كثيرة هي الاسئلة التي تراودنا احيانا.. فنتمنى ان يكون الشخص المعني بها موجودا امامنا.. او ان يعود زمن الحمام الزاجل لنرسل تصوراتنا او تعليقاتنا ونضمن وصولها في الوقت المناسب!

وقد قيل فيما مضى ان الفرص لا نخلقها لكن لا نضيعها.. ونحن امام فرصة للحوار مع شخصية مميزة تربوية ولها وزنها على ساحة الاحداث الحالية. الاستاذ سالم الفلاحات تم اختياره مراقبا عاما للاخوان المسلمين في الاردن بعد انتخابات تابعها الكثيرون واثارت احتراما كبيرا ان لم يكن اعجابا وتقديرا.

من كتابات شيخنا الفاضل :
"
ما اكثر المفقودات الثمينة في هذا الزمن
وما اقل الموجودات والمسترجعات منها
.....
لقد فقدت الاندلس وفلسطين وبلاد اخرى وهي من جنان الدنيا وفيها اقصانا ومقدساتنا وكأن شيئاً لم يكن.

وهناك قائمة طويلة اخرى من المفقودات ولتطاول الزمن فقد اصبحت من التراث او من احاديث الأمم الغابرة لكن الجوهرة المفقودة التي اتحدث عنها اليوم وهي القريبة لمن شاء استرجاعها أتدرون ما هي؟ وما أثرها؟
.
.
.
يا الله.. انها فضيلة الاخوة الصادقة التي ترفع الدرجات وتهون المصاعب وتقوي اواصر المجتمع فتقوي الضعيف وتنهض بالناس.

ماذا لو احب الناس بعضهم بعضاً فاصبحوا جسداً واحداً اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر. "


استاذنا الفاضل ضيف في حوار على غرفة سرايا الدعوة في البالتوك..
[align=center]
يوم الثلاثاء الموافق 21/3/2006
تمام الساعة التاسعة مساءً بتوقيت القدس المحتلة
بغرفة سرايا الدعوة
نطاق: الشرق الاوسط على البالتوك




Saraya Al-Da3wah q__I_II



[/align]

فكونوا معنا