موضوع: صنائع المعروف تقي مصارع السوء

ردود: 4 | زيارات: 777
  1. #1
    عضو متميز
    صور رمزية الرايقي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    المنطقة
    السعوديه -الرياض
    العمر
    46
    ردود
    3,278

    صنائع المعروف تقي مصارع السوء

    صنائع المعروف تقي مصارع السوء
    والصدقة خفيا تطفئ غضب الرب وصلة الرحم زيادة في العمر
    وكل معروف صدقة وأهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة
    وأهل المنكر في الدنيا هم أهل المنكر في الآخرة .. وأول من يدخل الجنة أهل المعروف
    ::::
    قال صلى الله عليه وسلم
    ( صنائع المعروف تقي مصارع السوء
    والآفات والهلكات .. وأهل المعروف في الدنيا .. هم أهل المعروف في الآخرة )
    رواه الحاكم عن أنس .. وصححه الألباني في صحيح الجامع
    :: القصة ::
    يذكر أن رجلاً يسمّى ابن جدعان .. قال : خرجت في فصل الربيع .. وإذا بي أرى إبلي سمان .. يكاد الربيع أن يفجّر الحليب من ثديه .. وكلما اقترب الحوار( ابن الناقة ) من أمه درّت عليه .. وانهال الحليب منها لكثرة الخير والبركة .. فنظرت إلى ناقة من نياقي ابنها خلفه .. وتذكّرت جاراً لي له بنيّات سبع .. فقير الحال .. فقلت : والله لأتصدقن بهذه الناقة وولدها لجارى
    والله يقول : { لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ } آل عمران:92
    وأحب حلالي هذه الناقة .. يقول : فأخذتها وابنه .. وطرقت الباب على الجار .. وقلت خذها هدية مني لك .. فرأيت الفرح في وجهه لا يدري ماذا يقول .. فكان يشرب من لبنها ويحتطب على ظهره .. وينتظر وليدها يكبر ليبيعه .. وجاءه منها خير عظيم
    فلما انتهى الربيع وجاء الصيف بجفافه وقحطه .. تشققت الأرض .. وبدأ البدو يرتحلون يبحثون عن الماء في الدحول ( والدحول هي حفر في الأرض توصل إلى محابس مائية أو أقبية مائية تحت الأرض .. له فتحات فوق الأرض يعرفها البدو ) يقول : فدخلت في هذا الدحل حتى أحضر الماء لنشرب ( وأولاده الثلاثة خارج الدحل ينتظرون ) .. فتاه تحت الأرض .. ولم يعرف الخروج .. وانتظر أبناؤه يوماً ويومين وثلاثة حتى يئسوا .. قالوا : لعل ثعباناً لدغه ومات .. أو لعله تاه تحت الأرض وهلك .. وكانوا ( عياذاً بالله ) ينتظرون هلاكه طمعاً في تقسيم المال والحلال .. فذهبوا إلى البيت وقسّمو .. وتذكروا أن أباهم قد أعطى ناقة لجارهم الفقير .. فذهبوا إليه وقالوا له : أعد الناقة خيراً لك .. وخذ هذا الجمل مكانه .. وإلا سنسحبها عنوة الآن .. ولن نعطيك شيئاً .. قال : أشتكيكم إلى أبيكم
    قالوا : اشتك إليه .. فإنه قد مات !!
    قال : مات !! كيف مات ؟ وأين مات ؟ ولِم لم أعلم بذلك ؟
    قالوا : دخل دحلاً في الصحراء ولم يخرج
    قال : ناشدتكم الله اذهبوا بي إلى مكان الدحل .. ثم خذوا الناقة .. وافعلوا ما شئتم ولا أريد جملكم
    فذهبوا به .. فلما رأى المكان الذي دخل فيه صاحبه الوفيّ .. ذهب وأحضر حبل .. وأشعل شمعة .. ثم ربط نفسه خارج الدحل .. ونزل يزحف على قفاه حتى وصل إلى أماكن فيها يحبوا .. وأماكن فيها يزحف .. وأماكن يتدحرج .. ويشم رائحة الرطوبة تقترب .. وإذا به يسمع أنين الرجل عند الماء .. فأخذ يزحف تجاه الأنين في الظلام .. ويتلمس الأرض .. فوقعت يده على الطين .. ثم وقعت يده على الرجل
    فوضع يده على أنفاسه .. فإذا هو حي يتنفس بعد أسبوع .. فقام وجرّه .. وربط عينيه حتى لا تنبهر بضوء الشمس .. ثم أخرجه معه خارج الدحل .. ومرس له التمر وسقاه .. وحمله على ظهره .. وجاء به إلى داره .. ودبت الحياة في الرجل من جديد ( وأولاده لا يعلمون ) .. فقال : أخبرني بالله عليك أسبوعاً كاملاً وأنت تحت الأرض ولم تمت !
    قال : سأحدثك حديثاً عجب .. لما نزلت ضعت .. وتشعّبت بي الطرق .. فقلت : آوي إلى الماء الذي وصلت إليه .. وأخذت أشرب منه .. ولكن الجوع لا يرحم .. فالماء لا يكفي .. يقول : وبعد ثلاثة أيام .. وقد أخذ الجوع مني كل مأخذ .. وبينما أنا مستلق على قفاي .. قد أسلمت وفوضت أمري إلى الله .. وإذا بي أحس بدفء اللبن يتدفق على فمي .. يقول : فاعتدلت في جلستي .. وإذا بإناء في الظلام لا أراه .. يقترب من فمي فأشرب حتى أرتوي .. ثم يذهب .. فأخذ يأتيني ثلاث مرات في اليوم .. ولكنه منذ يومين انقطع ما أدري ما سبب انقطاعه ؟ .. يقول : فقلت له : لو تعلم سبب انقطاعه لتعجبت .. ظنّ أولادك أنك مِت .. وجاءوا إلي وسحبوا الناقة التي كان الله يسقيك منها .. والمسلم في ظل صدقته
    { وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً.وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ }
    عن سعد بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم صنائع المعروف تقي مصارع السوء
    والآفات ومهلكات الدهر .. وأهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة
    وعن أنس رضي الله عنه
    ( صنائع المعروف تقي مصارع السوء والصدقة خفياًتطفئ غضب الرب وصلة الرحم زيادة في العمر )


    *-*-*-*-*-*-*-*-*
    « الانسان اذا نظر للرفاهيه وتنعيم جسده,وصار همه ان ينعم هذا الجسدالذي مآله الى الديدان والنتن,وهذا هو البلاء,وكأن الانسان لم يخلق لأمرعظيم,والدنيا ونعيمها انماهي وسيله فقط,نسأل الله ان نستعمله واياكم وسيله »


  2. #2

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الله يوفقك ويجزاك خير . توقيعك اكثر من رائع وصدق ابن تيميه.
    من يشتم العرب من العرب فهو يشتم نفسة .

  3. #3
    عضو متميز
    صور رمزية |رضا|
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المنطقة
    الجزائر
    ردود
    1,473
    القصّة مؤثرة للغاية و من ورائها عبرة لؤلي الألباب .
    وفيه أحاديث و نصوص كثيرة في هذا الباب و منها قول الني صلى اله عليه وسلّم :
    " تعرّف على الله في الرخاء ؛ يعرفك في الشدّة " ؛و قولِه صلى اله عليه وسلّم في نفس الحديث و هو حديث ابن عبّاس في الصحيحين و غيرهما " احفظ الله يحفظك"

    و قول الله تعلى :" إنَّـا لا نضيع أجر من أحسن عملا ً" و قولِه:" إنّ الله لا يضيع أجر المحسنين " و قوله :" إنّ الله غفور شكــور" و قوله :" و ما كان الله ليضيع إيـمانكم" و إن كانت الآية الأخيرة نزلت في الصلاة لكنها تشمل جميع الأعمال الصالحة.

    شكراً أخي الرّايقـي
    ذكّرتنا بأبواب الخير

    أخي الرايقي : سرقت توقيعك الأخير ؛ معليش ؟؟
    إستمع إلى أبو موسى الجزائري و هو يقرأ ســورة المطففين
    " وَمَن يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُوراً رَّحِيماً "
    سورة النساء 110








  4. #4
    ابوخالد
    صور رمزية مزايا
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المنطقة
    فوق الأرض وتحت السماء ..
    ردود
    2,066
    قصه جميله ..

    جزاك الله خير ..
    مــن كثــر كلامه كثــر خطــأه
    ومـن كثــر خطـأه قــــل حيــاه
    ومـن قــــل حياـه قـــل ورعــه
    ومـن قـــل ورعه مات قلبـــــه

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل