موضوع: دعبل بن علي الخزاعي، رائد التزام وتجديد في تاريخ الشعر العربي ايام العصر العباسي...

ردود: 9 | زيارات: 4595
  1. #1

    دعبل بن علي الخزاعي، رائد التزام وتجديد في تاريخ الشعر العربي ايام العصر العباسي...

    دعبل بن علي الخزاعي، رائد التزام وتجديد في تاريخ الشعر العربي.
    تهدف هذه الدراسة إلى تقديم معرفة بالشاعر دعبل بن علي الخزاعي (148 - 246 هـ) بوصفه رائد التزام وتجديد في تاريخ الشعر العربي، فتبحث في أربع قضايا مركزية: أولاها سيرة تكون شخصية الشاعر وتبلور رؤيته، وثانيتها انتماؤه إلى مذهب آل البيت والتزامه هذا المذهب طوال عمره، وثالثتها تمثُّل هذا الالتزام في شعر سياسي مثل ظاهرة ما سُمِّي (الشاعر الهجَّاء) ورابعتها تميُّز شعره بخصائص تجعل منه رائداً من روَّاد التجديد في تاريخ الشعر العربي.
    • دعبل الخزاعي في سطور
    دعبل بن علي بن رزين الخزاعي. وينتهي نسبه إلى عبد الله بن بديل بن ورقاء الخزاعي. (اسمه محمد، وكنيته أبو جعفر، ودعبل لقب لقب به). والدعبل يعني الناقة التي معها ولدها أو البعير المسنّ، أبو الشيء القديم.
    النشأة في الكوفة
    الطائر الحبيس
    ولد دعبل في الكوفة عام 148 للهجرة، ونشأ فيها. والمعروف أن هذه المدينة كانت تتصف بميزتين: أولاهما ولاء معظم أبنائها لآل البيت، وثانيتهما كونها موطن الثورة الدائمة في العهد الأموي. أما في العصر العباسي فكانت، كما يقول الدكتور يوسف خليف: (أشبه شيء بالطائر الحبيس)، وذلك لأن الحكم العباسي، ولم يكن أقل جوراً وعسفاً من الحكم الأموي، وضعها (تحت رقابة صارمة وفرض عليها نوعاً من الحكم العرفي حال بين الطائر الحبيس والانطلاق، ولكن الكوفة ظلت على الرغم من ذلك وطن الثورة الروحي).
    ويضيف الدكتور خليف أن الناس فجعوا فجيعة كبيرة بالإنقلاب العباسي، يصورها ذلك الثائر الذي خرج على أبي مسلم بخراسان في السنة الثانية من الحكم العباسي تصويراً رائعاً حيث يقول: (ما على هذا اتبعنا آل محمدا! على أن نسفك الدماء أو نعمل بغير الحق).
    ولم يكن أمام (الطائر الحبيس)، الفتي، في (موطن الثورة الروحي)، سوى الخروج إلى الفضاء الرحب، ولهذا كثرت محاولات الخروج في العصر العباسي على النظام وتعددت أشكاله ومستوياته، وليس المجون الذي عرف به ذلك العصر سوى شكل من أشكال هذا الخروج الذي كان وليد خيبة الأمل بعد أن أدرك الناس أن (البلاء راكد) كما قال المستهل بن الكميت:
    وكان الفتى النشائ دعبل الخزاعي واحداً من أولئك الراغبين في الإفلات من (حبس) السلطان، فروي أنه كان، وهو غلام يتشطَّر، ويصحب الشطَّار، (وكانت له شعرة جعدة، وكان يدهنها ويرجلها حتى تكاد تقطر دهناً).
    وقد أدّت به صحبته للشطَّار واشتراكه في مغامراتهم إلى الخروج من الكوفة مطارداً، وهذا يشير إلى نزعة تمرد متأصلة فيه، سرعان ما وجدت في مذهب آل البيت ضالتها، وهذا أمر طبيعي فدعبل ابن الكوفة التي عرفنا تميزها قبل قليل، وينتمي إلى أسرة عرفت بالشرف والتقى والولاء لآل البيت.
    في بيت شرف وتقى وولاء لآل البيت
    ينتمي دعبل إلى أسرة دعا النبي (صلى الله عليه وآله) لجدها الأعلى بديل بن ورقاء بقوله: (زادك الله جمالاً وسؤدداً وأمتعك وولدك). وكان عبد الله بن بديل بن ورقاء وأخواه عبد الرحمن ومحمد رُسُل رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى اليمن، وكانوا هم وأخوهم عثمان من فرسان الإمام علي (عليه السلام) الشهداء في صفين، وأخوهم الخامس نافع بن بديل استشهد على عهد النبي، ورثاه عبد الله بن رواحة بقوله:
    رحــــــم الله نــــــافع بــــن بـــديل رحمة المبــــــتغي ثـــــواب الجهاد
    صابــــــراً صادق الحــــديث إذا ما أكثـــر القــــــوم قـــال قول السداد
    ويعدُّ عبد الله بن بديل من دهاة العرب الخمسة، قال له الإمام علي يوم صفين: (احمل على القوم، فحمل، وهو ينشد:
    لـــم يــــــبقَ غيــرُ الصبر والتوكل والتُـــــرسِ والرمح وسيفٍ صيقل
    ثـــمَّ التمشــــي فــي الرعيل الأول مشــــي الجِمال في حياضِ المنهل
    وقاتل إلى أن استشهد. وقال معاوية لما رآه: (هذا كبش القوم...) ثم أضاف: (إن نساء خزاعة لو قدرت على أن تقاتلني، فضلاً عن رجالها، لفعلت). وأوصى عبد الله، وفي آخر رمق من حياته، الأسود بن طهمان الخزاعي: (أوصيك بتقوى الله، وأن تناصح أمير المؤمنين، وتقاتل معه حتى يظهر الحق أو تلحق بالله...).
    ينتمي دعبل إلى خزاعة التي أوضح معاوية موقفها، وإلى بيت منها قدم خمسة شهداء، وأوصى سيده هذه الوصية، إضافةً إلى أن هذه القبيلة، التي أقامت بمكة لولاية البيت، تميَّزت من القبائل العربية، بدخولها في عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله) في سنة 8 هـ. ما يعني أن الولاء لآل البيت والقتال معهم (حتى يظهر الحق أو يلحق بالله) كان مكوّن شخصيته الأساس، ولعل شخصية جدة عبد الله بن بديل كانت رائدة، وهو يمضي في دروب الحياة متمسِّكاً بمذهبه، ينصره بمواقفه وشعره مهما كلَّفه ذلك من تضحيات.
    هجاء الرشيد والمأمون
    وقد يكون إقدام المأمون على مبايعة الإمام علي الرضا (عليه السلام) بولاية العهد من بعده، سنة 201 هـ، يعود إلى هذا التحرُّك الذي قاده العلويون، ومنهم اثنان من أخوة الإمام هما: إبراهيم وزيد.
    وفي هذه الآونة قصد دعبل خراسان وأنشد تائيته بين يدي الإمام، وسمعها المأمون وتأثر بها أشدَّ التأثير.
    ويبدو أن مجرى الأحداث تغير، فما إن استتبت الأمور للمأمون حتى أقبل من خراسان إلى بغداد سنة 204 هـ، وكان الإمام الرضا (عليه السلام) قد توفي مسموماً، واتهم المأمون بذلك. فعاد دعبل إلى صفوف المعارضة أشدّ عنفاً، فرثى الإمام الرضا (عليه السلام)، واستعاد سيرة الرشيد... وقد خاطب الشاعر المأمون فحكى ما يعرضه الخليفة عليه، ووصفه بالمساومة على (خطة عاجز)، وذكره بضمير الغائب، ومن طريق الاستفهام المتعجِّب، بقوة قومه، ثم انتقل إلى الخطاب المباشر، فأكد له صنيع خزاعة ودورها في إعلاء شأنه.ويبدو الشاعر قوياً متماسكاً يرفض ما يعرضه عليه المأمون ويهدده بمصير أخيه ويمدح في القصيدة الثانية أهل البيت ويصف مقاتلهم ويهجو خصومهم. ويقدم للقصيدة بحديث يجيب به عن تأسُّف جارته لميله عنها، فيذكرها بشيب ذوائبها، وبأنه لا يركن للدنيا وزينتها، ولو كان يفعل ذلك لبكى على الماضين من نفره الذين أخنى الزمان عليهم فصدعهم.
    وينتهي إلى القول:
    لــــولا تشاغل نفسي بالألى سلفوا مـــن أهـــل بيت رسول الله لم أقر
    ويمضي، في قصيدته (يا أمَّة السوء...) التي لا يمكن تصنيفها في غرض واحد من أغراض الشعر المتداولة: رثاء، مدح، هجاء، لأنها شعر مختلف يمثِّل تجربةً مختلفةً قوامها الولاء لآل البيت، بصوفهم مثابة المرء المؤمن إلى الطمأنينة في هذه الحياة. وهذا نمط جديد من الشعر باستهلاله: التأمل الوجداني للحياة، المنشئ خطاباً يتضمّن رؤية إلى التاريخ، وموقفاً من أحداثه.
    ويســـــومني المـــــأمون خـطة عاجزٍ أو مـــا رأى بـــــالأمس رأس محـــمد
    إنــــي مـــــن القــــوم الــذين سيوفهم قـــــتلت أخــــــاك وشــــــرَّفتك بمقـعد
    شــــــادوا بــــــذكرك بعد طول خموله واستنــــــقذوك مــن الحضيض الأوهد
    إن التـــــرات مُســــــهدٌ طــــــــلابـــها فاكفــــــف لعـــــابك عن لعاب الأسود
    يـــــا أمــة السوء ما جازيت أحمد في حُسنِ البـــــلاء علــى التنزيل والسورِ
    وليــــــس حـــــيٌّ مـــن الأحياء نعلمُهُ من ذي يــــــمان ولا بــــكر ولا مضر
    إلا وهُــــم شــــــركاءٌ فـــــي دمـــائهم كما تـــــشارك أيســـــارٌ عـــــلى جزر
    قــــتلٌ وأســــرٌ وتحـــــريقٌ ومنـــــهبةٌ فـــــعل الغُزاة بـــأرض الرُّوم والخزر
    أرى أميَّــــــة معـــــذورين إن قــــتلُوا ولا أرى لبـــــــني العــــباس من عُذُر
    أبــــــناءُ حـــــربٍ ومــروانٍ وأسرتُهُم بـــــنو معـــــيطٍ ولاةُ الحــــقد والوغر
    قــــــومٌ قــــــتلتُم عــلى الإسلام أولهم حتى إذا استـــمكنوا جـازوا على الكُفُر
    أربــع بطوسٍ على القــبر الزكي كلهم إن كنـــــت تـــربعُ من دينٍ على وطرٍ
    قـــــبرانِ في طوس: خيرُ الناس كلهم وقبرُ شــــــرِّهم، هــــــذا مـــــن العِبَر
    ما ينـــفعُ الرجسُ من قرب الزكي ولا على الزَّكـــيِّ بقُرب الرِّجس من ضرر
    هيـــــهات كلُّ امرئٍ رهـــنٌ بما كسبت لـــــه يــــداهُ فخـــذ مـــا شئت أو فذرِ
    يقول بعض الباحثين: إن دعبلاً كافأ الرشيد على عطائه بأقبح مكافأة فهجاه بعد موته، والحقيقة أن هذه القصيدة تمثل رؤية للتاريخ الإسلامي، يخاطب فيها الشاعر الأمة، ويسميها (أمة السوء) ويبين هذا السوء الذي تشاركت فيه جميع الأحياء كما يتشارك لاعبو الميسر، ويعجب من مفارقة تاريخية، تتمثل في مشاركة بني العباس في قتل آل بيت النبوة، فإن كان الأمويون معذورين، وفي ذلك هجاء بالغ لهم، لأن عداوتهم للنبي (صلى الله عليه وآله) تاريخية، فما عذر بني العباس؟ وقد كان الدعاة العلويون يرددون هذا القول، ومن هؤلاء محمد النفس الزكية، فقد قال لعمه حين خرج على المنصور: (.. والله يا عم لقد كنَّا نقمنا على بني أمية ما نقمنا، فما بنو العباس إلا أقل خوفاً لله منهم، وإن الحجة على بني العباس لأوجب منا عليهم، ولقد كانت للقوم أخلاق ومكارم وفواضل ليست لأبي جعفر).
    ويقود هذا التأمُّل التاريخي، المنطلق من منظور ديني، إلى تبين العبرة، فيقف بطوس، ويرى قبرين، فيكشف هذا المنظور الفارق الكبير بينهما أو يكشف التضادّ القائم بينهما: خير الناس كلهم = شر الناس كلهم، وينتهي إلى تقرير حقيقة مفادها أن كل امرئ رهن بما كسبت يداه. فدعبل هنا لا ينطلق من موقف شخصي تكسُّبي، وإلا لكان قبل ملازمة هارون الرشيد، وسبَّح بشكره كما كان يفعل الشعراء المتكسِّبون، وإنما رأى من منظور كوَّنه (التنزيل) فكشف وقائع التاريخ وخلص إلى حقائق خالدة، فهذا ليس هجاءً وإنما موقف ديني - سياسي، فالشاعر يعتقد كما يقول الشيخ الأميني (أن الولاية لا تكون خالصة إلا بالبراءة ممن يضادها ويعاندها كما تبرَّأ الله ورسوله من المشركين). وإن عرفنا أن هذه القصيدة أنشدت بعد أن جاء لدعبل خبر موت الرضا مسموماً أدركنا طبيعة التجربة التي أملت هذا الموقف.
    ومن اشعاره الاخرى.....
    مدارس آيات خلت من تلاوة ومهبط وحي مقفر العرصات
    لآل رسول الله بالخيف من منى وبالبيت والتعريف والجمرات
    ديار علي والحسين وجعفر وحمزة والسجاد ذي الثفنـات
    ديار عفاها جور كل منابذ ولم تعف بالأيام والسنوات
    ديار لعبد الله والفضل صنوه سليل رسول الله ذي الدعوات
    منازل كانت للصلاة وللتقى وللصوم والتطهير والحسنات
    منازل جبريل الأمـين يحلها من الله بالتسليم والزكوات
    أرى فيئهم في غيرهم متقسما وأيديهم من فيئهم صفرات
    إذا وتروا مدّوا إلى أهل وترهم أكفّاً عن الأوتار منقبضات
    وآل رسول الله نحف جسومهم وآل زياد أغلظ القصرات
    سأبكيهم ما ذرّ في الأفق شارق ونادى منادي الخير بالصلوات
    وما طلعت شمس وحان غروبها وبالليل أبكيهم وبالغدوات
    ديار رسول الله أصبحن بلقعاً وآل زياد تسكن الحجرات
    وآل زياد في القصور مصونة وآل رسول الله في الفلوات
    وحين ذكرت الحجة القائم عجل الله فرجه بقولي:
    فلولا الذي أرجوه في اليوم أو غد تقطع نفسي إثرهم حسراتي
    خروج إمام لا محالة خارج يقوم على اسم الله بالبركات
    يميّز فينا كلّ حقّ وباطل ويجزي عن النعماء والنقمات
    فيا نفسي طيبي ثم يا نفسي فاصبري فغير بعيد كل ما هو آت
    ولايته لاسوان..
    بعد هروبه من بغداد جال دعبل في الآفاق فدخل البصرة ودمشق ومصر على عهد المطلب بن عبد الله بن مالك المصري وولاه أسوان، فلما بلغ هجاؤه إياه عزله، فأنفذ إليه كتاب العزل مع مولى له وقال: انتظره حتى يصعد المنبر يوم الجمعة فإذا علاه فأوصل الكتاب إليه وأمنعه من الخطبة وأنزله عن المنبر واصعد مكانه. (فلما علا دعبل المنبر وتنحنح ليخطب ناوله المولى الكتاب فقال له دعبل: دعني أخطب فإذا نزلت قرأته. قال: لا، قد أمرني أن أمنعك من الخطبة حتى تقرأه.. فقرأه وأنزله عن المنبر معزولاً وخرج إلى المغرب إلى بني الأغلب)

    وفاته...
    عاش دعبل سبعاً وتسعين سنة وشهوراً من سنته الثامنة والتسعين.. وقيل: إنه هجا مالك بن طوق بأبيات فطلبه ليقتله، فهرب دعبل إلى البصرة وعليها إسحاق بن العباس العباسي فقبض عليه.. ودعا بالنطع والسيف ليضرب عنقه فأنكر دعبل ما نسب إليه، فضربه إسحاق بالعصا حتى سلخ بشرته وأمر به وألقي على قفاه وأعمل فيه المقارع تأخذ رجليه.. ثم خلاّه فهرب إلى الأهواز.. وبعث مالك رجلاً وأمره أن يغتاله وأعطاه على ذلك عشرة آلاف درهم، فلم يزل يطلبه حتى وجده في قرية من نواحي السوس.. فضرب ظهر قدمه بعكاز لها زج مسموم فمات من غده ودفن بتلك القرية)
    وقال الحموي: إن قبر دعبل الخزاعي بزويلة (قرية على حدود السودان) مستشهداً بقول بكر بن حماد:
    الموت غادر دعبلاً بزويلة في أرض برقة أحمد بن خصيب
    قال أبو نصر محمد بن الحسن الكرخي الكاتب: رأيت على قبر دعبل مكتوباً:
    أعدّ لله يوم يلقاه دعبل: أن لا إله إلا هو
    يقولها مخلصاً عساه بها يرحمه في القيامة الله
    الله مولاه والرسول ومن بعدهما فالوصيّ مولاه
    رحم الله دعبل الخزاعي الذي نُقش اسمه في رحاب الخالدين بأحرف من نورهم الساطع.



  2. #2

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ‏"‏التعريف بشيخ الاسلام ابن تيميه‏"‏

    هو شيخ الاسلام الحافظ تقي الدين ابو العباس احمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن عبد الله بن ابي القاسم بن الخضر بن محمد بن تيميه الحراني الحنبلي‏.‏

    ولد بحران يوم الاثنين عاشر ربيع الاول سنة احدى وستين وستمائة‏,‏ وقدم به والده وباخويه عند استيلاء التتار على البلاد الى دمشق سنة 667هـ‏.‏

    ‏"‏مشايخه وتحصيله‏"‏

    اخذ الفقه والاصول عن والده وسمع عن خلق كثير منهم الشيخ شمس الدين والشيخ زين بن المنجّا والمجد بن عساكر‏,‏ وقرا العربية على ابن عبد القوي‏,‏ ثم اخذ كتاب سيبويه فتامله وفهمه‏,‏ وعنى بالحديث وسمع الكتب الستة والمسند مرات‏,‏ واقبل على تفسير القران الكريم فبرز فيه‏,‏ واحكم اصول الفقه والفرائض والحساب والجبر والمقابلة وغير ذلك من العلوم‏,‏ ونظر في الكلام والفلسفة وبرز في ذلك‏.‏ ورد على اكابر المتكلمين‏,‏ والفلاسفة‏,‏ وتاهل للفتوى والتدريس وله دون العشرين من السنين‏,‏ وتضلع في علم الحديث وحفظه وكان سريع الحفظ قوي الادراك اية في الذكاء راسًا في معرفة الكتاب والسنة والاختلاف بحرا في النقابات‏,‏ وكان له باع طويل في معرفة مذاهب الصحابة والتابعين‏.‏

    ‏"‏اشتغاله في التدريس‏"‏

    كان والده من كبار ائمة الحنابلة فلما مات خلفه في وظائفه وكان عمره تسع عشرة سنة فاشتهر امره وبعد صيته في العالم‏,‏ واخذ في تفسير القران الكريم ايام الجمع من حفظه‏,‏ قال عنه الحافظ ابو حفص عمر بن على البراز‏,‏ وكان من معاصريه ‏‏:‏ لقد كان اذا قرئ في مجلسه ايات من القران العظيم شرع في تفسيرها فينقضي المجلس بجملته والدرس برمته وهو في تفسير بعض اية منها‏,‏ وقد منحه الله تعالى معرفة اختلاف العلماء ونوصهم وكثرة اقوالهم واجتهادهم في المائل وما روي عن كل واحد منهم من راجح ومرجوح ومقبول وردود‏,‏ حتى كان اذا سئل عن شيء من ذلك كان جميع المنقول عن الرسول صلى الله عليه وسلم واصحابه والعلماء فيه من الاولين والاخرين متصور مسطور بازائه وهذا قد اتفق عليه كل من راه او وقف على شيء من علمه ممن لم يغلظ عقله الجهل والهوى‏.‏ انتهى‏.‏

    وقال ايضًا‏:‏ واما ذكر دروسه فقد كنت في حال اقامتي بدمشق لا افوتها‏,‏ وكان لا يهيئ شيئًا من العلم ليلقيه ويورده بل يجلس بعد ان يصلى ركعتين فيحمد الله ويثنى عليه ويصلى على رسوله صلى الله عليه وسلم على صفة مستحسنة مستعذبة لم اسمعها من غيره ثم يشرع فيفتح الله عليه ايراد علوم وغوامض ولطائف ودقائق وفنون ونقول واستدلالات بايات واحاديث واقوال العلماء ونقد بعضها وتبيين صحته او تزييف بعضها وبايضاح حجته واستشهاد باشعار العرب وربما ذكر ناظمها‏,‏ وهو مع ذلك يجري كما يجري السيل ويفيض كما يفيض البحر‏,‏ من غير تعجرف ولا توقف ولا لحن بل فيض الهي حتى يبهر كل سامع وناظر فلا يزال كذلك الى ان يصمت‏,‏ ويقع عليه اذ ذاك من المهابة ما يرعد القلوب ويحير الابصار والعقول - وكان لا يذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم قط الا ويصلى ويسلم عليه‏,‏ ولا والله ما رايت احدًا اشد تعظيما لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولا احرص على اتباعه ونصر ما جاء به منه‏,‏ حتى اذا كان اورد شيئًا من حديثه في مسالة ويرى انه لم ينسخه شيء غيره من حديثه يعمل به ويفتي بمقتضاه‏,‏ ولا يتلفت الى قول غيره من المخلوقين كائنا من كان‏,‏ وقال رضي الله عنه‏:‏ كل قائل انما يحتج لقوله لا به الا رسول الله‏,‏ وكان اذا فرغ من درسه يقبل على الناس بوجه طلق بشيش وخلق دمث‏,‏ وربما اعتذر الى بعضهم من التقصير في المقال مع ذلك الحال‏,‏ ولقد كان درسه الذي يورده حينئذ قدر عدة كراريسي وهذا الذي ذكرته من احوال درسه امر مشهور يوافقني عليه كل حاضريه وهم بحمد الله خلق كثير لم يحصر عددهم علماء ورؤساء وفضلا من القراء والمحدثين والفقهاء والادباء وغيرهم من عوام المسلمين‏.‏ انتهى‏.‏ كلام البراز في كتاب الاعلام العلية عن حياة شيخ الاسلام ابن تيميه‏.‏

    ‏"‏مؤلفاته العظيمة‏"‏

    لقد خلف رحمة الله للمكتبة الاسلامية ثروة ضخمة من المؤلفات القيمة التي تحمل التحقيق والتدقيق والتجديد لدين الله في مختلف الفنون‏.‏ والتي ترد الزيف والدخيل والدجل والتضليل‏.‏ قال الحافظ الذهبي‏:‏ وما ابعد ان تصانيفه الى الان تبلغ خمسمائة مجلد‏.‏ وقال تلميذه ابن عبد الهادى‏:‏ وللشيخ رحمه الله من المصنفات والفتاوى والقواعد والاجوبة والرسائل وغير ذلك من الفوائد ما لا يضبط وقال‏:‏ ولا اعلم احدًا من متقدمي الائمة ولا متاخريها جمع مثل ما جمع ولا صنف نحو ما صنف نحو ما صنف في الحبس وليس عنده ما يحتاج اليه من الكتب‏,‏ فمن ذلك ما جمعه في تفسير القران العظيم‏.‏ وما جمعه من اقوال مفسري السلف الذين يذكرون الاسانيد في كتبهم‏.‏ وذلك في اكثر من ثلاثين مجلدًا وقد يفوت اصحابه بعض ذلك وكثيرًا منه لم يكتبوه‏.‏ وكان رحمه الله يقول‏:‏ ربما طالعت على الاية الواحدة نحو مائة تفسير ثم اسال الله الفهم واقول‏:‏ يا معلم ابراهيم علمني‏.‏ وقال العلامة ابن الزملكاني‏:‏ ‏(‏لقد اعطى ابن تيميه اليد الطولى في حسن التصنيف وجودة العبارة والترتيب والتقسيم والتبيين‏.‏ وقد الان الله له العلوم كما الان لداود الحديد‏.‏ وقال الشيخ عمر البزار‏:‏ واما مؤلفاته ومصنفاته فانها اكثر من ان اقدر على احصائها‏,‏ بل هذا لا يقدر عليه احد‏.‏ لانها كثيرة جدًا كبارًا وصغارًا‏.‏ وهي منتشرة في البلدان فقل بلد نزلته الا ورايت فيه من تصانيفه فمنها ما يبلغ عشرين مجلدًا كنقص التاسيس‏.‏ وما يبلغ خمس مجلدات كالجمع بين العقل والنقل‏.‏ وما يبلغ اربع مجلدات ككتاب الرد على طوائف الشيعة والقدرية وابن المطهر الرافضي‏.‏ وما يبلغ ثلاث مجلدات كالرد على النصارى، وما يبلغ مجلدًا واحدًا فكثير جدًا فكتاب تفسير سورة الاخلاص مجلد وكتاب الكلام على قوله سبحانه‏:‏ ‏{الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى}‏ مجلد نحو خمس وثلاثين كراسة‏.‏ والصارم المسلول على شاتم الرسول مجلد‏.‏ وتنبيه الرجل العاقل على تمويه المجادل الباطل مجلد‏.‏ وكتاب المسائل الاسكندرية في الرد على الملاحدة الاتحادية‏.‏ وله في الرد على الفلاسفة مجلدات‏.‏ قال‏:‏ وبالجملة فذكر اسماء كتبه مما يطول وله من الرسائل والقواعد والتعاليق ما لا يمكن حصره وقد ذكر كثيرًا منها الحافظ ابن عبد الهادي في كتابه القواعد الدرية‏.‏ وكان شيخ الاسلام رحمة الله انما يكتب على قدر الحاجة، اما اجابة او توضيح مشكل او ردًا على مبطل، فهو رحمة الله يقول‏:‏ الفروع امرها قريب، فمن قلد فيها احدًا من الائمة جاز له العمل بقوله ما لم يتبين خطاه‏.‏ واما الاصول فقد رايت اهل البدع تجاذبوا فيها واوقعوا الناس في التشكيك في اصول دينهم، ولذلك اكثرت من التصنيف في امر الرد عليهم‏.‏ وكان الشيخ سريع الحفظ‏.‏ قال بعض من راه‏:‏ حضرت مجلس الشيخ رضي الله عنه وقد ساله يهودي عن مسالة في القدر قد نظمها شعرًا ثمانية ابيات فلما وقف عليها الشيخ فكر لحظة يسيرة وانشا يكتب جواها‏.‏ وجعل يكتب ونحن نظن انه يكتب نثرًا فلما فرغ تامله من حضر من اصحابه واذا هو نظم من بحر ابيات السؤال وقافيتها تقرب من مائة واربعة وثمانين بيتًا‏.‏ وقد ابرز فيها من العلوم ما لو شرح لبلغ مجلدين كبيرين‏.‏ وهذا من جملة بواهره‏.‏ قال ابن عبد الهادي‏:‏ بلغني ان بعض مشايخ حلب قدم الى دمشق وقال‏:‏ سمعت في البلاد بصبي يقال له احمد بن تيميه وانه كثير الحفظ وقد جئت قاصدًا لعل اراه‏.‏ فقال له خياط‏:‏ هذه طريق كتابه وهو الى الان ما جاء‏.‏ فاقعد عندنا‏.‏ الساعة يمر ذاهبًا الى الكتاب‏.‏ فلما مر قيل هاهو الذي معه اللوح الكبير‏.‏ فناداه الشيخ واخذ منه اللوح وكتب من متون الحديث احد عشر حديثًا‏.‏ وقال له‏:‏ اقرا هذا فلم يزد على ان نظر فيه مرة بعد كتابته اياه، ثم كتب عدة اسانيد تحتها فنظر فيها كما فعل اول مرة فحفظها‏.‏ فقام الشيخ وهو يقول‏:‏ ان عاش هذا الصبي ليكونن له شان عظيم‏.‏ فان هذا لم ير مثله فكان كما قال‏.‏

    واما سرعته في الكتابة فقد ذكروا عنه الشيء العجيب وانه كان يكتب من حفظه من غير نقل وذكروا انه كتب مجلدًا لطيفًا في يوم‏.‏ وكتب غير مرة الاربعين ورقة في جلسة‏.‏ ومن عجائب حفظه انه لما سجن صنف كتبًا كثيرة وذكر فيها الاحاديث والاثار واقوال العلماء واسماء المحدثين والمؤلفين ومؤلفاتهم وعزًا كل شيء من ذلك الى ناقليه وقائليه باسمائهم وذكرت فيها تلك النقول والاقوال ومواضعها منها‏.‏ كل ذلك من حفظة‏.‏

    ‏(‏‏(‏عصره وما فيه من الفتن وغربة الدين‏)‏‏)‏

    ظهر شيخ الاسلام في عصر قد اشتدت فيه غربة الاسلام وتفوقت كلمة المسلمين وظهرت الفرق المخالفة لما كان عليه السلف الصالح في العقائد والفروع وخيم الجمود الفكري والتقليد الاعمى فاثر في الجو العلمي، وظهرت فرق الشيعة والصوفية المنحرفة والقبورية ونفاة الصفاة والقدرية وطغى علم الكلام والفلسفة حتى حلا محل الكتاب والسنة لدى الاكثر من المتعلمين في الاستدلال‏,‏ هذا كله في داخل المجتمع الاسلامي في ذلك العصر‏.‏ ومن خارج المجتمع تكالب اعداء الاسلام فغزوا المسلمين في عقر دارهم فجاءت جيوش التتار تداهم المسلمين وتفك بهم‏,‏ وفي هذا الجو المعتم عاش شيخ الاسلام ابن تيميه ضياء لامعًا بعلمه الاصيل الغزير يدرس الطلاب ويؤلف الكتب والرسائل ويفتي في النوازل والمسائل‏.‏ ويناظر المنحرفين‏,‏ ويرد على المخرفين وينازل الفرق والطوائف‏.‏ فيرد على الشيعة والقدرة ويرد على علماء الكلام والفلاسفة ويرد على المعطلة والمؤولة في الصفات من الجهيمة والمعتزلة والاشاعرة‏,‏ ويرد على الصوفية المنحرفة وعلى القبوريين والمبتدعة ويحرك اهل الجمود الفقهي والخمول الفكري برد الفقه الى اصوله الصحيحة ومنابعه الصافية وتصحيح وتزيف الزائف حتى اعاد للشريعة نقاءها والى العلوم الشريعة صفاءها‏.‏ يظهر ذلك في مؤلفاته التي خلفها ثروة علمية هائلة‏,‏ والى جانب مجهوده العلمي العظيم شارك في الجهاد في سبيل الله فحمل السلاح وخاض المعارك ضد التتار عدة مرات مما كان له اطيب الاثر في تقوية معنوية المجاهدين حتى انتصروا على عدوهم وقد تخرج على يد هذا العالم الجليل ائمة من طلابه حملوا الراية من بعده‏.‏ منهم الامام ابن القيم والامام ابن كثير والحافظ الذهبي والحافظ ابن عبد الهادي وغيرهم ممن اخذوا عنه العلم ونشروه في الافاق بما القوه من المؤلفات القيمة التي تزخر بها المكتبات الاسلامية اليوم‏,‏ فجزى الله شيخ الاسلام ابن تيميه عن الاسلام ابن تيميه عن الاسلام والمسلمين خير الجزاء ونفعنا بعلومه‏,‏ ولما قام بهذا الواجب العظيم غاص خصومه فرمته كل طائفة من الطوائف المنحرفة بلقب سيئ تريد بذلك صد الناس عن دعوته وتشويه عمله‏.‏

    فنفاة الصفات قالوا‏:‏ انه مجسم‏,‏ لان اثبات الصفات عندهم تجسيم‏.‏ ومتعصبة الفقهاء والمبتدعة قالوا‏:‏ خرق الاجماع‏,‏ لانه اخذ القول الراجح بالدليل المخالف لما هم عليه ورد البدع‏,‏ خرق للاجماع عندهم‏,‏ وغلاة الصوفية والقبوريون قالوا‏:‏ انه يبغض الاولياء ويكفر المسلمين ويحرم زيارة القبور لان الدين عندهم هو التقرب الى الاولياء والصالحين وتعظيم مشايخ الطرق الصوفية واتخاذهم اربابا من دون الله والغلو في تعظيمهم بصرف العبادة اليهم‏,‏ هذا موقف هذه الطوائف من دعوة وتجديد شيخ الاسلام وهو موقف يتكرر مع كل مصلح ومجدد يدعو الى دين الله الذي جاء به رسوله صلى الله عليه وسلم ونبذ ما خالفه من دين الاباء والاجداد وعادات الجاهلية‏.‏ وليس هذا بغريب فقد قوبلت دعوة النبي صلى الله عليه وسلم من قبل باعظم من هذا وقيل عنه انه ساحر كذاب‏,‏ وانه شاعر مجنون الى غير ذلك من الالقاب السيئة التي يراد بها الصد عن دين الله والبقاء على دين الشرك الذي ورثوه عن ابائهم واجدادهم‏,‏ فلشيخ الاسلام واخوانه من الدعاة الى الله اسوة بينهم ولهؤلاء المنحرفين سلف من المشركين والمكذبين‏,‏ ولكن العاقبة للمتقين‏.‏

    فهذه كتب شيخ الاسلام تاخذ طريقه الى ايدي كل من يريدون الحق‏.‏ يتنافس الناس في الحصول عليها والتنقيب عن المفقود منها لاخراجه للناس‏,‏ فعليك ايها المسلم الناصح لنفسه ان لا تلتفت الى اقوال المرجفين في حق هذا العالم المجاهد وان تنظر الى اقواله هو لا الى ما يقال عنه لتصل الى الحقيقة‏:‏ ‏{وَلا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لا يُوقِنُونَ}‏ ‏[‏الروم/ 60‏]‏‏.‏



    نشأة التشيع
    نشأ المذهب الشيعي على يد الزنديق المنافق عبدالله ابن سبأ اليهوديالذي أظهر الإسلام وكان يبطن الكفر لهدف إفساد الإسلام وعقائده كما فعل بولس بدينالنصارى وقد سعى في إشعال فتنة مقتل عثمان رضي الله عنه ، ولما قدم على الكوفة أظهرالغلو في علي فزعم أولا أنه نبي ثم قال أنه الإله في الحقيقة وكان يدعو الخلق إلىمقالته فأجابته جماعة فلما رفع خبرهم إلى علي رضى الله عنه أمر بحفر حفرتين وكانيحرقهم فيهما.
    وهرب عبد الله ابن سبأ وبعد أن قتل الإمام علي قال ابن سبأ أن علي حىلم يقتل ولم يمت وعن قريب ينزل من السماء وينتقم من أعدائه ووافقه ابن السوداء فيمقالته وكانا يقولان إذا نزل علي رضى الله عنه من السماء تفتح له عينان في مسجدالكوفة أحدهما من العسل والاخرى من السمن وشيعته يأكلون منها إنتهى كلام ابن القيمرحمه الله.
    ثم ما لبث أن سرى هذا الداء في العالم الإسلامي تحت ستار الكيدوالتآمر والخداع وامتلء تاريخ الأمة الإسلامية بغدرات وخيانات الشيعة فطالما تواطؤامع اليهود والصليبيين والتتار على مدار جميع العصور حتى يومنا هذا.
    ويتركز الوجود الشيعي الآن في إيران حيث تعد عقيدة الشيعة الإمامية هىالعقيدة الرسمية للدولة ودعاة التشيع في هذا العصر يشكلون خلايا سرية تعمل بنشاطومعها خطة مدروسة وتمويل إيرانى ضخم بواسطة سفاراتها وقنصلياتها المنتشرة في جميعأنحاء العالم مغررون بالبعض بدعوى ( حب آل البيت ) وبالأموال و المنح الدراسيةواباحة نكاح المتعة وغير ذلك.
    والدعوة إلى التشيع أخذت شكلا أكثر جرأة وبدأت تطرح نفسها من خلالدعوى التقريب بين المذاهب الإسلامية فأطلت الفتنة بقرنيها من خلال شيوع كتب الشيعةوانتشارها فبعد أن استغلت الشيعة مهارا تها في التقية لقرون طويلة حتى خفي أمرهاعلى كثير من العلماء كشفت عشرات الكتب الحديثة اليوم عن الوجه القبيح والأصولالبدعية والشركية في إعتقاد الشيعة ولذا مع توافر هذه المراجع والكتب التى لم تعهدمن قبل فنلزم أنفسنا من خلال هذه الدراسة الموجزة أن تكون ركائزها هى التعرف علىحقيقة عقائدهم الشاذة مع عزو كل ما نذكر إلى كتب الشيعة الموثقة عندهم دون زيادة أونقصان لأن الحجة على كل طائفة إنما تقام بما تصدقه وتؤمن به.
    أخرج الطبراني باسناد حسن وحسنه الهيثمي أن النبي عليه الصلاة والسلام قال ( يا علي سيكون في أمتى قوم ينتحلون حب أهل البيت لهم نبز، يسمون الرافضة قاتلوهم فإنهم مشركون)
    من يشتم العرب من العرب فهو يشتم نفسة .

  3. #3

    بسم الله الرحمن الرحيم

    نماذج تطبيقية لبعض عقائدهم الشركية
    (الروافض)
    1. الإستغاثة بقبور الأئمة وأضرحتهم :
    التى زعموا أنها مناط الرجاء ومفزع الحاجات فقالوا إذا كان لك حاجةإلى الله عز وجل فأكتب رقعة واطرحها على قبر من قبور الأئمة إن شئت او فشدهاواختمها واعجن طيناً نظيفاً واجعلها فيه واطرحها في نهر جار او بئر عميقة أو غديرماء فإنها تصل إلى السيد عليه السلام وهو يتولى قضاء حاجتك بنفسه !!! (كتاب بحارالأنوار ج 94 ص 29) .
    ومن إفكهم زعموا أن زيارة قبر الحسين تعدل عشرين حجة وأفضل من عشرينعمرة وحجة (فروع الكافي ج 1 ص324 ) .
    2. قولهم أن الإمام يحرم ما شاء ويحل ما شاء :
    ومعلوم من الدين بالضرورة بأن من زعم أن إمامه يحل ما يشاء ويحرممايشاء فهو داخل في قوله تعالى " أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين مالم يأذن به الله" فأشرك مع الله غيره .
    3. قولهم إن تراب قبر الحسين شفاء من كل داء :
    ذكر صاحب البحار ما يصل إلى ثلاثه وثمانين رواية عن تربة الحسينوفضلها وآدابها وأحكامها فجعلت من هذه التربة البلسم الشافي من كل داء والحصنالحصين من كل خوف فيحنك بها الطفل ويمسك بها الرجل فيكتب له أجر المسبحين لأنهاتسبح في يده من غير أن يسبح !!؟
    4. استخارتهم مشابهه لأزلام الجاهلية :
    عقد الحر العاملى في كتاب وسائل الشيعة استحباب الإستخارةبالرقعة.
    5. قولهم أن الرب هو الإمام :
    جاء في أخبارهم الكاذبة أن علياً - كما يفترون – قال أنا رب الأرضالذى يسكن الأرض به . ( كتاب مرآة الأنوار ص59)
    6. قولهم أن الدنيا والآخرة كلها للإمام يتصرفبها كيف يشاء :
    أنظر أصول الكافي في باب بعنوان إن الأرض كلها للإمام ... ومما جاءفيه عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال ( أما علمت أن الدنيا والآخرةللإمام يضعها حيث يشاء يدفعها إلى من يشاء جائز ذلك له من الله . أصول الكافي ج1ص407
    7. إسناد الحوادث الكونية الي الأئمة !! (مانراكالا إعتراك بعض إلهتنا بسوء):
    تقول روايات كتب الإثنى عشرية عن سماعة بن مهران قال كنت عند أبي عبدالله عليه السلام فأرعدت السماء وأبرقت فقال أبو عبد الله أما إنه ما كان من هذاالرعد ومن هذا البرق فإنه من أمر صاحبكم قلت من صاحبنا ؟ قال أمير المؤمنين عليهالسلام . (المفيد/الاختصاص ص327/بحارالأنوارج27 ص33 /البرهان ص482)
    8. الجزء الإلهي الذي حل بالأئمة : (مغالاةشركية)
    وعندهم روايات مكذوبة تدعى أن جزء من النور الإلهي حل بعلي !!؟ (ولاندرى لم يكفرون النصارى بمثل هذا القول في حق عيسى عليه السلام ) قال أبو عبد الله ( ثم مسحنا بيمنه فأفضى نوره فينا .. ولكن الله خلطنا بنفسه .. ) (أصول الكلينيج1ص445 )
    بل زعموا كذباً في بحار الأنوار أنه لو أقسم أبو الحسن على الله أنيحيي الأولين والآخرين لأحياهم ...
    9. أسطورة مصحف فاطمة :
    تدعى كتب الشيعة المخبولة نزول مصحف على فاطمة بعد وفاة الرسول عليهالصلاة والسلام من أجل تسليتها وتعزيتها بعد وفاة أبيها صلى الله عليه وسلم (كتابأصول الكافي ج 1ص240 /بحار الأنوارج26 ص44 )
    جاء في الكافي عن أبي بصير في ذكر العلم الذي أودعه الرسول صلى اللهعليه وسلم حيث ذكر قول أبي عبدالله ( وإن عندنا لمصحف فاطمة عليها السلام قلتومامصحف فاطمة عليها السلام قال مصحف فيه مثل قرآنكم هذا ثلاث مرات ما فيه منقرآنكم حرف واحد !! ) .
    شذوذات وآراء الخميني الفقهية !!؟
    من يشتم العرب من العرب فهو يشتم نفسة .

  4. #4

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحكم على الشيعة
    أورد فضيلة العلامة الشيخ مصطفى بن محمد مصطفى في كتابه القيم (أصولوتاريخ الفرق الإسلامية ما يلي :
    ذهب إلى القول بكفرهم كبار أئمه الإسلام كالإمام مالك وأحمد والبخاريوغيرهم .
    قال مالك : الذي يشتم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ليس لهم اسم اوقال نصيباً في الإسلام ...
    الإمام احمد : عن أبي بكر المروزى قال سألت أبا عبد الله عن شتم أبابكر وعمر وعائشة قال ما أراه على الإسلام (الخلال)
    وصار في كتاب السنة عن الإمام أحمد بن حنبل مقولة عن الرافضة هم الذينيتبرئون من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ويسبونهم وينتقصونهم ويكفرون الأئمة إلاأربعه هم علي وعمار والمقداد وسلمان وليست الرافضة من الإسلام في شيئ .....
    البخاري: قال ما أبالى صليت خلف الجهمي والرافضي أم صليت خلف اليهودوالنصارى ولا يسلم عليهم ولا يعادون ولا يشهدون ولا تؤكل ذبائحم ..
    محمد بن يوسف الفريابي : روى الخلال (قال سمعت رجل يسأل الفريابي عمنشتم أبا بكر قال كافر قال فيصلى عليه قال لا وسألته كيف يصنع به وهو يقول لا إلهالا الله قال لا تمسوه بايديكم ارفعوه بالخشب حتى تواروه في حفرته) .
    قال احمد بن يونس من أئمه السنة ( لو أن يهودياً ذبح شاة وذبح رافضيلأكلت ذبيحة اليهودي و" وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم ..." ولم آكل ذبيحةالرافضي لأنه يرتد عن الإسلام ) .
    عبد القادر البغدادي : يقول أما أهل الأهواء من الجهمية والإماميةالذين كفروا خيار الصحابه .. فإنا نكفرهم ولا تجوز الصلاة عليهم عندنا ولا الصلاةخلفهم . وقال وتكفير هؤلاء واجب في إجازتهم على الله البداء.
    القاضى أبو يعلى: قال أما الرافضة فالحكم فيهم (إن كفر الصحابه اوفسّقهم فهو كافر).
    ابن حزم : قال واعلموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكتم كلمهمن الشريعة فما فوقها ولا أطلع أخص الناس به من ابنة او ابن عم او زوجة او صاحب علىشيئ من الشريعة كتمه عن الأحمر والأسود ورعاة الغنم ولا كان عنده عليه السلام سرولا رمز ولا باطن غير ما دعا الناس كلهم اليه فلو كتمهم شيئا لما بلغ كما أمر ومنقال هذا فهو كافر ..)
    القاضى عياض : نقطع بتكفير غلاة الرافضة في قولهم أن الأئمة افضل منالأنبياء .
    السمعاني : أجمعت الأمه على تكفير الإمامية لأنهم يعتقدون تضليلالصحابه وينكرون إجماعهم )
    الرازي: يذكر أن أصحابه من الأشاعرة يكفرون الروافض من ثلاث وجوه .
    ابن تيمية : من زعم أن القرآن نقص منه آيات وكتمت او زعم أنه لهتأويلات باطنه تسقط الأعمال المشروعة فلا خلاف في كفرهم ... ومن زعم أن الصحابهارتدوا الإ نفرا قليلاً لا يبلغون بضعة عشر نفساً او أنهم فسقوا عامتهم فهذا لا ريبايضا في كفره ... بل من يشكك في كفر هذا فإن كفره متعين فإن مضمون هذه المقاله أننقلة القرآن والسنة كفار أو فساق وأن هذه الآيه التى هى "كنتم خير أمه أخرجت للناس ..." وخيرها هو القرن الأول كان عامتهم كفاراًً او فساقا ومضمونها أن هذه الأمه شرالأمم وأن سابقي هذه الأمه هم شرارها وكفر هذا مما يعلم بالإضطرار من دين الإسلام ...
    الإمام محمد بن عبد الوهاب : حكم الإمام على جملة من العقائد الإثنىعشرية بأنها كفر.
    شاه عبد العزيز الدهلوي : قال من إستكشف عقائد الإثنى عشرية وماإنطووا عليه علم أن ليس لها في الإسلام نصيب وتحقق كفرهم لديه (الشوكانى نار الجوهرعلى حديث أبي ذر ص15\16 .
    الألوسى : صاحب التفسير- ذهب معظم علماء ما وراء النهر إلى كفر الإثنىعشرية وحكموا بإباحة دمائهم وفروج نسائهم حيث أنهم يسبون الصحابة ولا سيما الشيخانويقذفون عائشة رضى الله عنها مما برأها الله تعالى منه ويفضلون علياً كرم الله وجهعلى غير أولى العزم من الرسل ومنهم من يفضله عليهم أيضاً ويجحدون سلامة القرآن منالزيادة والنقص .
    من يشتم العرب من العرب فهو يشتم نفسة .

  5. #5

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخرج الطبراني باسناد حسن وحسنه الهيثمي أن النبي عليه الصلاة والسلامقال ( يا علي سيكون في أمتى قوم ينتحلون حب أهل البيت لهم نبز، يسمون الرافضةقاتلوهم فإنهم مشركون)
    أخر تعديل بواسطة enduser في 08 / 02 / 2007 الساعة 05:42 AM السبب: خطأ كتابي
    من يشتم العرب من العرب فهو يشتم نفسة .

  6. #6

    سلاما ...سلاما

    بسم الله الرحمن الرحيم


    وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا (63)

    سورة الفرقان

  7. #7

    بسم الله الرحمن الرحيم

    سبحان الله ... اصبح من يستغيث بمن في القبور ويهدم المساجد ويقتل المسلمين من عباد الله اللذين يمشون على الارض هونا ... امريكا جعلت اهل الشرك ساده ويمشون هونا واذا خاطبهم المسلمون يرد اهل الشرك ويقولون سلاما ... ابو لؤلؤه المجوسي يدخل الجنه!!! ويزدجر لايعذب في النار !!!!!!! وابن سبأ اب ومؤسس للحركه وابوته منكره !!!!! اليهود يصلون ثلاث مرات ولا يصلون حتى يروا نجمة الليل وابن سبأ يهودي والجد واحد !!!!!!!!!!! كل هذا عجيب ... عجباً عجيب ما فوق نفسه من مزيد !!!
    هلا ابتعدتم عن القرآن فلستم من اهله ام ان هذه تقيه اذ ان لديكم قرآن آخر ولكن تستحون من اخراجه !!!!!
    هل المرقد العسكري اطهر من المسجد الاقصى ام ان التقيه تقول لا !!!!!!!! هل كربلاء مقدسه ؟ ومن جعلها مقدسه ؟ هات برهانك!!!!!!!!!! ام ان التقيه تستوجب الصمت والكذب !!!!!!!
    اتظن المسلمين سذجاً ؟؟؟ لا لا لا لا لا
    هل تريد ان تشيع الناس ؟ انتم اقليه !!!! وحتى لو تشيع الناس!!!!!!! كم سيتشيع!!!!!!!!!! 1% تظلون اقليه !!! هذا الكلام قاله القرضاوي حينما اراد الروافض ان يتلاعبون به !!! ماذا ستقولون للمسلمين ؟
    هل ستقولون سبوا عائشه !!!!!! اشتموا ابا بكر !!!!! العنوا عمر !!!!!! كفروا الصحابه !!!!!!!
    اخسأ فلن تعدوا قدرك . لن يتبعك سوا الضالين الاغبياء السذج .
    هل حضرت مؤتمر المبلغين والمبلغات في النجف !!!!! هل النجف اشرف ؟ كيف؟ اين الدليل ؟؟؟؟؟؟
    هل زيارة قبر في كربلاء افضل من عشرين حجه وعمره ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يالله اجب المسلمين بدون تقيه ستجدهم يبصقون في وجهك .
    من يشتم العرب من العرب فهو يشتم نفسة .

  8. #8
    تحريف الروافض للقرآن الكريم كما ورد في كتبهم:
    النماذج التالية الواردة في كتبهم تعتبر سعيا لهدم الدين، وزعزعة لقواعد الإيمان في النفوس؛ بتحريف القرآن الكريم معنى ولفظا؛ فمن ذلك تحريفهم اللفظي كما جاء في كتاب تفسير القمي (مجلد 1 ص 240) قال: حدثني أبي عن ابن أبي عمير عن ابن أذينة عن زرارة عن أبي جعفر عليه السلام قال: (ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك يا علي فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما) كذا نزلت..
    وفي صفحة 79 من الجزء الأول (مقدمة المؤلف) كتاب (الصافي في تفسير القرآن) تأليف العارف الحكيم والمحدث الفقيه محمد بن المرتضى المعروف بالمولى حسن الكاشاني- جاء ما يلي: وفي رواية أبي ذر الغفاري رضي الله عنه أنه لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع علي القرآن، وجاء به إلى المهاجرين والأنصار، وعرضه عليهم؛ كما قد أوصاه رسول الله صلى الله عليه وسلم.. فلما فتحه أبو بكر خرّج في أول صفحه فتحها فضائح القوم؛ فوثب عمر وقال: يا على! أردده، ثم أحضر زيد بن ثابت -وكان قارئا للقران- فقال له عمر: إن عليا عليه السلام جاءنا بالقرآن وفيه فضائح المهاجرين والأنصار، وقد أردنا أن تؤلف لنا القرآن وتسقط منه ما كان فيه من فضيحة وهتك للمهاجرين والأنصار.. فأجابه زيد إلى ذلك، ثم قال: فإن أنا فرغت من القرآن على ما سألتم، وأظهر عليٌّ القرآن الذي ألّفه؛ أليس قد بطل كل ما عملتم؟!.. قال عمر: فما الحيلة؟!.. قال زيد: أنتم أعلم بالحيلة.. فقال عمر: ما الحيلة دون أن نقتله ونستريح منه؟!.. فدبر في قتله على يد خالد بن الوليد فلم يقدر على ذلك..
    وفي ص 87 من الجزء الأول مقدمة المؤلف المقدمة السادسة جاء ما يلي: إن القرآن الذي بين أظهرنا منه ما هو خلاف ما أنزل الله، ومنه ما هو مغير ومحرف، وأنه قد حذف منه أشياء كثيرة؛ منها: اسم علي عليه السلام في كثير من المواضع، ومنها لفظ (آل محمد) صلى الله عليه وسلم غير مرة، ومنها أسماء المنافقين في مواضعها، ومنها غير ذلك..
    وأنه ليس أيضا على الترتيب المرضي عند الله وعند رسوله صلى الله عليه وسلم.. وبه قال علي بن إبراهيم رحمه الله؛ قال في تفسيره: وأما ما كان خلاف ما أنزل الله فهو قوله تعالى: (كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله) آل عمران 110 فقال أبو عبد الله لقارئ هذه الآية: (خير أمة) يقتلون أمير المؤمنين والحسين عليه السلام؟! فقيل له: كيف نزلت يا ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟!.. فقال: (إنما أنزلت كنتم خير أئمة أخرجت للناس)!!..
    ومثله أنه قرئ على أبي عبد الله عليه السلام: (والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما)؛ فقال أبو عبد الله عليه السلام: لقد سألوه عظيما؛ أن يجعلهم للمتقين إماما.. فقيل له: يا ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم! كيف نزلت؟! فقال: أنزلت: (وجعل لنا من المتقين إماما)..
    من يشتم العرب من العرب فهو يشتم نفسة .

  9. #9
    هناك فرق بين الشيعي والرافضي يجب ان يتنبه له الشيعة وهم الاقرب الى اهل السنة

    تماما كالفرق بين السني والناصبي

    وللملاحظة فان الشيعة ( مذهب ) سياسي لان الدين واحد ويبدو انهم انقرضوا من زمن وكثير منهم عموا واتبعوا الرفض بعد الثورة ( الاسلامية ) وقول الخميني فيها بانه شيعي وهو ليس كذلك

    اما الرافضة فمعلوم من هم ( الدين الوحيد بالعالم الذي يتقرب الى الله باللعن ) وبلعن من ؟

    المناقشة خرجت عن الاطار الادبي واذا كان القصد منها الادب وحسب فالافضل العودة

    وسامحوني على هذه المشاركة

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل