موضوع: .........تفتخر بأنك مسلم .... متى سيفتخر بك الاسلام ؟؟؟؟؟

ردود: 4 | زيارات: 515
  1. #1
    عضو متميز
    صور رمزية abou_mazen
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    المنطقة
    المغرب/البيضاء
    ردود
    3,875

    .........تفتخر بأنك مسلم .... متى سيفتخر بك الاسلام ؟؟؟؟؟

    نريد أن نكون أصحاب شهادات، من غير دراسة وأن ندخل الجنة من غير عمل نريد العزة في الحياة، دون رأسمال نقدمه.
    نحن أمة متشهية، تشهينا النصر ولم نعمل له، تشهينا الرفعة والمجد والذروة ولم نعمل لها ( فذو دعاء عريض ) -فصلت 15 - وحال يضيق عنه الضيق
    ماء الإسلام صاف ورائق، وقابل لأن يسقي كل الناس على الإطلاق
    فلنكن الأوعية النظيفة الطاهرة، التي تقدمه للناس، فنحن نريد أن نكون ذلك الوعاء الذي لا يلون الماء، وإنما يظهر الماء كما هو
    نحن نريد أن نكون جدولا رقراقا ، تجري فيه مياه الشريعة الاسلامية، ليردها الناس، وثمة
    يصدرون، وقد ارتووا بعد عطش، وانتعشوا بعد ذبول
    بنى وطنى .. إذا شعرت الأمة بالدونية في فكرها، اقتربت من الهاوية، إن لم نقل هوت فعلا

    اذا لنسأل انفسنا
    ما الذي بوسعنا أن نقدمه للإسلام.......؟؟

    هذا السؤال الذي يمتد بإمتداد العمر المر و يتمدد في أعماق الهم الذي شغل القلب و الفكر و الخاطر بطول الحياة
    هذا السؤال الذي أسأله لنفسي كل صباح
    كلما ازداد وجه هذا العالم دمامة
    كلما تراكمت الهموم على أرصفة ميناء الخلاص الأخير
    كلما عم الفساد أكثر فأكثر و استشرت الفوضى في البلاد و القلوب و المفاهيم
    و كلما طال انحناء ظهور العباد للعباد
    كلما غاب العدل و الحق و كلما ازدادت عتمة هذا الليل الطويل
    و كلما أوغلت البشرية في غيها و غرورها و ابتعادها عن الصراط
    سؤال أنَّ له القلب و أرِقَتْ به العين و لا سبيل لنا لأن نكون إلا إذا صغنا حياتنا في الإجابة عليه
    في رأيي و الله تعالى أعلم , أن أفضل ما يمكننا أن نقدمه للاسلام هو أن نكون مسلمين بحق و بكل ما يعنيه انتمائنا للاسلام من معاني , و لا شيء أيضاً.

    أما كيف نفعل ذلك وما الذي يتطلبه حملنا لهذه الرسالة الخالدة في هذا الزمن الصعب فها هنا مفتاح الفهم و مضمار الكدح لكل من حمل هذا الهم .. و ها هنا أمر لا تكفيه السطور و لا توفي شروحه كلمات عابرة .
    في البدء .... لا مفر من أن نحمل الرسالة و من أن نعود لنضيء السراج للبشرية التي ضلت طريقها الى الصلاح فباتت تتخبط في ظلمات البغي و الفجور .. فلن يغفر الله لنا أننا أطفئنا السراج في عتمة ليل الانسانية الحالك في الوقت الذي لا يملك فيه غيرنا ان يضيء لها الطريق الى سبيل الخلاص .
    فان كنا قد شُغلنا بهذا الهم ـ و ها هنا و الله بيت القصيد ـ إن شغلنا بهذا الهم فلا مناص من أن نشحذ له الهمم و أن نستحث العزم على السعي نحو إحياء هذا الدين في الأرض بدءاً بالقلوب و بدءاً بقلوبنا نحن حتى لا تغفل و تغلبها شقوة الحياة فتضل و تنسى .
    إن لحظات إضاءة البصيرة لحظات عابرة في الحياة فمن آنس منها نورا و لم يأت منه بقبس أو جذوة من النار فأنى له ان يرى بعد ذلك الصراط الواضح لم يعد هناك متسع من الوقت لكي يضيع فلنلزم قلوبنا باليقظة و لنبدأ السعي و ما أطول المسعى بين مدارج ( إياك نعبد ) و (إياك نستعين) فالله المستعان ... وهو الهادى الى سبيل الرشاد

    أمران لابد من التنبه لهما .. فنحن بحاجة إلى همة عالية لا يخالطها اليأس و لا تحط من علوها تصاريف الحياه .. و علم ينير البصيرة و يهدينا إلى سواء السبيل .. و لا صلاح لنا بغير هاتين .. و ما ضيعنا و أذلنا و كسر هاماتنا بين الأمم إلا أننا ضيعنا هاتين ... فقد أصبح ابناء الامه الاسلاميه غثاء كغثاء السيل
    فمنهم من تمشي بهم البدع و الضلالات في كل مذهب لأنهم ضيعوا العلم بحقيقة دينهم فلم تقم في قلوبهم عقيدة صافية متينة لتحميهم من دعاوي الضلال و الإسفاف .. فهؤلاء احط القوم قدرا لأنهم في الغالب قد انساقوا وراء تفاهات الحياة و الغايات فوهنت عزائمهم .. و حتى إن علت عزائمهم ففي غير الحق و على غير االجديه المطلوبه .. فقد تجد منهم من كد و اجتهد في نيل أسباب الدنيا من علم أو منصب أو سلطة فبلغ منها مبلغه ... بل قد تجد منهم من من يشمر عن سواعد الجد و العمل في محاربة ثوابت الاسلام و يكد في الكيد بدعاته ... و لا حول ولا قوة الا بالله.
    و من لم يضيعه ضعف العلم عنده بان قيض له الله من زرع فيه مبادئ عقيدته و دينه و ثوابت العلم بشريعته في صغره
    قعدت به همة دنيّة
    لم تحمله على حمل الأمانة و تبليغ الرسالة
    فإما غشيته الغفلة فانساق مع تيار الفاسقين و إما اعتزل الناس ليذهب بنفسه و دينه عنهم
    و هؤلاء ربما كانوا أحسن حالا و لكنهم يغري بهم الضعف فيتسلط عليهم من يذلهم و يستعبدهم فماذا قدموا لهذا الدين من خير؟؟
    فها هنا تفاوت الناس في العلم و العمل فمنهم من قعد به ضعف علمه و ان علت همته

    ومنهم من قعدت به همته و ان اكتمل به علمه
    ومنهم من علت همته و علا به علمه فهؤلاء هم الرواد الذين يكشف بهم الله الغمة و تعلو بهم الأمة و يحيي بهم الله موات القلوب و ينير بهم البصائر فهديهم و يهدي بهم ... نسأل الله تعالى أن نكون منهم
    فإذا وجدنا من أنفسنا إنشغالاً بهذا الهم - مرة أخرى- فعلينا ان نبدأ في إعداد أنفسنا لهذه المهمة بداية بالعلم الصحيح الثابت الذي يزيل اللبس و يعيد عقيدة التوحيد في قلوب الموحدين صادقة صافية نقية
    فتعود عروتنا الوثقى التي لا انفصام لها
    أعرف أن هناك من سيقول أن التبحر في علوم الشرع بفروعها فرض كفاية لكني هنا أتحدث عن ثلة تعد أنفسها لحمل السراج و ليس لاتباع قبس ضوءه في آخر الركب و هناك أساسيات في علوم الشريعة لا سبيل للداعية الى الله أن لا يستجليها واضحة جلية في زمن كثر فيه المحاربين للاسلام سرا و علنا من حولنا و من بيننا و في كل ساحاتنا و بيوتنا بل و من أهلينا بعلم وسوء نية أو بجهل و حسن نية
    ولا حول ولا قوة الا بالله
    و مع اعداد أنفسنا بالعلم لابد لنا من همم عالية تطاول الثريا و عزائم ثابتة على الصراط فوالله إن هذا الأمر عظيم فقد ابتلى الله تعالى فيه رسله و خاصته أشد البلاء حتى يقولوا متى نصر الله
    لا مكان لليأس أو للقعود
    إذا إخترت أن أمضي للعلا
    يغدو محالا للخطو أن يستحل الرجوع

    ولن نطلب من الناس أن يكونوا كلهم رواد و لكن ان نحيي فيهم تمسكهم بالعقيدة و بدين الله أن نعيدهم الى الأصول الثابته لهذا الدين و أن نجمع قلوبهم على الحب في الله و البغض فيه أن نعيد لهم الوعي بتفاهة الدنيا و ننزع من نفوسهم السعي لها و التمسك بها ان ناخذ باياديهم لتهذيب النفوس و تأليف القلوب و العودة لخلق المسلمين أن نعيد للحق بهاءه في قلوبهم و للباطل خسته في عيونهم فما أحوجنا لأن نعود فنرى الحق حقا و الباطل باطلا و هذا أمر يطول تفصيله
    أن نعود بهم الى الثقة و الإيمان المطلق أن الله تعالى هو وحده من يجري الأقدار و الأرزاق وهو وحده من يضر و ينفع فلا يحني رؤوسهم الخوف من ذل العباد للعباد و لا تأخذهم في الحق لومة لائم
    أن نزرع فيهم التمرد على السلبية و اللامبالاة و الكسل و اليأس فما أحوجنا لأن نكون أكثر إيجابية,أن ننزع من نفوسهم حب الدنيا و التمسك بها و الركون إليها و نزرع فيها الإستعداد لبذل النفس و النفيس لاعلاء كلمة الله في الأرض..و أن هذه هي غاية الغايات
    بإختصار ... أن نكون سفراء للإسلام بين الناس فنعيدهم ليكونوا مسلمين بحق جملةً و تفصيلاً
    ما أكثر من تركوا النضال في سبيل إعلاء الأمة حين قعد بهم اليأس
    و ما أكثر من إعتزلوا مكابدة صخب الحياة و مخالطة الناس ليذهبوا بأنفسهم عن ألم المخالطة و عناء الدفاع عن الحق في سطوة الباطل و هذه أنانية بشكلٍ ما و إن تبدت لهم في ثياب الزهد

    و ما أكثر من شط بهم الحماس فتعجلوا النتائج فإذ لم تثمر غراسهم بعد حينٍ تركوا الأمر جملة و تفصيلاً, إن أولئك تفوتهم حقائق خالدة في تاريخ الأمة
    فقد تعلمنا أن نسعى و ان نخلص العمل و ان نجاهد أن هذه هي رسالتنا الحقة أما النصر فذاك يمن به الله على من يشاء وقت يشاء و ها هنا لا يقل من دفع حياته في سبيل الله ولما تكتحل عيونه بالنصر و التمكين ـ إن كان مخلصاً ـ لا يقل بحال عن من كُتب له أن يعايش هذا النصر و يجني ثماره
    من أخلص عمله لله لا يرضيه إلا أن يقبله الله تعالى
    فالله تعالى هو الغاية المبتغاة بالعمل و ليس صلاح العمل و علوه في الدنيا
    عن أنس يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة، فاستطاع ألا تقوم حتى يغرسها، فليغرسها فله بذلك أجر
    فسبحان الله تعالى ... لا مكان لليأس أو للقعود عن العمل في حياة المسلم
    ولا عبرة لانتظار النتائج لكن العبرة كل العبرة في علو الهمة و إخلاص النية لله تعالى

    -----------------------
    لبيك اسلامى من أعماقى ... أنا لم أخن عهدى ولا ميثاقى



    بأبي أنت وأمي يا رسول الله



    فدتك نجد و طيبة ومكة وأرض الأسراء


    اللهم احشرني مع نبيك يوم يكون اللقاء


    اجمل شئ في الحياة حينما تكتشف اناس قلوبهم مثل اللؤلؤ المكنون في الرقة والبريق والنقاء قلوبهم مثل افئدة الطير
    اللهم اني احبهم فيك

    لك نصحي وما عليك جدالي ........وافة النصح ان يكون جدال

    دعوة لحفظ القرآن الكريم عن طريق المنتدى











  2. #2
    عضو فعال
    صور رمزية *يس*
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المنطقة
    الدار البيضاء . المغرب
    العمر
    42
    ردود
    225
    جزاك الله خيرا
    ys

  3. #3
    عضو متميز
    صور رمزية abou_mazen
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    المنطقة
    المغرب/البيضاء
    ردود
    3,875
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة *يس* معاينة الرد
    جزاك الله خيرا
    وانت من اهل الجزاء اخي الحبيب



    بأبي أنت وأمي يا رسول الله



    فدتك نجد و طيبة ومكة وأرض الأسراء


    اللهم احشرني مع نبيك يوم يكون اللقاء


    اجمل شئ في الحياة حينما تكتشف اناس قلوبهم مثل اللؤلؤ المكنون في الرقة والبريق والنقاء قلوبهم مثل افئدة الطير
    اللهم اني احبهم فيك

    لك نصحي وما عليك جدالي ........وافة النصح ان يكون جدال

    دعوة لحفظ القرآن الكريم عن طريق المنتدى










  4. #4
    عضو متميز
    صور رمزية khaliiiiid
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المنطقة
    فاس
    ردود
    3,496
    بارك الله فيك اخي ابومازن
    -كيف حال مازن يابومازن-
    ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون,
    إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار,
    مهطعين مقنعي رؤوسهم لا يرتد إليهم طرفهم , وأفئدتهم هواء.



Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل