كان في الأرض أمانان من عذاب الله تعالى

الأول : الرسول _ صلى الله عليه وسلم _

قال تعالى { وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم }

الثاني : فهو الاستغفار

قال تعالى { وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون }

وقد ذهب الأمان الأول وبقي الأمان الثاني