موضوع: معلومات جميله عن مدفع رمضان

ردود: 9 | زيارات: 1447
  1. #1
    عضو متميز
    صور رمزية MN3M
    تاريخ التسجيل
    Apr 2003
    المنطقة
    void Egypt
    ردود
    3,021

    معلومات جميله عن مدفع رمضان

    مدفع رمضان:

    يشير التاريخ إلى أن المسلمين – فى شهر رمضان - كانوا أيام الرسول يأكلون ويشربون من الغروب حتى وقت النوم ، وعندما بدأ استخدام الآذان اشتهر بلال وابن أم مكتوم بآدائه . وقد حاول المسلمون على مدى التاريخ – ومع زيادة الرقعة المكانية وانتشار الإسلام – أن يبتكروا الوسائل المختلفة إلى جانب الآذان للإشارة إلى موعد الإفطار ، إلى أن ظهر مدفع الإفطار إلى الوجود


    مدفع الحاجة فاطمة:

    وظهور المدفع جاء عن طريق الصدفة ، فلم تكن هناك نية مبيتة لاستخدامه لهذ الغرض على الإطلاق ، حيث كان بعض الجنود فى عهد الخديوى اسماعيل يقومون بتنظيف أحد المدافع ، فانطلقت منه قذيفة دوت فى سماء المحروسة ، وتصادف أن كان ذلك وقت أذان المغرب فى أحد أيام رمضان فظن الناس أن الحكومة اتبعت تقليداً جديداً للإعلان عن موعد الإفطار ، وساروا يتحدثون بذلك ، وقد علمت الحاجة فاطمة ابنة الخديوى اسماعيل بما حدث ، فأعجبتها الفكرة ، وأصدرت فرماناً يفيد باستخدام هذا المدفع عند الإفطار والإمساك وفى الأعياد الرسمية ، وبالفعل بدأت الحكومة فى تنفيذ هذا الأمر وصار تقليداً متبعاً حتى الآن . ومنذ ذلك الحين ارتبط المدفع باسم الحاجة فاطمة . وتفيد المادة الميدانية بأن سكان حى الخليفة والقلعة والحسين يؤكدون انتساب المدفع إلى الحاجة فاطمة غير أن معظمهم لا يعرف شخصيتها الحقيقية وعلاقتها بالمدفع ، حيث نُسى أصل الحكاية وبقى الاسم فقط مرتبطاً بالوجدان الشعبى المصرى على مدى أكثر من قرن من الزمان





    شكل المدفع:

    ُيتميز المدفع بلونه الأسود الذى يتم تجديد طلائه بين الحين والآخر ، ويشير أرشيف متحف الشرطة إلى أن هذا المدفع الموجود الآن بقلعة صلاح الدين صُنع فى انجلترا عام 1871 ، وهو من نوع "الكروب" وهذا الاسم يعود إلى المصنع الذى أنتجه ، والذى يرتبط بعدة مصانع شهيرة بانجلترا يُطلق عليها "مصانع كروب الإنجليزية" . والمدفع عبارة عن ماسورة من الصلب ترتكز على قاعدة حديدية يتوسطها عجلة لتحريك ماسورة المدفع ، وترتكز من ناحية على الأرض ومن ناحية أخرى على محور حديدى يتوسط عجلتين كبيرتين من الخشب تساعدان على تحرك المدفع من مكان لآخر إذا لزم الأمر


    ولو حبيت تشترى مدفع لازم تعرف "تشغيل المدفع" :

    المدفع فى مكانه هذا يرتفع عن سطح الأرض 170 متراً ، وينطلق صوته متردداً فى الأفق إلى حوالى 10 كيلومترات بحيث يسمعه أكبر قدر من سكان القاهرة . وعلى الرغم من تصنيف المدفع ضمن المدافع الحربية المعروفة فى القرن التاسع عشر ، فإن الطلقات الصادرة منه ليست كتلك التى تُستخدم فى الحروب ، إذ يوضع به كتلة من البارود لتعطى صوتاً مرتفعاً فقط ، ومن ثم فالمدفع لا يحدث أضراراً ناتجة عن إطلاقه . وتتم عملية الإطلاق بشد الحبل على كتل البارود لينطلق الصوت ، ويوضع – قبل شد الحبل – بعض الحجارة أمام وخلف عجلات المدفع لتثبيته حتى لا ينزلق لحظة الانطلاق . وإلى جوار مدفع الحاجة فاطمة كان يوجد مدفع آخر لتبادل إطلاق القذائف ، ولتفادى أى عطل قد يحدث لأحدهما ، ومنذ عدة سنوات قررت الحكومة نقل أحد المدفعين إلى هضبة المقطم ليقوم بالدور نفسه فى الإعلان عن الإفطار فأصبح لدينا أكثر من مدفع للتنبيه والشخص المكلف بإطلاق مدفع الإفطار يُختار من قبل وزارة الداخلية برتبة "صول" ، وتقوم الإذاعة المصرية طوال شهر رمضان بإذاعة صوت المدفع يسبقه الصوت الشهير " مدفع الإفطار .. اضرب" وهذا الصول ينتقل بجميع لوازمه واحتياجاته للمبيت بجوار المدفع وتجهيزه عند الإفطار والإمساك ، وعادة ما يصاحبه زميل له للمساعدة وتبادل المهمة . ويُشترط فى الشخص القائم بإطلاق المدفع أن يكون متديناً ورعاً فضلاً عن انضباطه العسكرى . وإطلاق المدفع يكون عادة متزامناً مع موعد أذان المغرب ، وأحياناً ما ينطلق قبله بلحظات ، ويُشير بعض كبار السن بالقاهرة الفاطمية أن المدفع كان بالنسبة لهم هو المؤشر الوحيد بالتصريح بالإفطار ، قبل أن تظهر الإذاعة ومكبرات الصوت التى تخبرنا بموعد الآذان ، وباستثناء أولئك الذين يسكنون على مقربة من المسجد ، فإن معظم السكان كانوا يتوسلون بالمدفع ليفطروا ، ومن لم يصل إليه صوت المدفع كان يستخدم الساعة كمؤشر لذلك ، ومع دخول الإذاعة والتليفزيون وأجهزة الاتصال الحديثة ، لم يفقد مدفع الإفطار رونقه وجلاله بل ظل صوته باعثاً على الثقة والطمأنينة بأن موعد الإفطار قد حان . ويُشير البعض إلى أن نظام الإعلان بالمدفع قد عمم فى معظم المحافظات ، حيث يوضع المدفع عند المحافظة ، ورغم ذلك فإن مدفع الحاجة فاطمة لا يزال هو الأب الروحى لجميع المدافع . وعند موعد الأذان فإن الأطفال فى كل مكان يحاولون محاكاة مدفع الإفطار ، بإعداد بعض المفرقعات البسيطة – البمب – لإطلاقها لحظة سماع صوت المدفع فى الإذاعة ، ومن ثم فإن كل بيت مصرى قد تأثر بهذه الظاهرة التى أصبحت واحدة من الملامح الرمضانية

    المصدر:
    http://www.cultnat.org/new%20site_ar...an_Madfah.html
    M HAMMAD
    M.A.Moniem

    الله--سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم--المستعان
    قال الأنيمتور المناضل منعم كامل :
    لو لم أكن أنيمتور لوددت أن أكون أنيمتور


  2. #2
    يـــس
    صور رمزية jessing
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المنطقة
    الدارالبيضاء
    العمر
    42
    ردود
    6,397
    جزاك الله خيرا ،،

    استفدت واستمتعت وانا أقرأ

  3. #3
    موضوع جميل والله... بارك الله فيك

  4. #4

  5. #5
    Registered User
    صور رمزية Ahmed012
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المنطقة
    Cairo, Egypt, Egypt
    العمر
    32
    ردود
    2,173
    انا دخلت وقرأت
    وبعد ذلك دخلت لأكتب شكري لك المعلومه
    فأنا لا أزال أفكر فيها حتى الآن

  6. #6
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    ردود
    291
    قديمه واحده بواحده


  7. #7
    عضو متميز
    صور رمزية MN3M
    تاريخ التسجيل
    Apr 2003
    المنطقة
    void Egypt
    ردود
    3,021
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة 3bdelnabi معاينة الرد
    قديمه واحده بواحده


    ههههههههههههههههه
    M HAMMAD
    M.A.Moniem

    الله--سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم--المستعان
    قال الأنيمتور المناضل منعم كامل :
    لو لم أكن أنيمتور لوددت أن أكون أنيمتور

  8. #8
    ضياء الدين
    صور رمزية diaaking
    تاريخ التسجيل
    May 2004
    المنطقة
    مصر
    العمر
    30
    ردود
    3,679
    تعاله افسحك في مره يا محمد في القلعه واخليك تركب علي المدفع .....لان كل العيال الي بتروح تقعد تلعب معاه مش عارف ليه .... ...زمان اوي وانا صغنن كنت اخرج للبلكونه عشان اسمعه ....لحد لما كبرت عرفت اني كنت عبيط ...لاني الصوت الي كنت بسمعه كان صوت المدفع الي خارج من التليفزيوانات الي ناس مشغاله والراديو ...
    الحياة ألم يخفيه أمل
    أمل يحققه عمل
    وعمل ينهيه أجل
    ثم يجزى كل امرئ بما فعل

  9. #9
    عضو متميز
    صور رمزية ehabrashad
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المنطقة
    مصر
    ردود
    2,414
    جزاك الله خيراً
    معلومات جميلة

    بس يا أخي فيه معلومة ناقصة
    اصبح المدفع الأن موجود في كل حي من أحياء القاهرة بل والأعجب من ذالك أن الأطفال هم من يستخدموه
    انا كل يوم بنخض من فرقة قنبلة جمب شباك بيتنا قنبلة يدوية الصنع من بعض الاطفال أعتقد ان صوتها يكفي لإسماع حي شبرا مصر كله
    كل اناء بما فيه ينضح
    إذا جائتك الضربات من اليمين ومن اليسار فاعلم انك من أهل الوسط

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل