موضوع: ملحمة الدعوة

ردود: 8 | زيارات: 5031
  1. #1
    مشرف منبر 3D Studio MAX
    صور رمزية ابومعاذ
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المنطقة
    وطنى هنا او قل هنالك حيث يبعثها المنادى الله اكبر
    ردود
    5,117

    Arrow ملحمة الدعوة

    كلمات نشيد ملحمة الدعوة من الشريط السابع للمنشد أبو مازن

    وهي للشاعر الأسلامي الكبير الشيخ إبراهيم عزت يرحمه الله

    وهذه المقدمة في النشيد فقط وليست من كلمات الشيخ ولكن تقدمة للقصيدة من المنشد أبو مازن

    عيناه تسبحان في الشرود من يوم أن أريق أول قطرة من دماء أخوته الشهداء
    فينادي واحة الامان ان تقفر وسنابل العطاء أن تتكسر وتسقط تيجانها الشماء
    وينادي خضرة الزيتون رمز السلام أن ترتدي السواد حداداً على السلام
    ومدامع السحاب أن تودع كل شبراً من السماء دمعة
    وأن تكثر البكاء على الحرمات التي ينتهكها الظٌـلام أعداء السلام أعداء الحرية بل أعداء الأنسانية
    ولا ينسى الشاعر أن يذكر الريحان بأنه يوماً قد أرتوى بدماء مؤمنة بريئة في أرض حرام
    فما أفظع أن تهان الفتاة المؤمنة المجاهدة لأنها تقول ربي الله
    ويلجاء الشاعر الى ربه سبحانه يصف له سوء الحال
    فالطواغيت ينهبون خيرات شعوبهم ويجزونهم في محافل التعذيب الهمجي
    فيقهر من يقهر ويثبت من أيده الله بالثبات
    وبعد ذلك يسائل الشاعر نفسه .. هل يتابع الطريق ؟ فيتردد في الأجابة
    إلا أنه لا ينسى أن يهدي أخوة الطريق دعاة الحق دموعاً سخية
    ويتذكر العهد الذي عاهد الله عليه. ويهم بالأجابة.
    فتنتابه رعشة من هول مارأى.فتنتابه رعشة من هول مارأى في الطريق
    ويتسلل الخور إلى نفسه. ينتظر القول الأخير.
    فيأتي الجواب بقوة..سأعود .. سأعود من حيث بدأت..سأعود إلى مسجدي .. وأنطلق منه داعياً إلى الله
    فلقد عرفت بأن الطريق شاقاً وصعب. ولكن.. ولكن أشراقة مضيئة تجيئ في الختام..تقول...

    ومن هنا تبدأ كلمات الشيخ إبراهيم عزت

    "جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا"

    وبعد...
    وبعدما رأيت ما رأيت
    وبعدما عرفت ما عرفت
    الموت حينما دنت مخالبه
    والليل حينما اعتدى على الصباح ضاريا يغالبه
    الموت كان أمنيه
    والموت كان للجراح أغنيه
    واختار من صفوفنا
    أحبّ من رأت عيوننا
    واختار من صفوفنا الكبار
    واختار من صفوفنا الرجال صانعي النهار
    واختار للذّرى أحبّة كرام
    تحية لهم سلام
    عيناي تسبحان في الشرود يومها
    من يوم أن تحرك الفناء فوق كلّ أخضر
    يا واحة الأمان أقفري
    قد استبيحت الحرم
    وسيقت النساء والأطفال للحمم
    ليطعموا لوحشة الظلم
    ليطفئوا ابتسامة الصغير
    ليهتكوا قداسة الحرم
    وضجّت الأصوات تستغيث ربها
    في الليلة التي بكى بها الحصن من شهقة الدماء
    وحملت رياحها بألف آه
    الكون كله يقول: آه
    ويا لذلّة تراد بالجباه
    ***
    تكسري سنابل العطاء واسجدي
    ومرّغي تيجانك الشمّاء في الثرى
    يا خضرة الزيتون
    فلترتدي السواد فوق كل عود أثمرا
    ويا مدامع السحاب طوفي على الديار
    وأودعي بكل شبر دمعة من السماء
    وأكثري على المحارم البكاء...أكثري البكاء
    ويا شذا الريحان قبلها تفوح بالعبير
    يا شذا الريحان أود أن أذكّرك...
    بأنهم لحظة من الظما تفقّدوا ولم يكن هناك ماء
    وأنّك ارتويت يومها بأقدس الدماء
    الحرّة الطهور
    بالحرمة الطهور
    تعذّب الذبول في ملامح الزهور
    الحرّة التي تداس يا لهولها
    عويلها...
    يحرك الصخور في جبالها
    فيصرخ الملك
    يهتزّ في انتظار ومضة لمن ملك
    سألت خالقي وكلّنا سأل:
    لمن...لمن تركتنا؟
    سألت خالقي إلى متى؟
    ستطعم الذئاب ما وهبتنا؟!
    الهول يا لقسوته
    محافل تضم ألف سوط
    والموت قادم يدوس فوق موت
    ***
    وبعدما...
    وبعدما رأيت ما رأيت
    عرفت كيف يقهر الرجال بالضنى...عرفت
    وفي مواقع من الأسى بكيت
    تحرّك الشيطان حاملا سلاحه
    ومضمرا لكل بسمة للنور في صدورنا نواحه
    وأطلق الدخان غاضبا...
    واستجمع القوى
    وبكل حقده الذي يضمه هوى
    رأيت...
    رأيت كبوة الجواد مضنيه
    رأيت دمعة الجسور مبكيه
    وبعد...
    وبعدما رأيت ما رأيت...هل تعود للطريق؟ هل تعود؟
    وقبل أن أجيب
    تحرّكت مدامعي هديّة لمن مضى
    وأرهفت مسامعي...
    لأستعيد من مواطن الغيوب
    وصية سمعتها في لحظة من الرضا
    واهتز قلبي الذي قد هدّه العذاب
    أحسست رعشة بجسمي الذي يخاف غضبة الذئاب
    وجاء ضعفي الكئيب جاء
    عرفته في كل لحظة من الضنى قد عشتها
    أتى يقدّم الرجاء...
    تعلقت عيناه بالجواب
    يا ترى وبعد...هل تعود للطريق؟ هل تعود؟
    عائد أنا من حيث أتيت
    عائد أنا لمسجدي
    عائد إلى الصلاة والركوع والسجود
    عائد إلى الطريق خلف أحمد الرسول
    أطلق الخطى حزينة في إثره
    عرفت قصة الطريق كلها...
    وعائد أنا برغمها
    كالفجر...كالصباح مغدق وباسم
    والخطو كالرياح عاصف وعارم
    لا بديل للخلود
    لا بديل للجنان
    لا بديل...لا بديل غير ذلّة الرّغام
    لا بديل غير خدعة السراب
    لا بديل غير وهدة الظلام
    لا بديل للإقدام...غير سحقة الأقدام
    ***
    عرفت قصة الطريق كلّها...
    الموت أوّل المطاف
    لكنّ خضرة الطريق لا يصيبها الجفاف
    قادم...وقادم..وقادم
    إشراقة مضيئة تجيء في الختام
    تقدموا...تقدموا...تقدموا
    فبعد لحظة من المسير
    ينتهي الزحام
    ينتهي الزحام

    أرجو أن تحملو النشيد وتستمعوا له منصتين لتحسوا بصدق مشاعر هذا المنشد أبو مازن ومدى ماكان يعانيه المتمسكين بدينهم في هذا الوقت من الزمان ( أواخر السبعينات )
    مع العلم أنه قد أنشد هذه القصيدة ومعظم شرائطه وهو لم يتجاوز التاسعة عشر ولحنها وأداها بنفسه وسجلها على مسجل صغير بالبيت


  2. #2
    مشرف منبر 3D Studio MAX
    صور رمزية ابومعاذ
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المنطقة
    وطنى هنا او قل هنالك حيث يبعثها المنادى الله اكبر
    ردود
    5,117
    يااااااااااااااه 15 لم يتاثروا بكلمة من واحد
    يا له من عصر متحجر

  3. #3
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    العمر
    28
    ردود
    4,029
    لي عوده غدا

    هو يتحمل الآن

  4. #4
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    العمر
    28
    ردود
    4,029
    حزيييييييييين جدا اخوي ابومعاذ2

    بارك الله فيك

  5. #5
    عضو متميز
    صور رمزية y@sser
    تاريخ التسجيل
    May 2003
    المنطقة
    جوانتانامو مصر
    ردود
    10,884
    شكرا اخي ابو معاذ
    بلاد الكوارث
    حيث جميع الشعب وجلاديه يبحثون عن العقل والقلب والشجاعه المفقودين
    لكن للاسف لاوجود للساحر اوز
    وتنتهي القصه بفقد الحذاء الاحمر
    وتبقي اليس في بلاد الكوارث للابد

    مدونتي

  6. #6
    مشرف منبر 3D Studio MAX
    صور رمزية ابومعاذ
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المنطقة
    وطنى هنا او قل هنالك حيث يبعثها المنادى الله اكبر
    ردود
    5,117
    مرحبا عمور رايت الموضوع
    ادرت ان اسلم عليك

  7. #7
    مشرف منبر 3D Studio MAX
    صور رمزية ابومعاذ
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المنطقة
    وطنى هنا او قل هنالك حيث يبعثها المنادى الله اكبر
    ردود
    5,117
    اقتباس الموضوع الأصلي كتب بواسطة y@sser معاينة الرد
    شكرا اخي ابو معاذ
    الشكر لله حبيبنا والله نورت الموضوع وحللته

  8. #8
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    العمر
    28
    ردود
    4,029
    آه حزين حزين حزين : (


    بجد حملته مرّه ثانيه مدري ليه نسيت اني محمله تسلم ابومعاذ ^_^

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل