موضوع: رسالة مميزة ... !!؟

ردود: 6 | زيارات: 648
  1. #1
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648

    رسالة مميزة ... !!؟

    في رحاب آيـة
    {وَاللَّهُ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجًا وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ وَلَا يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ}
    فاطر: 11
    مع أن التراب عنصر لا حياة فيه، والنطفة عنصر فيه الحياة فقد حدثت المعجزة الأولى التي هي معجزة هذه الحياة التي لا يعلم أحد كيف جاءت، ولا كيف تلبست بالعنصر الأول. هذا والنقلة من غير الحي إلى الحي نقلة بعيدة بعيدة، أكبر وأضخم من كل أبعاد الزمان والمكان. والنقلة بعد ذلك من النطفة التي تمثل مرحلة الخلية الواحدة إلى الخلقة الكاملة السوية للجنين، حين يتميز الذكر من الأنثى، وتتحقق الصورة التي يشير إليها القرآن في هذه الآية: {ثم جعلكم أزواجاً} هذه النقلة من النطفة إلى هذين النوعين المتميزين نقلة بعيدة كذلك. {وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه}. إن النص يتجاوز إناث الإنسان إلى إناث الحيوان والطير والأسماك والزواحف والحشرات. وسواها مما نعلمه ومما لا نعلمه وكلها تحمل وتضع حتى ما يبيض منها، فالبيضة حمل من نوع خاص. وعلم الله شامل لكل حمل ولكل وضع في هذا الكون المترامي الأطراف!!! وتصوير علم الله المطلق على هذا النحو العجيب ليس من طبيعة الذهن البشري أن يتجه إليه لا في التصور ولا في التعبير. فهو بذاته دليل على أن الله هو منزل هذا القرآن. وهذه إحدى السمات الدالة على مصدره الإلهي المتفرد. {وما يعمر من معمر ولا ينقص عمره إلا في كتاب إن ذلك على الله يسير} فإن الخيال إذا مضى يتدبر ويتتبع جميع الأحياء في هذا الكون، ثم يتصور أن كل فرد من أفراد هذا الحشد الذي لا يمكن حصره، ولا يعلم إلا خالقه عدده_ يعمر فيطول عمره، أو ينقص من عمره فيقصر وفق قدر مقدور، ووفق علم متعلق بهذا الفرد، متابع له، عمر أم لم يعمر..كل ذلك {في كتاب} من علم الله الشامل الدقيق، وأن ذلك لا يكلف جهداً ولا عسراً: {إن ذلك على الله يسير}.

    حـديث اليــوم
    [عن ابن عمر (رضي الله عنهما) قال: أخذ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بمنكبي فقال: كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل]
    رواه البخاري.
    معنى هذا الحديث الحض على قلة المخالطة وقلة الاقتناء، والزهد في الدنيا، قال أبو الحسن: بيان ذلك أن الغريب قليل الانبساط إلى الناس، مستوحش منهم، إذ لا يكاد يمر بمن يعرفه ويأنس به، ويستكثر من مخالطته، فهو ذليل خائف، وكذلك عابر السبيل لا ينفذ في سفره إلا بقوته عليه، وخفته من الأثقال غير متشبث بما يمنعه من قطع سفره، ليس معه إلا زاد وراحلة يبلغانه إلى بغيته من قصده، وهذا يدل على إيثار الزهد في الدنيا ليأخذ البلغة منها والكفاف، كما لا يحتاج المسافر إلى أكثر مما يبلغه إلى غاية سفره، كذلك لا يحتاج المؤمن في الدنيا إلى أكثر مما يبلغه، وفي هذا الحديث ما يدل على أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حض على التشبه بالغريب، لأن الغريب إذا دخل بلدة لم ينافس أهلها في مجالسهم، ولا يجزع أن يراه أحد على خلاف عادته في الملبوس، ولا يكون متدابراً معهم، وكذلك عابر السبيل لا يتخذ داراً ولا يلج في الخصومات مع الناس يشاحنهم، ناظراً إلى أن لبثه معهم أيام يسيرة، فكل أحوال الغريب وعابر السبيل مستحبة أن تكون للمؤمن في الدنيا، لأن الدنيا ليست وطنا له، لأنها تحبسه عن داره، وهي الحائلة بينه وبين قراره، وأما قول ابن عمر: إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، فهو حض منه على أن المؤمن يستعد أبداً للموت، والموت يُستعد له بالعمل الصالح، وحض على تقصير الأمل: أي لا تنتظر بأعمال الليل الصباح، بل بادر بالعمل، وكذلك إذا أصبحت فلا تحدث نفسك بالمساء وتؤخر أعمال الصباح إلى الليل، قوله [وخذ من صحتك لمرضك] حض على اغتنام صحته، فيجتهد فيها خوفاً من حلول مرض يمنعه من العمل، وكذلك قوله [ومن حياتك لموتك] تنبيه على اغتنام أيام حياته، لأن من مات انقطع عمله وفات أمله وعظمت حسرته على تفريطه وندمه، وليعلم أنه سيأتي عليه زمان طويل وهو تحت التراب لا يستطيع عملاً، ولا يمكنه أن يذكر الله عز وجل، فيبادر في زمن سلامته، فما أجمع هذا الحديث لمعاني الخير وأشرفه، وقال بعضهم: قد ذم الله تعالى الأمل وطوله وقال: {ذرهم يأكلوا ويتمتعوا ويلههم الأمل فسوف يعلمون} وقال علي (رضي الله عنه): ارتحلت الدنيا مدبرة وارتحلت الآخرة مقبلة، ولكل واحدة منهما بنون، فكونوا من أبناء الآخرة ولا تكونوا من أبناء الدنيا، فإن اليوم عمل ولا حساب , وغداً حساب ولا عمل، وقال أنس (رضي الله عنه): خط النبي (صلى الله عليه وسلم) خطوطاً فقال: [هذا الإنسان، وهذا الأمل، وهذا الأجل، فبينما هو كذلك إذ جاءه الخط الأقرب] وهو أجله المحيط به، وهذا تنبيه على تقصير الأمل واستقصار الأجل خوف بغتته، ومن غيب عنه أجله فهو جدير بتوقعه وانتظاره خشية هجومه عليه في حال غرة وغفلة، فليرض المؤمن نفسه على استعمال ما نبه عليه ويجاهد أمله وهواه، فإن الإنسان مجبول على الأمل، [قال عبدالله بن عمر (رضي الله عنهما): رآني رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وأنا أطين حائطاً لي أنا وأمي فقال: ما هذا يا عبد الله؟ فقلت: يا رسول الله قد وهى فنحن نصلحه فقال: الأمر أسرع من ذلك] نسأل الله العظيم أن يلطف بنا، وأن يزهدنا في الدنيا، وأن يجعل رغبتنا فيما لديه وراحتنا يوم القيامة، إنه جواد كريم غفور رحيم.

    من روائع الشعر

    عليكَ بتَقوى اللّه في كل أمرِه **** تجد غبها يوم الحسابِ المطَّـولِ
    ألا إِن تقوى اللّه خيرُ مغبـةٍ **** وأفضـلُ زادِ الظاعـنِ المتحمـلِ
    ولا خيرَ في طولَ الحياةِ وعيشِها **** إِذا أنتَ منها بالتقى لم ترحلِ
    الشاعر: أبو محمد الواسطي

    حكمة اليوم
    -?قال لقمان لابنه: يا بني اعلم أن المقام في الدنيا قليل، والركون إليها غرور، والغبطة فيها حلم فكن سمحا سهلا قريبا أمينا، وكلمة جامعة: اتق الله في جميع أحوالك، ولا تعصه في شيء من أمورك.

    من قصص الصالحين
    علامات فارقة
    سئل أبو بكر الشبلي: ما علامات العارف؟ قال: صدره مشروح، وقلبه مجروح، وجسمه مطروح. قيل: من العالم؟ قال: من عرف الله، وعمل بما علمه الله، وأعرض عما نهاه الله. قيل: فمن الصوفي؟ قال: من صفا قلبه، ورمى الدنيا، وجفا الهوى، واتبع المصطفى. قيل: فما التصوف؟ قال: التآلف والإعراض عن التكلف، وأحسن منه تصفية القلوب لعلام الغيوب. وأحسن منه، التعظيم لأمر الله، والشفقة على عباد الله. وأحسن منه، من صفا من الكدر، وخلص من العكر. وامتلأ من الفكر، وتساوى عنده الذهب والحجر.

    ابتسامة اليوم
    بئس المصلح
    وقع بين الأعمش وامرأته وحشة فسأل بعض أصحابه أَن يُصلح بينهما فقال الرجل لامراة الأعمش: هذا سيدُنا وشيخُنا أَبو محمد فلا يزهدنَّكِ فيه عَمشُ عَينَيه وحُموشة ساقَيه وضعف ركبتَيه وقَزَل رجليه وجعل يصف فقال الأعمش: قم عنا قّبحك الله فقد ذكرت لها من عيوبي ما لم تكن تعرفه.

    دعاء اليوم
    اللَّهُمَّ إني أسألُكَ مِنْ خَيْرٍ ما سألَكَ منْهُ نَبِيُّكَ مُحَمَّدٌ صلى اللّه عليه وسلم، وَنَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما اسْتَعاذَكَ مِنْهُ نَبِيُّكَ مُحَمَّدٌ صلى اللّه عليه وسلم، وأنْتَ المُسْتَعانُ وَعَلَيْكَ البَلاغُ، وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاَّ باللَّهِ.




    المصدر : رسالة من أخ كريم


    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)








  2. #2
    جزاك الله خير اخي سعد
    وكثر الله من امثالك

  3. #3
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    ردود
    2,548
    بيض الله وجهك أخي صقر وكثر من امثالك,,
    شكرا للجميع, كانت ايام جميلة قضيتها هنا.

  4. #4
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة ZIZO معاينة الرد
    جزاك الله خير اخي سعد
    وكثر الله من امثالك
    و أنت من أهل الجزاء أخي عبد العزيز ... وإياكم.


    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)







  5. #5
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة mOHAmmE4D معاينة الرد
    بيض الله وجهك أخي صقر وكثر من امثالك,,
    اللهم آمين ... وإياكم أخي محمد.


    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)







  6. #6
    عضو متميز
    صور رمزية sa9r
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المنطقة
    عابر سبيل
    ردود
    7,648
    في رحاب آيـة




    { وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْاْ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَن سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ }
    الأعراف موضع بين الجنة والنار يشرف على كل منهما ، وليس هو موضع استقرار إنما هو موضع أناس تساوت حسناتهم وسيئاتهم يمكثون فيه مدة كما يشاء الله ثم يدخلون الجنة ، وفي ذلك حِكَم نبه الله تعالى عليها، منها : 1- إن هذا منزل يستدل به على كمال عدل الله وحكمته وحمده حيث جعل الله تعالى أسباب الثواب والعقاب تتجاذب وتتعارض ويقاوم بعضها بعضا فحسناتهم منعتهم من النار وسيئاتهم منعتهم الجنة في ذلك الوقت فصاروا وسطا بين الدارين وفي برزخ بين المحلين لتظهر الحكمة أولا ثم يأتيهم الفضل من ذي الفضل العظيم الذي أحاط بالخلق من جميع الوجوه فيغمرها ويكون الحكم له. 2- ومنها أن في ذلك دليل على سعة رحمة الله وأن رحمته سبقت غضبه بحيث إذا تعارض موجب هذا وموجب هذا صار الحكم قطعاً لموجب الرحمة على موجب الغضب . ومما يدل على هذا أنه إذا كان في العبد من موجب الرحمة مثقال ذرة من إيمان فإنه لا بد أن يصير الحكم له ولو عمل موجب الغضب عَمَلَهُ فالعاقبة لموجب الرحمة . 3- ومنها أن أهل الأعراف جعلهم الله سبباً يعرف به ما يصير إليه أهل الدارين وما كان عليه أهل الشقاء من النكال والوبال وما عليه أهل الجنة من السرور والغبطة ، ولهذا ذكر الله توبيخهم لرجال يعرفونهم بسيماهم من أهل النار. . . إلى غير ذلك من الحِكَم الإلهية فيما يجريه من الأحكام على البرية .









    حـديث اليــوم




    عن أبي موسى عبد الله بن قيس الأشعري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏ إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها‏"‏ رواه مسلم‏.‏
    يبين هذا الحديث سعة رحمة اللّه تعالى وكثرة تجاوزه عن المذنبين، ولو تكرر الذنب مائة مرة أو ألف مرة أو أكثر وتاب العبد في كل مرة قبلت توبته وسقطت ذنوبه، ولو تاب عن الجميع توبة واحدة صحت توبته. والله عز وجل يقبل التوبة من العصاة ليلاً ونهاراً في أي وقت كان (حتى تطلع الشمس من مغربها) فإذا طلعت منه غلق باب التوبة . قال العلماء‏:‏ التوبة واجبة من كل ذنب، فإن كانت المعصية بين العبد وبين الله تعالى لا تتعلق بحق آدمي، فلها ثلاثة شروط‏:‏ أحدها ‏:‏ أن يقلع عن المعصية‏.‏ والثانى‏:‏ أن يندم على فعلها‏.‏ والثالث‏:‏ أن يعزم أن لا يعود إليها أبداً‏.‏ فإن فُقد أحد الثلاثة لم تصح توبته‏.‏ وإن كانت المعصية تتعلق بآدمي فشروطها أربعة‏:‏ هذه الثلاثة، وأن يبرأ من حق صاحبها، فإن كانت مالاً أو نحوه رده إليه، وإن كانت حد قذف ونحوه مكنه منه أو طلب عفوه، وإن كانت غيبة استحله منها‏.‏ ويجب أن يتوب من جميع الذنوب، فإن تاب من بعضها صحت توبته عند أهل الحق من ذلك الذنب، وبقي عليه الباقي‏.‏




    من روائع الشعر




    أحبُّ أخي وإِن أعْرَضْتُ عنه * وقَلَّ على مسامِعه كلامي
    ولي في وجههِ تقطيبُ راضٍ * كما قطبت في إِثْرِ المدامِ
    وربَّ تقطبٍ من غير بُغْضٍ * وبغضٍ كامنٍ تحتَ ابتسامِ
    ابن رشيق القيرواني









    حكمة اليوم



    من ملك نفسه عند أربع حرمه الله على النار: حين يغضب وحين يرغب وحين يرهب وحين يشتهي.



    دعاء اليوم



    اللَّهُمَّ إني أعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عافيتك وَفَجْأةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سُخْطِكَ.


    عن أنس رضي الله عنه قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) . (صحيح الجامع2165)







Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل