موضوع: الفتور الدعوي عند الشباب

ردود: 11 | زيارات: 1027
  1. #1
    Registered User
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المنطقة
    مصر
    العمر
    30
    ردود
    7,129

    الفتور الدعوي عند الشباب

    الأسباب والحلول

    الدعوة إلى الله اليوم واجب الأمة الإسلامية جمعاء، كل على حسب قدرته. والناظر في حال شباب الأمة يجد عزوفاً عن التصدي لتلك المهمة من قِبَل كثير من الشباب!
    وحين نتلمس الأسباب التي أدت إلى ذلك، فإننا نجد أنها ترجع إلى أمور يمكن الإشارة إلى شيء منها:
    1 - ضعف استشعار المسؤولية:
    والغفلة عن استحضار ذلك الواجب، فلا يشعر المرء بأنه مطالب بعينه بالنهوض بالأمة، ومداواة عللها، وتضميد جراحها.
    2 - اعتقاد بعضهم أن في الساحة من يكفي: إذن فلا حاجة إليه.
    3 - الاشتغال بالدنيا وملذاتها:
    من الأموال والبنين، والمراكب والمساكن والمناصب.
    4 - الانهزامية والشعور بالضعف أمام تيارات الفساد:
    وتطرُّق الإحباط إلى النفوس من جراء كثرة الشر والباطل وتفنن أهله في عرضه وترويجه، فوقع في بعض النفوس أن الأمر أكبر مما يمكن أن يقدمه، وأنه يتطلب جهوداً ليس هو من أهلها ولا من القادرين عليها. ووصل الحال بآخرين بعد بذل شيء من الأسباب إلى أن يقول بلسان الحال: إما أن تصلح الأوضاع، ويستقيم أمر الناس، أو ننسحب من الميدان ونخلي المكان.



    5- تصور بعضهم ضيق ميدان الدعوة:
    وأنه محصور في خطبة على منبر، أو محاضرة مرتجلة، أو كلمة أمام الجماهير، وهو غير قادر على شيء من ذلك، فينصرف عن الدعوة بالكلية.
    6 - الصدمات التي قد يتعرض لها بعض العاملين في حقل الدعوة،والمضايقات:
    فربما كان ذلك سبباً في تطلب بعضهم للسلامة بزعمه، وقد وقع في العطب!!
    7 - تقصير المنظِّرين والدعاة
    في تحفيز الشباب نحو العمل الدعوي، وفتح الآفاق أمامهم للولوج إلى ميدان الدعوة الفسيح كل على حسب ما آتاه الله من علم ومقدرة وموهبة.
    8 - دعوى بعضهم أن المشكلة ليس من أسبابها جهل الناس وحاجتهم إلى التعليم والدعوة والبيان:
    بل إن الناس بزعمهم عاصون على بصيرة ومعاندون للحق؛ فما ثمرة السعي في تعليمهم ما يعلمون وتبصيرهم فيما لا يجهلون؟!
    9 - ميل الكثيرين إلى الكسل والبطالة:
    أو كثرة الرحلات والمخالطات، وبعدهم عن الجدية في عموم أحوالهم وأمورهم؛ ومن ذلك أمر الدعوة إلى الله؛ فليس عند الواحد منهم استعداد لأن يناط به عمل، أو يتحمل مسؤولية؛ لا عجزاً، ولكن تهاوناً وكسلاً.



    10 - اشتغال بعضهم بالجدل والمراء في بعض القضايا الفكرية:
    مما شغله عن الاهتمام بالنهوض بالأمة في أعمالها وسلوكها وأخلاقها.
    11 - اشتغال بعضهم بالتنقيب عن عيوب الناس وخصوصاً العاملين في حقل الدعوة: وربما لبَّس عليه الشيطان بأن هذا في سبيل الإصلاح وأنه قائم بأمر الدعوة.
    12 - اشتغال بعضهم بالنظر في الواقع وتتبع ما يجري في الساحة والمبالغة في ذلك:
    إلى حد الانهماك فيه، ثم يظن أنه بذلك قدم شيئاً للأمة بمجرد هذه المتابعة وحصوله على هذا الفقه. وهو بهذا قد لا يعدو أن يكون نسخة مما تحتفظ به أجهزة الإعلام من أخبار وتقريرات وتحليلات!!



    13 - عدم التوازن والاعتدال لدى بعض الشباب في توزيع الحقوق والواجبات:
    كمن ينهمك في طلب العلم، أو في تربية النفس وتهذيبها، أو في جانب من جوانب الخير على حساب أبواب أخرى من الخير كالدعوة إلى الله سبحانه؛ حتى ربما اعتقد أنه إذا خرج عن هذا الأمر الذي رسمه لنفسه قد ضيع زمانه، وأهدر جهده فيما لا ينفع.
    14 - تثبيط القاعدين وتحبيط المتقاعسين عن القيام بأمر الدعوة:
    فربما قاد ذلك بعض الضعفاء إلى التأثر بذلك الهذيان، ومن ثمّ إخلاء الميدان.
    15 - اشتراط بعض الشباب أن يكون في موقع معين في المشروع الدعوي:
    فإن لم يتحقق له ذلك ترك المجال برمته.

    العلاج:
    بمعرفة الأسباب يتضح العلاج. وهناك بعض الأدوية التي تداوى بها تلك العلة منها:
    1 - استشعار المسؤولية العظمى المناطة بكل مسلم تجاه دينه وأمته:
    وخصوصاً الشباب الصالح؛ فهو أجدر من يتصدى للنهوض بأمته، ورفع الجهل عنها، ومعالجة عللها وأدوائها. ويزيد من عظم الأمر أن واقع الأمة الإسلامية اليوم بحاجة ملحة إلى دعاة كثيرين بل إلى استنفار عامٍّ من قِبَل كل طالب علم، وصاحب غَيْرة ليؤدي دوره، وبخاصة أن الدعاة الموجودين اليوم لو اجتمعوا في بلد واحد لما سدوا الحاجة القائمة؛ فكيف مع قلتهم وتوزعهم؟!
    ثم على فرض وجود من يكفي ألا يسر المرء أن يكون من جملة قافلة الدعاة، وركاب سفينة النجاة؟
    2 - معرفة حقارة الدنيا:
    وأن قيمتها الحقيقية تكمن في كونها ميداناً للأعمال الصالحة، والجهود المباركة التي تنفع المرء في آخرته. ومن ذلك العمل الدعوي ونفع الخلق بجميع صور النفع.
    3 - الثقة بنصر الله واليقين بوعده:
    وأنه مهما تآمر العدو وتفنن في عرض باطله، فإنه مهزوم أمام قدرة الله وقهره، ولكن لا بد من الابتلاء والامتحان، قال تعالى:{ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ...[4] }[سورة محمد].



    4 - إدراك اتساع ميادين الدعوة:
    والعمل لهذا الدين يتيح للجميع فرصة المشاركة، كل فيما يخصه وما أعطاه الله من مواهب وقدرات. ومن ذلك:
    - النصيحة الفردية ملفوظة ومكتوبة.
    - الكلمة القصيرة - المراسلة لهواة المراسلة.
    - كتابة المقالات في الصحف والمجلات.
    - التعقبات والردود على بعض الكتابات المغرضة في الصحف والمجلات وأجهزة الإعلام الأخرى.
    - المشاركة في الكلمات والندوات في الإذاعة والتلفاز.
    - كتابة القصص الهادفة.
    - تأسيس قناة تلفازية، أو مجلة إسلامية أسبوعية، أو شهرية في شبكة 'الإنترنت' وعرض البرامج التربوية والعلمية، والمقالات الهادفة من خلال ذلك.
    - توزيع الشريط النافع، والكتاب الهادف والمطويات، والنشرات الجيدة.
    - نظم الشعر في مناصرة الدعوة الإسلامية وقضايا المسلمين.
    - الأعمال الإغاثية داخل البلاد وخارجها.
    - معالجة قضايا الشباب ومشكلاتهم.
    - تربية الشباب من خلال الحلقات القرآنية، ومكتبات المساجد، ومجموعات الأحياء.
    - الدراسة والتخطيط للبرامج الدعوية، ووضع الخطط للمشروعات الخيرية، واقتراح الأمور النافعة في حقل الدعوة التي يقوم بها غيره من القادرين الأكفاء.
    وهذا الإدراك لاتساع ميادين الدعوة يقطع الطريق على كل معتذر، ويسد الباب أمام أي متنصل.

    7 - فهم أن ابتلاء أصحاب الدعوات سنة ماضية:
    ولا بد من توطين النفس على ذلك { يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ[17]}[سورة لقمان]. وكثير من ميادين الدعوة ومجالات العمل الإسلامي الأصل فيه السلامة وعدم التعرض للفتنة.
    8 - التفاؤل في الأعمال الدعوية مطلب:
    وهو حافز للعمل ودافع إليه؛ لأنك مطالب ببذل الأسباب، والنتيجة أمرها إلى رب الأرباب، وليس بالضرورة أن يرى المرء ثمرة دعوته، وربما كان الغرس على يده وجني الثمار على يد غيره.



    9 - واجب على من ولاَّهم الله أمر تعليم الأمة وتوجيهها:
    فعلى العلماء والدعاة أن يوجهوا الشباب إلى الانخراط في مجال العمل الإسلامي، وأن يحفزوهم إلى ذلك، ويفتحوا لهم الآفاق الدعوية التي يمكنهم العمل من خلالها.
    10 - لا بد من معرفة أن الناس يجهلون الكثير الكثير من أمور دينهم:
    ولا سيما في المناطق النائية؛ فواجب على كل من يحمل علماً ولو قليلاً أن يقوم بوظيفة البلاغ؛ فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول: [بَلِّغُوا عَنِّي وَلَوْ آيَةً] رواه البخاري [رقم 3461].
    ثم إنه ليس المقصود بالدعوة التعليم فحسب، بل الناس بحاجة إلى تذكيرهم بما يعلمون وهم عنه غافلون، والله تعالى يقول:{ وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ[55]}[سورة الذاريات]. وما أكثر ما يقع فيه الناس من المخالفات والأخطاء؛ فإذا ذُكّروا بالله تذكروا فإذا هم مبصرون.
    11 - الجدية وعلو الهمة مطلب في حياة الشاب الملتزم:
    فلا بد من البعد عن مظاهر الكسل والإخلاد إلى الراحة، بل المبادرة بملء الوقت بمعالي الأمور من علم وعمل ودعوة، مع إجمام النفس الفينة بعد الأخرى.



    12- إدراك أن الاشتغال بالجدل والمراء مما يورث قسوة القلب والضغائن بين الناس: ويصد عما ينفع العبد وينفع أمته، فليبتعد المرء عن المراء والجدال، وليشتغل بنشر الخير وتأليف القلوب على الحق.
    13 - التنقيب عن عيوب الأنام سمة اللئام: وتزداد قبحاً حينما يصورها الشيطان بأنها من مناصرة الحق ، فيصد العبد بذلك عن نشر الخير وإيصاله إلى الناس بتتبع عثراتهم وإبراز عيوبهم، خصوصاً القائمين بالحق منهم؛ فعلى من كانت هذه سمته أن يتقي الله ويشتغل بعيبه عن عيوب الناس، ويمحض الناس النصح والتوجيه، ويجتهد في إيصال الخير إليهم بكل طريق.
    14 - معرفة الواقع والاطلاع عليه وسيلة وليس غاية في نفسه:
    فإن لم يكن اطلاعك عليه طريقاً إلى القيام بالمسؤولية تجاهه وبذل الأسباب في معالجته فلا تعدو أن تكون أقمت الحجة على نفسك، فاستثمر ذلك في القيام بما يجب عليك نحوه حسب استطاعتك.



    15- التوازن مطلب شرعي:
    فلا يكن اشتغالك بجانب من جوانب الخير سبباً في اشتغالك عن جوانب أخرى ربما كانت واجبة كالدعوة إلى الله تعالى. وليست العبرة في ذلك بالميول القلبية ، فالشرع هو الميزان في ترتيب الأولويات، وتوزيع الواجبات.
    16 - مجانبة المتقاعسين والبعد عن مخالطة القاعدين.
    17 - الإخلاص أعظم الحوافز نحو العمل الدعوي ونفع الخلق:
    كما أنه سبب من أسباب الثبات على الطريق مهما حصل من إخفاقات. كما أن الإخلاص من عوامل الاستمرار في الدعوة؛ لأن المخلص لا يزال يؤمل صلاحهم، كما أنه يرجو الثواب في استمراره في دعوتهم، فلا يضيره إعراضهم.
    وكذلك فإن الإخلاص يجعل المرء يرضى بما يناط به من عمل في أي مشروع خيري أو دعوي؛ فهو لا يشترط منصباً، أو مكاناً معيناً؛ لأن همَّ المخلص أن يقدم خيراً لأمته في أي موقع كان، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : '[طُوبَى لِعَبْدٍ آخِذٍ بِعِنَانِ فَرَسِهِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَشْعَثَ رَأْسُهُ مُغْبَرَّةٍ قَدَمَاهُ إِنْ كَانَ فِي الْحِرَاسَةِ كَانَ فِي الْحِرَاسَةِ وَإِنْ كَانَ فِي السَّاقَةِ كَانَ فِي السَّاقَةِ] فهمُّه الجهاد ونصرة هذا الدين.



    18- علم المرء بفضائل وثمرات الدعوة إلى الله من أعظم ما يدفعه نحو الاشتغال بذلك: ومن ذلك قوله تعالى:{ وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ[33]}[سورة فصلت]. .قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: [مَنْ دَلَّ عَلَى خَيْرٍ فَلَهُ مِثْلُ أَجْرِ فَاعِلِهِ]رواه مسلم[رقم 1893] فكم يكون لك من الأجر إذا كانت الأعداد الكبيرة من الناس تعمل على ضوء ما أرشدتهم إليه! وكم من الأجر يلحقك من آثار ذلك حتى وأنت مفارق للدنيا في قبرك!
    نسأل الله أن يجعلنا من الهداة المهتدين، والصالحين المصلحين، وأن يجعلنا مفاتيح للخير مغاليق للشر بمنه وكرمه. وصلِّ اللهم على الهادي البشير وعلى آله وأصحابه أجمعين.





  2. #2
    Registered User
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المنطقة
    مصر
    العمر
    30
    ردود
    7,129
    الفتور في الدعوة

    دعونا نتفق ابتداء على أن هذا الموضوع إنما نتوجه به إلى فئة عاشت لهذه الدعوة، وقاست معاناة السعي لهداية الناس، وكابدت الأشواق لإقامة شرع الله، وجاهدت في سبيل ذلك، ثم بعد ذلك أصابهم الفتور لعلة أو لأخرى.


    أما الذين تحملهم الدعوة ولا يحملونها، ويعيشون فيها ولا يعيشون لها، ويحتاج كل جهد ضئيل منهم إلى الاستنفار والاستفزاز، ويؤثرون الكلام على العمل، أو من ألقت بهم الأقدار في حقل الدعوة، وارتبطت بها معيشتهم على غير اختيار منهم ولا رغبة، فعليهم أن يراجعوا أولا جلال الله في قلوبهم، ووضوح منهجه، وطبيعة دينه في عقولهم، وأن يراجعوا ثانيا إيمانهم بضرورة القيام بواجب الدعوة إلى الله عز وجل.



    والفتور الذي نقصده هنا هو الفتور في الدعوة، أما الفتور في العبادة أو في طلب العلم أو غير ذلك فغير مقصود هنا، رغم أن الأسباب وطرق العلاج تتشابه، بل إن الفتور نفسه لا يصيب عادة جانبا واحدا من جوانب الداعية، بل يصيب جوانب متعددة بنسب مختلفة.



    تعريف الفتور



    يعرف علماء اللغة الفتور بعدة تعريفات متقاربة، ففي مختار الصحاح: الفترة: الانكسار والضعف، وطرف فاتر إذا لم يكن حديدا، أي قويا. وقال الراغب الأصبهاني في مفردات القرآن: الفتور: سكن بعد حدة، ولين بعد شدة، وضعف بعد قوة، قال تعالى: { يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم على فترة من الرسل } ، أي سكون حال عن مجيء رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقوله: لا يفترون، أي لا يسكنون عن نشاطهم في العبادة.



    ونخلص من هذا إلى أن الفتور هو ضعف وتراخ بعد جد وهمة.



    يقول ابن حجر رحمه الله : " الملال استثقال الشيء، ونفور الناس عنه بعد محبته، وهو داء يصيب بعض العباد والدعاة وطلاب العلم، فيضعف المرء ويتراخى ويكسل، وقد ينقطع بعد جد وهمة ونشاط. وفي القرآن الكريم قال الله تعالى مثنيا على الملائكة: { يسبحون الليل والنهار لا يفترون } .



    وعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( لكل عالم شِرّة، ولكل شرة فترة، فمن فتر إلى سنتي فقد نجا، وإلا فقد هلك ) .



    ولما بكى ابن مسعود في مرض موته رضي الله عنه قيل له: ما يبكيك؟ قال: إنما أبكي؛ لأنه أصابني في حال فترة، ولم يصبني في حال اجتهاد.



    ويقول ابن القيم رحمه الله: " تخلل الفترات للسالكين أمر لا بد منه، فمن كانت فترته إلى مقاربة وتسديد، ولم تخرجه من فرض، ولم تدخله في محرم رجي له أن يعود خيرا مما كان " .



    وكذلك ورد عن علي رضي الله عنه أنه قال : " إن النفس لها إقبال وإدبار، فإذا أقبلت فخذها بالعزيمة والعبادة، وإذا أدبرت فأقصرها على الفرائض والواجبات " .



    الأسباب والعلاج



    للفتور أسباب كثيرة، فمنها :



    1- انخفاض معدل الإنجاز، أو الإخفاق دون توقع



    حيث الإفراط في التفاؤل، فتتلبس بالنفس المثبطات، فتضطرب وتقلق، ثم تفتر وتقعد.



    ومثال ذلك ما حدث للمسلمين يوم أحد حيث استثقلوا الهزيمة، وتساءلوا عن ذلك وهم المؤمنون، فقال تعالى: { قل هو من عند أنفسكم } ، { منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة } .



    فإذا أخذ الداعية بأسباب النجاح ثم جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن رأيته يائسا قانطا، أو مؤديا فاترا.



    وعلاج ذلك ما عالج به رب العالمين المسلمين يوم أحد، حيث بين لهم أسباب الهزيمة، من ضعف الأسباب، ومخالفتهم لأمر النبي صلى الله عليه وسلم، حتى يستكملوا عدتهم، ويثبتوا على أوامر الله ورسوله، ثم ربت على أكتافهم برحمته وحنانه: { ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين } .



    كما يجب أن يعلم الداعية أننا متعبدون بالأسباب والعمل والجهاد، ولسنا متعبدين بالنتائج، فهذه بيد القدرة تحركها كيف تشاء، فلا يجب أن نستعجلها، { وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم } .



    2- العيش في بيئة دعوية غير ملائمة



    فيتأثر الداعية بما فيها من أمراض دعوية، مثل :



    * أن تكون البيئة الدعوية مليئة بالفاترين وأصحاب الهمم الضعيفة.



    * عدم وضع الفرد في مكانه الصحيح، أو عدم تكليفه بالأعمال المناسبة له .



    * أن تكون معاملة المربي للداعية سيئة، فيتخذ منه موقفا يكون سببا في ضعف حركته وفتور همته .



    * مقارنة النفس بمن هم أقل في المستوى، والنظر دائما إلى أسفل .



    * أن يكون التاريخ التربوي للداعية فيه خلل، مما يؤدي إلى استعجال للنتائج أو الإهمال أو غيره .



    وعلاج ذلك في الآتي:



    * رفع شعار الأخوة والحب، وفي ظله تذوب الفتن والمشكلات .



    * ابدأ بنفسك واستكمل زادك، ولا تترك نفسك للفراغ { فإذا فرغت فانصب * والى ربك فارغب } .



    * وضع الرجل المناسب في المكان المناسب، مع اعتبار الشفافية في كل التعاملات والتصرفات .



    * عدم إنكار الأخطاء الموجودة في المحيط الدعوي، ومحاولة إصلاحها، وعدم التستر عليها تحت دعاوى مختلفة .



    * مجالسة ومصاحبة أصحاب الهمم العالية والتأسي بهم .



    * القراءة في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم، والصحابة رضوان الله عليهم، وسير المصلحين عبر التاريخ، واستلهام القدوة منهم .



    * احتساب الأعمال عند الله عز وجل واصطحاب معيته .



    3- الشعور بضخامة الباطل وكثرة التحديات التي تواجه الدعوة



    فذلك يورث في النفس شعورا بالضعف أمام هذه التحديات وعدم القدرة على مواجهتها .



    وعلاج ذلك في:



    * الثقة في نصر الله عز وجل، ووعده للمؤمنين بالاستخلاف والتمكين والأمن .



    * الشعور بعظم الأجر عند الله بسبب الاشتراك في إعادة بناء صرح الإسلام بعد أن تنحت الأرض عن شرائعه، كما فعل السابقون إلى الإسلام في مكة، بل منهم من استشهد ولم ير النصر .



    4- تراجع الإيمانيات عند الداعية



    ومن مظاهر ذلك:



    * بعض الدعاة يذنب بطبيعته البشرية، فيفرط في تضخيم الذنب، فيفتر ثم يتهم نفسه بأنه ليس أهلاً لهذه الدعوة. أو على العكس فيستصغر الذنب حتى يكون له عادة، فيتكاثر الران في قلبه، فيتثاقل وينشغل عن الدعوة .



    * ضعف الصلة بالله، وقلة ذكره ودعائه، والكسل في أداء الفرائض .



    * التقصير في عمل اليوم والليلة، من أذكار ونوافل وأوراد .



    * هجر القرآن وعدم تدبره .



    * إهمال الدعاء بالتثبيت، والاستهانة به .



    * عدم تذكر الموت، والغفلة عن الآخرة .



    وعلاج ذلك في الآتي:



    * المسارعة إلى التوبة من الذنوب، وعدم استصغارها أو استعظامها، فالاستصغار يوجب التفريط، والاستعظام يوجب القنوط. ويجب استشعار رحمة الله وإحسان الظن به سبحانه، وإتباع السيئة الحسنة فتمحها، { إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين } ، وقد وصف الله تعالى المؤمنين بقوله: { والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم } .



    * الحرص على إقامة الفرائض في أوقاتها تحت أي ظرف، وعدم التهاون فيها .



    * ملازمة القرآن، مع الحرص على القراءة بتدبر واستحضار لمعاني الآيات .



    * ذكر الله تعالى على جميع الأحوال، والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ودوام الاستغفار .



    * التأمل في السيرة النبوية، والتدبر في حال النبي صلى الله عليه وسلم مع ربه، وكذلك صحبه الكرام .



    * تذكر الموت دائما وأحوال الآخرة، والمطالعة فيها، وزيارة القبور وأصحاب العلل والعاهات، ففي ذلك جلاء للقلوب .



    * تهيئة أوقات للعزلة المنضبطة، وتخصيصها للتفكر والمراجعة والمحاسبة، والعزم على الاستدراك .



    * مجالسة الصالحين ومصاحبتهم .

    أرسل هذه الصفحة لصديق

  3. #3

  4. #4
    ابوخالد
    صور رمزية مزايا
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المنطقة
    فوق الأرض وتحت السماء ..
    ردود
    2,066
    موضوع جميل
    ويحتاجه الكثير من الشباب
    مــن كثــر كلامه كثــر خطــأه
    ومـن كثــر خطـأه قــــل حيــاه
    ومـن قــــل حياـه قـــل ورعــه
    ومـن قـــل ورعه مات قلبـــــه

  5. #5
    Registered User
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المنطقة
    مصر
    العمر
    30
    ردود
    7,129
    هذه مشكلة تواجه الكثير من الشباب الملتزم


    ]اللهم اصلح لنا قلوبنا [/

  6. #6
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المنطقة
    الصحراء المصرية
    العمر
    31
    ردود
    578
    اللهم اصلح لنا قلوبنا
    امين
    جزاك الله خيرا اخى
    نحن قوم اعزنا الله بالاسلام فاذا ابتغينا العزة بغيرة اذلنا الله

  7. #7
    Registered User
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المنطقة
    مصر
    العمر
    30
    ردود
    7,129
    هل تعرفون من أين نبدأ ؟؟


    تعالوا نبدأ بأهلنا أولا
    الذى له اخ عاصى فليحاول معه بالرفق و اللين
    لو كل واحد فينا اصلح من حوله لصلح حالنا و تغير

  8. #8
    عضو متميز
    صور رمزية ehabrashad
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المنطقة
    مصر
    ردود
    2,414
    عن جد الموضوع رائع اخي بن ياسين
    الفتور الدعوي من أشد الأمراض فتكاً بشباب الدعوة الإسلامية في الوقت الحالي
    نسأل الله الثبات وأن يستعملنا ولا يستبدلنا
    كل اناء بما فيه ينضح
    إذا جائتك الضربات من اليمين ومن اليسار فاعلم انك من أهل الوسط

  9. #9
    جزاك الله خير
    موضوع مهم ويا ليت يثبت

  10. #10
    Registered User
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المنطقة
    مصر
    العمر
    30
    ردود
    7,129
    ان شاء الله لنا لقاء بعد الإمتحانات للتكلم مع بعضنا عن
    هذ الكارثه و الفتور بكل انواعه فى الدعوه و العباده و طلب العلم
    ساغيب الى يوم 25 يناير حتى تنتهى الإمتحانات
    قد يثمرالحوار عملا يجعل حالنا افضل من هذا
    جدالاات عقيمة و مناقشات غير هادفه و مشاكل كتيييير
    لو وضعنا فى إعتبارنا اننا نمثل جزء مصغر من هذه الأمة فينا انشقاقات و خلافات و مشكلات
    لو اسطتعنا حل مشكلتنا هنا سنستطيع حلها فى سائر الأمة
    فلتحاولوا اخوتى سأنشغل بالإمتحانات اكثر من 20 يوما و اترك لكم التحدى
    هل من مجيب ؟؟
    كفاية كلام .....تعالوا نعيد حماسة الدعوة و الغيرة عل الإسلام مرة إخرى
    و تذكر

    دع الشكوى و أبدأ فى العلاج
    أخر تعديل بواسطة إبن يس في 07 / 01 / 2007 الساعة 02:35 PM

  11. #11
    Registered User
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المنطقة
    مصر
    العمر
    30
    ردود
    7,129
    أين انتم يا شباب

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل