موضوع: شاهد الرسالة التي كان سيرسلها الجندي الأمريكي الى اهله (وجدت في فلاش) فيديو و صور

ردود: 16 | زيارات: 1561
  1. #1

    شاهد الرسالة التي كان سيرسلها الجندي الأمريكي الى اهله (وجدت في فلاش) فيديو و صور

    بعد إنفجار السياره الهنفي التي كان يستقلها الجندي الأمريكي وجدوا في جيبه فلاش دسك فيه صور و فيديوا ______ و رساله مبكيه ____

    كل هذا وضع في موقع و قاموا بترجمة الرساله في مقطع الفيديوا ووضع رابط الفيديو في اسفل الموقع

    الجندي الأمريكي اسمه lee

    http://www.lee-flash.com


  2. #2

  3. #3
    عضو نشيط
    صور رمزية marine_ENG
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    المنطقة
    البحر
    ردود
    759
    فليتعظ الباقين
    Naval Architect& Marine_Engineer

    إذا ضاقت عليك الأرض بما رحبت، وضاقت عليك نفسك بما حملت فاهتف ... يا الله

    إذا بارت الحيل، وضاقت السبل، وانتهت الآمال، وتقطعت الحبال، نادي ... يا الله





  4. #4
    ابوخالد
    صور رمزية مزايا
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المنطقة
    فوق الأرض وتحت السماء ..
    ردود
    2,066
    موضوع جميل تشكر عليه
    وما اخفي اعظم
    مــن كثــر كلامه كثــر خطــأه
    ومـن كثــر خطـأه قــــل حيــاه
    ومـن قــــل حياـه قـــل ورعــه
    ومـن قـــل ورعه مات قلبـــــه

  5. #5
    الحمدلله .. فليستمتع بجهنم إن مات على الكفر ..
    .. اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ..

    :: الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر .. لا آله إلا الله .. الله أكبر .. الله أكبر.. ولله الحمد ::

  6. #6
    هل سيشاهد اهله رسالته؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  7. #7
    ابوخالد
    صور رمزية مزايا
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المنطقة
    فوق الأرض وتحت السماء ..
    ردود
    2,066
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة shyguy معاينة الرد
    هل سيشاهد اهله رسالته؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    في بدايه الامر الجيش الامريكي سيحاول اخفاء الرساله او مقطع الفيديو

    ولكن كما وصلت الى هنا فمن باب اولى اهله


    اللهم زد وبارك
    مــن كثــر كلامه كثــر خطــأه
    ومـن كثــر خطـأه قــــل حيــاه
    ومـن قــــل حياـه قـــل ورعــه
    ومـن قـــل ورعه مات قلبـــــه

  8. #8
    وصدق سبحانه وتعالى
    (ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا قارعة أو تحل قريبا من دارهم)
    .........................................................................
    اللهم أرحم أخي وحبيبي (أبو أسيد : محمد السبيعي )
    وتغمده بواسع رحمتك ، واجمعني به في دار كرامتك .... آمين
    .........................................................................
    شاركنا في غرفة دروس الفوتشوب
    عضو بجمعية الشباب العربي الطموح والمبتكر
    وماتوفيقي الابالله
    أخوكم في الاسلام الحدادي

  9. #9
    مجرد خدمة هذه الرسالة مترجمة
    الأمّ والأَبّ العزيز،

    أَنا مسرورُ جداً أنا يُمْكِنُ أَنْ أُرسلَك رسالةَ تحياتِ عيد الميلادِي الثالثةِ، وأنا أَتمنّى بأنّ يَجِدُك في الصحةِ الجيدةِ … الله، أَتمنّى بأنّني كُنْتُ هناك مَعك الآن، فقط جلوس حول الموقدِ أَو أَشتركُ بمحادثة كما نَجْلسُ أمام منضدةِ العشاءَ حول هذا الديك الرومي المسيل للعابِ في هذا الليلِ الموهوبِ.

    وأنا أَتمنّى بأنَّ رسالتي أَصِلُ إليك بمرور الوقت … ولكي تَعْرفُ، كُلّ زملائي هنا يُرسلونَ تحياتَهم الأدفأَ إلى أبائِهم أيضاً.

    أَنا متأكّدُ أنت هَلْ يَتسائلُ سواء "لي" بخير؟ وكيف يُديرُ سَنَتَه الثالثةَ في العراق؟

    في الحقيقة، سَنَتي الثالثة هنا تَختلفُ الكثير مِنْ السنتانِ السابقةِ، وليس سراً بِأَنِّي قليلاً على رأسي وفقط لا تَستطيعُ تَركيز أكثر.

    الله أَتغيّبُ عن فلوريدا كثيراً، مدينتي الأصلية سانفورد، الناس، والشواطئ اللمّاعة لفلوريدا، خصوصاً الساحل الشرقي. هَلْ أنت إذا أمكن تَعْرفُ بأنه ليس هناك بحر هنا؟ !

    أنا فظّ لَمْ أَعْرفْ أمّا! إعتقدتُ بأنّني كُنْتُ سأَرى ماءَ واضحَ ورملَ ذهبِ حيثما دُرتُ رأسي، كتلك الذي أَعْرفُ حول أراضي العربي وتلك الذي رَأيتُ متى دَخلتُ إلى الكويت قَبْلَ أَنْ أَنضمُّ إلى وحدتِي في العراق.

    Ahhhh … هذا يُعيدُ ذكريات أيامِي الأولى هنا … هي كَانتْ وقت طويل في الحقيقة، أَتذكّرُ … أنا رُكّزتُ في أحد القصورِ التي عادتْ إلى صدام … أحسستُ a أمير! ! ! كُلّ شخص عَمِلَ أيضاً! ! ! كَمْ ساخر؟ !

    كُلّ شخص كَانَ يَقْفزُ بالبهجةِ أيضاً، أنت يُمْكِنُ أَنْ تَرى بأنّ في وجوهِ كُلّ شخصِ في القصرِ وفي الفندقِ أَيّ أنا نُقِلتُ إلى تاليِ. كُلّ شخص كَانَ يَعْرضُ التذكارَ جَمعوا لسفرتِهم في الموطن الأصلي كدليل أَفْعالِهم البطوليةِ في ساحةِ المعركة، مثل خوذةِ a حرس جمهوري، أَو مسدّس a مسؤول كبير، أَو a سَحبَ خارج صورة مِنْ حيطانِ القصرَ. أَتذكّرُ مراسلَ واحد الذي شوّفَني a ذهّبَ عضوَ برلمان رشاشةِ -5، الذي قالَ كَانَ أحد حاجاتِ صدام الشخصية، وبأنّه سَيَعْرضُه للبيع في a مزاد نيويورك بعد 15 سنةِ. أخبرَني بأنّ هناك العديد مِنْ القِطَعِ الثمينةِ الأخرى أيضاً الآن في إمتلاكِ الجنود والضبّاطِ، يَصِفُ الحالةَ كما لو أنَّ وَجدوا كنزَ علي بابا.

    كُلّ شيء كَانَ سهلَ جداً في باديء الأمر، وهو بَدا مثل نحن عَمِلنا شغلَنا أيضاً قريباً. أَتذكّرُ أحد المراسلين يَسْألونَني حول مهامِنا أَدْعمُ ثمّ، وجوابي كَانَ بسيطَ جداً كمهماتنا كَانتْ جميعاً "نظيفة"، مثل حِراسَة الوزاراتِ والبنوكِ مِنْ اللصوصِ (بإستثناء تلك مِنْ الرشاشاتِ المُذَهَّبةِ والعصور القديمةِ)، ويَجْمعُ الأسلحةَ أيضاً مِنْ الكثيرِ تَركتْ ثكناتَ جيشِ وقواعدِ الجيشِ السابقِ العراقيِ، أيضاً إشراف أسلحةِ demolishment وتَفكيك عربةِ في النفاياتِ قَبْلَ الصنعِ، ويُشرفانِ على تدريب الضبّاطِ أخيراً وجنود قوّاتِ الأمن الجديدةِ.

    الأَبّ العزيز، تَسائلتُ دائماً حيث أنَّ مال دافعي ضرائب أمريكا صُرِفتُ؟ ، وعندما جِئتُ هنا عُرِفتُ الجوابَ فوراً … على أية حال أنا لا أعتقد كُلّ هذا المالِ سَيُصْرَفُ مثل هذا إذا هو ما كَانتْ للثقةِ والحقيقةِ بالقيادةِ العسكريةِ مِنْ قابليتِهم مِنْ إسْقاط نظامِ صدام … على أية حال، ما هم لَمْ يُتوقّعوا كَانتْ أثرَ هذه السيطرةِ.

    على a مستوى شخصي … بَدأتُ إحْساْس المشكلةِ عندما مهاجمين غير معروفينِ يَستهدفونَنا وبينما صَرفنَا بقيّة الأيامِ تَقتحمُ مُحَاوَلَة البيوتِ لمَسْكهم. أثناء أحد هذه الليالي، أَتذكّرُ كَمْ إقتحمنَا a بيت، وزملائي ماثيو، مراوغة ودوغلاس بَدآ بتَحْطيم البيتِ، ويَضْربانِ مالكَ البيتَ وإبنَه الشابَ بعقبِ أسلحتِهم حتى كلاهما بَهتا كُلّ لأنهم لا يَستطيعونَ أَنْ يَفْهمونا. كما وَقفتُ صامتَ هناك، فقط للإسْتِيْقاظ في صوتِ مراوغةِ قائلاً صديقي “ يَبْدو مثل الرجلِ الكبير السنِ ميتُ ”، وفي النهاية وَجدنَا لا شيءَ.

    وبالرغم من كل ذلك، الهجمات ضدّنا متزايدة طبيعياً، إلى a مستوى حيث أصبحَ مستحيلَ للخُرُوج في عربتِكَ بدون إمتِلاك دوريتِكَ موضع هجوم على الأقل مرّة.

    في ضوء مثل هذه الحوادثِ التي العنفِ والعنفِ المُضادِ بَدآ إنفِجار، وأنا أَعترفُ بأنّنا إستعملنَا قوةَ مفرطةَ الكثير، إلى a مستوى الذي فيه الناس بَدأوا الإنقِلاب علينا … وجرائم إرتكبتْ مِن قِبل جنودنا أثناء إقتحامِ بَدأتْ الظُهُور مثل السرقةِ، مضايقة، إغتِصاب والذَبْح البشر العشوائي.

    قوّة الهجماتِ إشتدّتْ يَومَاً بَعدَ يَومٍ، يَجْعلُه حتى بشدّة للنَوْم بسبب قذائفِ الهاون.

    أَتذكّرُ بأنّ اليومِ في القاعدة العسكريةِ متى نحن طُلِبنَا التَوَجُّه إلى صالةَ لحُضُور a إجتماع وa تقديم لبَعْض الوسائلِ الجديدةِ تُطلعُ.

    ذَهبنَا هناك وفي الطريقِ رَأيتُ تَحْديق Wilson في Humvees وأنا تَسائلتُ لِماذا؟ لكن عندما رَأيتُ بابَ Humvee ببَعْض الشضيَّةِ والرصاصةِ تُؤشّرانِ فيه أُخبرتُه دعنا نَذْهبُ، نحن سَنَكُونُ راحلينَ.

    بينما تَقدّمنَا القائدَ بَدأَ مرحباً نا، وكُلّ شيء كان بخير، لكن تقريباً بعد عشْرة دقائقِ سَمعنَا إنفجارين متعاقبينَ خارج الصالةِ، كُلّ شخص إضطربَ، وبعد ذلك أدركنَا بأنّنا نُهاجمُ بقذائفِ الهاون، وواحد ضَربنَا الصالةَ وكَانَ محترقةَ. كان هناك بَعْض المجروحِ، وWilson أخبرَني، هنا هم يُرحّبونَ بنا أيضاً، يَبْدو مثل لعناتَ العراق تَواً begunThis كَانَ المرة الأولى رَأيتُ شيء ما مثل ذلك.

    الليل جاءَ، ونحن كُنّا نَجْلسُ مَع a مجموعة الأصدقاءِ، واحد قالَ بأنّ أكثر مِنْ عشرون أمّا جَرحَ أَو قَتلَ عندما الصاروخان ضَربتَا، وأنا قُلتُ لنفسي: اللهي، إذا هم كَانوا بوصتانَ أقربَ إلينا نحن would've بين مباشرةً حتى الآن.

    رَحلنَا النوم وWilson أخبرَني، يَتخيّلُ إذا نحن ضُرِبنَا ثانيةً! أخبرتُه، هذا قَدْ يَكُونُ نومَنا الأخيرَ.

    أنا لا أَستطيعُ أَنْ أَنَامَ ذلك الليلِ، أنا كُنْتُ أُفكّرُ بشأن البيتِ، أمّ، وصديقتي، عمل هَلْ جيّد جداً، وحياتي كَانتْ هادئةَ، التي صباحاً أنا هنا؟ فكّرتُ الكثير مِنْ جوابِ حتى بَدوتُ نائماً.

    اليوم التالي، نحن خُصّصنَا a مهمّة حارسِ لa Halliburton تَحْملُ. تَركنَا القاعدةَ، وتلك كَانتْ المرة الأولى رَأيتُ الشوارعَ في العراق، خَرجنَا وأنا صَعدتُ برجَ Humvee. وَصلنَا إلى نَحْملْ الذي كُنْتُ أَجيءُ مِنْ الأردن، كان هناك الكثير مِنْ الشاحناتِ ونحن كُنّا نَقُودُ على طول الجانبِ لحِمايتهم ويُبعدونَ سيارات عراقيين. رأيي تاهَ لمدّة ثانية، وأنا إعتقدتُ، هذا a Halliburton وكْي بي آر يَحْملانِ، الذي عِنْدَهُما العقودُ في مِئاتِ الملايينِ بالجيشِ، ونحن هنا أَنْ نَحْميه ونَأْخذَ الضرباتَ نيابة عنهم. هو نائبُ الرئيس إمتلكَ Halliburton. يا إلهي، هم يُرسلونَنا إلى الحربِ، وبعد ذلك يَستثمرُ مالَهم علينا.

    فجأة a مجموعة السياراتِ العراقيةِ ظَهرتْ، القائد طَلبَ مِنْني أَمْرهم لإبتِعاد، عُدتُ إلى أحاسيسِي وطَلبتُ مِنْهم تَحَرُّك، وهم عَمِلوا.

    بعد دقائق قليلة , a صوت إنفجارِ جاءَ مِنْ الظهرِ، وعندما شاهدتُ أنا رَأيتُ أحد الشاحناتِ المحترقةِ، كأحد المجنّدون كَانَ يَصِيحُ “ آي إي دي، آي إي دي ” … الذي يُؤيّدُ الأداةَ المتفجّرةَ المُرتَجَلةَ … ذلك a عدد صعب في العراق.

    بعد ثواني قليلة نحن فُاجأنَا بزخّاتِ مطر الرصاصةِ وقاذفاتِ آر بي جي كما آي إي دي آخر إنفجرَ، بَدا بأنّنا لُصِقنَا في a فخّ. أنا ثمّ بَدأتُ الرَدّ في إتّجاهِ الرجال المسلَّحين، أَيّ نحن لا نَستطيعُ أَنْ نَرى، لأنك لا تَستطيعُ إخْبار الذي منه الإتّجاهُ مجيئ النارِ. ثمّ الرجال المسلَّحون تَركوا بينما نحن لَنْ ضُرِبنَا.

    شاحنتان أُحرقتَا، هذه آي إي دي إس يُفترض بأنهم كَانتْ سهمَنا، لكن يَشْكرُ الله.

    مهمّتنا إنتهت، وعادتْ إلى قاعدتِنا.

    هو كَانَ يوماً حزيناً آخراً، الذي فيه رَأيتُ موتاً ثانيةً. حتى متى أَبْقى في هذه الجحيمِ؟

    لماذا نحن حتى هنا؟ الناس يَكْرهونَنا، وهم ما زالوا لا يُريدونَ حضورَنا، يَرْمي الكثير مِنْ الأطفالِ الأحجارَ فينا. نحن لَمْ نَجدْ أسلحة الدمار الشاملَ التي تَحدّثوا عنهم، أسوأ حتى، قواتنا إستعملتْها ضدّ المدنيين في الفلوجة. وحتى بعد أَسْر صدام، الهجمات تَزِيدُ صحيفة يوميةَ.

    هنا أبناءَ أمريكا، يَسْقطُ كلّ يومَ، كُلّ لَهُ a عائلة وأصدقاء وأطفال الذين يَنتظرونَ عودتَهم.

    في السَنَواتِ الأولى الثلاث 2314 جندي قُتِلوا، في نفس الشيء تماماً فترة 1864 قُتِلَ في فيتنام.

    أليس بالإمكان أن نَتعلّمَ مِنْ أخطائِنا؟

    بَدأتُ الأَسَف لليومَ أُسجّلُ للجيشِ، وأنا أَتذكّرُ ذلك اليومِ السيئِ عندما جاءَ مُشغِّلي وزارة الدفاع الأمريكيةَ لتَسجيلنا، وكَمْ أنا أُقنعتُ مِن قِبل الذي قالوا. أنا أُخبرتُ وزارة الدفاع الأمريكيةَ تَصْرفُ 2.5 بليون دولارَ سَنوياً لتَجنيدنا، يُطوّرُ ألعابَ الحاسوبِ لنا للِعْب، وبعد ذلك بعد شهور قليلة يُرسلُنا لمُزَاوَلَته على ساحةِ المعركة. اللهي، ما كَانَ هذا المستهلكِ مالِ الأفضل حالاً في نيو أورلينز أَو حتى على السيّئِ في الجنوبِ، أَو لحملاتِ منعِ إتش آي في.

    لكن ذلك كلامِ الرجالِ كَانَ ملئ بالوعودِ، الثقافة، وشغل يَتدرّبُ، وكُلّ شيء وَعدوا مَفْتُوناً نا أَنْ نُسجّلَ. لكن هنا أَنا في العراق، نوم كحلمي الأكبر لَيسَ أكبرَ مِنْ رُؤية فجرِ اليوم التالي، وبأنّ حياتي لَنْ تَنتهي بa تَشْحذُ a تَدمي قذيفةَ هاون.

    إضافةً إلى، أنا لَمْ أَجيءْ هنا للمُشَارَكَة في تسبّب الدمارِ، أنا مع بإِنَّنا سَنُساعدُ هذه الناسِ إعادة بنيةِ بلادِهم، لَكنِّي مَا سَمعتُ مِنْ أيّ ضابط كبير أَو مسؤولون كبار مستوي وسياسيون في أجهزةِ الإعلام يَتحدّثونَ عن إعادة البناءِ! ! !

    بدقة أكثر، أَنا ضِدُّ الحربُ بنفسي …

    أَتمنّى فقط بأنّني وَقفتُ بِحزم أكثرَ وراء ذلك. أنا لَمْ أَعْرفْ بأنَّ مَجيء هنا أُغيّرُ كُلّ خطط مستقبلي … لأنني مَا تَوقّعتُ ولا تَخيّلتُ بأنَّ أنا أَجيءُ هنا لفَقْد حياتِي ببساطة.

    أنا لا أعتقد هذه الذي أيّ حاجات أمريكية، للسَفَر لهذا الحدّ فقط لفَقْد له بشكل مأساوي أَو حياتِها بدون مقابل.

    المستقبل كَانَ أمامي … خطّطتُ مختلفَ له، وأنا لا أَعْرفُ كَيفَ المَجيء هنا كَانَ سَيُفيدُ ناسَي، بسخرية أغلب ناسِ مدينتي الأصليةِ لا تَعْرفُ حتى حيث أنَّ العراق حُدّدتُ مكان على a خريطة.

    لماذا نحن فقط نَتْركُ هؤلاء الناسِ بدون تدخّل؟ إذا صدام كَانَ a دكتاتوري ثمّ جارنا كاسترو a دكتاتوري أيضاً.

    علاوة على ذلك، أين كُلّ أسلحة الدمار الشامل المُكَوَّمة؟ !
    إلتحقتُ بالجيش وذَهبتُ إلى العراق لتَأْكيد بِأَنَّ هذه الأسلحةِ لَنْ تُستَعملُ ضدّ ناسِي الخاصينِ، لَكنَّنا لَمْ نَجدْ أيّ! لماذا إذن نحن هنا اليوم؟

    هَلْ حكومتي تَخْدعُ؟ هَلْ الرئيس يَخْدعُ؟

    يا إلهي، يَبْدو مثل أنا لَنْ أَنَامَ اللّيلة أيضاً، كما أنا فقط سَمعتُ صفاَّرةَ الإنذار تَستمرُّ، ونحن نُؤْمَرُ لدُخُول القواعدِ المُحَصَّنةِ لأن هناك بَعْض الهاوناتِ تَجيءُ طريقَنا.

    الدوريات طِوال النهار، آي إي دي إس ورصاص مِنْ المواقعِ المجهولةِ، ومع ذلك هذا الإجهادِ الطبيعيِ والعقليِ الذي نحن لا نَستطيعُ نَوْم حتى لساعةِ أثنَاءَ اللَّيلِ …

    جرس الإنذار إنفجرَ، وكذلك قلقي، أنا سَأُحاولُ النَوْم لمدّة بِضْع ساعاتِ، لبَدْء جديدِ لa اليوم التالي مَلأَ بالمفاجئاتِ. غداً أنا سَأُحاولُ أَنْ لا أَكُونَ المدفعي، أنا لَنْ أَبْلغَ برجَ Humvee، لأنك يُمْكِنُ أَنْ تُعذرَ نفسك مِنْ a نوبة ليلية ببضعة دولارات، وبالدولاراتِ الأكثرِ التي أنت يُمْكِنُ أَنْ تَتغيّبَ عن ساعةِ برجِ Humvee، الذي تَعْملُأنت فريسة سهلة للقنّاصين وشضيَّةِ آي إي دي … لكن ما زِلتُم، طَويتْ الماريوانا السجائرَ العملةَ النادرةَ قادرة على شراء وتَغيير أيّ شئِ.

    إنّ المخدّراتَ تَذْهبُ شامِلةً هنا، ونحن عِنْدَنا أولئك الذين خائنُه في قاعدتِنا بِنظام، عمله يَنْجحُ، والعصابات نَحتكرُه … نعم، عصابات، لا يَشْعرُ بالغربة … يَحْبُّ الأمريكان اللاتينيون بالضبط يُؤثّرونَ عليهم ويُسيطرونَ عليهم على أسواقِ المخدّراتِ والدعارةِ في فلوريدا. مسكني على سبيل المثال تحت سيطرةِ عصابةِ جي دي إن، ولا منافسَ آخرَ يُسْمَحُ بدخول.

    على أي حال، أَشْعرُ محظوظَ بينما يَحبُّ كُلّ شخصَ جي دي إن هنا، وهم يَحترمونَ ويَخَافونَ عصابةَ الشعبيةَ.

    هو فجرُ a يوم جديد، خَرجنَا إلى المدينةِ لدوريتِنا اليوميةِ، هو كَانَ a الجمعة، وَجدنَا a حشد بأحد المساجدِ، كان هناك بَعْض الناسِ الغاضبينِ جداً يَحتجّونَ ويَحْملونَ الإشاراتَ في إنجليزيةِ التي قَرأتْ: يَذْهبُ إلى البيت، نحن لا نُريدُك في العراق. تَذكّرتُ تلك الأيامِ في أي أنا كُنْتُ أُشاركُ في مثل هذه الإحتجاجاتِ ضِدِّ الحربَ، أنا كُنْتُ أحد الـ11 المليون الذي إحتججتُ في أمريكا ضدّ الحربِ، لكن لا أحدَ إستمعَ إلينا، في أمريكا، مهد الديمقراطيةِ! ، والرئيس وَصفَنا حتى كمجموعات إهتمام!

    نَظرتُ إلى أولئك البروتستانتيين، الذين يُفترض بأنهم كَانوا سعداء بالإبتساماتِ الكبيرةِ في وجوهِهم، ويُفترض بأنهم كُنّا نَرْمينا بالزهورِ والحلوى مثل الرئيسِ قالتَا. لَكنَّهم كَانوا صحيحون في الذي عَمَلهم. لأن الرئيسَ وَعدَ العراق لِكي يَكُونَ أفضل بلادِ في المنطقةِ، والعالم الّذي سَيَكُونُ أكثر أماناً، وبأنَّ عراقيون يَعِيشونَ a حياة الديمقراطيةِ والحريةِ أَيّ هم كَانوا مَحْرُومون، وبأنّنا سَنُعيدُ بناء بلادَهم. لكن الذي حَدثَ كَانَ تماماً النظيرَ، لا أحد آمنُ، الضرورات الأساسية للحياةِ لَيستْ متوفرةَ، بالأضافة إلى الذي الجنود المتهوّرينَ يَعْملونَ إلى العراقيين مثل التَعذيب والإذلالِ كلنا رَأينَا في أبو Graib، الذي جزء معارضِ وحيدِ مِنْ الصورةِ الكبيرةِ. الذي عالم قبيح هذا.

    في ظهرِ طريقِنا رَأينَا موتاً مرةً أخرى، عندما آي إي دي إنفجرَ في Humvee أمامنا. رَأيتُ بأنّ يَطِيرُ ويُقلّبُ على قتل a جندي جانبه وأَجْرحُ البقيةَ. وأنا قُلتُ يا إلهي، الذي إذا Humveeنا كُنْتُ بضعة أمتار للأمام بدلاً مِنْ ذلك Humvee. يا إلهي هو جحيمُ هنا، إذا أنت لا تُضْرَبُ وتُقْتَلُ ثمّ أنت سَتَعِيشُ لإنتِظار دورِكَ. هذا الخوفِ بأَنْك بشكل مباشر في تَتضرّرُ لدرجة أكبر.

    عُدنَا إلى قاعدتِنا المشؤومةِ، وفي ذلك اليومِ الذي هم كَانوا يَحْملونَ a خدمة دفن موتى للجندي الميتِ، كلنا وَقفنَا في الحزنِ والحزنِ. جزمه وبندقيته كَانتا رأساً على عقب، شَنقَ عليه كَانَ خوذتَه التي لَمْ تَحْمِه مِنْ الشضيَّةِ. سلّمَ البعض مِنْ أصدقائِه قصيدةَ مدح. هو كَانَ تقريباً عُمرَي، تَزوّجَ، وفقط وَضعَ طفل قَبْلَ شهر واحد، أَيّ هو مَا رَأى ومَا سَ. هذا الجندي لا شيء سوى a عدد الّذي سَيُضافُ إلى آلافِ الأعدادِ في سجلاتِ الموتَ، لَكنَّه يساوي الكثير للناسِ الآخرينِ خصوصاً الذي يُعاملونَ باهتمام كبير الذين سَيَعِيشونَ حياتَه الكاملةَ بدون a أبّ، كُلّ لأجل السّيد الرئيس.

    في هذه الليلة، كالمعتاد، صفاَّرات الإنذار إستمرّتْ، إعْلان a ليل جديد ملئ بقلقِ، رَكضَ كُلّ شخصَ إلى ملجأِهم. لا سلامَ سواء خارج أَو حتى داخل القاعدةِ. وأنا تَسائلتُ لا أولئك الثوّارِ يَتْعبونَ، هو كَانَ أكثر مِنْ ثلاث سَنَواتِ الآن، رغم ذلك كلّ يوم يُصبحونَ أكثرَ عُنْفاً، ولماذا نَهْزمْهم حتى الآن؟ هو قَدْ يَكُونُ ذلك الناسِ يَكْرهونَنا، ولذا، يَدْعمونَهم. لكن أولئك ثوّارَ أَو إرهابي الذي يَكْرهانِ الحريةَ والديمقراطيةَ، وهم يُريدونَ إيذاء العراقيين، ويَقْتلونَهم، ذلك الذي الرئيسُ قالَ. لكن لماذا هم ما زالوا يُحاربونَ حتى في هذه الدقيقة بالذات؟ لا أحد يُمْكِنُ أَنْ يُنكرَ الجرائمَ المروّعةَ إرتكبنَا في هذه البلادِ. وَعدنَاهم الكثير وعَرضوهم لا شيءَ، جَعلنَا بلادَهم المكانِ الأكثر خطورة في العالمِ.

    هم يَستعملونَ الطرقَ والوسائلَ المختلفةَ، وهناك عشرات مِنْ الطرقِ في أي هم يُمْكِنُ أَنْ يَبْدأوك تَفْقدُ حياتَكَ:

    - أي آي إي دي مُجَهَّز شضيَّة
    - حطّمَ داخل a Hummer
    - حَصرَ في a إحتراق أبرامز
    - أي موت مفاجئ مِن قِبل a رصاصة قنّاصِ
    - حقّ هجوم بقذائف هاونِ في سريرِكَ في مسكنِكَ
    - عملية إنتحارية
    - أَو بشكل مثير للأنتباه أكثر، يُراقبُ نفسك نُزُول في طائرتكَ الحربيةِ الخاصةِ
    .........................................................................
    اللهم أرحم أخي وحبيبي (أبو أسيد : محمد السبيعي )
    وتغمده بواسع رحمتك ، واجمعني به في دار كرامتك .... آمين
    .........................................................................
    شاركنا في غرفة دروس الفوتشوب
    عضو بجمعية الشباب العربي الطموح والمبتكر
    وماتوفيقي الابالله
    أخوكم في الاسلام الحدادي

  10. #10
    يتبع

    وطني … أمريكا إحتلّتْ مرّة، والبريطانيون إرتكبوا جرائمَ مروّعةَ ضدّنا. مذبحة بوسطن، ذلك ما هو دُعِى في صنفِ التأريخَ. قَتلوا خمسة مدنيين وبعد ذلك الثورة الأمريكية بَدأتْ، ومعارك دامتْ لثمان سَنَواتِ بين الجيشِ البريطانيِ والجيشِ القاريِ، وخَرجَ أبطالَ مثل جون بول جونز وجورج واشنطن، وبعد ذلك حَصلنَا على إستقلالِنا.

    من سخرية القدر، نحن هَلْ مباشرة وقَتلَ أكثر مِنْ 700 ألف عراقي بشكل غير مباشر بسبب الفوضى سبّبنَا، ورغم بإِنَّنا نَعمَلُ لَمْ نُردْهم أَنْ يُقاوموا؟

    هذا يُعذّبُني أيضاً، كما أَشْعرُ دائماً أَنا المضطهدُ، لَيسَ المُضطهدينَ، لكن إذا أنا لا أَقْتلُ أنا سَأُقْتَلُ! ! لكن لماذا كُلّ هذا في المركز الأول؟

    أما بالنسبة إلى أولئك الذين إعتقدنَا يُعجّلُ خروجَنا خارج العراق، أَعْني الشرطةَ العراقيةَ والحرس الوطني، هم يُفسدونَ لذا وقماشَ سحيف بإِنَّنا لا نَستطيعُ الإعتِماد عليهم ليَعملونَ أيّ شئُ. هم حتى لا يَستطيعونَ أَنْ يُصبحوا a مهمّة بسيطة عَملتْ بدون تدخلِنا المباشرِ وإشرافِنا. هم لا يُريدونَ حتى ناسِهم الخاصينِ، كما لو أنَّ هم ما كَانوا عراقيين، يُعذّبونَهم أكثر مِنْ أَنَّنَا نَعمَلُ، وفي نقاطِ التفتيش يُعالجونَهم بقسوة. بالأضافة إلى كُلّ بأنّهم أغبياء وعديمو الفائدة.

    اليوم الآخر مِنْ أيامِنا الحزينةِ في العراق إنتهت، وشمس اليومِ الجديدِ إرتفعتْ.

    إفتقدتك كثيراً هذه الأمِّ النهاريةِ، وأنا تَذكّرتُ عُطَلَ عيد الميلادَ، بند Santa يَهدي وبقيّة عائلتِي. أَتمنّى بأنّني يُمْكِنُ أَنْ أَذْهبَ إلى البيت قريباً وأبداً لا أَعُودُ هنا.

    أَحسُّ أَنا لمعانُ تشارلي يَلْعبُ دورَ كرس في الفصيلِ السينمائيِ. لأن كِلانَا يَجيءُ مِنْ عائلةِ طبقة راقيةِ الغنيةِ والمتعلّمةِ، دَخلَ كِلانَا حرب إعتِقاد بأنّنا المنقذَ البطوليَ للعالمِ، وكِلانَا نُزّلَ بالحقائقِ الواقعيةِ على الأرضِ.

    وأنا أَتمنّى بأنّني يُمْكِنُ أَنْ أَفْهمَه بسلام في النهاية، مثل كرس! !

    أَحسُّ في الحقيقة إذا أنا كُنْتُ جزءَ ذلك الفصيلِ في الفلمِ. أَو لوَصْفه بدقّة أكثرِ أَشْعرُ مثل الجنود خَرجتُ مِنْ الفلمِ وأَلْعبُ أدوارَهم في الواقع في العراق! ! ! بينما نفس السيناريوهات تَظْلُّ يكرّر أنفسهم، المذبحة في القريةِ، النزاع ضمن الوحدةِ، الخسارة اليومية للرفاقِ، والمخدّرات تحت خوذة كُلّ جندي …

    بإِنَّنا نَعْملُ هنا مُعيبونُ جداً، أَفْعالنا مخزية، ونحن شيء مؤسفَ تجاه حريةَ وأخلاقَ.

    بَدأتُ كَراهية الناسِ، وناس يَكْرهونَنا كثيراً، وهم يَرْمونَ كُلّ شيءَ فينا.

    وعلى قمةِ كُلّ بأنّني أَكْرهُ نفسي، وأَخْشى أَنَّني سَأَتدهورُ عقلياً أَو لي a إجهاد بعد مؤلم مثل أغلب أولئك الذين أرجعوا البيتَ، أَو يَرتكبونَ جريمةً مثل رايةِ أندريس الواحدة عَمِلتْ في كاليفورنيا، أَو تَضْربُ إحدى عائلتِي ونفسي أَحْبُّ Pfc. ستيفن إس . شيروود بَعْدَ أَنْ رَجعَ مِنْ العراق، أَو يَرتكبُ a إنتحار مثل المِئاتِ تَعمَلُ هنا.

    الذي يَجِبُ أَنْ أَمُوتَ من أجل مكاسبِ شخص ما الشخصيةِ، وإستنتاجات خادعة! وخَدْع وعودِ؟

    أين الثقافة؟ والمساعدة المالية وَعدتَ؟ هَلْ أنت سَتُرسلُه لي في الجحيم؟

    الأمّ العزيزة، عائلة، جيران وأصدقاء جيدون، أَتمنّى بأنّني كُنْتُ هناك مَعك عيد الميلاد لهذا العام.

    أصدقائي،

    كرستوفر،
    المراوغة،
    ماثيو،
    تشاد،
    دوغلاس،

    أنا سَأَتذكّرُ كُلّ أوقاتنا الطيبة نحن دائماً إشتركنَا في سوية. لا تَتْلِ خطواتَي ويَعْملُ بسرعة لإبْعاد أنفسكم عن هذه الفوضى، لأن لا أحدَ سَيُخرجُك.

    لكُلّ بأنَّ أَتمنّى بأنّك تُصعّدُ وتَعْملُ بجدية لكي لا أباءَ أكثرَ أَفْقدُ أطفالَهم، ولكي لا أمَّهاتَ أكثرَ مَصْدُومات ليَفْقدنَ أطفالِهم، أَو أطفال رُضَّع آبائِهم.

    في النهاية … أَقتبسُ الكلماتَ الحكيمةَ بشكل آسف صديقِنا كرس بينما هو كَانَ يَتْركُ فيتنام، بينما كلماته تُثبتُ بأنّنا تَعلّمنَا لا شيءَ مِنْ تجربتِنا المأساويةِ في هناك. لكن لَرُبَّمَا كلماتَه تَجِدُ أذنَ الآن:

    أعتقد الآن … يَنْظرُ للوراء، نحن لَمْ نُحاربْ العدو …
    قاتلنَا أنفسنا.
    والعدو كَانَ فينا … إنتهت الحرب لي الآن؛ لَكنِّي سَأَكُونُ دائماً هناك …






    شكرا على هذا الموضوع
    أخوكم نظرة الحدادي
    .........................................................................
    اللهم أرحم أخي وحبيبي (أبو أسيد : محمد السبيعي )
    وتغمده بواسع رحمتك ، واجمعني به في دار كرامتك .... آمين
    .........................................................................
    شاركنا في غرفة دروس الفوتشوب
    عضو بجمعية الشباب العربي الطموح والمبتكر
    وماتوفيقي الابالله
    أخوكم في الاسلام الحدادي

  11. #11
    صراحه برامج الترجمه ما خلت شي

    جزاك الله خيرا على الترجمه بس الفيديوا معبر اكثر

  12. #12
    عضو نشيط
    صور رمزية KING-TAHAR
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المنطقة
    سوداني مقيد في الإمارات
    ردود
    907
    ممكن سؤال بسيط؟؟؟

    كيف أشغل ملف rmvb ؟؟؟؟
    Narrow minded people generalizes characteristic intends
    أصحاب العقول الضيقة يلجأون للصور النمطية في أحكامهم على الشعوب
    Art is always and everywhere the secret confession, and at the same time the immortal movement of its time - karl marx

  13. #13
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المنطقة
    أبـــــوها ;-))
    ردود
    239

    Talking

    لمن يعاني من الحجب عليكم بتوقيعي

    بخصوص الترجمة فلها أصحا بها , عند تحميلكم الفيديو ستعرفون كل شىء حاولوا تحميل الجودة المرتفعة .

    أما الرسالة هل وصلت لأهله أم لا ? فالجواب هو أكيد وصلت ووصلهم مقطع الفيديو كما أن هذا الفيديوا حمله الآلاف ( بل المئات) المؤلفة من مستعملي النت , من مشارق الارض ومغاربها ومن شمالها إلى جنوبها كما حدث مع الفلم المشهور الذي إحتل الصدارة على موقع ميجاإبلود وهو فلم JUBA


    الأخ الذي يسأل عن البرنامج الذي يقوم بقراءة rmvb عليك بالريال بلاير في حالة عدم إشتغاله قم بتنصيب هذا الكوديك وهو يشمل أقوى الكوديكات المستعمل في وقتنا الحالي "مجاني" سيحل لك كل مشاكلك في قراءة الفيديوات المتنوعة

  14. #14
    عضو نشيط
    صور رمزية KING-TAHAR
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المنطقة
    سوداني مقيد في الإمارات
    ردود
    907
    سينصر الله المؤمنين أينما كانوا....


    لا إله إلا الله
    Narrow minded people generalizes characteristic intends
    أصحاب العقول الضيقة يلجأون للصور النمطية في أحكامهم على الشعوب
    Art is always and everywhere the secret confession, and at the same time the immortal movement of its time - karl marx

  15. #15
    عضو متميز
    صور رمزية youssef_23
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المنطقة
    ارض الله
    العمر
    35
    ردود
    7,047
    ماشاء الله
    وشهد شاهد من اهلها
    والله انا بعد ما اتفرجت على المقطع دة اتاكدت ميه ميه ان قناه الجزيرة عميله
    بعد ماكنت شاكك

  16. #16
    نعم سينصر الله المسلمين

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل