الفائدة رقم [ 2 ]


{ لا راحة في الدنيا }


صغير يشتكي الكبـرا وشيخ ود لو صغـرا

ورَبّ المال في تعـب وفي تعب من افتقرا

وخال يبتغـي عمـلاً وذو عمل به ضجـرا

ويشقى المرء منهزماً ولا يرتاح منتصـرا




{ إنما الراحة في الجنة }