر
    46
    ردود
    3,278
    جزاك الله خيرا
    « الانسان اذا نظر للرفاهيه وتنعيم جسده,وصار همه ان ينعم هذا الجسدالذي مآله الى الديدان والنتن,وهذا هو البلاء,وكأن الانسان لم يخلق لأمرعظيم,والدنيا ونعيمها انماهي وسيله فقط,نسأل الله ان نستعمله واياكم وسيله »

  7. #7
    عضو نشيط
    صور رمزية الجنــرال
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المنطقة
    نيويورك
    ردود
    519
    جزاك الله خير وبارك الله فيك

  8. #8
    عضو قدير
    صور رمزية esamdrsh
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المنطقة
    أبو ظبي
    العمر
    32
    ردود
    8,607
    جزاك الله خير أخي
    ولكن من أي طكتاب يتم نقل الدروس؟؟
    أنا لدي كتاب منهاج المسلم لأبو بكر الجزائري ولكنه مصور لذلك يمكن المشاركه هنا لكن ستكون صورا

  9. #9
    جزاكم الله خير الجزاء

    ويتم نقل الدروس من :
    1- متن كتاب التوحيد لشيخ الاسلام محمد بن عبد الوهاب
    2- الجامع الفريد للاسئلة والاجوبة على كتاب التوحيد للشيخ عبد الله بن جار الله الجار الله
    3- شرح كتاب التوحيد للشيخ سليمان بن محمد اللهيميد

    وحياك الله اخى الكريم باضافاتك ومشاركاتك

  10. #10
    الباب الأول
    وجــــوب التوحيــد


    م / قال تعالى : {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ }الذاريات56

    توضح الآية الحكمة فى خلق الجن والإنس وهى : عبادة الله وحده لا شريك له .
    فقد أخبر الله تعالى أنه ما أوجد الجن والإنس إلا لعبادته
    وعبادته طاعة بإمتثال ما امر وإجتناب ما نهى .
    وذلك هو حقيقة دين الإسلام ، لأن معنى الإسـلام هو الاستسلام لله المتضمن غاية الانقياد في غايـة الذل والخضـوع .

    ومعنى العبادة فى اللغة : التذلل والخضوع
    وفى الشرع : إسم جمع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة .

    ففى هذه الآية بيان الحكمة في أفعال الله حيث أن الله خلقنا للعبادة ولم يخلقنا هملا
    {أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ }المؤمنون115



    م / قال تعالى : {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ {النحل36

    معنى الطاغوت لغة : مشتق من الطغيان وهو مجاوزة الحد .
    وشرعا : كل ما تجاوز به العبد حده من معبود أو متبوع أو مطاع .

    ففى هذه الآية تتضح الحكمة فى إرسال الرسل
    فقد أخبر الله تعالى انه أرسل فى كل طائفة من الناس رسولا يأمرهم بعبادة الله وحده وينهاهم عن عبادة ما سواه .

    ويستفاد منها :
    1- أن الرسالة عمت كل أمة .
    }وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلَّا خلَا فِيهَا نَذِيرٌ} فاطر24

    2- أن دين الأنبياء واحد وهو التوحيد
    {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ }الأنبياء25

    3- أن عبادة الله لا تصح إلا بالكفر بالطاغوت .



    م / قال تعالى : } وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً { الإسراء23

    أخبر الله تعالى انه قضى أى أمر وأوصى بعبادته وحده دون سواه وأمر وأوصى بالإحسان إلى الوالدين أى برهما وطاعتهما والتواضع لهما .
    وقرن الله الإحسان إليهما بعبادته للتنبيه على فضلهما وتأكد حقهما وأنه أوجب الحقوق بعد حق الله تعالى .



    م / قال تعالى : {وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً { النساء36

    هذا أمر من الله لعباده بأن يفردوه بالعبادة ولا يشركوا به شيئا فى عبادته .

    وقرن الأمر بالعبادة التي فرضها بالنهي عن الشرك الذي حرمه . فدلت على أن اجتناب الشرك شرط في صحة العبادة.

    وجاءت ﴿ شيئاً ﴾ , نكرة في سياق النهي فتعم كل شيء , لا نبياً ولا ملكاً ولا ولياً ولا أمراً من أمور الدنيا , فلا يجعل الدنيا شريكاً مع الله , والإنسـان إذا كان همه الدنيا كان عابداً لها , كما قال صلى الله عليه وسلم : ( تعس عبد الدينار , تعس عبد الدرهم , تعس عبد الخميلة ) رواه البخاري .



    م / قال تعالى : {قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً { الأنعام151

    شرح الآية : يقول الله تعالى : قل يا محمد لهؤلاء المشركين الذين عبدوا غير الله وحرموا ما رزقهم الله هلموا وأقبلوا أقص عليكم ما حرم ربكم عليكم ، وأوصاكم بتركه وهو الشرك .



    م / ( قال ابن مسـعود : من أراد ينظر إلى وصية محمد صلى الله عليع وسلم التي عليها خاتمه ، فليقرأ قوله تعالى : ﴿ قل تعالـوا أتلو ما حـرم ربكم عليكم ألا تشـركوا به شيئاً ... إلى قوله : وأن هذا صـراطي مستقيماً ﴾ رواه الترمذي وحسنه

    معناه من أراد أن ينظر إلى الوصية التى كأنها كتبت وختم عليها – فلم تغير ولم تبدا – شبهها بالكتاب الذى كتب ثم ختم فلم يزد فيه ولم ينقص – فليقرأ هذه الآيات فإنها متضمنة لوصية محمد – صلى الله عليه وسلم – فإنه لم يوصى إلا بكتاب الله كما قال : ( وإنى تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا كتاب الله ) رواه مسلم .



    م/ ( وعن معاذ بن جبل رضى الله عنه قال : كنت رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم على حمار فقال لي : " يا معاذ ! أتدري ما حق الله على العباد ؟ وما حق العباد على الله ؟ " قلت الله ورسـوله أعلم ، قال : " حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً ، وحق العباد على الله أن لا يعذب من لا يشرك به شيئاً " ، قلت : يا رسول الله ، أفلا أبشر الناس ؟ قال : " لا تبشرهم فيتكلوا " ) . متفق عليه

    الرديف : الراكب خلف من يركب الدابة .

    أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يبين وجوب التوحيد على العباد وفضله فألقى ذلك بصيغة الاستفهام ليكون أوقع في النفس وأبلغ في فهم المتعلم ، فلما بيّن لمعاذ فضل التوحيد ، استأذنه معاذ أن يخبر بذلك الناس ليستبشروا ، فمنعه النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك خوفاً من أن يعتمد الناس على ذلك فيقللوا من الأعمال الصالحة .
    وقد اخبر معاذ بذلك عند وفاته خوفا ً من الإثم المترتب على كتمان العلم .

    ما الفرق بين حق الله على العباد وبين حق العباد على الله ؟

    حق الله على العباد حق وجوب وتحتم ، وحق العباد على الله حق تفضل وإحسان .

    يستفاد من هذا الحديث :

    1- تواضع النبى صلى الله عليه وسلم لركوب الحمار مع الارداف عليه .

    2- يستحب للعالم أو المدرس أن يطـرح بعض المعلومات على وجه الاستفسـار ليكون أوقع في النفس ، وأبلغ في فهم المتعلم .

    3- ينبغي لمن سئل عما لا يعلم أن يقول الله أعلم .

    4- جواز كتمان العلم للمصلحة ، أما كتمانه على سبيل الإطلاق فلا يجـوز .
    لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( من سُئِل عن علمٍ فكتمه أُلجم بلجامٍ من نار ) .
    وأما كتمه أحياناً أو عن بعض الأشخاص فجائـز إذا ترتب على إظهاره مفسـدة متحققة ، ولذلك قال صلى الله عليه وسلم لمعاذ : ( لا تبشرهم فيتكلوا ) .

    5- الخوف من الاتكال على سعة رحمة الله ، لأن الاتكال على سعة رحمة الله يسبب مفسدة عظيمة هي : الأمن من مكر الله .

    6- جواز تخصيص بعض الناس بالعلم دون بعض ، وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم خص هـذا العلم بمعاذ دون أبو بكر ، وعمر ، وعثمان ، وعلي ، حيث أن بعض الناس لو أخبرته بشيء من العلم افتتن .
    قال ابن مسعود : ( إنك لن تحدث قوماً بحديث لا تبلغه عقولهم إلا كان لبعضهم فتنة ) رواه مسلم

    7- فضيلة معاذ ومنزلته من العلم ، لكونه خُص بما ذكر
    ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لمعاذ : ( إني أحبك في الله ) رواه أبو داود

    8- إستحباب بشارة المسلم بما يسره ، سواءً كان من أمر الدنيا أو الدين
    ولذلك بشرت الملائكة إبراهيم عليه السلام ، قال تعالى : ﴿ وبشروه بغلام عليم ﴾ .






  11. #11
    عضو قدير
    صور رمزية esamdrsh
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المنطقة
    أبو ظبي
    العمر
    32
    ردود
    8,607
    بارك الله فيك
    ارجو تثبيت الموضوع لاهميته

  12. #12
    يـــس
    صور رمزية jessing
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المنطقة
    الدارالبيضاء
    العمر
    42
    ردود
    6,397
    جزاك الله خيرا ..

  13. #13
    عضو متميز
    صور رمزية فدائي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    المنطقة
    مصر
    ردود
    1,683
    ارجو من المشرفين التثبيت
    لن تركع امه قائدها محمد(صلى الله عليه وسلم)

    بارودتى بيدى وبجعبتى كفنى ياامتى انتظرى فجرى ولا تهنى
    بعقيدتى اقوى ابقى على الزمن ...حصنى اذا عصف به موجة الفتن
    والصبر لى زاد فى شده المحن

  14. #14
    عضو متميز
    صور رمزية ehsan
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المنطقة
    الاردن
    العمر
    34
    ردود
    2,120
    بارك الله فيك

    للتثبيت

  15. #15
    عضو متميز
    صور رمزية abou_mazen
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    المنطقة
    المغرب/البيضاء
    ردود
    3,875
    بارك الله فيكم
    وجزاكم كل خير

    للتثبيت



    بأبي أنت وأمي يا رسول الله



    فدتك نجد و طيبة ومكة وأرض الأسراء


    اللهم احشرني مع نبيك يوم يكون اللقاء


    اجمل شئ في الحياة حينما تكتشف اناس قلوبهم مثل اللؤلؤ المكنون في الرقة والبريق والنقاء قلوبهم مثل افئدة الطير
    اللهم اني احبهم فيك

    لك نصحي وما عليك جدالي ........وافة النصح ان يكون جدال

    دعوة لحفظ القرآن الكريم عن طريق المنتدى










  16. #16
    الباب الثاني
    فضل التوحيد وما يكفر من الذنوب


    من فضائل التوحيد :
    1-أنه يمنع الخلود فى النار إذا كان القلب منه شىء وإنه إذا كمل فى القلب يمنع دخول النار بالكلية .
    2-أن جميع الأعمال والأقوال متوقفة فى قبولها وفى كمالها وفى ترتيب الثواب عليها على التوحيد .
    3-أن الله تكفل لأهله بالفتح والنصر فى الدنيا والعز والشرف وحصول الهداية وإصلاح الأحوال .
    4-أن الله يدافع عن الموحدين أهل الإيمان شرور الدنيا والآخرة ويمن عليهم بالحياة الطيبة .


    م/ ( وقول الله تعالى : ﴿ الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون )

    معانى الكلمات :

    يلبسوا : يخلطوا
    بظلم : بشرك
    ولذلك روى البخاري عن عبد الله بن مسعود رضى الله عنه قال : ( لما نزلت هذه الآية ﴿ ولم يلبسوا إيمانهم بظلم ﴾ قلنا يا رسول الله ، أينا لا يظلم نفسـه ، فقال صلى الله عليه وسلم : " ليس الأمر كما تظنون ، إنما المراد به الشرك ، ألم تسمعوا إلى قول الرجل الصالح : إن الشرك لظلم عظيم" ) .

    والظلم أنــــواع :
    أولاً : الشرك بالله ، وهو أعظم الظلم كما قال تعالى : ﴿ إن الشرك لظلم عظيم ﴾ .

    ثانياً : ظلم العبد نفسه بالمعاصي ، قال تعالى : ﴿ ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ﴾ .

    ثالثاً : ظلم العبد لغيره ، وهو ظلم العباد بعضهم لبعض . قال تعالى : ﴿ إنما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق أولئك لهم عذاب عظيم ﴾ .

    شرح الآية :

    يقول الله تعالى هؤلاء الذين أخلصوا العبادة لله وحده ولم يشركوا به شيئا ً هم الآمنون يوم القيامة المهتدون فى الدنيا والآخرة .

    فإن من مات على التوحيد ولم يصر على الكبائر فله الأمن من العذاب فى الآخرة وهذا من فضل التوحيد .

    من فوائد الآية :
    1- دلت الآية على فضل التوحيد وتكفيره للذنوب ، لأنه من أتى به تاماً فله الأمن والاهتداء التام ، ودخل الجنة بلا عذاب .
    2- أنه كلما انتفى الظلم وُجد الأمن والاهتداء ، وكلما كمل التوحيد ، وانتفت المعصية ، عظم الأمن والاهتداء
    3- أن الشرك أعظم الظلم .
    4- أن الشرك يسبب الخوف في الدنيا والآخرة .



    م/( عن عبادة بن الصامت رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " من شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله ، وأن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروحٌ منه ، والجنة حق ، والنار حق ، أدخله الله الجنة على ما كان من العمل " متفق عليه

    ولهما من حديث عتبان : " فإن الله حرم على النار من قال لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله "

    ( من شـهد أن لا إله إلا الله ) أي من تكلم بها عـارفاً لمعناها ، عـاملاً بمقتضاها باطناً وظاهراً ، كما قال تعالى : ﴿ فاعلم أنه لا إله إلا الله ﴾ وقوله : ﴿ إلا من شهد بالحق وهم يعلمون ﴾ .


    هل ينفع مجرد النطق بالشهادة ( ان لا إله إلا الله ) من غير معرفة لمعناها وعمل بمقتضاها ؟
    ان الشهادة لا تصح إلا عن علم ويقين وإخلاص وصدق .
    أما النطق بها من غير معرفة بمعناها ، ولا يتبين ولا يعمل بما تقتضيه من نفي الشرك وإخلاص القول والعمل ، فغير نافع بالإجماع.

    معنى ( لا إله إلا الله ) :

    أي لا معبود بحق إلا الله ( وحده ) تاكيد للاثبات ، ( لا شريك له ) تأكيد للنفى في كل ما يختص به من الربوبية والألوهية والأسماء والصفات .

    وأما من فسرها : لا إله في الوجود إلا الله ، فهذا ليس بصواب ، لأن الله أخبـر عن وجود آلهة كثيرة للمشركين ، كما في قوله تعالى : ﴿ وما ظلمناهم ولكن ظلموا أنفسهم ، فما أغنت عنهم آلهتهم التي يدعون من دون الله من شيء ﴾ .
    وقوله ( لا إله بحق إلا الله ) توضح بطلان جميع الآلهة ، وتبين أن الإله الحق والمعبود بالحق هو الله وحده

    ومن أدلة ذلك قوله سبحانه : ﴿ ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه هو الباطل ﴾ .

    لا بد في شـهادة أن لا إله إلا الله من سـبعة شـروط ، لا تنفع قائلها إلا باجتماعها ، وهي :

    1. العلم المنافي للجهل ، والدليل قوله تعالى : ﴿ إلا من شهد بالحق وهم يعلمون ﴾ أي : بـ لا إله إلا الله ـ وهم يعلمون ـ بقلوبهم .
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( من مات وهو يعلم أن لا إله إلا الله دخل الجنة ) . رواه مسلم

    2. اليقين المنافي للشـك ، قال تعالى : ﴿ إنما المؤمنـون الذين آمنـوا بالله ورسـوله ثم لم يرتابوا ﴾ .
    وقال صلى الله عليه وسلم : ( أشـهد أن لا إله إلا الله ، وأني رسـول الله ، لا يلقى الله بهما عبد غير شـاك فيهما إلا دخل الجنة ) . رواه مسلم


  17. #17
    وقال صلى الله عليه وسلم لأبي هريـرة : ( من لقيت وراء هذا الحـائط يشـهد أن لا إله إلا الله مسـتيقناً بها قلبه بشـره بالجنة ) . رواه مسلم

    3. الانقياد لها المنافي للترك ، قال تعالى : ﴿ ومن يسـلم وجهه إلى الله وهو محسـن فقد استمسك بالعروة الوثقى ﴾

    4. القبول المنافي للرد ، قال تعالى : ﴿ احشروا الذين كفروا وأزواجهم وما كانوا يعبدون ـ إلى قوله ـ إنهم كانوا إذا قيل لهم لا إله إلا الله يستكبرون ﴾ .

    5. الإخلاص المنافي للشرك ، قال تعالى : ﴿ ألا له الدين الخالص ﴾ .
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الله حرم على النار من قال لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله ) . رواه البخاري ومسلم

    وقال صلى الله عليه وسلم : ( أسعد الناس بشفاعتي من قال لا إله إلا الله خالصاً من قلبه ) . رواه البخاري

    6. الصدق المنافي للكذب ، قال تعالى : ﴿ ألم ، أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ، ولقد فتنّا الذين من قبلهم فليعلمنّ الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين ﴾ .

    وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما من أحـد يشـهد أن لا إله إلا الله وأن محمـداً رسـول الله من قلبـه إلا حـرم الله عليه النار ) . رواه البخاري

    7. المحبة لها ولأهلها ، والمعاداة لأجلها ، قال تعالى : ﴿ يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء ﴾


    تابع شرح الحديث :

    ( وأن محمداً عبده ورسوله )
    أى وشهد ان محمدا ً عبده ورسوله وتقتضى هذه الشهادة الإيمان به وتصديقه فيما أخبر وطاعته فيما أمر والانتهاء عما نهى عنه وزجر وأنه – صلى الله عليه وسلم – عبد لا يعبد ، : فليس له من الربوبية والإلهية شيء قال تعالى : ﴿ قل لا أملك لنفسي نفعاً ولا ضراً إلا ما شاء الله ﴾ ، فهو بشر مثلنا إلا أنه يوحى إليه ، قال تعالى : ﴿ قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد ﴾ ، ورسول لا يكذب بل يطاع ويتبع .

    ومقتضى هذه الشهادة هو الإقرار باللسان ، والإيمان بالقلب بأن محمد بن عبد الله القرشي رسول إلى جميع الخلق من الجن والإنس.

    ﴿ وأن عيسى عبد الله ورسوله
    رد على النصارى الذين يقولون إنه الله أو ابن الله ، او ثالث ثلاثة ، تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً ﴿ ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله ﴾ .
    و يرد أيضا على اليهود الذين يقولون إنه ولد بغي ، بل يقال فيه ما قال عن نفسه ، كما قال تعالى : ﴿ قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبياً

    لماذا سمى عيسى عليه السلام ( كلمة الله ) ؟

    لوجوده بقوله تعالى ﴿ كن ﴾ فكان .

    وليس عيسى هو نفسه كلمة ، لأنه يأكل ويشرب ويبول ، وتجري عليه جميع الأحوال البشـرية ، كما قال تعالى :
    ﴿ إنما مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون ﴾ .

    ( ألقاها إلى مريم ) قال ابن كثير : ( خلقه بالكلمة التي أرسل بها جبريل عليه السلام إلى مريم فنفخ فيها من روحه بأمر ربه عز وجل ، فكان عيسى بإذن الله )

    ( وروح منه ) من : ابتدائية ، وليست تبعيضية ، كقوله تعالى : ﴿ وســـخر لكم ما في السموات وما في الأرض جميعاً منه ﴾ أي : روح صادرة من الله ، وليست جزءاً من الله كما تزعم النصارى

    ومعنى قوله ( الجنة حق و النار حق )
    أي : وشهد أن الجنة التي أخبر بها تعالى في كتابه أنه أعدها للمتقين حق ثابتة لا شـك فيها ، وشـهد أن النار التي أخبـر بها تعالى في كتـابه أنه أعـدها للكافـرين حق كذلك ثابتة ، كما قال تعالى : ﴿ سـابقوا إلى مغفـرة من ربـكم وجنـة عرضـها كعـرض السـماء والأرض أعـدت للذين آمنـوا بالله ورسوله ... ﴾ .
    وقال تعالى : ﴿ فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين ﴾ .

    ( أدخله الله الجنة على ما كان من العمل )

    إن أهل التوحيد لابد لهم من دخول الجنة ولكنهم يدخلونها على حسب أعمالهم فمنهم رفيع الدرجات ومنهم دون ذلك .

    إدخال الجنة ينقسم إلى قسمين :
    1. إدخال كامل لم يُسبق بعذاب لمن أتم العمل .
    2. إدخال ناقص مسبوق بعذاب لمن نقص العمل .

    ما يستفاد من الحديث :
    أن من شهد بهذه الخمس المذكورة فى الحديث عن علم ويقين تكفر ذنوبه ويدخل الجنة وهذا من فضل التوحيد .

    " فإن الله حرم على النار من قال لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله "

    أخبر صلى الله عليه وسلم أن الله يمنع من دخول النار من قال هذه الكلمة قصد بها وجه الله تعالى ومرضاته ويفيد الحديث فضل التوحيد وتكفيره للذنوب ، كما يفيد إثبات صفة الوجه لله كما يليق بجلاله وعظمته .



    م / ( وعن أبي سعيد الخدري رضى الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " قال موسى عليه السلام : يا رب ، علمني شيئاً أذكـرك وأدعـوك به ؟ قال : قل يا موسى ، لا إله إلا الله ، قال : كل عبادك يقولون هذا ، قال : يا موسى ، لو أن السموات السبع وعامرهن غيري والأرضين السبع في كفه ولا إله إلا الله في كفة ، مالت لا إله إلا الله " ) . رواه ابن حبان والحاكم وأبو نعيم

    معانى الكلمات :
    أذكرك : أثني عليك.
    وأدعوك به: أسألك به .

    يدل قوله تعالى ( قل لا إله إلا الله ) على عظم هذه الكلمة حيث خصها الله جوابا ً لسؤاله وانها اشتملت على نوعى الدعاء ( دعاء العبادة ، ودعاء المسألة ) .
    كما ان ( لا إله إلا الله ) ذكـــر ودعـاء ، فهي ( ذكر ) : لأن فيها شـهادة لله بالوحدانيـة ، ( ودعاء ) : لأن قائلها يرجو ثوابها .

    ( كل عبادك يقولون هذا ) ليس المعنى أنها كلمة هينة الكلٌ يقولها ، لأن موسى عليه السلام يعلم عظم هذه الكلمة ، ولكنه أراد شيئاً يختص به ،

    ( لو أن السموات السبع وعامرهن غيري ... ) ويفيد هذا التمثيل مبلغ منزلة هذه الكلمة عند الله وعظيم شأنها فى تكفير الذنوب والآثام .
    وهنا استثنى سبحانه نفسه لأنه العظيم ، وهو سبحانه فوق العرش ، وبه قامت السموات والأرض ، وهو الذي أمسكهن ، قال تعالى : ﴿ ومن آياته أن تقوم السماء والأرض بأمره ﴾ .

    ( في كفة ) أي : في كفة الميزان ، و " لا إله إلا الله " في الكفة الأخرى لمالت بهن "لا إله إلا الله " ، أي مالت بمعناها وليس بأجرامها ، وذلك لما اشتملت عليه من توحيد الله الذي هو أفضل الأعمال ، وأساس الملّة ، ورأس الدين .

    ويؤخذ من الحديث:
    1-أن الأرضين سبع كالسماوات وان لهن عمارا ً
    قال تعالى : ﴿ الله الذي خلق سبع سموات ومن الأرض مثلهن ﴾ .

    2-الايمان بالميزان وان له كفتان .



    م / وللترمذي وحسنه ، عن أنس رضى الله عنه قال : سمعت رسـول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( قال الله تعالى : يا بن آدم لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شـيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة ) . رواه الترمذي وأحمد

    معانى الكلمات :
    ( لو أتيتني بقُراب الأرض ) وهو ملؤها أو ما يقارب ملؤها .


    يقول الله فى هذا الحديث القدسى مخاطبا ً الانسان إنك لو عملت ملأ الأرض ذنوبا ً وسيئات ثم لقيتنى يوم القيامة وأنت موحد مخلص غير مشرك بى شيئا ً لجازيتك بملىء الأرض مغفرة ، وقراب الأرض ملؤها أو ما قارب ملأها .

    ويستفاد من هذا الحديث :
    1-سعة فضل الله .
    2-كثرة ثواب التوحيد عند الله وتكفيره للذنوب .

  18. #18
    عضو متميز
    صور رمزية abou_mazen
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    المنطقة
    المغرب/البيضاء
    ردود
    3,875
    بارك الله فيكم
    وجزاكم كل خير



    بأبي أنت وأمي يا رسول الله



    فدتك نجد و طيبة ومكة وأرض الأسراء


    اللهم احشرني مع نبيك يوم يكون اللقاء


    اجمل شئ في الحياة حينما تكتشف اناس قلوبهم مثل اللؤلؤ المكنون في الرقة والبريق والنقاء قلوبهم مثل افئدة الطير
    اللهم اني احبهم فيك

    لك نصحي وما عليك جدالي ........وافة النصح ان يكون جدال

    دعوة لحفظ القرآن الكريم عن طريق المنتدى










  19. #19
    جزاكم الله عنا خير الجزاء

  20. #20
    الباب الثالث
    باب من حقق التوحيد دخل الجنة بغير حساب


    ما هو تحقيق التوحيد ؟

    هو تخليصه وتهذيبه وتصفيته من شوائب الشرك (الأصغر والأكبر ) ، والبدع ( القولية والإعتقادية و الفعلية والعملية ) ، ومن المعاصى .

    وهو معرفة التوحيد والاطلاع على حقيقته والقيام بها علما ً وعملا ً وجزاء من حققه دخول الجنة بغير حساب ولا عذاب .



    م/ ( وقول الله تعالى : ﴿ إن إبراهيم كان أمة قانتاً لله حنيفاً ولم يكُ من المشركين ﴾ .

    معانى الكلمات :

    أمة : قدوة وإماما ً ومعلما ً للخير
    قانتا ً : خاشعا ً مطيعا ً ، مداوما ً على طاعة الله .
    حنيفا ً : مقبلا على الله معرضا ً عن كل ما سواه .

    إن الله وصف ابراهيم عليه السلام بهذه الصفات التى هى أعلى مراتب تحقيق التوحيد ترغيباً في اتباعه في التوحيد ، حيث أمرنا بالاقتداء به في قوله : ﴿ لقد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه ﴾ ، وانه ما كان من المشركين لا فى القول ولا فى العمل ولا فى الاعتقاد وذلك لصحة اخلاصه وكمال صدقه وبعده عن الشرك ومفارقته للمشركين ، فمن اتبع ابراهيم دخل الجنة بغير حساب ولا عذاب .

    فهذا هو تحقيق التوحيد ، وهو البراءة من الشرك وأهله ، واعتزالهم والكفر بهم وعداوتهم وبغضهم .
    وذكر تعالى عن خليله ابراهيم عليه السلام أنه قال لأبيه آزر : ﴿ وأعتزلكم وما تدعـون من دون الله وأدعـو ربي )

    من فوائد الآية :

    1- فضيلة أبينا إبراهيم عليه السلام .
    2- وجوب الاقتداء بإبراهيم بإخلاصه .
    3- ينبغي للداعية أن يكون قدوة بنفسه عن غيره .
    4- دوام العبادة من صفات الأنبياء .
    5- الرد على قريش الجاهلية الذين زعموا أنهم على ملة إبراهيم في شركهم .



    م / وقوله تعالى : ﴿ الذين هم بربهم لا يشركون ﴾ .

    ﴿ لا يشركون ﴾ لا يعبدون معه غيره ، ولا يشركون معه لا شركاً أكبر ولا أصغر.

    نزلت هذه الآية فى شأن المؤمنين السابقين إلى الجنة ووصفهم الله تعالى بصفات أعظمها : الثناء عليهم بأنهم بربهم لا يشركون ، أى لا يعبدون مع الله غيره بل يوحدونه ويفردونه بالعبادة ويعلمون أنه لا إله إلا هو . وأن هؤلاء المؤمنين دخلوا الجنة بسبب تخليصهم التوحيد والسلامة من الشرك .



    م / ( وعن حصين بن عبد الرحمن قال : كنت عند سعيد بن جبير فقال : أيكم رأى الكوكب الذي انقض البارحة ؟ فقلت : أنا ، ثم قلت : أما إني لم أكن في صلاة ولكني لُدغت ، قال : فما صنعت ؟ قلت : ارتقيت ، قال : فما حملك على ذلك ؟ قلت : حديث حدثناه الشـعبي ، قال : وما حدثكم ؟ قلت : حدثنا عن بريدة بن الحصيب أنه قال : لا رقيةٍ إلا من عينٍ أو حُمَةٍ ، قال : أحسن من انتهى إلى ما سمع .

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل