صفحة 1 من 2 12 أخيرأخير
النتائج المعروضة من 1 الى 20 من مجموع 25

موضوع: لماذا انتم سعداء بما حدث لامريكا ؟!!!

ردود: 25 | زيارات: 2627
  1. #1

    لماذا انتم سعداء بما حدث لامريكا ؟!!!

    من يقرأ العنوان قد يستغرب
    بل اجزم ان من القوم من قذفني او كفرني..
    لا تستعجل ايها الاخ
    وحرر عقلك ولا تقرأ كلماتي وانت تحمل شعور الند..
    حرر عقلك ابتداءا...ثم اسمع كلمات تفكيري...

    هناك امر مهم كنا قد نسيناه
    وكلامي هذا ليس موجها لاحد بعينه... بل هي مناسبة لمشاعر مختلطة...

    هل نفرح بما حدث؟!!!

    هل من المروءة ان نحتفل بمقتل انسان!!
    هل هذا من شيمنا!!
    او من قيمنا!!
    او ديننا!!

    نفرح بما حدث للحكومة الامريكية، هذا امر صحيح بل ومطلوب

    لكن يجب ان نتذكر ان هناك "بشرا" قتلوا بغير ذنب اقترفوه او احدثوه

    اريد ان اطرح سؤالا...
    هل تؤيدون ما حدث؟
    ان كان نعم...فهل هذا من الاسلام؟!!

    ايها الاخوة...لتكن عقولنا اكثر تفتحا ولنكن اكثر ذكاءً...ولنكن ايضا اكثر رحمة ومروءة ونبلاً.
    هل نفرح لان المسلمين الان لا يستطيعون الخروج من ديارهم خوفا على ارواحهم؟!!
    هل نسعد لان الجيش الامريكي يحرس المراكز الاسلامية خوفا من ردة فعل الشارع الامريكي؟!!
    هل نفرح لان عائلة فقدة ابا معيلا او اما تحن على صغارها؟!!

    تساؤلات فكروا فيها...وقفوا عندها..


    المحب
    ايمن
    Commitment To
    ExcellencE


  2. #2
    ??????
    أخر تعديل بواسطة خليل الأزوري في 15 / 09 / 2001 الساعة 02:35 PM
    إذاوعظت فأوجز، فأن كثير الكلام ينسي بعضه بعضا وأصلح نفسك يصلح الله لك الناس ....

  3. #3
    أخي الحبيب أيمن...
    ها أنا قد فمت بتحرير عقلي...
    قبل أن أتكلم في هذا الأمر..
    أولا:
    هل نفرح بتدمير الاقتصاد الأمريكي؟؟
    الجواب:طبعا:لأن هذا الاقتصاد المتمثل في هذا المبنى يمول-كنظام رأسمالي-العمليات التي تدمر إخواننا المسلمين في كل مكان..ولاشك أن خسارة أكثر من 30مليار دولار لهو نصر كبير للإسلام والمسلمين..
    ثاني:
    هل نفرح بتدمير البنتاجون؟؟
    الجواب:طبعا..لأنهم حربيون..ولاشك في حبنا لما جرى لهم...وهم الذين كانوا يقتلون الصوماليين بأعتى الأشكال...ذات مرة ...نشرت جريدة الخليج صورة سرية لجنود أريكان يشوون صوماليا على النار..ورأيت ذلك بنفسي..
    ثالثا:هل نفرح بقتل الأبرياء الذين ذكرتهم؟؟؟
    الجواب:كونهم كلهم أبرياء هذا لا نقطع فيه طبعا...فمنهم الذي يجاهر بسب الرب تبارك وتعالى..فهذا نفرح بما حصل له غيرة لله عزوجل..ومنهم اليهود..ولا أحتاج إلى ذكر شئ عنهم..
    أما عن قتل البقية...
    فنحن نعتبرهم ضحايا لعملية جرت..ومادام قد جرت...وغيرت دفة الأمور ضد أمريكا...فلعنة الله على كل كافر...والحمد لله الذي كسر شوكة الأعداء..
    ثم لا تنسى يا أخي أيمن ما جرى للمسلمين في كل مكان على أعداء الله
    يعني..
    حول غيرتك لهؤلاء..
    ولن تجد وقتا للغيرة على (الأبرياء) من الأمريكان
    فجراح المسلمين كثيرة..
    تكاثرت الضباء على خراش...فما يدري خراش ما يصيد..
    محبك عمار شلبي

  4. #4
    معليش حاخش عرض

    دعك ممن ماتوا سواء اعتبرناهم أبرياء أم لا

    ولننظر إلى حال المسلمين قبل و بعد الهجوم
    قبل الهجوم: كان المسلمون في أميركا معززين مكرمين يحاولون إثبات وجودهم
    بعد الهجوم: مطاردون في كل مكان لا تستطيع المرأة أن تلبس الحجاب خوفا على نفسها و لا يستطيع الرجل الذهاب إلى عمله خوفا من التهديدات التي تصله بالإنتقام المراكز الإسلامية محروسة ليلا و نهارا ....وضع لا يسر

    أيضا فكر في ملايين الأفغان الذين سيشردون من بلادهم و يقتلون (وعلى قولهم مهم ناقصين)
    والسبب أنه واحد ركب راسه و ما فكر في العواقب
    يا أخي المسلمون في العالم الآن في ذل ما بعده ذل لا يستطيع المرء منه أن يؤفع رأسه ألا لحقه وصف الإرهابي المتطرف.

    نسأل الله الا يكون المهاجم من المسلمين
    و أن يكفينا كل شر برحمته إنه هو السميع العليم
    عد عن ذاك و ليكن لك هم
    بالذي فيك من خفي و باد

  5. #5
    خليل الازوري
    ؟؟؟ ماذا تعني؟


    عمار شلبي
    اخي في الله
    اعجبني والله رايك ايما اعجاب
    وهذا هو ما اعنيه واقصده
    وان كنت اختلف معك اخي في مقتل الانسان البريء وان كان كافرا
    يرعاك ربي


    hamas
    يزاك الله خير



    اخوكم
    Commitment To
    ExcellencE

  6. #6
    السلام عليكم ..

    ما أدري .. لإللي أعرفه ان أحد معارفي في أمريكا .. ضرب هو وزوجته في
    الشارع ..

    عالعموم .. شوفو .. هذا رأيي !
    http://www.moheet.com/new/show.asp?new_id=477523

    محبكم .. KonasH

  7. #7
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المنطقة
    KSA
    العمر
    43
    ردود
    1
    السلام عليكم ورحمة الله

    في البداية احب ان اشكر الاخ ايمن لطرح هذا الموضوع الذي اصبح كالصراع بين الؤيد والمعارض . وتضاربت الافكار بين حبال حلبته " الدامية ".

    المشكلة يا اخوتي اكبر بكثير مما يفكر فيه كثير من الناس الذين نسو جيع اطراف المشكلة وتمسكو بفرحهم انها ضربة لامريكا .

    فكثير من الناس فرحين لان هذه الضربة هزت الاقتصاد الامريكي و كسرت انف الدولة المتغطرسة ومنهم من قال " ضربة البنتاجون جات في الجون "و...و...و,,

    ولــــــكـــن,

    لمــاذا حينما نمر على هذه الكلمات لا نفكر في ان الذي ضرب البنتاجون ضرب ايضا مبنيان ليس فيهما اي شئ عكسري بل بالعكس تماما فهما لا يحتويان الى على المدنيين. الاف البشر ذبحت في لحظات ...... وهذايا اخوان شئ كثير.

    قد يظن الاخوة الكرام ان متحيز لامريكا او لغير المسلمين ولــكـن لا....ولا...والف لا ,انا انسان لايجري في دمي غير الدم العربي و عقلي لايفكر الا بكل الخير للاسلام والمسلمين .

    ولكن يا اخوان ما حصل لهذا العدد من الناس مذبحة ونحن المسلمين ديننا دين السلام ولسنا بقتلة او سفاحين وانا حين اقول ذلك اذكركم بان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وخلفائه من بعده والتابعين كانو لايقتلون العزل من السلاح ولايقتلون النساء ولا الاطفال ولاكبار السن , واذكركم بقول الله تعالى " من قتل نفسا بغير حق فكئنما قتل الناس جميعا ومن احياها فكئنما احيا الناس جميعا " فاين يكون ضرب مبنيي التجارة العالمية من كل هذا و اين يكون قتل الاف الارواح من البشر من غير ذنب من كل هذا .

    انا اتفق مع الاخ عمار في ان ما جرى من مصائب للشعوب الاسلامية في مختلف البلاد كان بسبب اعداء الله ولكن يا اخي الحبيب هذا لايعطينا الحق ان نكون مثلهم ونتعامل مع غيرنا بالذبح والارهاب ولك ان تعلم يا خي ان مجموع القلى شمل الكثير من ارواح المسلمين انا لا اقول واحد او اثنان ولكن اقول مئات من المسلمين. قالى تعالى "اليوم اكملت لكم دينكم و اتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا " وما قال رضيت لكم الارهاب دينا او قال رضيت لكم القتل دينا .......

    واسمح لي يا اخي انا اعارضك واقول لك اننا لاينبغب لنا ان نتعامل مع الموضوع ببرود و نقول اننا نعتبرهم ضحايالعملية قد قامت ... فنحن نتكلم عن الاف البشر ولسنا نتكلم عن قليل من الحشرات . وانا متاكد يا اخي انك لو فقدت قريبا او صديقا في ذلك المبنى لكان لك راي اخر في الموضوع كله ولكنت اول من سب ولعن المتسبب في ذلك .


    والاهم من ذلك كله انه مهما كان من قام بهذا العمل فللننظر الى النتائج التي خسرناها نحن كعرب ومسلمين فقد خسرنا حريتنا في بلد كانت تتفاخر بالحرية ,انا احد الطلبة في الولايات المتحدة ولايعلم احد الا الله ماذا يحدث لنا في هذع البلد من جراء هذه الضربة . فمن مكاتب المباحث الفيدرالية
    FBI
    الى مكاتب العمليات الخاصة CIA
    ومداهمة البويت والاعمال والمدارس والنظر الينا بعيون الاتهام في كل صغيرة وكبيرة ووالله يا اخوان اننا اصبحنا نخاف حتى من ان يوقفنا شرطي في السيارة لاقل مخالفة او حتى في حالة الاشتباه في السيارة لان رجل الشرطة ما ان يعلم انك عربي حتى يكون اقرب شيئ من يده سلاحه ولكم ان تحكمو كيف تكون الحياة في مثل هذا الجو .

    واعلمو يا اخوان انه ما ينقص عمله بنا بين هذه الدوائر و المكاتب وسيارات الشرطة يكمله الشعب الامريكي الذي اصبح لا يعلم عن اي شيء في هذه الحياة الا عن ان بلده في حالة حرب وقد اعتدى عليهم العرب والمسلمون, فلكم ان تقدرو ما مدى الحقد الذي اصبحنا نراه في عيونهم .

    بــا اخــوان لقد اصبح الملتحي يخاف الخروج من بيته دون ان يحلق لحيته والمراءة تخاف الخروج دون التخلي عن حجابها واصبح المفتخر والمعتز بعروبته واسلامه يخاف ان حتى ان يهمس بهما في هذه الايام فهل لكم يا اخوان ان تفرحو بالضربة على امريكا بعد كل هذا ؟؟؟؟؟؟؟

    مع هــذا فكل ما سبق يهون ولكن الامر ما هو ات ......

    فضربة امريكا لافغانستان متوقعة وسوف تكون قوية وموجعة ومؤلمة لكل مسلم لان الضحايا ايضا من الاطفال والنساء والشيوخ والعزل. ولك يا اخي ان تنظر ماذا حل بشعب العراق وتتامل ماذا سيحل بشعب افغانستان, ولك يا من فرحت بالهجوم على امريكا ان تبداء بنصب صيوان العزء على الاف المسلمين الذين سيقتلون بسبب هذا الهجوم وماذنبهم الا ان قالو لا اله الا الله .... فلا حول ولاقوة الابالله .

    ولك يا اخي الحبيب ان تطلق العنان لفكرك وتتسائل هل ستكتفي امريكا بضرب افغانستان ؟؟؟ فامريكا الان تقول انها ستحارب الارهاب .... ولا اعتقد انهم سيكتفون بضرب الافغان بل سيتوجهون بعد ذلك الى ايران ولبنان و فلسطين ومصر وليبيا ....... وياعالم

    فهل لنا يا اخوان ان نفرح بعد كل هذا ؟؟؟؟

    انا اعتقد ان هذا ما قصده الخ ايمنانتي حين ما طرح الموضوع للنقاش وانا اشكرك من كل قلبي هلى هذا الموضوع الجيد .

    ويا اخوتي سامحوني على الاطالة ولكن الموضوع كبير وله جوانب عدة فينبغي علينا ان ندرسة من جمبع جوانبة والا ناخذ جزء ونترك الباقي .
    واخيرا اشكركم على اتاحة الفرصة لي للتعبير واسئلكم الدعاؤ لي ولكل اخوانكم المسلمين في امريكا وافغانستان وفي سائر انحاء العالم وبارك الله فبكم اجمعين .

    اخوكم:

    المغترب .

  8. #8
    عضو فعال
    صور رمزية thespy
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    العمر
    41
    ردود
    181
    بارك الله فيكم يا أيمن ويا ajj848

  9. #9
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المنطقة
    الكويت
    العمر
    40
    ردود
    27

    مشاركه بسيطه لمضوع كبير

    احدا وصايا الرسول الاكرم محمد بن عبدالله صلي الله عليه واله وسلم في المعارك والغزوات واستمرت في الفتوحات لانها من اوامر الله العلي القدير


    "اياكم وقتل الشيوخ والاطفال والرضع والنساء .... واياكم وحرق النبات والنخيل وهدم البيوت ......."


    "احسنوا معاملت اسراكم........."


    ===================================

    بالامكان الرجوع الى اقرب مصحف شريف والتزود اكثر او اي كتاب من كتب الاحاديث ولا تحتاج الى اي كتاب تفسير سواء للقران او الحديث

    ==================================
    ملاحظه اخيره للاخ aymanati

    "
    هل من المروءة ان نحتفل بمقتل انسان!!
    هل هذا من شيمنا!!
    او من قيمنا!!
    او ديننا!! "


    الاجدر وضع ديننا اولا كما يمكنك الاكتفاء به


    انها لمن اعظم الكبائر عند الله قتل النفس البريئه

  10. #10
    ..












    اللهم إنا نبرأ إليك مما قال هؤلاء..











    ..

    المسلمين يقتلون بكل أرض..
    وما بقى إلا الدفاع عن هؤلاء؟!

    ..



    اللهم ارحم حالنا..
    نهايتي في ارتحالي ** نهاية الآمال

  11. #11
    محد دافع عنهم

    لا تلخص الكلام زي ما تبغى

    و السلام عليكم و رحمة الله
    عد عن ذاك و ليكن لك هم
    بالذي فيك من خفي و باد

  12. #12
    هذا وربك شر ما سمعت === به أذن وما كتبت به الأقلام
    أخي النهاية
    سلمت يمينك أيها الشهم الذي === حطمت بفضل يقينه الأنداد
    أشق شيء على الإنسان فرقته
    لمن يحب ويهوى أينما كانا
    تمربالمرء أوقات يضيق بها
    ذرعا فيذكر أن الله أحيانا

  13. #13
    شكر الله لك أخي الكريم العليمي..


    الأخ الكريم / حماس..

    أولا لست ألخص الكلام كما أريد..غفر الله لك ظنك بي..
    لكن أتمنى أن تعي التالي..
    وقبل أن نبدأ..
    أرجوك.. حرر عقلك..

    لا أظن أن هناك من فرح لأجل موت أمريكي بذاته (بافتراض أنه بريء..)
    بل كل فرح لأجل أن أمريكا ضربت في رموزها، وحطمت أصنام الأوهام حولها..
    ثم إن المصيبة إذا وقعت بالكافر فهذا مما يسعد المسلم.. فما وقع لأمريكا شفى صدور قوم مؤمنين.. أوذوا في كل مكان..
    انتبه جيدا.. أنا أقول ما حدث لأمريكا.. لا أتكلم عن الأبرياء.. لا أتكلم عن شخص بذاته.. بل ما حدث لأمريكا.. عموما..


    ثم السؤال الذي طرح..
    هل تؤيدون ما حدث؟!
    أولا.. هذا قدر من الله كتبه قبل أن يخلق الأرض بخمسين ألف سنة..
    ثانيا.. أن الحدث عبارة عن عدد من التفاصيل الكثيرة.. ليست أسود أو أبيض.. بل تدرج لوني يحتاج إلى تفصيل..لذلك الأحكام العاطفية لا يمكن أن تكون صحيحة تماما..

    الله الله بالتوثق.. وصدق المرجعية والصدق مع الله..

    ...

    *نحن مسلمون.. ودمنا دم المسلمين.. يجري في عروقنا.. وليس بي حاجة أن أذكر أن دماءنا عربية.. لأن الإسلام هو أمي وأبي..
    ..


    اخواني..
    والله..
    إني تذكرت آلام المسلمين في اندونيسيا .. الضحايا المتطايرة، المساجد المحترقة، الرؤوس المقطعةـ ذكرت فلسطين.. محمد الدرة، إيمان حجو، سكان المخيمات، ضحايا صبرا وشاتيلا ومجزرة قانا.._ ذكرت الصومال.. يشوون مسلما على النار -شواهم الله في نار جهنم-.. ذكرت مأساة شعب العراق المسلم .. مليون طفل توفي بسبب الحصار.. ذكرت ألبانيا، كوسوفا، البوسنة والهرسك،الفلبين،كشمير.... ذكرت وذكرت,,
    فلم أجد مكانا في قلبي يسع لأن أبكي على ضحايا أمريكا (الأبرياء.. زعموا)..

    =====


    أما الآن..
    فأتمنى ألا نطيل..
    آسف إن أكن أخطأت على بعضكم أو ظن بعضكم أني أخطأت عليه..
    ..
    هذه أفغانستان تتجسد أمامنا مأساة ملتهية.. من لهم؟





    ارجع إلى هذا الرابط..
    http://216.40.238.5/vb/showthread.ph...0&pagenumber=1


    أتمنى أن تحترق قلوبنا على اخواننا المسلمين..
    اللهم آمين..


    مع تحياتي..
    أخوكم المحب جدا..
    النهاية
    نهايتي في ارتحالي ** نهاية الآمال

  14. #14
    خذ هذا..

    وأسأل الله أن ينصر المسلمين..

    ((نيويورك تايمز تعترف بزيادة معتنقي الإسلام بعد عمليات 11 سبتمبر)
    http://216.40.238.5/vb/showthread.php?threadid=22804



    ..
    دعواتكم للمسلمين..



    أخوكم النهاية
    نهايتي في ارتحالي ** نهاية الآمال

  15. #15
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المنطقة
    الكويت
    العمر
    40
    ردود
    27

    الاسلام برئ من الظالم .

    انا اتحدى اكبر شنب او اكبر عالم او حكيم او مؤمن او ايا كان بان ياتيني بنص من القران الكريم يحث على قتل شخص على سبيل المثال امريكي لان اخوه كان ظالم -- انا اقول اخوه مو حكومته --.

    فما بالك اذا كانت الحكومه الي تحكم بلاده - ونحن لانعلم ان كان راضي عن اعمال حكومته ام لا .



    ثانيا ليش ما تقطعون الموضوع وترجعون حق الاسلام بدون تعصب ومزاجيه وكتابت ما قمتم بحفضه سابقا الامور تتجدد ولا مرجع لها سوا القران والسنه الكريمه


    فهذا اكرم الخلق واعظمهم قوة بقوة الله الرسوم الاكرم محمد بن عبدالله صلوات الله عليه واله وسلم فكم حادثه وحادثه اوصى بها المسلمين بعدم قتل الشيوخ والنساء والاطفال والرضع وعدم هدم البيوت وحرق المزروعات وعدم حتى ارهاب ايا كان وليس ذلك فقط بل منع قتل الشباب القادر على القتال ان كان اعزلا فما تلصقون بالاسلام ما لم يذكره ---------- افتحوا العقول ولو لدقائق.


    ثانيا اخونا الي مو لاقي مكان بقلبه يبجي فيه على ضحايا الانفجارات لان قلبه مليان بكي على المسلمين -- لا ما قصرت ابشرك راح تنحل كل مشاكلهم بدموعك . كثر من البجي بدل لا تروح تجاهد معاهم

    -----------------------------------

    نصيحه اتركوا الشعارات ترى ما راح يدمركم غيرها اتجهوا للفعل احسن واثمر.

    ---------------------------------------


    اما بالنسبه لظلم شعب افغانستان فتلك مصيبة ما من بعدها مصيبه فهذا الشعب الفقير والمسكين لا ناقة له ولا بعير بكل ما يحدث له فقد ابتلي بدنياه بما نتمنى وندعوا الله ان يعوضه به الاجر العظيم في يوم الحساب من نعيم الخيرات , فهو من ابتلي بالحروب من القدم مع الانجليز ومن ثم الاتحاد السوفيتي و الحروب الداخليه وظلم الحكومات وسرقاتهم لشعبها فها نحن نرى من يدى الملوكيه على افغانستان النعيم الذي يتمتع به في اكثر من دوله اوروبيا ( امواله الخاصه ليست استضافات دول - لكن من اين تلك الاموال؟ ) هي من سحبها من دم ذلك الشعب المجاهد والمؤمن ومن ثم ابتلي بتلك الحروب الداخليه التي مزقته الى ان اتت حركة طالبان لتحتل اكثر من 80 بالمئة من الاراضي الافغانيه وتقوم باعدام كل من لم يسرى على نهجها فقد اعدمت من المسلمين العلماء والعامه( وانا اتحدث عن السنه هنا) كل من عارضها وسجنت كل من شاهد التلفاز وضربت كل من اضهرت وجهها للملء مع ان الاسلام اوضح حدود الشرعيه للمراه وهي قرص الوجه والكفين واعدم من اعدم في الشوارع والازقه ومن ثم ابتلى بالتلك الحرب الظالمه من امريكا والتي تدعي بها استهداف اسامه بن لادن لاتهامها له بالتفجيرات مع انه اصدر اكثر من بيان بعدم مسؤوليته عن عملية الطيران ( انت لاتلصقونها باظهره اهو يقول مو انا الي مسويها )؟؟؟؟ ولن يهنأ الشعب الافغاني بالامان الى بالديمقراطية الاسلاميه وليس بطالبان ولا حلف الشمال ولا باكستان ولا بايران ولا الصين ولا غيرها .


    -------------------------------------------------

    وهنا انا لست بمحل دفاع عن الشيطان الاكبر امريكا

    ولكن يامن تذكر اطفال العراق الابرياء اتعلم كم هي ثروت المجرم صدام وكم تزداد يوميا وكيف ؟


    -------------------------------------------------


    شوي تفكير وتفتح عقلي يعود على الاسلام بالنفع .

  16. #16
    المدعو anajuwaity..
    ..

    أولا..
    الوضع ليس تحدي.. وأمريكا معلوم أن الشعب فيها له تأثير على قراراتها..
    ثانيا..
    ارجع إلى ما قلته لتوضيح بعض ما لم تفهمه في تفصيل القضية
    ثالثا..
    ارجع إلى موضوعي حتى تعلم أني ذكرت شعب العراق المحاصر.. وليس النظام البعثي أهلكه الله...وانتبه إلى أني لست بأخ لك..
    رابعا..
    أما طالبان.. فلست أنت بمن يتكلم عنها..



    ..
    للرفع..
    رغبة في إيضاح الحقيقة..

    ..................................................
    لا مجال للإطالة..



    للمسلمين:
    مع أرق التحايا الوردية
    أخوكم المحب/النهاية
    أخر تعديل بواسطة النهايــة في 14 / 11 / 2001 الساعة 04:01 AM
    نهايتي في ارتحالي ** نهاية الآمال

  17. #17
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المنطقة
    الكويت
    العمر
    40
    ردود
    27
    للرفع ؟؟!!! ليش؟

    يا اخي اذا كان هذا مستوى الاسلوب عندك او ما تبي تشارك لا تزورنا .... يا اخي


  18. #18
    أخي الكريم
    النهاية
    أثابك الله على نيتك و أجزل لك الأجر قد أختلف معك في بعض الأشياء
    لكن أرجو أن يكون هدفنا الأول و الأخير هو رضا الله و العزة للمسلمين
    عد عن ذاك و ليكن لك هم
    بالذي فيك من خفي و باد

  19. #19

    ارجو قراءة الرد كاملا حتى تتضح الصورة

    حضرة صاحب الفضيلة الشيخ حمود بن عبد الله الشعيبي حفظه الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

    لقد كثر الخوض والكلام في ما وقع من تفجيرات في أمريكا فمن مؤيد ومبارك ومن مستنكر ومندد فما هو الصواب في الاتجاهين حسب رأيكم ؟ كما نأمل بسط المسألة لكثرة الاشتباه عند الناس ؟



    الجواب :-

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الأمين وعلى آله وصحابته أجمعين ومن سار على نهجهم إلى يوم الدين أما بعد :

    قبل الإجابة على السؤال لابد أن نعرف أن أي قرار يصدر من الدولة الأمريكية الكافرة خاصة القرارات الحربية والمصيرية لا تقوم إلا عن طريق استطلاع الرأي العام أو عن طريق التصويت من قبل النواب في مجالسهم الكفرية والتي تمثل تلك المجالس بالدرجة الأولى رأي الشعب عن طريق وكلائهم البرلمانيين ، وعلى ذلك فإن أي أمريكي صوت على القتال فهو محارب ، وعلى أقل تقدير فهو معين ومساعد كما يأتي تبيين ذلك إن شاء الله .

    وليعلم أن الذي يحكم العلاقات بين المسلمين والكفار كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وليست السياسة ولا المصالح الشخصية ، و هذه المسألة قد أوضحها الكتاب العزيز وبينها أوضح بيان لأهميتها وعظم خطرها ، فإذا رجعنا إلى الكتاب العزيز أدركنا بيقين أنه لم يدع شكا ولا لبسا لأحد في هذه المسألة .

    والآيات الكثيرة التي تبحث في هذه المسألة تركز على أمرين هما الولاء والبراء مما يدل على أن الولاء والبراء ركن من أركان الشريعة وقد أجمع علماء الأمة قديما وحديثا على ذلك قال تعالى في التحذير من موالاة الكـفار وتوليـهم والركـون إليـهم : ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم ) وقال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة ...) الآيات .

    وقال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا لاتتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر ...) الآيات ، وقال سبحانه وتعالى في وجوب التبرئ من الكفار ( قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برءآؤا منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده ) وقال تعالى ( لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم ...) الآية وقال سبحانه وتعالى ( وإذ قال إبراهيم لأبيه وقومه إنني براء مما تعبدون إلا الذي فطرني فإنه سيهدين ) .

    وقال سبحانه وتعالى ( قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين ) .



    هذه الآيات وعشرات الآيات الأخرى كلها نص صريح في وجوب معاداة الكفار وبغضهم والتبرئ منهم ولا أظن أحدا له أدنى إلمام بالعلم يجهل ذلك .


    وإذا تقرر هذا فاعلم أن أمريكا دولة كافرة معادية للإسلام والمسلمين ، وقد بلغت الغاية والاستكبار وشن الهجمات على كثير من الشعوب الإسلامية كما فعلت ذلك في السودان والعراق والأفغان وفلسطين وليبيا وغيرها ، حيث تعاونت أمريكا مع قوى الكفر كبريطانيا وروسيا وغيرها في مهاجمتها ومحاولة القضاء عليها .


    كما قامت أمريكا بتشريد الفلسطينيين من ديارهم وتركيز إخوان القردة والخنازير في فلسطين ، والوقوف إلى جانب دولة اليهود الفاجرة بكل ما لديها من دعم وتأييد بالمال والسلاح والخبرات فكيف تقوم أمريكا بهذه الأفعال ولا تعتبر عدوة للشعوب الإسلامية ومحاربة لها ؟

    لكنها لما بغت وطغت وتكبرت ورأت دولة الاتحاد السوفييتي تحطمت وانهارت على أيدي المسلمين في الأفغان ظنت أنها أصبحت هي القوة المطلقة التي لا قوة فوقها ، ونسيت أن الله سبحانه وتعالى أقوى منها وهو قادر على إذلالها وتحطيمها .


    وإن مما يؤسف له أن كثيرا من إخواننا العلماء غلبوا جانب الرحمة والعطف ونسوا أو تناسوا ما تقوم به هذه الدولة الكافرة من تقتيل وتدمير وفساد في كثير من الأقطار الإسلامية فلم تأخذها في ذلك رحمة ولا شفقة .

    وإنني أرى لزاما علي أن أجيب عن شبه يعتمد عليها بعض إخواننا من العلماء ويبررون بها مواقفهم .


    الشبهة الأولى :

    منها ما سمعته من بعضهم أن بيننا وبين أمريكا عهود ومواثيق فيجب علينا الوفاء بها و جوابي عن هذه الشبهة من وجهين :
    الوجه الأول : أن المتكلم جازف باتهام المسلمين بالأحداث ولم يثبت شرعا حتى الآن أن المسلمين وراء الأحداث ، أو أنهم شاركوا فيها حتى يقال إنهم نقضوا العهد ، فإذا لم يثبت أننا قمنا بالتفجير ولم نشارك فيه فكيف نكون قد نقضنا العهود ، وإعلاننا لمعاداة هؤلاء الكفار وبغضهم والتبرئ منهم لا علاقة له بنقض العهود والمواثيق ، وإنما هو أمر أوجبه الله علينا بنص كتابه العزيز .
    الوجه الثاني : وإذا سلمنا أن بين المسلمين وبين دولة أمريكا عهود ومواثيق فلماذا لم تف أمريكا بهذه المواثيق والعهود ، وتوقف اعتداءاتها وأذاها الكثير على الشعوب المسلمة ، لأن المعروف أن العهود والمواثيق تلزم المتعاهدين بالوفاء بالعهد وإذا لم يفوا انتقض عهدهم ، يقول الله تبارك وتعالى ( وإن نكثوا أيمانهم من بعد عهدهم وطعنوا في دينكم فقاتلوا أئمة الكفر إنهم لا أيمان لهم لعلهم ينتهون ) .


    الشبهة الثانية :

    يقولون إن في القتلى أبرياء لا ذنب لهم ، والجواب عن هذه الشبهة من عدة أوجه :
    الوجه الأول : روى الصعب بن جثامة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سئل عن أهل الديار من المشركين يبيّتون فيصاب من نسائهم وذرياتهم ، قال : هم منهم .
    فإن هذا الحديث يدل على أن النساء والصبيان ومن لا يجوز قتله منفردا يجوز قتلهم إذا كانوا مختلطين بغيرهم ولم يمكن التمييز ، لأنهم سألوا الرسول صلى الله عليه وسلم عن البيات وهو الهجوم ليلا ، و البيات لا يمكن فيه التمييز ، فأذن بذلك لأنه يجوز تبعا ما لا يجوز استقلالا .
    الوجه الثاني : أن القادة المسلمين كانوا يستعملون في حروبهم مع الكفار ضربهم بالمنجنيق ومعلوم أن المنجنيق إذا ضرب لا يفرق بين مقاتل وغيره ، وقد يصيب من يسميهم هؤلاء بالأبرياء ، ومع ذلك جرت سنة المسلمين في الحروب عليه ، قال ابن قدامة رحمه الله : ويجوز نصب المنجنيق لأن النبي صلى الله عليه وسلم نصب المنجنيق على أهل الطائف ، وعمرو بن العاص نصب المنجنيق على أهل الإسكندرية . ( المغني والشرح 10 / 503 ) . و قال ابن قاسم رحمه الله في الحاشية : ويجوز رمي الكفار بالمنجنيق ولو قتل بلا قصد صبيانا و نساءا وشيوخا ورهبانا لجواز النكاية بالإجماع ، قال ابن رشد رحمه الله : النكاية جائزة بطريق الإجماع بجميع أنواع المشركين ( الحاشية على الروض 4 / 270 )
    الوجه الثالث : أن فقهاء المسلمين أجازوا قتل ( الترس ) من المسلمين إذا كانوا أسرى في يد الكفار وجعل الكفار هؤلاء المسلمين ترسا يقيهم نبال المسلمين مع أنه لا ذنب لهؤلاء المسلمين المتترس بهم وعلى اصطلاحهم فإن هؤلاء أبرياء لا يجوز قتلهم وقد قال ابن تيمية رحمه الله : وقد اتفق العلماء على أن جيش الكفار إذا تترسوا بمن عندهم من أسرى المسلمين وخيف على المسلمين الضرر إذا لم يقاتلوا فإنهم يقاتلون وإن أفضى ذلك إلى قتل المسلمين الذين تترسوا بهم . ( الفتاوى 28 / 546 – 537 ، جـ 20 / 52 ) ، وقال ابن قاسم رحمه الله في الحاشية : قال في الإنصاف : وإن تترسوا بمسلم لم يجز رميهم إلا أن نخاف على المسلمين فيرميهم ويقصد الكفار ، وهذا بلا نزاع ( الحاشية على الروض 4 / 271 )

    وهنا سؤال نوجهه للاخوة الذين يطلقون كلمة ( الإرهاب ) على ما حصل في أمريكا أريد منهم الجواب ، والسؤال هو :
    عندما أغارت أمريكا بطائراتها وصواريخها على مصنع الأدوية في السودان فدمرته على من في داخله من موظفين وعمال فماتوا فماذا يسمى هذا ؟ فهل ما فعلته أمريكا في مصنع السودان لا يعتبر إرهابا ؟ وما فعله هؤلاء الرجال في مباني أمريكا يعتبر إرهابا ؟ لماذا شجبوا ونددوا لما حصل في أمريكا ولم نسمع أحدا ندد أو شجب تدمير أمريكا لمصنع السودان على من فيه ؟

    إنني لا أرى فرقا بين العمليتين إلا أن الأموال التي أقيم بها المصنع وموّل بها أموال مسلمين ، والعمال والموظفون الذين هدم عليهم المصنع وماتوا فيه مسلمون ، والأموال التي أنفقت على المباني التي دمرها هؤلاء المختطفون أموال كفار ، والناس الذين هلكوا في هذا التفجير كفار ، فهل هذا الفرق هو الذي جعل بعض إخواننا يسمون ما حصل في أمريكا إرهابا !! ولا يشجبون ما حصل في السودان !! ومع ذلك لا يسمونه إرهابا !! وأيضا ما حصل للشعب الليبي من تجويع ؟ وما حصل للشعب العراقي من تجويع وضرب شبه يومي ؟ وما حصل لدولة أفغانستان المسلمة من حصار وضرب ؟ فماذا يسمى كل ذلك ؟ هل هو إرهاب أم لا ؟
    اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه .. وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه

  20. #20

    تابع لما قبله

    ثم نقول لهؤلاء :
    ماذا تقصدون بالأبرياء ؟

    وهؤلاء لا يخلو جوابهم عن ثلاث حالات :
    الحالة الأولى :

    أن يكونوا من الذين لم يقاتلوا مع دولهم ولم يعينوهم لا بالبدن ولا بالمال ولا بالرأي والمشورة ولا غير ذلك ، فهذا الصنف لا يجوز قتله بشرط أن يكون متميزا عن غيره ، غير مختلط به ، أما إذا اختلط بغيره ولم يمكن تميزه فيجوز قتله تبعا وإلحاقا مثل كبار السن والنساء والصبيان والمرضى والعاجزين والرهبان المنقطعين ، قال ابن قدامة : ويجوز قتل النساء والصبيان في البيات ( الهجوم ليلا ) وفي المطمورة إذا لم يتعمد قتلهم منفردين ، ويجوز قتل بهائمهم يتوصل به إلى قتلهم وهزيمتهم ، وليس في هذا خلاف . ( المغني والشرح 10 / 503 ) . وقال ( ويجوز تبييت العدو ، قال احمد بن حنبل لا بأس بالبيات ، وهل غزو الروم إلا البيات ، قال ولا نعلم أحدا كره البيات ( المغني والشرح 10 / 503 )

    الحالة الثانية :
    أو هم من الذين لم يباشروا القتال مع دولهم المحاربة لكنهم معينون لها بالمال أو الرأي ، فهؤلاء لا يسمون أبرياء بل محاربين ومن أهل الردء ( أي المعين والمساعد ) . قال ابن عبدالبر رحمه الله في الاستذكار : لم يختلف العلماء فيمن قاتل من النساء والشيوخ أنه مباح قتله ، ومن قدر على القتال من الصبيان وقاتل قتل . الاستذكار ( 14 / 74 ) . ونقل الإجماع أيضا ابن قدامة رحمه الله في إباحة قتل النساء والصبيان وكبار السن إذا أعانوا أقوامهم , وقال ابن عبدالبر رحمه الله : وأجمعوا على أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل دريد بن الصمة يوم حنين لأنه كان ذا رأي ومكيدة في الحرب ، فمن كان هكذا من الشيوخ قتل عند الجميع . التمهيد ( 16 / 142 ) . ونقل النووي رحمه الله في شرح مسلم في كتاب الجهاد الإجماع على أن شيوخ الكفار إن كان فيهم رأي قتلوا . ونقل ابن قاسم رحمه الله في الحاشية ، قال : وأجمعوا على أن حكم الردء حكم المباشر في الجهاد ، ونقل عن ابن تيمية رحمه الله هذا الإجماع ، ونقل عن ابن تيمية أيضا أن أعوان الطائفة الممتنعة وأنصارها منها فيما لهم وعليهم .

    الحالة الثالثة :
    أن يكونوا من المسلمين ، فهؤلاء لا يجوز قتلهم ما داموا مستقلين ، أما إذا اختلطوا بغيرهم ولم يمكن إلا قتلهم مع غيرهم جاز ، ويدل عليه مسألة التترس وسبق الكلام عنها .

    وما يدندن حوله البعض عن الاعتذار للأبرياء دون معرفة من هم هؤلاء الأبرياء فإنما ذلك من آثار التأثر بالمصطلحات الغربية ووسائل الإعلام ، حتى أصبح من لم يُظن فيهم ذلك يرددون مصطلحات وعبارات غيرنا المخالفة للألفاظ الشرعية .

    علما بأنه يجوز لنا أن نفعل بالكفار بمثل ما فعلوا بنا ، وهذا فيه رد وتبيين لمن ردد كلمة الأبرياء ، فإن الله سبحانه وتعالى أباح لنا ذلك ، ومن النصوص التي تدل على ذلك قوله تعالى ( وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ) وقال تعالى ( والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون وجزاء سيئة سيئة مثلها ) .


    ومن كلام أهل العلم في جواز الانتقام بالمثل :
    قال ابن تيمية : إن المثلة حق لهم ، فلهم فعلها للاستيفاء وأخذ الثأر ، ولهم تركها ، والصبر أفضل ، وهذا حيث لا يكون في التمثيل بهم زيادة في الجهاد ، ولا يكون نكالا لهم عن نظيرها ، فأما إذا كان في التمثيل الشائع دعاء لهم إلى الإيمان أو زجر لهم عن العدوان ، فإنه هنا من باب إقامة الحدود والجهاد المشروع ، نقله ابن مفلح عنه في الفروع ( 6 / 218 ) .

    ويلزم لمن قال بمسألة قتل الأبرياء من دون تقييد ولا تخصيص أن يتهم الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة ومن بعدهم بأنهم من قتلة الأبرياء على اصطلاح هؤلاء القائلين ، لأن الرسول نصب المنجنيق في قتال الطائف ، ومن طبيعة المنجنيق عدم التمييز ، وقتل النبي عليه الصلاة والسلام كل من أنبت من يهود بني قريظة ولم يفرق بينهم ، قال ابن حزم في المحلى تعليقا على حديث : عرضت يوم قريظة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان من أنبت قتل ، قال ابن حزم : وهذا عموم من النبي صلى الله عليه وسلم ، لم يستبق منهم عسيفا ولا تاجرا ولا فلاحا ولا شيخا كبيرا وهذا إجماع صحيح منه . المحلى ( 7 / 299 ) . قال ابن القيم رحمه الله في زاد المعاد : وكان هديه صلى الله عليه وسلم إذا صالح أو عاهد قوما فنقضوا أو نقض بعضهم وأقره الباقون ورضوا به غزا الجميع ، وجعلهم كلهم ناقضين كما فعل في بني قريظة وبني النظير وبني قينقاع ، وكما فعل في أهل مكة ، فهذه سنته في الناقضين الناكثين . وقال أيضا : وقد أفتى ابن تيمية بغزو نصارى المشرق لما أعانوا عدو المسلمين على قتالهم فأمدوهم بالمال والسلاح ، وإن كانوا لم يغزونا ولم يحاربونا ورآهم بذلك ناقضين للعهد ، كما نقضت قريش عهد النبي صلى الله عليه وسلم بإعانتهم بني بكر بن وائل على حرب حلفائه .



    وفي الختام :

    فنحن نعرف أن الغرب الكافر خصوصا أمريكا سوف تستغل الأحداث وتوظفها لصالحها لظلم المسلمين مجددا في أفغانستان وفلسطين و الشيشان وغيرها مهما كان الفاعل ، وسوف تقدم على تكملة تصفية الجهاد وأهله ولن تستطيع ذلك وسوف تحاربهم بدعوى محاربة الإرهاب ، وسوف تقدم على محاربة إخواننا المسلمين في دولة طالبان الأفغانية المسلمة ، هذه الدولة التي حمت وآوت المجاهدين ونصرتهم في الوقت الذي تخلى عنهم غيرهم ، وأيضا لم ترضخ للغرب الكافر .

    لذا يجب نصرة هذه الدولة المجاهدة كلٌ بما يستطيع ، قال تعالى ( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض ) وقال تعالى ( وتعاونوا على البر و التقوى ) ويجب إعانتهم بالمال والبدن والرأي والمشورة والإعلام والذب عن أعراضهم وسمعتهم والدعاء لهم بالنصر والتأييد والتثبيت .

    وكما قلنا إنه يجب على الشعوب المسلمة نصرة دولة طالبان فكذلك يجب على الدول الإسلامية خصوصا الدول المجاورة لها والقريبة منها مساعدة دولة طالبان وإعانتها ضد الغرب الكافر .

    وليعلم أولئك أن خذلان هذه الدولة المسلمة المُحاربَة لأجل دينها ونصرتها للمجاهدين ونصرة الكفار عليها نوع من الموالاة والتولي والمظاهرة على المسلمين ، ( يا أيها الذين آمنوا لاتتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم ) وقال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا لاتتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة ... ) الآية ، وقال ( قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآؤا منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده ) وقال تعالى ( لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم ...) الآية وقال سبحانه وتعالى ( وإذ قال إبراهيم لأبيه وقومه إنني براء مما تعبدون إلا الذي فطرني فإنه سيهدين ) ، ولن ينس التاريخ والشعوب لهذه الدول هذا الخذلان ، وسوف يبقى عارا عليهم وعلى شعوبهم يعيّرون به مدى التاريخ .

    ولتحذر تلك الدول المجاورة إذا خذلوا إخوانهم فلم يساعدوهم ومكنوا أعداءهم منهم من عقوبات الله القدرية وأيامه المؤلمة ونكاله العظيم ، قال صلى الله عليه وسلم : المسلم أخو المسلم لا يسلمه ولا يخذله .. الحديث ، وقال عليه الصلاة والسلام كما في الحديث القدسي : من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، و قال صلى الله عليه وسلم : من أذل عنده مؤمن فلم ينصره وهو قادر على أن ينصره أذله الله عز وجل على رؤوس الخلائق يوم القيامة ، رواه أحمد .

    ونحب أن ننبه دولة باكستان بأن سماحها واستسلامها للأمريكان أعداء الإسلام والمسلمين وتمكينهم من أجوائهم وأراضيهم ليس من الحكمة ولا الحنكة ولا السياسة في شيء ، لأنه يؤدي إلى إتاحة الفرصة للأمريكان للاطلاع على أسرار دولتهم والى اكتشاف مواقع المفاعل الذري بدقة الذي أرعب الغرب ، وربما يؤدي ذلك من الأمريكان إلى تمكين اليهود لضرب المفاعل النووي الباكستاني كما فعلوا بالمفاعل النووي العراقي من قبل ، وكيف تأمن دولة باكستان أعداءها بالأمس الذين هددوها وتوعدوها ، وإنني أظن أن عقلاء دولة باكستان فضلا عن متدينيها لن يقبلوا بذلك ولن يلقوا بأيديهم سهلة ميسرة لأعداء الأمس .

    نسأل الله أن ينصر دينه و يعلي كلمته ويعز الإسلام والمسلمين والمجاهدين وأن يخذل أمريكا واتباعها ومن أعانها ، إنه ولي ذلك والقادر عليه وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .


    28 / 6 / 1422 هـ
    -------------------
    أرجو بعد ذلك أن تكون الصورة قد اتضحت
    اختكم المخلصة
    مؤمنة
    اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه .. وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل