[color=#CC0000]السؤال:[/color]
يظن البعض من الشباب أن مجافاة الكفار ممن هم مستوطنون في البلاد الإسلامية أو من الوافدين من الشرع، ولذلك البعض يستحلُّ قتلهم وسلبهم إذا رأوا منهم ما يُنكرون؟

[color=#0033FF]الجواب:[/color]

لا يجوز قتل الكافر المستأمن الذي أدخلته الدولة آمنًا، ولا قتل العصاة، ولا التعدي عليهم؛ بل يُحالون للحكم الشرعي، هذه مسائل يُحكم فيها بالحكم الشرعي .

وإذا لم توجد محاكم شرعية فالنصيحة فقط، النصيحة لولاة الأمور، وتوجيههم للخير والتعاون معهم؛ حتى يُحكموا شرع الله، أما أن الآمر والناهي يمد يده أو يقتل أو يضرب؛ فلا يجوز، لكن يتعاون مع ولاة الأمور بالتي هي أحسن، حتى يُحكموا شرع الله في عباد الله، وإلا فواجبه النصح، وواجبه التوجيه إلى الخير، وواجبه إنكار المنكر بالتي هي أحسن، هذا هو واجبه، قال الله تعالى: [color=#339900]{فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ}[/color] [التغابن: 16]، ولأن إنكاره باليد بالقتل أو الضرب يترتب عليه شر أكثر، وفساد أعظم بلا شك ولا ريب لكلِّ من سَبَر هذه الأمور وعرفها.