لاهميه هذا الموضوع احببت ان تشاركوني فيه وقد نقلته من احد المنتديات جعلها الله في ميزان حسنات كاتبه

بدأت الذاكرة تنسى أذكار الصباح والمساء ... لبعد العهد بترديدها · السنن الرواتب مهملة لم يبق منها إلا سنة الفجر غالب الأيام لا كلها!·
لا ورد من القرآن يتلى ولا ليل يُقام ولا نهار يُصام·الصدقة يوقفها عشر شياطين وشك واحتياط وتثبت، فإن خرجت من الجيب خرجت هزيلة على تسويف أن أختها ستكبرها بعد توفر الشروط وانتفاء الموانع!·

العمل الإداري يستغرق سحابة النهار، وشفق الغروب، وربما بعضاً من نجوم الليل!·

العمل الدعوي يقترب من العمل الحرفي يوماً بعد يوم، والمؤسسة الدعوية تقصر نشاطاتها وتبدأ مشروعاتها وآمالها حيث يبدأ الدعم وتضعف حيث يضعف وتنتهي حيث ينتهي.

·يمر اليوم واليومان وربما الأسبوع ولم يُستغرق الوقت في قراءة جادة.

أصبح الجهاد أخباراً تتابع لا قلباً يحترق وجسداً يتوق للمشاركة وأملاً ينتظر النصر والهجرة!·

ينقضي المجلس وينصرف الجمع وقد أكلوا ملء البطون وضحكوا ملء الأفواه وربما أكلوا لحم فلان وفلان ميتاً وتقاصُّوا أخبار السلع والسيارات وغرائب الطرائف ولم يتذاكروا آية أو حديثاً أو فائدة، والحضور: "ملتزمون" ومنهم "دعاة"، فإن كان ولابد فالجرح والتعديل مطية المجالس هذه الأيام! ·

زهد في السنن، وتوسع في المباح، وتهاون في المحظور، صلاة الضحى والوتر ..، التبكير إلى الجمع والجماعات ..، دعاء الخروج والدخول للمنزل والمسجد وركوب الدابة ..، السواك عند الوضوء والصلاة ..، ترف في المطعم والملبس والمركب ..، ملاطفة الكفار الأوقات الطوال بغرض "تأليف القلوب" على حين لا يجب الحديث معهم عن الإسلام ابتداءً لعدم تنفيرهم، ولكن علينا بالدعوة عن طريق "القدوة" حتى يحين الموعد المناسب -الذي لا يحين لسنوات حتى يفارق الجار جاره، والطالب زميله، والعامل صاحبه!

موسيقى الأخبار والبرامج "الوثائقية"! تلفاز "كبير" لمتابعة "الأخبار" و "البرامج العلميَّة" وما "في حكمهما"! .. بطاقة ائتمان لا ضرورة لها ... و ... و ... !

أداعية هذا حاله، يصلح أن يُسمَّى داعية؟

أم هل يمكن أن يؤثر في مجتمعه فضلاً عن نفسه وأسرته؟

وهل يصبح صاحبنا بعد هذا مغيِّر أم متغيِّر؟

منتج أم مستهلِكٌ مستهلَك؟

فليراجع كلٌ منَّا حاله، والله المستعان وعليه التكلان!

(ولا تنسوا من أعدها للطباعه من دعواتكم حيث انًّّه كذلك محتضِر , اسال الله عز و جل ان يغفر لنا ولوالدينا ويردّنا جميعا إلى دينه ردا جميلا وصلى الله على محمد واَُله وسلم .)

الكاتب / إسلام المرابط