موضوع: المننجات ا لدنماركية

ردود: 4 | زيارات: 571
  1. #1

    Post المننجات ا لدنماركية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة
    الا
    احصاها)

    انظروا الي الاية 57 من سورة الاحزاب يقول الله تعالي بسم الله
    الرحمن
    الرحيم (إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة
    وأعد
    لهم عذاباً مهينا) صدق الله العظيم.
    هذه الأية رقمها (57) في سورة الأحزاب وهو الرقم التسلسلي
    التجاري
    لجميع المننجات ا لدنماركية!! فهل بعد القرآن من بيان ؟!!
    hattota_girl


  2. #2
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    === === === === === === === ===
    - لقد انتشر عبر رسائل الجوال وعبر الرسائل البريدية وفي المنتديات موضوع ( آية 57 من سورة الأحزاب الذي يطابق الرقم التسلسلي التجاري لجميع المنتجات الدانماركية ) .

    هذه صورة من الصور التي انتشرت عبر رسائل الجوال , وهي :

    ( إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا ) هذه الآية (57 ) في سورة الأحزاب وهو الرقم التسلسلي التجاري لجميع المنتجات الدانماركية ! فهل بعد القرآن من بيان ؟

    ** السؤال **

    نريد الحكم في هذا الأمر الذي انتشر بين الناس وجزاكم الله خيراً .

    الجواب:

    الشيخ\عبدالرحمن السحيم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيراً

    يُخشى على قائل هذا القول من الْكُفر بالله ، لأنه اتّخذ القرآن هُزواً .
    وهذا عبث لا يليق بالقرآن ، ولا يَدلّ عليه القرآن .
    لأن ترقيم آيات القرآن ليس مَحلّ إعجاز .
    ولأن ترقيم الآيات مُختَلَف فيه بين علماء القراءات .

    قال الإمام أبو عمرو الداني : أجمعوا على أن عدد آيات القرآن ستة آلاف آية ، ثم اختلفوا فيما زاد على ذلك ؛ فمنهم من لم يَزِد ، ومنهم من قال : ومائتا آية وأربع آيات . وقيل : وأربع عشرة . وقيل : وتسع عشرة . وقيل : وخمس وعشرون . وقيل : وست وثلاثون . اهـ .

    وقال الإمام القرطبي : وأما عدد آي القرآن في المدني الأول ؛ فقال محمد بن عيسى : جميع عدد آي القرآن في المدني الأول ستة آلاف آية . قال أبو عمرو : وهو العدد الذي رواه أهل الكوفة عن أهل المدينة ، ولم يُسَمُّوا في ذلك أحدا بعينه يسندونه إليه . وأما المدني الأخير فهو في قول إسماعيل بن جعفر ستة آلاف آية ومائتا آية وأربع عشرة آية . وقال الفضل : عدد آي القرآن في قول المكيين ستة آلاف آية ومائتا آية وتسع عشرة آية . قال محمد بن عيسى : وجميع عدد آي القرآن في قول الكوفيين ستة آلاف آية ومائتا آية وثلاثون وست آيات ، وهو العدد الذي رواه سليم والكسائي عن حمزة ، وأسنده الكسائي إلى علي رضي الله عنه . قال محمد : وجميع عدد آي القرآن في عدد البصريين ستة آلاف ومائتان وأربع آيات ، وهو العدد الذي مضى عليه سلفهم حتى الآن . وأما عَدد أهل الشام فقال يحيى بن الحارث الذماري : ستة آلاف ومائتان وست وعشرون في رواية ستة آلاف ومائتان وخمس وعشرون . قال ابن ذكوان : فظننت أن يحي لم يَعُدّ (بسم الله الرحمن الرحيم) قال أبو عمرو : فهذه الأعداد التي يتداولها الناس تأليفا ، ويَعُدّون بها في سائر الآفاق قديما وحديثا . اهـ .

    فهذا يَدلّ على أن أرقام الآيات ليست محل إعجاز ولا تَحدٍّ ، ولا يجوز الاستدلال بها على شيء .

  3. #3
    عضو متميز
    صور رمزية y@sser
    تاريخ التسجيل
    May 2003
    المنطقة
    جوانتانامو مصر
    ردود
    10,884
    استاذه maha_desco
    ارقام ايات القرأن الكريم غير خاضعه للتفسير والتأويل
    لا اعرف لماذا انتشرت هذه الموضه بين الشباب
    هل سمعتي احد العلماء قبل هذا يقول ان رقم الايه الفلانيه معناه كذا وكذا
    بلاد الكوارث
    حيث جميع الشعب وجلاديه يبحثون عن العقل والقلب والشجاعه المفقودين
    لكن للاسف لاوجود للساحر اوز
    وتنتهي القصه بفقد الحذاء الاحمر
    وتبقي اليس في بلاد الكوارث للابد

    مدونتي

  4. #4
    عضو متميز
    صور رمزية y@sser
    تاريخ التسجيل
    May 2003
    المنطقة
    جوانتانامو مصر
    ردود
    10,884
    بالنسبه لمسأله الجمع
    جمع القرأن كان لابد ان يكون مثل ماهو وبنفس الترتيب لان الله وعد بهذا في القرأن نفسه
    لاتحرك به لسانك لتعجل به انا علينا جمعه وقرأنه مهما كان البشر او من ساهم في العمل هومجرد سبب للجمع الذي وعد الله به وقرأئه القرأن خير دليل علي هذا رغم ان الايات لم تنزل مع بعضها بل ان بعض السور كان ينزل بعضها ثم ينزل جزء من سوره اخري الا ان الايات متصله والموضوع مستمر في ثبات
    ولكن اكرر ارقام الايات ليست محل للتأويل
    بلاد الكوارث
    حيث جميع الشعب وجلاديه يبحثون عن العقل والقلب والشجاعه المفقودين
    لكن للاسف لاوجود للساحر اوز
    وتنتهي القصه بفقد الحذاء الاحمر
    وتبقي اليس في بلاد الكوارث للابد

    مدونتي

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل