المرأة والظلم الطريف



يقال أن اللغة العربية ظلمت المرأة في خمسة مواضعوهي



أولا: إذا كان الرجل لا يزال عل قيد الحياة فيقال عنه انهحي


أما إذا كانت المرأة لا تزال على قيد الحياة فيقال عنها أنها !!...حية


أعاذنا الله من لدغتها ( الحية وليس المرأة(



ثانيا : إذا أصابالرجل في قوله أو فعله فيقال عنه أنه ..مصيب


أما إذا أصابت المرأة فيقولها أو فعلها فيقال عنها أنهامصيبة!


ثالثا: إذا تولى الرجل منصب القضاء فيقال عنه أنهقاضي


أما إذا تولت المرأة منصب القضاء فيقال عنها أنهاقاضية ...!!


والقاضية هي المصيبة العظيمة التي تنزل بالمرء فتقضي عليه ... يا لطيف!!!!



رابعا: إذا أصبح الرجل عضوا في احد المجالس النيابية فيقال عنهأنهنائب


أما إذا أصبحت المرأة عضوا في أحدا لمجالس النيابية فيقال عنهاأنها نائبة ...!!!


وكما تعلمون فان النائبة هي أخت المصيبة



خامسا : إذا كان للرجل هواية يتسلى بها ولا يحترفها فيقال عنه أنههاوي


أما إذا كانت للمرأة هواية تتسلى بها ولا تحترفها فيقال عنها أنهاهاوية !!....


والهاوية هي احدي أسماء جهنم والعياذ بالله



مسكينة المرأة ، حتى اللغة العربية لمتنصفها